224_Etisalat_UAE_App_1600x623
 

المركز الإعلامي

اكتشف جديد اتصالات

اطلع على آخر الأخبار والفعاليات بدءًا من إطلاق الأجهزة الجديدة والابتكارات إلى العروض الترويجية والجوائز الخاصة باتصالات.

2020 يوليو

  • • تتيح هذه الشراكة إجراء الدفعات المالية الدولية بشكلٍ مباشر
  • • تساعد محفظةeWallet العملاء على إرسال التحويلات المالية الفورية لأكثر من 200 دولة وإقليم حول العالم

أبوظبي، 5 يونيو 2020: أعلنت "شركة الخدمات الرقمية المالية"، وهي شراكة تجارية بين "اتصالات" و"نور بنك"، والتي استحوذ عليها بنك دبي الإسلامي في مطلع هذا العام، عن تعاونها مع "موني جرام إنترناشونال" MoneyGram International، الشركة الرائدة عالمياً في مجال التحويلات النقدية، وذلك بهدف إطلاق خدمة التحويلات المالية الدولية في المحفظة الإلكترونية eWallet في الإمارات.

ومن خلال هذه الشراكة، تتيح المحفظة الإلكترونية eWallet لعملائها إجراء التحويلات النقدية الدولية والفورية إلى عائلاتهم وأصدقائهم في أكثر من 200 دولة وإقليم حول العالم عبر شبكة واسعة الانتشار تشمل المحافظ الإلكترونية الدولية، والحسابات المصرفية، وخدمات السحب النقدي، وأكثر من 350,000 من الوسطاء ومراكز الصرافة حول العالم.

تمتاز المحفظة الإلكترونية eWallet بأنها مرخّصة من قبل المصرف المركزي في الإمارات العربية المتحدة، وهي منصة عصرية وآمنة تتيح خدمات الدفع الإلكتروني بأسلوب مبسّط لسكان دولة الإمارات عبر تطبيق eWallet سهل الاستخدام الذي يمكن تحميله على الهواتف المتحركة.

كما تقدم محفظة eWallet ما يميزها عن المحافظ الإلكترونية الأخرى وهي إمكانية إجراء الدفع الإلكتروني دون الحاجة إلى وجود حساب مصرفي أو بطاقة ائتمان، حيث يحتاج العملاء فقط بطاقة هوية إماراتية سارية المدة، ورقم هاتف متحرك صادر من دولة الإمارات لكي يتمكنوا من فتح حساب جديد في محفظة eWallet. وبمجرد فتح الحساب، يستطيع العملاء تعبئة الرصيد الخاص بهم والبدء بعمليات التحويل واستلام الدفعات عبر الهواتف المتحركة، وإرسال الدفعات إلى حسابهم المصرفي أو الحسابات المصرفية للآخرين، وإجراء عمليات الشراء، ودفع الفواتير، وتعبئة الرصيد للهواتف المتحركة. ويستطيع العملاء أيضاً إرسال التحويلات المالية الدولية بواسطة خدمة "موني جرام"، كما يمكنهم إضافة أو سحب الرصيد المتبقي في حسابهم من خلال زيارة أحد أفرع "موني جرام" المعتمدة والموضّحة على الموقع الإلكتروني للمحفظة.

وحول هذه الشراكة، قال أحمد العوضي، رئيس مجلس إدارة "شركة الخدمات الرقمية المالية": "تستمر المحفظة الإلكترونية eWallet بتقديم الحلول المبّتكرة والعصرية والتي تسعى للارتقاء بتجارب سكان دولة الإمارات العربية المتحدة أثناء قيامهم بإجراء التحويلات المالية. وسيسهم هذا التعاون المثمر مع شركة ’موني جرام‘ في تحسين تجارب عملائنا وتزويدهم بمستوى عالي الكفاءة من خدمة العملاء والذي تشتهر به شركة ’موني جرام‘، كما ستدعم هذه الشراكة الخطط المستقبلية الرامية لتوسعة رقعة أعمالنا."

ومن جانبه قال جرانت لانيز، المدير التنفيذي للإيرادات لدى شركة "موني جرام": "لقد حرصت ’اتصالات‘ على تبني التحول الرقمي في أعمالها لتواكب التوجهات العصرية والتقنية لعملائها. وتتمتع السوق الإماراتية باحتضانها لمجموعة كبيرة من الجنسيات المتنوعة والتي تزيد عن 200 جنسية من مختلف بقاع العالم، لتشكل بذلك إحدى البلدان الأكثر تنوعاً من حيث جنسيات الوافدين. ونحن نتطلع إلى هذه الشراكة الهامة لكونها عاملاً مسرّعاً لتحقيق التطور الرقمي في أعمالنا، وهي تشكل دافع رئيسي لتسخير قدراتنا المرتكزة في أساسها على تلبية احتياجات العملاء في سبيل زيادة انتشار أعمالنا في واحدة من البلدان التي تُصنف الثالثة عالمياً من حيث تعداد التحويلات المالية الدولية."

يُذكر أن خدمة eWallet هي ثمرة تعاون مشترك بين "اتصالات" و"نور بنك"، جمعت خبرات الطرفين ومقدراتهما الكبيرة في مجالات التكنولوجيا، والخدمات المصرفية، والتسويق، والتقنيات الرقمية المتطورة، وشبكات التوزيع، مما أسهم في تقديم خدمة مصرفية متعددة الاستعمالات وسهلة الاستخدام وآمنة. كما تتوافق الخدمة الجديدة مع رؤية الإمارات 2021 في تعزيز كافة مجالات الاقتصاد الرقمي في الدولة والوصول لمنظومة اقتصادية تعتمد بالكامل على المدفوعات الرقمية وتخلو من الدفع النقدي.

للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة www.eWallet.ae.

يونيو 2020

  • مركز جديد في إمارة الفجيرة "SmartHub-FUJ 2" بمساحة أكبر لتعزيز أعمال الشركات العالمية في المنطقة
  • مركز جديد في إمارة دبي "SmartHub-DXB 1" يتيح التنوع في أعمال المشغلين

أعلنت "اتصالات" اليوم عن تعزيز تواجد مراكزها الذكية "SmartHub" في الدولة عبر افتتاح مركزين متطورين (Tier 3) في موقعين جديدين مما يسهم في توسيع حضورها في المنطقة، ودعم شركائها الدوليين في إنجاز التحول الرقمي، وتطبيق أهدافهم في الاعتماد على التخزين السحابي، وتسريع حلول وسعة الاتصال مع أوروبا، والولايات المتحدة، وآسيا، والشرق الأوسط، وإفريقيا.

ويتماشى الإعلان عن افتتاح هذين المركزين الجديدين في إمارتي الفجيرة ودبي مع رؤية حكومة دولة الإمارات في تحويل البلاد إلى مركز إقليمي متقدم في قطاعات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والبيانات، مما يساهم في تلبية المتطلبات المتنوعة من مراكز بيانات عالمية وشركات تقنية. وبإطلاق هذه المراكز الحديثة، نجحت إدارة خدمات المشغلين ومبيعات الجملة في "اتصالات" بأن تكون السبّاقة إقليمياً في هذا المجال، لتجسد بوضوح استراتيجية "اتصالات" الهادفة إلى "قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات".

وفي هذا السياق، صرّح علي أميري، الرئيس التنفيذي لخدمات المشغلين والمبيعات بالجملة في "اتصالات": "خلال هذه الظروف غير المسبوقة والتي تشكل تحدياً كبيراً على الصحة والاقتصاد، تسعى الأسواق العالمية إلى تنشيط حلول الاتصال، وإضافة القدرات الجديدة إلى قطاع الأعمال والمجتمعات بشكل عام. وتتسم مراكز البيانات الذكية ’SmartHub‘ من "اتصالات" بأنها أكبر مراكز البيانات المستقلة وذات سعات تخزين عالية، مما يدفع بها أن تشكل جسراً عابراً للقارات في تقنية المعلومات والاتصالات، لتساهم بشكلٍ دائم في دعم قطاع الأعمال والأنشطة الحيوية للعملاء الدوليين".

"وبفضل الرؤية الرشيدة لحكومة دولة الإمارات، وأهداف " اتصالات" الرامية إلى تبنّي التحول الرقمي، استطاعت شبكاتنا أن تكون دائماً من أكثر الشبكات تطوراً وجاهزيةً لتلبي الاحتياجات الفريدة خلال هذه الفترة الراهنة، حيث أتاحت لقطاع الأعمال منظومة العمل من المنزل، وساندت ملايين الطلاب في استكمال تحصيلهم العلمي عبر منظومة التعلّم عن بُعد، كما وفرت للعملاء حلول التواصل والخدمات الحيوية.

"ولعل إطلاق وتوسعة البنية التحتية والسعات الخاصة بمراكزنا الذكية خلال وقت قصير هو برهانٌ واضحٌ على الجهود التي نبذلها للاستجابة إلى المتطلبات المتنامية لعملائنا حول العالم. و نؤكد التزامنا بأن تصبح مراكز البيانات الذكية ’SmartHub‘ الوجهة المفضّلة للمشغلين العالميين، ومزودي الخدمات السحابية، وتبادل حركة البيانات، والشركات التي ترغب بالاعتماد على مراكز بيانات ذكية ذات مستوى عالمي." يُذكر أن ترقية مساحة وطاقة مراكز البيانات الذكية "SmartHub" في الفجيرة ودبـي سوف يرتقي بالقيمة الإجمالية للطاقة المقدمة إلى أكثر من 10 ميجا واط، بمصادر طاقة ذات كفاءة تعددية، مزودة بأنظمة الدعم الاحتياطي للطاقة ذات الكفاءة "N+N power redundancy".

وتُعد مراكز البيانات الذكية "SmartHub" من "اتصالات" بمثابة شريك رقمي موثوق، وتتمركز في مواقع استراتيجية لتوفر الدعم للعملاء الدوليين في مختلف القطاعات، مثل الخدمات المالية ومزودي الألعاب الإلكترونية. فمن حيث الخدمات المالية، تتيح القدرات الرقمية الآمنة لمراكز البيانات الذكية "SmartHub" خاصية الدعم للسحابات الإلكترونية المترابطة، وتوفر أيضاً زمن استجابة منخفض، وهي متصلة مباشرة مع الشبكات والأنظمة العالمية. وعلى الجانب الآخر، يبلغ عدد مستخدمي الألعاب الإلكترونية قرابة 2.3 مليار مستخدم نشط حول العالم، ويتمركز أكثر من نصفهم في آسيا والمحيط الهادي. ووفقاً لذلك، ستقدم مراكز البيانات الذكية "SmartHub" من "اتصالات"، بفضل مواقعها الاستراتيجية، الكثير من الفرص لمنصات الألعاب الإلكترونية.

وتدعم مراكز البيانات الذكية "SmartHub" العديد من المسارات المستقلة للمشغلين، وتتيح الدخول المباشر إلى العديد من أنظمة الكابلات البحرية المستقلة والتي تربط كل من أوروبا، والولايات المتحدة، والشرق الأوسط، وإفريقيا. وتتسم مراكز البيانات الذكية "SmartHub" حالياً بقدرتها على تأمين مسارات الاتصال المتنوعة لأكثر من 2 مليار شخص، وبزمن استجابة منخفض يقّدر بــ 30 مللي ثانية. وتستضيف مراكز البيانات الذكية "SmartHub" في الوقت الراهن ما يزيد عن 60 من الشركات المشغلة، ومزودي المحتوى، وخدمات الهاتف المتحرك، وخدمات الأقمار الاصطناعية، وغيرها من القطاعات مثل الخدمات المالية، والمنصات السحابية الرقمية.

مايو 2020

أفادت "مجموعة اتصالات" في بيان، بأن الرئيس التنفيذي لـ "مجموعة اتصالات"، المهندس صالح العبدولي، تقدم إلى مجلس الإدارة بطلب استقالة من منصبه لأسباب شخصية، لافتة إلى أن مجلس الإدارة قبل استقالته، وقام بتعيين المهندس حاتم دويدار رئيساً تنفيذياً لـ "مجموعة اتصالات" بالإنابة.

ودويدار يشغل حالياً منصب الرئيس التنفيذي للعمليات الدولية للمجموعة.

وتقدم رئيس مجلس إدارة "مجموعة اتصالات"، معالي عبيد حميد الطاير، وأعضاء المجلس بالشكر والتقدير للعبدولي على الجهود التي بذلها، والإنجازات والنجاحات التي حققها لـ "مجموعة اتصالات"، خلال فترة ترؤسه لها، وعلى مدى خدمته ٢٨ عام في الشركة.

  • دخول مجاني لمشتركي "اتصالات" في الدولة إلى الموقع الإلكتروني لشرطة دبي وتطبيقها الذكي دون استهلاك لسعة بيانات الإنترنت
  • تعكس المبادرة جهود شرطة دبي الرامية لجعل المدينة الأكثر أمناً حول العالم

أعلنت شرطة دبي اليوم عن إطلاقها لمبادرة نوعية بالتعاون مع "اتصالات" تتيح من خلالها لجميع مشتركي "اتصالات" في الدولة الدخول المجاني للموقع الإلكتروني لشرطة دبي وتطبيقها الذكي على الهاتف المتحرك دون الاستهلاك من سعة بيانات الإنترنت.

وتفصيلاً، أصبح بإمكان مشتركي الإنترنت من "اتصالات" الحصول على التصفح المجاني للموقع الإلكتروني لشرطة دبي وتطبيقها الذكي على الهاتف المتحرك، واستخدام هذه المنصات الرقمية والاستفادة من كافة خدماتها المتاحة للأفراد والمؤسسات والزوار، وتحميل أو رفع البيانات، وذلك دون احتساب أي استهلاك لسعة بيانات الإنترنت للمُستخدِم وذلك اعتباراً من تاريخ انطلاق المبادرة في 15 أبريل 2020 ولمدة ثلاثة أشهر.

وتتماشى هذه المبادرة مع الجهود التي تبذلها شرطة دبي للحفاظ على أمن المجتمع في ضوء الظروف الراهنة، والاستفادة من الخدمات الرقمية التي توفرها شرطة دبي عبر موقعها الإلكتروني وتطبيقها الذكي على الهاتف المتحرك. كما يأتي هذا التعاون داعماً أساسياً لخدمة "عين الشرطة" والتي توفر للجمهور قناة رقمية آمنة وسرية للمشاركة والإبلاغ عن أي نشاط مشبوه في الإمارة.

وعن هذه الخدمة، أكد العميد جمال سالم الجلاف، مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية بشرطة دبي إيمان القيادة بأن الحفاظ على الأمن مسؤولية مشتركة وواجب وطني لا ينحصر في مؤسسة واحدة، قائلاً: "انطلاقاً من ثقتنا في حرص أفراد المجتمع على التعاون والتكاتف مع رجال الشرطة بما يرسخ مقومات الطمأنينة والاستقرار، فإننا نوفر لأفراد الجمهور من خلال خدمة ’عين الشرطة‘ الإبلاغ عن أي تجاوزات غير قانونية أو الجرائم المقلقة. حيث تمكّن الخدمة أي فرد التبليغ بسهولة عن العديد من الظواهر الأمنية مثل التجمعات المشبوهة، والمركبات المشبوهة، والتسول، وبطاقات المساج، وغيرها من الممارسات غير القانونية. كما يهدف برنامج ’عين الشرطة‘ إلى تلقي المخالفات الخاصة بالتدابير الاحترازية المتعلقة بانتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد-19، مثل عدم الالتزام بلبس الكمامات والتباعد الجسدي وغيرها. وفي ضوء هذه الشراكة مع ’اتصالات‘ فإنه سيتسنى لمشتركيها رفع الصور ومقاطع الفيديو التي تساعد على وصف الظاهرة الأمنية المراد التبليغ عنها وذلك دون أي استهلاك من بيانات باقة الإنترنت."

كما رحب العميد خالد ناصر الرزوقي، مدير الإدارة العامة للذكاء الاصطناعي في شرطة دبي، بهذا التعاون مع "اتصالات" قائلاً: "هذه المبادرة هي دليل واضح على تكاتف مختلف الجهات الحكومية والخاصة لإسعاد المتعاملين والحفاظ على سلامتهم خصوصاً في ظل الظروف التي نشهدها حالياً. كما نود أن ننوه أن خدمة ’عين الشرطة‘ هي جزء من مجموعة من الخدمات المتعددة الموجهة للجمهور عبر التطبيق الذكي والموقع الإلكتروني، كخدمة الاستغاثة في الحالات الطارئة، وخدمة الإبلاغ عن الجرائم الإلكترونية، وخدمة الإبلاغ عن شيك مرتجع، وخدمة إصدار شهادة بحث الحالة الجنائية، وغيرها من الخدمات. وندعو الجمهور الكريم للاستفادة من هذه المبادرة وإنهاء معاملاتهم بصورة ذكية دون الحاجة للتنقل حرصاً على سلامتهم وسلامة باقي أفراد المجتمع."

ومن جهته، قال عبد الله إبراهيم الأحمد، النائب الأول للرئيس لمبيعات المؤسسات الحكومية في "اتصالات": "تحرص ’اتصالات‘ خلال هذه الظروف الاستثنائية على أن تكون داعماً رئيسياً لكافة قطاعات الدولة، وأن تساهم بكامل كوادرها وطاقاتها الرقمية في مؤازرة الجهات الحكومية ومساعدتها لاستكمال مهامها على أكمل وجه. ويسّرنا الإعلان عن هذا التعاون البنّاء مع شرطة دبي والذي نسخّر من خلاله الانتشار الواسع لشبكة ’اتصالات‘ في الدولة للمساهمة في دعم أمن ورفاهية أفراد المجتمع بما ينسجم مع الهدف الاستراتيجي لحكومة دبي والرامي لجعل دبي المدينة الأكثر أمناً حول العالم."

تجدر الإشارة إلى أن تطبيق شرطة دبي يمكن تحميله من متاجر التطبيقات لأنظمة تشغيل الهواتف الذكية بنظامي الأندرويد والiOS، وهو متوفر بسبعة لغات عالمية هي الإنجليزية، والفرنسية، والصينية، والألمانية، والروسية، والإسبانية، إضافةً للغة العربية.

  • لأول مرة في الإمارات يستطيع عملاء باقات الأعمال الاستفادة من مزايا باقات الدفع المسبق ومزايا الباقات المفوترة على رقم الهاتف المتحرك ذاته

أعلنت "اتصالات" اليوم عن إطلاق خدمة Easy Prepaid والتي تتيح للعملاء من قطاع الأعمال الاستمتاع بمزايا باقات الدفع المسبق ضمن باقتهم المفوترة الحالية.

وبفضل هذا الدمج الحيوي للمزايا، أصبح بإمكان العملاء الاستفادة من ميزات باقات الدفع المسبق دون الحاجة لاستبدال رقم الهاتف المتحرك الحالي، حيث يمكنهم إعادة تعبئة الرصيد، والاشتراك في الميزات الإضافية المتاحة ضمن التعرفة الخاصة بباقات الدفع المسبق.

وتفصيلاً، تتيح خاصية Easy Prepaid للموظفين من أصحاب باقات الأعمال بخط الفاتورة إجراء المكالمات الشخصية بشكلٍ منفصل، من خلال الانتقال إلى خط الدفع المسبق دون الحاجة لاستبدال شريحة الهاتف المتحرك، وذلك في حال انتهاء الرصيد المخصّص في باقة الأعمال الحالية. كما يستفيد من هذه الخاصية العملاء المشتركين في باقات الأعمال والذين لا تتوفر لديهم المكالمات الدولية على باقة الأعمال الخاصة بهم. وعلاوةً على إمكانية إجراء المكالمات المحلية والدولية برصيدٍ منفصل، تساهم هذه الخاصية المميزة في تمكين الموظفين من الاشتراك في باقات الدفع المسبق الإضافية ودفع رسوم المواقف بخدمة m-Parking وغيرها من الخدمات.

وفي تعليقٍ منه، قال عصام محمود، نائب الرئيس الأول للشركات الصغيرة والمتوسطة في "اتصالات": "يساهم إطلاق خدمة Easy Prepaid في تعزيز التزامنا الدائم لتوفير العروض المرنة التي تلائم احتياجات عملائنا المتغيرة خلال هذه الظروف الراهنة. ولأول مرة في دولة الإمارات، يتاح للمشتركين في باقات الأعمال بخط الفاتورة الاستمتاع بعرض فريد يوفر لهم المزيد من المرونة واليسر أثناء استخدام رقم الهاتف المتحرك ذاته للاستخدامات الشخصية."

ويمكن للعملاء إعادة شحن الرصيد بكل سهولة من خلال إحدى طرق المتاحة لإعادة شحن الرصيد لخط واصل، أو بواسطة تطبيق Etisalat Business App، أو التطبيقات المصرفية الرقمية.

وبمجرد إعادة شحن الرصيد، يمكن للعملاء تحويل الحساب من خط الفاتورة إلى الاشتراك المرن Easy Prepaid من خلال الرمز *124#، ليتاح لهم إجراء المكالمات، والرسائل النصية، واستخدام البيانات، والاشتراك بالمزايا الإضافية.

للمزيد من المعلومات حول خدمة Easy Prepaid ، يرجى زيارة :
https://www.etisalat.ae/ar/smb/mobile/easy-prepaid.jsp

أبريل 2020

  • توفير أكثر من 109 قناة تلفزيونية، وأكثر من 13 ألف ساعة تلفزيونية حسب الطلب

: تجسيداً لدورها في توفير مجموعة متكاملة من الخدمات التلفزيونية وحلول المحتوى لعملائها لاسيما من مشغلي الهواتف المتحركة، وبالشكل الذي يسهم في دعم أهدافهم الاستراتيجية في قطاع الوسائط الإعلامية، قامت شركة "رؤية الإمارات" E-Vision، التابعة لــ ’مجموعة اتصالات‘، مؤخراً بتعزيز شراكاتها الاستراتيجية مع "اتصالات مصر" وتمكينها من إطلاق أحدث منصاتها اتصالات TV.

وبناء على هذا التطور ستتيح منصة اتصالات TV لعملائها فرصة التمتع بمشاهدة الأفلام العربية والإنجليزية، كما يُتيح الترجمة العربية للأعمال الأجنبية. فضلاً عن توفير مجموعة متنوعة من البرامج والمسلسلات التلفزيونية والأعمال الرمضانية التي تتوافق مع الأذواق والفئات العمرية المختلفة، في أي وقت ومن أي مكان، من خلال استخدام أجهزة وأنظمة التشغيل المختلفة مثل الهواتف المتحركة الذكية أو التلفزيون أو من خلال الموقع الإلكتروني الخاص بالتطبيق.

وبهذه المناسبة قال المهندس حميد ساحوه السويدي، الرئيس التنفيذي لشركة "رؤية الإمارات"، " نحن سعداء في شركة ’ رؤية الإمارات‘، في أن نكون طرفاً رئيسياً في هذا المشروع، الذي تسعى اتصالات مصر من خلاله إلى تعزيز مكانتها في سوقها المحلي، وبالشكل الذي يلبي متطلبات عملائها الحالية والمستقبلية".

مضيفاً، " ستعمل شركة ’ رؤية الإمارات‘ على توفير حلول متكاملة تعتمد على الحوسبة السحابية بالكامل، والتي من شأنها أن توفر لشركة اتصالات مصر المرونة للحصول على المميزات والمهام المتقدمة بسهولة، حيث قامت شركة رؤية الإمارات بتقديم حلول الخدمات التلفزيونية المدفوعة لاتصالات مصر، من خلال توفير أكثر من 109 قناة تلفزيونية، وأكثر من 13 ألف ساعة تلفزيونية حسب الطلب، بالشراكة مع StarzPlay MBC، وروتانا، وFOX، وART،  وGood News 4 ME، والعديد من مزودي الخدمات الآخرين مما سيعزز من المنافسة في السوق المصري."

مؤكداً على " سيتمكن عملاء شركة ’اتصالات مصر‘ من الوصول إلى الخدمة من خلال جميع المنصات والأنظمة مثل  Android Mobile و Tablets و iPhone و iPad و Android Set Top Box و PC و Mac وغيرها ، وسوف يتم قريباً إطلاق الخدمة عبر التلفزيون الذكي Smart TV. كما أن الحلول المتكاملة من ’رؤية الإمارات‘ تعتمد على الحوسبة السحابية بالكامل، والتي من شأنها أن توفر لاتصالات مصر المرونة للحصول على المميزات والمهام المتقدمة بسهولة".

لافتاً إلى أن التوجه الاستراتيجي لشركة "رؤية الإمارات" يتبلور في "توفير محتوى متميز عالي الجودة، يُعرض على أقوى المنصات وأكثرها فاعلية وتأثيرًا في المنطقة، مما يتيح لمشغلي التلفزيون المدفوع باقات تلفزيونية متميزة، وخدمات تلفزيونية متقدمة، مما يسمح لهذه الشركات المشغلة بالتركيز على أنشطة التسويق والمبيعات الأساسية".

مشيراً إلى أن "’رؤية الإمارات‘ تعمل اليوم في الإمارات والسعودية ومصر وباكستان. وقد استطاعت خلال سنوات عملها، تطوير العديد من الحلول الناجحة التي مكنتها من تلبية متطلبات شركاء الأعمال في مجال ترخيص القنوات التلفزيونية، والحصول على الفيديو عند الطلب، واستراتيجية المحتوى، وحلول الفيديو عبر خدمات البث المباشر عبر الإنترنت لكل سوق على حدة".

مؤكداً على "قامت شركة ’رؤية الإمارات‘ خلال العقدين الأخيرين، بتعزيز شراكاتها الاستراتيجية مع أهم الشركات العالمية المتخصصة في هذه الصناعة، مما مكنها من الحصول على محتوى متميز للعديد من خدمات التلفزيون المدفوع والخدمات التلفزيونية عبر الهواتف المتحركة والأجهزة اللوحية من استوديوهات هوليوود ، وبوليوود، وأحدث الإنتاجات العربية بالإضافة إلى مزودي القنوات التلفزيونية الرائدين من جميع أنحاء العالم.

يذكر أن شركة "رؤية الإمارات" تدير وتملك قنوات خاصة بها وحصرية حائزة على جوائز عديدة مثل e-Junior  القناة الموجهة للأطفال، وقناة e-Masala  ذات المحتوى الأسيوي، وجميعها تبث على مدار الساعة.

  • كجزء من دعم ومساهمة "اتصالات" للمجتمع ولمساهميها، مجلس الإدارة يقر توزيع أرباح مرحلية بقيمة 25 فلسا للسهم الواحد
  • بزيادة سنوية وصلت نسبتها إلى 1%

أبرز النتائج المالية والتطورات للربع الأول لعام 2020

كجزء من دعم ومساهمة "اتصالات" للمجتمع ولمساهميها، مجلس الإدارة يقر توزيع أرباح مرحلية بقيمة 25 فلسا للسهم الواحد.

وصل إجمالي قاعدة مشتركي "مجموعة اتصالات" إلى 150 مليون مشترك، وهو ما يمثل زيادة سنوية بلغت نسبتها 5%.

وصلت قيمة إيرادات "مجموعة اتصالات" الموحدة إلى 13.1 مليار درهم، وبزيادة سنوية وصلت نسبتها إلى 1%، في حين وصلت قيمة الأرباح الصافية الموحدة بعد خصم حق الامتياز الاتحادي إلى 2.2 مليار درهم، وبهامش صافي ربح نسبته 17%.

وصلت أرباح "مجموعة اتصالات" الموحدة قبل احتساب الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء الى 6.7 مليار درهم، بزيادة سنوية بلغت نسبتها 1.5%، وبهامش سنوي نسبته 51%.

اتصالات" توفر باقات إنترنت مجانية على الهواتف المتحركة للعائلات التي ليس لديها إنترنت منزلي، لتسهيل وصولها إلى خدمات التعلم عن بعد، وتطبيقات أخرى مجانية لدعم آلية العمل من المنزل للشركات والجهات الحكومية.

"اتصالات" أقوى علامة تجارية خدمية، وأقوى علامة تجارية في قطاع الاتصالات في منطقة الشـرق الأوسط وإفريقيا.

"اتصالات" تستحوذ بالكامل على شركة Help AG الرائدة في مجال تقديم خدمات وحلول الأمن السيبراني.

"اتصالات" تطلق وبنجاح شبكة النفاذ الراديوية الافتراضية (Open vRAN) الأولى من نوعها في المنطقة.

"اتصالات" وشرطة دبي تطلقان أول دورية ذكية من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا متصلة بشبكة 5G

"اتصالات" تتعاون مع مايكروسوفت لدفع عجلة التحول الرقمي في منظومة "اتصالات" السحابية عبر بناء منصة رقمية متطورة، تعتمد على التقنيات الحديثة مثل الأتمتة، والذكاء الاصطناعي.

"اتصالات" تطلق خدمة CloudTalk، أول منصة موحدة لخدمات الاتصال من نوعها في دولة الإمارات العربية المتحدة، والمخصصة للشركات الصغيرة والمتوسطة، ولعملاء قطاع الأعمال في الدولة.

"اتصالات" تطلق المنصة الرقمية الشاملة Business Edge لتوفر سلسلة واسعة من خدمات وحلول التواصل الآمن بين الشركات الصغيرة والمتوسطة وعملائها.

"اتصالات " تتعاون مع "ألف للتعليم" في إطلاق سلسلة من المبادرات الرقمية لدعم وتمكين قطاع التعليم في المنطقة.

اتصالات" تطلق أول خدمة رعاية صحية عن بُعد وهي الأولى من نوعها في القطاع الخاص.

"اتصالات" تتعاون مع دائرة الصحة في أبوظبي في إطلاق مركز "الرعاية الصحية الرقمي" المبتكر.

تصريح رئيس مجلس إدارة "مجموعة اتصالات":

وبهذه المناسبة قال معالي عبيد حميد الطاير، رئيس مجلس إدارة "مجموعة اتصالات": "أظهرت ’اتصالات‘ قدرة عالية والتزاماً كبيراً تجاه المجتمعات التي تخدمها، لضمان استمرارية الأعمال وجاهزيتها، والتقليل من تأثير التحديات التي نشهدها اليوم على عملياتها، وبالشكل الذي أسهم في تقديم خدماتها المختلفة بصورة سلسة إلى جميع عملائها، من هنا فقد جاء أداء ’اتصالات‘ خلال الربع الأول ليعكس مرونة في التعامل مع تحديات السوق، ومع الضغوط غير المسبوقة التي يواجهها قطاع الاتصالات العالمي".

مضيفاً "لقد كانت رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة وطموحاتها في اعتلاء الدولة أعلى مراتب الجاهزية الشبكية، والمضي نحو تعزيز مكانتها في المجال الرقمي، دافعاً قوياً لـ ’اتصالات‘ لتحقيق استراتيجيتها المتمثلة في ’قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات‘، وذلك عبر بناء شبكات متقدمة، وبنى تحتية قوية وخدمات مبتكرة، مكنت ’اتصالات‘ من مواجهة التحديات الحالية وتوفير الخدمات الرقمية، اللازمة لتمكين قطاع الأعمال من تطبيق منظومة العمل عن بُعد، وتمكين أكثر من مليون طالب في مختلف أنحاء دولة الإمارات من استكمال الدراسة والتعلم عن بُعد. واليوم، ’اتصالات‘ ومن خلال شبكاتها المتقدمة، وخدماتها الرقمية الرائدة والمبتكرة، مستعدة وبشكل كامل لدعم وخدمة المجتمع، وبما يظهر جاهزية بنيتها التحتية والشبكية لتمكين الوصول إلى خدمات الاتصالات الحيوية لاسيما خلال الأوقات والظروف الاستثنائية التي نشهدها في هذه المرحلة".

مؤكداً " على الرغم من الظروف والتحديات الحالية التي يواجهها قطاع الاتصالات العالمي، إلا أننا على ثقة بأن المستقبل يحمل معه العديد من الفرص الواعدة، حيث نشهد اليوم بزوغ عصر جديد فرض على مختلف القطاعات، ضرورة التحرك بسرعة نحو مواكبة التحول الرقمي، مما يبرز الدور المحوري والهام لشبكة الجيل الخامس 5G ، التي تعتبر الممكن الرئيسي خاصة لحلول الأعمال والتعليم والترفيه الرقمي، إضافة إلى قدرتها على تلبية متطلبات العملاء الحالية والمستقبلية، وهو ما يعزز الجهود الدؤوبة التي بذلتها ’اتصالات‘ على صعيد التمكين الرقمي، والتي ستمكنها من تقديم هذه الحلول المبتكرة للحكومات، ولقطاع الأعمال، والأفراد على حد سواء، كما ستعزز من المكانة القيادية لــ’اتصالات‘ كعلامة تجارية رائدة في قطاع الاتصالات إقليمياً وعالمياً".

واختتم معالي عبيد حميد الطاير تصريحه بالقول " يطيب لي أن أشكر قيادة دولة الإمارات على دعمها الدائم والمستمر، والعملاء على ولائهم، والمساهمين على ثقتهم التي مكنتنا من تحقيق أهدافنا في قيادة الابتكار والتحول الرقمي لمستقبل أفضل".

قاعدة المشتركين:

نمت قاعدة مشتركي "اتصالات" في دولة الإمارات العربية المتحدة خلال الربع الأول من العام 2020 لتصل إلى 12.7 مليون مشترك، في حين بلغ إجمالي قاعدة مشتركي "مجموعة اتصالات" 150 مليون مشترك، وبزيادة سنوية وصلت نسبتها إلى 5%.  

الإيرادات والأرباح الصافية:

وصلت قيمة إيرادات "مجموعة اتصالات" الموحدة إلى 13.1 مليار درهم، وبزيادة سنوية وصلت نسبتها إلى 1%، في حين وصلت قيمة الأرباح الصافية الموحدة بعد خصم حق الامتياز الاتحادي إلى 2.2 مليار درهم، وبهامش صافي ربح نسبته 17%.

الأرباح قبل احتساب الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء:

وصلت أرباح "مجموعة اتصالات" الموحدة قبل احتساب الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء خلال الربع الأول من العام 2020 الى 6.7 مليار درهم، بزيادة سنوية بلغت نسبتها 1.5%، وبهامش سنوي نسبته 51%.

  • دخول مجاني للقطاع الحكومي وقطاع الأعمال للمنصة ولمدة 3 أشهر منذ انطلاق الخدمة
  • اجتماعات افتراضية لغاية 50 مستخدم مع خاصية منسّق الاجتماع
  • منصة ترتكز على بيئة سحابية محلية آمنة وميزات عصرية وعملية

شهدت منصة CloudTalk Meeting من "اتصالات إقبال العديد من الجهات الحكومية وقطاع الأعمال في دولة الإمارات وذلك لما توفره هذه المنصة من قدرات ومزايا تجعلها إحدى أكثر المنصات كفاءةً وملائمةً لمواصلة العمل عن بُعد.

حيث أعلنت "اتصالات" مؤخراً عن توفير منصة الاجتماعات الافتراضية CloudTalk Meeting للجهات الحكومية وقطاع الأعمال في الدولة مجاناً ولمدة ثلاثة أشهر منذ انطلاق الخدمة في التاسع من مارس، وذلك دعماً منها لاستمرارية الأعمال وتوفير الاجتماعات المرئية وغير المرئية من أي مكان أو جهاز، وبواسطة أي شبكة في الدولة.

وتتميز منصة CloudTalk Meeting بإمكانية عقد الاجتماعات الافتراضية لغاية 50 مستخدم في الاجتماع الواحد، بالإضافة إلى توفير خاصية منسّق الاجتماع. وقد أقبلت العديد من الجهات الحكومية والمؤسسات على استخدام المنصة والاستفادة من خدماتها المميزة التي ترتكز في أساسها على البنية التحتية المتطورة لشبكة "اتصالات" وإمكاناتها الرقمية التي تسخرها في سبيل التكيف مع ظروف العمل المتغيرة.

وتوفر هذه المنصة ذات الميزات المتطوّرة والتي تعتمد على البيئة السحابية المحلية الآمنة، مجموعة من الخدمات الموثوقة لضمان الارتقاء بتجربة الجهات الحكومية وقطاع الأعمال أثناء تطبيق آلية العمل عن بُعد، ومواصلة التعاملات، وعقد الاجتماعات المرئية وغير المرئية بكل يُسر وسهولة. ويستطيع مستخدمي منصة CloudTalk Meeting الدخول إلى الغرفة الافتراضية، والمشاركة في الاجتماعات، علاوةً على استخدام الخصائص الأخرى مثل الرسائل الفورية، والدردشة الجماعية، وعرض المحتوى والوسائط وغيرها من مزايا التواصل.

يسري الاشتراك المجاني في منصة CloudTalk Meeting لغاية العاشر من يونيو 2020، ويمكن الاشتراك في هذه المنصة من خلال زيارة Etisalat | CloudTalk Meeting

باقة مبتّكرة تتيح لعملاء قطاع الأعمال إمكانية ترحيل دقائق المكالمات غير المستخدمة علنت "اتصالات" اليوم عن إطلاقها للباقة الجديدة Business First Plus لخط الفاتورة والتي تتيح لعملاء قطاع الأعمال ترحيل دقائق المكالمات غير المستخدمة إلى الأشهر المقبلة والاستمتاع بكافة مزايا الباقة ورصيد الدقائق المتاح.

ومن خلال ميزة ترحيل الدقائق، يستطيع مشتركي باقة Business First Plus الاستفادة من هذه الباقة بأسعار معقولة، علاوةً على إمكانية الحفاظ على الدقائق غير المستهلكة وترحيلها للأشهر المقبلة، وبفترة صلاحية تصل لثلاثة أشهر.

وفي هذا السياق، قال عصام محمود، نائب الرئيس الأول للشركات الصغيرة والمتوسطة في "اتصالات": "تفرض الأوضاع الراهنة على قطاع الأعمال أن يكون أكثر تكيفاً مع ظروف العمل المتغيرة. حيث توفر باقة Business First Plus المزيد من المرونة للعملاء لمساعدتهم للبقاء على تواصل تام في الوضع الراهن، عبر إمكانية ترحيل دقائق المكالمات غير المستخدمة وتطوير تجاربهم في استخدام خدمات الهاتف المتحرك. ويعكس هذا العرض التزام ’اتصالات‘ الدائم وجهودها المتواصلة والرامية إلى تمكين قطاع الأعمال وتزويد المشتركين بالخدمات الجديدة والمبتكرة، والباقات التي تلبي احتياجاتهم المتنوعة والمتغيرة."

لمزيد من المعلومات حول هذه الباقة، يرجى زيارة Etisalat/Mobileplans.

  • أكثر من 10 مليون من مشتركي "اتصالات" للهاتف المتحرك في الدولة يحصلون على التصفح المجاني في 800 موقع إلكتروني من قطاعات التعليم والصحة والسلامة
  • دعم أكثر من 12000 طالب من الأسر التي ليس لديها إنترنت منزلي بباقات الإنترنت على الهاتف المتحرك
  • توفير الدخول المجاني من خلال شبكة النطاق العريض الثابت والمتحرك إلى 9 من التطبيقات والمنصات والتي تتيح التواصل المرئي والصوتي لتعزيز آلية التعلّم عن بُعد

أعلنت "اتصالات" اليوم عن تجديد دعمها لمنظومة التعلّم عن بعد في الدولة عقب الإعلان عن قرار مواصلة التعلّم عن بُعد لنهاية العام الدراسي الحالي في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال حزمة من المبادرات التي ترفد القطاع التعليمي بالخدمات اللازمة لتسهيل استمرارية مبادرة التعلّم عن بُعد للطلبة، وأولياء الأمور، ومختلف العاملين في هذا القطاع الحيوي.

حيث عكفت "اتصالات" منذ انطلاق مبادرة التعلّم عن بُعد على طرح مجموعة من المبادرات النوعية التي شملت دعم أكثر من 12000 طالب من الأسر التي لا تملك خدمة الإنترنت المنزلي، عبر تزويدهم بباقات الإنترنت على الهواتف المتحركة لتمكينهم من التصفح المجاني للمنصات والمواقع التعليمية التابعة لوزارة التربية والتعليم في الدولة وذلك بالتنسيق مع الوزارة وهيئة تنظيم الاتصالات. كما أتاحت "اتصالات" أيضاً الدخول المجاني إلى 9 من التطبيقات والمنصات التي تتيح التواصل المرئي والصوتي لتعزيز آلية التعلّم عن بُعد وهي:

(Google Hangouts، Microsoft Teams، Blackboard، Zoom، Skype for Business، Cisco Webex، Avaya Spaces، BlueJeans، Slack) وذلك عبر شبكة النطاق العريض الثابت والمتحرك وبالتنسيق مع هيئة تنظيم الاتصالات بهدف دعم قطاع التعليم واستمرارية مبادرة التعلّم عن بُعد.

وتعتز "اتصالات" أيضاً بتوفير التصفح المجاني لما يزيد عن 800 موقع من المواقع الإلكترونية الخاصة بقطاع التعليم والصحة والسلامة وذلك لكافة مشتركي الهاتف المتحرك في "اتصالات" والذين فاق عددهم 10 مليون مشترك في الدولة بنهاية العام 2019. ومن خلال بنيتها التحتية المتكاملة وخدماتها الرقمية المتطورة، استطاعت "اتصالات" تمكين مليون طالب على مستوى الدولة من المشاركة في منصات التعلّم عن بُعد، دون التأثير على أداء واستمرارية الخدمات التي تقدمها إلى بقية القطاعات والمشتركين.

ويتماشى هذا الإعلان مع المسؤولية المجتمعية التي تتبناها "اتصالات" وإيماناً منها بضرورة المساهمة الفاعلة في رفد المجتمع الإماراتي بأحدث الحلول التكنولوجية وتوظيف القدرات الشبكية لمساندة الطلبة في مواصلة تعليمهم دون أي انقطاع، علاوةً على تيسير استخدامهم للمنصات التعليمية بشكلٍ سلس وفعال. وتؤكد "اتصالات" في هذا السياق أيضاً حرصها على تمكين التحول الرقمي عبر كافة القطاعات في دولة الإمارات ولاسيما القطاع التعليمي، تماشياً مع استراتيجيتها الطموحة والمتمثلة بـ "قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات"، إذ تعكس مبادراتها الجهود الدؤوبة التي تبذلها سعياً للارتقاء بهذا القطاع المحوري، بالارتكاز على أحدث الحلول التكنولوجية والإمكانات الشبكية والخدمات المتطورة.

  • التحويلات المالية الدولية بالمجان وبأسعار صرف تنافسية لمدة محدودة دون الحاجة لحساب مصرفي أو بطاقة ائتمان
  • محفظة إلكترونية آمنة، ومبسّطة، وسهلة الاستخدام
  • من خلال تطبيق eWallet على الهواتف الذكية يمكن إجراء التحويل الفوري لأي هاتف متحرك في الدولة، ودفع الفواتير، وشحن الرصيد للهواتف المتحركة

أعلنت "شركة الخدمات الرقمية المالية"، وهي شراكة تجارية بين "اتصالات" و"نور بنك"، عن إطلاق خدمة التحويلات المالية الدولية في المحفظة الإلكترونية eWallet إلى أكثر من 200 دولة وإقليم حول العالم بالشراكة مع موني غرام إنترناشونال MoneyGram International.

وتفصيلاً، أتاحت المحفظة الإلكترونية eWallet لعملائها إجراء التحويلات النقدية الدولية والفورية دون أي رسوم وضمن أسعار صرف تنافسية، والاستمتاع بهذه الخدمة من الهاتف المحمول في أي وقت ومكان. تتضمن الوجهات التي يمكن التحويل إليها إلكترونياً أكثر من 350,000 موقع تشمل البنوك، وخدمات السحب النقدي، والمحافظ الإلكترونية الدولية الأخرى في أكثر من 200 دولة وإقليم حول العالم. وأعلنت المحفظة الإلكترونية eWallet أن هذا العرض هو لمدة محدودة فقط.

وفي تعليقٍ منه، قال أحمد العوضي، رئيس مجلس إدارة "شركة الخدمات الرقمية المالية": "تواصل المحفظة الإلكترونية eWallet تقديم الخدمات المبّتكرة والعصرية بما يرتقي بتجارب سكان دولة الإمارات العربية المتحدة أثناء قيامهم بالتعاملات المالية. وبالنظر إلى الأوضاع الراهنة، نحن ندرك مدى الإقبال المتزايد للأفراد على إجراء الحوالات المالية على شبكة الإنترنت وبكل سهولة وأمان من منازلهم. هنالك الكثيرون ممن يعملون بجهد لمساندة عائلاتهم وأحبائهم حول العالم، ونحن نقدم لهم خدمات التحويلات المالية الآمنة والفورية لأكثر من 200 دولة."

يُذكر أن المحفظة الإلكترونية eWallet هي مرخّصة من قبل المصرف المركزي في الإمارات العربية المتحدة، وهي منصة عصرية تتيح خدمات الدفع الإلكتروني الآمنة والمبسّطة لسكان دولة الإمارات عبر تطبيق eWallet سهل الاستخدام الذي يمكن تحميله على الهواتف المتحركة.

وبخلاف مثيلاتها من المحفظات الإلكترونية وتطبيقات الدفع الإلكتروني الأخرى، تتميز محفظة eWallet بأنها تتيح الدفع الإلكتروني دون الحاجة إلى وجود حساب مصرفي أو بطاقة ائتمان. كل ما يحتاجه العملاء لفتح حساب في محفظة eWallet هو بطاقة هوية إماراتية سارية المدة، ورقم هاتف متحرك صادر من دولة الإمارات. وبمجرد فتح الحساب، يستطيع العملاء تعبئة الرصيد الخاص بهم والبدء بعمليات التحويل واستلام الدفعات عبر الهواتف المتحركة، وإرسال الدفعات إلى حسابهم المصرفي أو الحسابات المصرفية للآخرين، وإجراء عمليات الشراء، ودفع الفواتير، وتعبئة الرصيد للهواتف المتحركة. كما يستطيع العملاء إضافة أو سحب الرصيد المتبقي في حسابهم من خلال زيارة أحد الأفرع المعتمدة والموضّحة على الموقع الإلكتروني للمحفظة.

للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة www.eWallet.ae

مارس 2020

منصة رقمية آمنة للاجتماعات الافتراضية ذات رواج واسع لدى قطاع الأعمال في الإمارات

CloudTalk Meeting المتاحة بالمجان حالياً ليصبح بالإمكان عقد الاجتماعات الافتراضية لغاية 50 مستخدم في الاجتماع الواحد، بالإضافة إلى توفير خاصية منسّق الاجتماع. ويأتي هذا التحديث استجابةً للإقبال المتزايد على استخدام هذه المنصة والانتشار الواسع لتطبيقات الاجتماعات الافتراضية والعمل عن بُعد.

وقد قامت "اتصالات" مؤخراً بتوفير الدخول المجاني ولمدة ثلاثة أشهر لمنصة الاجتماعات الافتراضية الموحّدة CloudTalk Meeting، وعلى الفور لاقت هذه الخطوة رواجاً واسعاً لدى قطاع الأعمال والجهات الحكومية التي بادرت باستخدام المنصة والاستفادة من خدماتها المميزة في تفعيل منظومة العمل عن بُعد.

وفي تعليقٍ منه، قال سلفادور أنجلادا، رئيس قطاع الأعمال في مجموعة "اتصالات": "تلتزم ’اتصالات‘ بدعم قطاع الأعمال في الدولة خلال هذه الظروف غير المسبوقة عبر توفير الحلول والخدمات التي تضمن استمرارية الأعمال وعدم تأثرها. وتساهم منصة CloudTalk Meeting في سهولة تطبيق آلية العمل عن بُعد للشركات والمؤسسات، ومواصلة تعاملاتها، وعقد الاجتماعات المرئية وغير المرئية بكل يُسر وسهولة."

وأضاف: "توفر هذه المنصة ذات الميزات المتطوّرة والتي تعتمد على البيئة السحابية المحلية الآمنة، مجموعة من الخدمات الموثوقة لضمان الارتقاء بتجارب قطاع الأعمال والعملاء. ومن خلال رفع إمكانية عدد المستخدمين المشاركين في الاجتماعات الافتراضية، أصبح بالإمكان المزيد من الموظفين والعملاء الانضمام سويةً لهذه الاجتماعات والاستفادة من منصة رقمية آمنة تلبي كافة احتياجات قطاع الأعمال."

وعلاوةً على قيام منصة CloudTalk Meeting من "اتصالات" برفع عدد المستخدمين إلى 50 في الاجتماع الافتراضي ذاته، تم توفير خاصية منسّق الاجتماع "Moderator" لسهولة إدارة وتنسيق الاجتماعات. وبفضل هذا التحديث، يستطيع المزيد من المستخدمين العمل عن بُعد عبر الميزات المتطوّرة للغاية مثل التحكم في الدخول إلى الغرفة الافتراضية، والتحكم في تفاعل المشاركين في الاجتماع، بالإضافة إلى الميزات الحالية مثل الاجتماعات المرئية بتقنية الفيديو عالي الدقة "HD"، والاجتماعات غير المرئية، والرسائل الفورية، والدردشة الجماعية، وتبادل المحتوى وغيرها من مزايا التواصل.

يسري الاشتراك المجاني في منصة CloudTalk Meeting لغاية العاشر من يونيو 2020، ويمكن للعملاء الاشتراك في هذه المنصة من خلال زيارة Etisalat | CloudTalk Meeting

بهدف تحفيز التعلّم عن بعد وضمان استمرارية الأعمال وتعزيز رفاهية العائلات في المنازل

25 مارس 2020: تماشياً مع التوجهات الحكومية لتحفيز الأفراد على البقاء في منازلهم والحفاظ على سلامتهم في ظل الظروف الراهنة، فقد أعلنت "اتصالات" اليوم عن طرحها لمجموعة شاملة من المبادرات النوعية لقطاعي الأفراد الأعمال، والتي ستسهم في تسهيل آلية العمل، والدراسة، والترفيه، والبقاء على تواصل دائم مع العائلة والأصدقاء من المنازل.

وتفصيلاً، وفي ظل الظروف الحالية غير المسبوقة والتي تشكل تحدياً كبيراً على الصحة العامة والاقتصاد، قامت "اتصالات" بإطلاق العديد من المبادرات الاستثنائية، لتضمن أن تكون شبكتها وخدماتها وكوادرها على أتم الاستعداد لدعم جميع العملاء ولاسيما الجهات الحكومية والمؤسسات التجارية الكبرى، والشركات الصغيرة والمتوسطة، والمشتركين الأفراد في كافة أرجاء الدولة. وفي الوقت الذي تشهد فيه شبكات الإنترنت عالمياً استخداماً متزايداً والذي من المتوقع ارتفاعه لمستويات قياسية، تؤكد "اتصالات" على الأداء عالي الكفاءة لشبكاتها وقدرتها الاستيعابية على تلبية كافة المتطلبات المتغيرة للأعمال والأفراد بمرونةٍ تامة ضمن أقصى معايير الحماية الرقمية. وتحرص "اتصالات" على توظيف شبكتها الرائدة لضمان استمرارية وجودة الاتصال للأفراد وقطاع الأعمال على حدٍ سواء، باعتبارها شبكة النطاق العريض وشبكة الهاتف المتحرك الأسرع في المنطقة.

كما قامت "اتصالات" مؤخراً بزيادة السعات الاستيعابية للشبكات في الدولة، إضافةً إلى رفع سعات حزم البيانات الدولية للارتقاء بتجارب العملاء أثناء استخدام التطبيقات العالمية، وضمان الاستفادة القصوى للعملاء من منصات التعلّم عن بُعد، والعمل من المنزل، والمحتوى الترفيهي.

وأتاحت "اتصالات" سلسلةً واسعة من الخدمات للمشتركين بما فيها الدخول إلى منصات العمل عن بُعد وبرامج الاجتماعات الافتراضية، والإعفاء من استهلاك سعة البيانات عند دخول المواقع التعليمية من باقات الإنترنت للهاتف المتحرك، علاوةً على توفير أفلام مجانية عبر خاصية On-demand، واشتراك مجاني في شبكة OSN، وفي إحدى باقات التلفزيونية الخاصة eLife Premium، وتطبيق StarzPlay، و Switch TV، وترقية مجانية لسرعة باقة eLife، وترقية بيانات باقة Freedom لخط الفاتورة، وغيرها الكثير من المبادرات. حيث تثري هذه العروض تجربة الترفيه المنزلي للعائلات، وتساهم في تعزيز التعلّم عن بُعد، وتدعم إنتاجية الموظفين لضمان استمرارية الأعمال بشكل سلس.

العروض الترفيهية للمشتركين:

ولترفيه العملاء أثناء تواجدهم في المنازل، توفر "اتصالات" عروضاً حصرية تشمل تعزيز المحتوى الترفيهي وترقية سرعة الباقات. وسيكون بإمكان المشتركين الحاليين في باقات eLife ترقية السرعات إلى باقات eLife Unlimited دون أي رسوم إضافية ولمدة ثلاثة أشهر. حيث تبدأ سرعات باقات eLife Unlimited من 250 ميجابايت في الثانية وهي كفيلة بتلبية متطلبات التعلم عن بعد والعمل من المنزل ومشاهدة أفضل المحتوى الترفيهي. ويمكن للمشتركين أيضاً إلغاء هذا العرض وإعادة باقة eLife السابقة دون أي رسوم خاصة بالإلغاء وذلك خلال فترة الأشهر الثلاث ذاتها.

وسيحصل مشتركي باقة eLife على أفلام مجانية أسبوعياً من خاصية On-Demand ولمدة الأسابيع الستة القادمة. علاوةً على الوصول المجاني لتطبيق StarzPlay الشيّق والمليْ بالمسلسلات العربية والأجنبية والأفلام المتنوعة ولمدة ثلاثة أشهر بمجرد تفعيل الاشتراك من شاشة جهاز eLife. وتوفر "اتصالات" للمشتركين أيضاً التمتع باشتراك مجاني ولمدة ثلاثة أشهر في إحدى الباقات الخاصة Premium Tv مثل الباقة العربية، والأجنبية، والآسيوية، والفلبينية، ويمكنهم الاشتراك بها عبر تطبيق MyEtisalat أو الاتصال بخدمة العملاء. وللارتقاء بالتجارب الترفيهية للعملاء، أتاحت "اتصالات" لعملاء eLife اشتراك مجاني ولمدة شهر في باقة "الفرق" من شبكة OSN والتي تضم أروع الأفلام والمسلسلات لأشهر النجوم.

ومن خلال إطلاقها للخدمة الجديدة الخاصة ببث المحتوى الترفيهي عبر الإنترنت SwitchTV، يمكن للمشتركين الاستمتاع بمجوعة فريدة من الأفلام وقنوات البث المباشر. ويمكن تحميل التطبيق من متجر Apple Store، ومتجر Google Play، وتطبيق Huawei App Gallery وهو متاح لكافة السكان في دولة الإمارات ولكافة مشغلي الاتصالات في الدولة.

التواصل مع العائلات والأصدقاء:

وأعلنت "اتصالات" أيضاً عن إطلاق عروض خاصة لمشتركي خط الفاتورة لتيسير بقائهم على أتم التواصل مع العائلة والأصدقاء، وللمشتركين الحاليين لباقة Freedom بخط الفاتورة من فئة 200 جيجابايت والفئة غير المحدودة من البيانات والذين قاموا بتفعيل الباقة في مارس 2019، سيحصلون على عرض تمديد مضاعفة البيانات على باقاتهم.

للطلاب والمدارس:

وتعمل "اتصالات" بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم والهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات؛ على تزويد باقات الإنترنت على الهواتف المتحركة مجاناً للأسر التي ليس لديها اشتراكات الإنترنت المنزلي، لتمكين الوصول إلى التطبيقات الإلكترونية وبالتالي دعم مبادرة التعلّم عن بُعد. حيث قامت وزارة التربية والتعليم بإعداد قائمة بأسماء الطلاب المستحقين وإرسالها إلى "اتصالات" لتزويدهم بباقات بيانات الإنترنت على الهاتف المتحرك.

وأيضاً قامت "اتصالات" وبالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم على توفير الدخول المجاني من الهواتف المتحركة إلى مواقع إلكترونية تعليمية حددتها الوزارة لعدد من المدارس والجامعات في الدولة، دون الاستهلاك من سعة بيانات الإنترنت، وذلك خلال فترة سريان منظومة التعلّم عن بُعد في دولة الإمارات. كما وفرت "اتصالات" أيضاً المحتوى التعليمي عبر منصة "مدرسة" الرائدة من خلال شاشة eLife مجاناً ودون احتساب أي رسوم إضافية.

وتقوم "اتصالات" بتوفير إمكانية الدخول عبر شبكات الإنترنت الثابت (Fixed Broadband) إلى تطبيقات التعلّم عن بُعد على مثل (Google Hangouts, Microsoft Teams, Blackboard and Zoom) وإمكانية الدخول من خلال شبكة الإنترنت على الهاتف المحمول (Mobile Broadband) إلى تطبيقات (Microsoft Teams, Blackboard, Zoom).

العمل من المنزل:

وأعلنت "اتصالات" عن توفير خدمة الاجتماعات الافتراضية CloudTalk Meeting لشركات ومؤسسات قطاع الأعمال في الدولة مجاناً ولمدة ثلاثة أشهر، بهدف دعم استمرارية قطاع الأعمال والمؤسسات بتوفير منصة آمنة لعقد الاجتماعات المرئية وغير المرئية من أي مكان أو جهاز، وبواسطة أي شبكة في الدولة.

ومن خلال هذه المنصة المتطورة، أصبح بالإمكان ضمان استمرارية قطاع الأعمال بواسطة خاصية الاجتماعات المرئية اللامحدودة، والاجتماعات الافتراضية دون أي رسوم إضافية. وتوفر هذه المنصة أحدث الميزات الخاصة بعقد الاجتماعات الافتراضية وذلك لتعزيز إنتاجية الأعمال وتوفير تجربة تفاعلية مع الأطراف المشاركة بالاجتماعات.

خدمة دعم العملاء عن بُعد:

وفي ظل الظروف الراهنة التي تفرض التواصل عن بعد، تدعو "اتصالات" العملاء وقطاع الأعمال إلى استخدام تطبيقات "اتصالات" على الهاتف المحمول واستخدام الخدمات الرقمية مثل تطبيقات My Etisalat UAE، Etisalat Business وغيرها من منصات الأعمال الرقمية.

حيث يستطيع العملاء استخدام تطبيق My Etisalat UAE والاستفادة من كامل خدماته على مدار الساعة لإتمام الدفعات بطريقة آمنة، وأيضاً يمكنهم استخدام الدردشة الفورية في البرنامج. حيث يتيح التطبيق الدخول إلى الفواتير والدفعات، ومشاركة البيانات والرصيد، والتحقق من الرصيد المتاح، فضلاً عن إمكانية تسوّق المنتجات والخدمات.

  • وصل إجمالي قاعدة مشتركي "مجموعة اتصالات" إلى 149 مليون مشترك، وهو ما يمثل زيادة سنوية بلغت 6%.
  • وصلت الإيرادات الموحدة للعام 2019 إلى 52.2 مليار درهم، في حين بلغت الأرباح الصافية الموحدة بعد خصم حق الامتياز الاتحادي 8.7 مليار درهم، وبنسبة نمو سنوية بلغت 1% مقارنة مع العام الماضي.
  • وصلت أرباح "مجموعة اتصالات" الموحدة قبل احتساب الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء الى 26.4 مليار درهم، بزيادة سنوية بلغت نسبتها 2%، وبهامش نسبته 51%.
  • أكدت كلاً من وكالتي التصنيف الائتماني "ستاندرد آند بورز جلوبل"، و"موديز" التصنيف الائتماني المرتفع لـ "مجموعة اتصالات" والبالغ AA-/Aa3.
  • عمومية "اتصالات" تعتمد توزيع أرباح على المساهمين بواقع 80 فلساً عن السنة 2019 كاملة
  • "اتصالات" أقوى علامة تجارية خدمية، وأقوى علامة تجارية في قطاع الاتصالات في منطقة الشـرق الأوسط وإفريقيا للعام 2019 من قبل وكالة "براند فاينانس" العالمية.

صادقت الجمعية العمومية لـ "مجموعة اتصالات" خلال اجتماعها السنوي الذي عقدته اليوم في مقر الشركة في أبوظبي، على اقتراح مجلس إدارة "مجموعة اتصالات" بتوزيع أرباح إجمالية على المساهمين بواقع 80 فلساً عن السنة المالية 2019 كاملة، يأتي ذلك في الوقت الذي وصلت فيه الإيرادات الموحدة للمجموعة إلى 52.2 مليار درهم، بينما وصلت الأرباح الصافية الموحدة بعد خصم حق الامتياز الاتحادي إلى 8.7 مليار درهم، وبنسبة نمو بلغت 1% مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.

وفي الكلمة التي ألقاها خلال الاجتماع قال معالي عبيد حميد الطاير، رئيس مجلس إدارة "مجموعة اتصالات"، " في الوقت الذي تواصل فيه شركة "اتصالات" اليوم رحلتها في العقد الجديد، فإن أدائها في العام 2019، يؤكد على أن ما تم تحقيقه من إنجازات متنوعة ومختلفة بمثابة شهادة على ريادة الشركة لقطاع الاتصالات في المنطقة، حيث واصلت "اتصالات" العمل على تعزيز أعمالها الرئيسية، واكتشاف فرص نمو جديدة، وتعزيز مكانتها في مجال التحول الرقمي، والاستعداد الكامل للتفاعل مع التقنيات المستقبلية وريادتها.

مضيفاً "لقد تمكنت "اتصالات" من قيادة التحول الرقمي، من خلال الاستجابة السريعة لمختلف التطورات التقنية العالمية، وتوفير أحدث الخدمات والابتكارات في هذا المجال، لتعزيز الإبداع. وقد استطاعت من خلال هذه الجهود أن تكون في مقدمة الممكنين للتحول الرقمي في العديد من القطاعات والمجالات الحياتية المختلفة. إن نجاح "اتصالات" المستمر يعود في الأساس إلى إدراكها لمتطلبات عملائها، وبقدرتها على توفير ما يتطلعون إليه من أحدث الخدمات والحلول الرقمية الرائدة والمبتكرة ووضعها بين أيديهم".

مشيراً إلى "لقد واصلت ’اتصالات‘ الحفاظ على تحقيق أداء مالي جيد، وعلى تصنيف ائتماني مرتفع AA-/Aa3، وبالشكل الذي يعكس أداء مستقراً طويل المدى، وجهوداً كبيرة لتحقيق قيمة مضافة للمساهمين، وقد تجسد ذلك من خلال اعتماد توزيع أرباح نقدية اجمالية على المساهمين بواقع 80 فلساً عن سنة 2019 كاملة، وبما يمثل عائد توزيع أرباح نسبته5 ٪، إضافة إلى توزيع أرباح بنسبة 80 ٪.

وأكد معالي عبيد حميد الطاير على "قدرة ’اتصالات‘ على مدى سنوات عملها التي تمتد إلى أكثر من أربعة عقود، على تلبية وتحقيق حاجات وتوقعات الملايين من عملائها عبر مختلف الأسواق التي تتواجد بها، حيث حرصت على وضع مصلحة عملائها في صميم كل ما تقوم به من أعمال، وهو ما مكنها من إطلاق قائمة طويلة من الخدمات والحلول الرقمية والمبتكرة، التي لعبت دوراً محورياً في إثراء حياة عملائها اليومية وجعلها أكثر يسراً وسهولة".

واختتم رئيس مجلس إدارة "مجموعة اتصالات" تصريحه بالتأكيد على "إن نجاح ’اتصالات‘ وريادتها محلياً وإقليمياً، لم يكن ليتحقق لولا دعم قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة الرشيدة الدائم والمستمر، وولاء عملاء ’اتصالات‘، وثقة مساهميها، والتزام فريق إدارة ’اتصالات‘ واخلاصه في العمل من أجل تحقيق رؤية ’اتصالات‘ وأهدافها الاستراتيجية".

من جانبه قال المهندس صالح عبدالله العبدولي، الرئيس التنفيذي لـ "مجموعة اتصالات"، "يسرني التأكيد على أن رحلة ’اتصالات‘ خلال العام 2019 جاءت استكمالا لمسيرة طويلة من النجاحات والإنجازات غير المسبوقة، استندت خلالها على رؤية طموحة، واستراتيجية بناءة. وقد أسفرت هذه العناصر والمقومات عن تحقيق نتائج تعكس طموحات ’اتصالات‘ وتطلعاتها في ريادة قطاع يتميز بسرعة التطور والنمو، علاوة على تحقيق قيمة مضافة لمساهميها وعملائها على حد سواء ".

مضيفاً "بعد استحواذها على شركة تيغو تشاد، تتواجد ’اتصالات‘ اليوم في 16 سوقاً منتشرة في منطقة الشرق الأوسط وآسيا وإفريقيا، وقد عملت بجهد على تقديم خدمات وحلول رقمية مبتكرة عبر هذه الأسواق إلى أكثر من 149 مليون مشترك. لقد كان الاستثمار من أجل النمو، والحفاظ على بنية تحتية متفوقة ومستدامة، وامتلاك أصول ومنصات وقدرات متنوعة، جزءًا لا يتجزأ من جهود ’اتصالات‘ الرامية إلى بناء شبكات من أجل مستقبل أفضل عبر جميع عملياتها، حتى باتت ’اتصالات‘ اليوم العلامة التجارية الخدمية الأقوى في الشرق الأوسط وأفريقيا للمرة الثالثة على التوالي، إضافة إلى أنها أقوى علامة تجارية في قطاع الاتصالات في الشـرق الأوسط وأفريقيا للمرة الرابعة على التوالي. ليكون ذلك بمثابة شهادة حقيقة تعكس فاعلية الجهود المخلصة التي سعت لبناء علامة تجارية ناجحة في قطاع الاتصالات على مستوى المنطقة ".

وقال العبدولي "نجحت ’اتصالات‘ خلال العام 2019 في تحقيق أداء متوازن عبر أعمالها المختلفة، ترافق ذلك مع نتائج مالية قوية، على الرغم من التحديات الاقتصادية والتنظيمية الإقليمية والعالمية المتعددة التي شهدها قطاع الاتصالات، حيث وصلت إيرادات المجموعة الموحدة إلى 52.2 مليار درهم، في حين نمت الأرباح الصافية الموحدة إلى 8.7 مليار درهم. ومن خلال هذه النتائج تبرهن ’اتصالات‘ على قدرتها على التقليل من التأثير السلبي للتحديات المختلفة على نتائجها، والحفاظ على نسبة نمو في أرباحها الصافية، وقد تزامن ذلك مع إطلاقها للعديد من المبادرات الناجحة والفعالة التي هدفت إلى تعزيز التعاون، والارتقاء بمستويات الكفاءة والفعالية، وترشيد النفقات على مستوى المجموعة".

مشيراً " لقد كان لـ ’اتصالات‘ الصدارة في إطلاق شبكة الجيل الخامس 5G، هذه الطفرة التقنية الجديدة التي تعد بآفاق لا حصـر لها، وتثري المجتمع بكثير من الحلول والخدمات الاستثنائية، وخلق فرص جديدة للقطاعات كافة، باعتبارها حاضنة لأهم التقنيات الناشئة مثل إنترنت الأشياء والحوسبة السحابية والبيانات الضخمة، والذكاء الاصطناعي والروبوتات وتقنيات التحكم الذاتي، بالإضافة على تقنيات الواقع المعزز والافتراضي، لتكون ’اتصالات‘ بذلك الشـريك الموثوق به لرحلة التحول الرقمي في ظل هذا العالم المتصل. كما أنه وبفضل الاستثمارات المتواصلة التي ضخًتها الشـركة سعياً للارتقاء بالقدرات الشبكية، فقد لقبت ’اتصالات‘ بشبكة الهاتف المتحرك الأسرع في منطقة الشـرق الأوسط وشمال إفريقيا، وشبكة النطاق العريض الثابت الأسرع في دول مجلس التعاون الخليجي، وإفريقيا، والمنطقة العربية".

وأضاف العبدولي "وفي الوقت الذي تواصل فيه "اتصالات" جهودها في نشر وتمكين شبكة الجيل الخامس في الدولة، فقد حققت إنجازاً عالمياً جديداً يضاف إلى قائمة إنجازاتها على صعيد شبكة الألياف الضوئية، بحصول دولة الإمارات العربية المتحدة، على المركز الأول عالمياً وللعام الثالث على التوالي، من حيث نسبة نفاذ شبكة الألياف الضوئية للمنازل (FTTH".

وفي ختام كلمته، قال الرئيس التنفيذي لـ "مجموعة اتصالات" "يطيب لي أن أشكر قيادة دولة الإمارات الحكيمة على دعمها الدائم والمستمر للمجموعة، والمساهمين على تشجيعهم المتواصل، والعملاء على ثقتهم الراسخة وولائهم المستمر".

  • منصة توفر خدمات وحلول موثوقة لربط الشركات الصغيرة والمتوسطة بعملائها

أعلنت "اتصالات" اليوم عن إطلاقها للمنصة الرقمية الشاملة Business Edge والتي توفر سلسلة واسعة من الخدمات والحلول التي توفر التواصل الآمن بين الشركات الصغيرة والمتوسطة وعملائها.

حيث تساهم منصة Business Edge في توفير سُبل التعاون والتواصل الآمن والفعّال ما بين الشركات الصغيرة والمتوسطة من جهة وبين العملاء من جهة أخرى، عبر نموذج اتصال يتسم بالسلاسة ويتيح للموظفين التواصل مع العملاء وعقد المؤتمرات المرئية ومشاركة الملفات، وذلك بالاعتماد على نموذج الاتصال الموّحد Unified Communications من "اتصالات" والمرتكز على الخدمات السحابية الحديثة

وتتميز منصة Business Edge بكونها منصة ذكية للتواصل الرقمي، علاوةً على تأمينها لبيئة عمل آمنة مدعمة بجدار حماية سحابي حديث الطراز، وحلول أمنية عالية المستوى لحماية المستخدمين سواء بأجهزة الكومبيوتر أو الأجهزة المحمولة بنظام أندرويد، إضافة إلى تقنية المتابعة بالفيديو على المنصة السحابية.

كما تتيح هذه المنصة الجديدة باقة متنوعة من الحلول المخصّصة للارتقاء بإنتاجية قطاع الأعمال على شبكة الإنترنت، بما في ذلك إمكانية الترويج الرقمي للأعمال التجارية، وتزويد العملاء بالبرامج والتطبيقات التي تمكنهم من إدارة أعمالهم بالاستجابة إلى الآراء والتحليلات الخاصة بالمستهلكين.

وقال عصام محمود، نائب الرئيس الأول للشركات الصغيرة والمتوسطة في "اتصالات": "تفرض الظروف الراهنة على قطاع الأعمال الاستعداد التام للعمل عن بُعد وبشكلٍ آمن. كما على الشركات والمؤسسات التكيف مع الأوضاع الحالية والتأقلم مع ظروف العمل المتغيرة بأسلوب حيوي. ومن خلال استخدامها لمنصة Business Edge، بإمكان الشركات الصغيرة والمتوسطة تخفيض نفقات الاستثمار عبر الاستفادة من مجموعة متطورة من الحلول والخدمات تتيح إدارة الأعمال وفقاً لاحتياجات العملاء وبرسوم تعتمد على حجم الشركة واحتياجاتها."

للمزيد من المعلومات حول منصة "اتصالات" الجديدة للشركات الصغيرة والمتوسطة Business Edge، يرجى زيارة Etisalat.ae/businessedge

  • هدايا فورية مع كل عملية تعبئة للرصيد بقيمة 30 درهم أو أكثر

أعلنت "اتصالات" عن إطلاقها لميزة "Wasel Gifts" والتي توفر هدايا فورية لمشتركي الباقات المدفوعة مقدماً مع كل عملية تعبئة للرصيد. وتُعبّر "اتصالات" من خلال طرحها لهذه الميزة عن امتنانها لعملائها، والتزامها الدائم بإسعادهم وإثراء تجربتهم.

ويستطيع المشتركين الجدد والحاليين لباقات Wasel وباقات WaselGo الاستفادة من هذه الميزة، كما تتنوع الجوائز الفورية ما بين البيانات، والدقائق المحلية أو الدولية، ومكافآت الرصيد الإضافي، ونقاط تطبيق Smiles، وغيرها الكثير. ويحصل العميل على الجائزة الفورية بمجرد شحن الرصيد بقيمة 30 درهم أو أكثر.

وبهذه الميزة، أصبحت عملية إعادة شحن الرصيد للباقات المدفوعة مقدماً في غاية المتعة والحماس. كما أن الحد الأدنى للحصول على هدايا Wasel Gifts هو شحن الرصيد بقيمة 30 درهم من مختلف أنواع شحن الرصيد، ما عدا خدمة تحويل الرصيد من هاتف محمول لآخر.

ويمكن للمشتركين إلغاء هذا العرض بواسطة الضغط على *101*30*2#.

أعلنت "اتصالات" اليوم عن توفير خدمة الاجتماعات الافتراضيةCloudTalk Meeting مجاناً لشركات ومؤسسات قطاع الأعمال في الدولة لمدة ثلاثة أشهر. وتهدف "اتصالات" من خلال ذلك إلى دعم استمرارية قطاع الأعمال والمؤسسات بتوفير منصة رقمية آمنة للتواصل الافتراضي تتيح عقد الاجتماعات المرئية وغير المرئية عبر أي شبكة في الدولة ومن أي مكان.

ومن خلال منصة CloudTalk Meeting الرقمية المتطورة، يمكن للشركات والمؤسسات الراغبة في الاستفادة من هذه الخدمة مواصلة أعمالها دون انقطاع عبر استخدام الاجتماعات المرئية عبر تقنية الفيديو وغير المرئية دون أي رسوم إضافية، وذلك لتعزيز إنتاجية الأعمال وتوفير تجربة تفاعل سلسة مع الأطراف المشاركة بالاجتماعات. كما توفر المنصة خدمات الرسائل الفورية، والدردشة الجماعية، وتبادل المحتوى وغيرها من مزايا التواصل.

يمكن الاستفادة من هذه المنصة باستخدام أي جهاز كومبيوتر بمتصفح إنترنت، أو الكومبيوتر اللوحي "التابلت"، أو من خلال الهاتف المتحرك والثابت من خلال الاتصال بالرقم المجاني المخصّص لذلك.

وللمزيد من المعلومات عن منصةCloudTalk Meeting من "اتصالات"، يرجى الاتصال على الرقم المجاني (8002888).

أعلنت "اتصالات" اليوم عن شراكتها الاستراتيجية مع "أرابتك" لمساندتها في رحلة التحول الرقمي من خلال باقة من الحلول المتكاملة والمبتكرة التي تعزز من إمكاناتها الرقمية.

وبموجب الاتفاقية، ستعمل "اتصالات" على تمكين التحول الرقمي في منظومة "أرابتك"، بدءاً من نقل مركز البيانات التابعة لها إلى الخدمات السحابية لمايكروسوفت، ووصولاً إلى أتمتة عملياتها التشغيلية بالاعتماد على المنصة الروبوتية من "اتصالات"، والمجهزة بحلول الذكاء الاصطناعي (AI)، والتي تقوم على أتمتة المهام الكبيرة والمتكررة التي كانت تتطلب تدخلاً بشرياً في السابق.

كما تعمل "اتصالات" أيضاً على تعزيز بيئة العمل في "أرابتك" عبر مجموعة من الخدمات المبتكرة الأخرى القائمة على الحوسبة السحابية بما في ذلك منصة Azure وOffice 365. كذلك ومن خلال حلول إنترنت الأشياء IoT التي توفرها "اتصالات"، ستعمل ’أرابتك‘ على تفعيل التحول الرقمي في إدارة الحضور وساعات العمل، علاوةً على تحسين مكان العمل عبر الاستفادة من "الروبوتات" المتطورة من "اتصالات"، وذلك عبر إدخالها في ميادين الإنشاءات لتحسين الكفاءة وزيادة الإنتاجية، إضافة إلى زيادة معدلات إنجاز المشاريع المختلفة.

وبهذه المناسبة، قال سلفادور أنجلادا الرئيس التنفيذي لقطاع الأعمال في "اتصالات": "إنه لمن دواعي سرورنا أن نقدم مجموعة واسعة من الحلول الرقمية لشركة أرابتك، وهي إحدى شركات الإنشاءات الرائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تشكل علامة بارزة في قطاع الإنشاءات، حيث نسعى في اتصالات من خلال هذه الشراكة الاستراتيجية لدعم أرابتك بأحدث التقنيات الرقمية والحلول الذكية الهادفة لزيادة الكفاءة وتعزيز الهوية المؤسسية والتميز في قطاع الأعمال."

من جانيه قال بيتر بولارد، الرئيس التنفيذي لمجموعة "أرابتك": "يسعدنا اليوم الإعلان عن شراكتنا الاستراتيجية مع ’اتصالات’ التي ستسهم في دعم المشاريع الوطنية باستخدام أحدث الحلول التكنولوجية، مثل الذكاء الاصطناعي والحلول الذكية وغيرها، لتحسين الانتاجية وتنفيذ المشاريع بكفاءة عالية. مضيفاً أن هذه الشراكة تتماشى مع استراتيجية أرابتك الثابتة والهادفة إلى تسريع وتيرة التحول الرقمي في منظوماتها، والارتقاء بالكفاءة التشغيلية.

من جانبه، قال سيد حشيش، المدير العام الإقليمي لـ "مايكروسوفت الإمارات": "تهدف مراكز البيانات التي أطلقناها في دولة الإمارات للمرة الأولى في الشرق الأوسط إلى الارتقاء بمختلف القطاعات في الدولة بالاعتماد على القدرات والإمكانات السحابية المتطورة، وذلك من خلال مساعدتهم على التفاعل مع عملائهم بشكل أفضل، علاوةً على الارتقاء بقدرات موظفيهم وتعزيز الكفاءة التشغيلية، لافتاً إلى أن ’اتصالات‘ و ’مايكروسوفت‘ تجمعهما رؤية استراتيجية مشتركة، ترمي إلى دفع عجلة التحول الرقمي لمختلف المؤسسات في الدولة مثل شركة ’أرابتك‘ للاستفادة من أحدث الحلول والابتكارات ومواكبة التطور التكنولوجي المعاصر"

: احتفى "مركز اتصالات للابتكار" بزواره الطلّاب من مختلف الجامعات الإماراتية ومن جامعة غرينوبل الفرنسية كجزء من الفعاليات التي يقيمها المركز بالتزامن مع شهر الإمارات للابتكار.

وجاءت نسخة هذا العام من شهر الإمارات للابتكار الذي أقيم في شهر فبراير تحت شعار "الإمارات تبتكر للاستعداد للخمسين". وقام فريق العمل لدى "اتصالات ديجيتال" بإرشاد الطلاب والزوّار في جولة حول مركز الابتكار الفريد من نوعه في المنطقة والذي يعرض مجالات الابتكار الرقمي وما تمتلكه من إمكانات. كما يوضّح المركز السبل التي تتيح تمكين التحول الرقمي لدى مشتركي "اتصالات" وشركائها.

وتمكّن الطلّاب من جامعة زايد، والجامعة الأمريكية في رأس الخيمة، وجامعة غرينوبل أن يطلعوا على خدمات "اتصالات ديجيتال" ولمحة عامة حول محفظة أعمالها. ومن ضمن المواضيع التي تمت مناقشتها: الذكاء الاصطناعي وأساليب تطبيقه، وأهمية البنية التحتية، والأمن السيبراني، ومنصة البيانات الضخمة، والتحليلات الاستباقية في إنترنت الأشياء، والدور الذي يؤديه الواقع المعزّز في الأعمال التجارية.

حيث تلتزم "اتصالات" بدعم المؤسسات التعليمية وتعزيز مفاهيم الابتكار بين الطلّاب الذين اطلعوا خلال زيارتهم على أعمال "اتصالات" والحلول الذكية التي تقدمها في الحياة العملية، واستدركوا لمحة شاملة عن التقنيات التي تستطيع أن تحقق نتائج مبهرة في الأعمال التجارية. وتُعد هذه المبادرة جزء من جهودنا المتواصلة والرامية لدعم وتطوير القطاع التعليمي في دولة الإمارات العربية المتحدة، وهي تجسيد لرؤية الإمارات 2021 والتي من خلالها قامت الاستراتيجية الوطنية للابتكار بتحديد التقنية الرقمية كأحد القطاعات الوطنية السبعة المساهمة في تحفيز الابتكار.

وقال البروفيسور هاني القاضي، عميد كلية الابتكار التقني بجامعة زايد: "تسعى جامعة زايد إلى تركيز جهودها لتعليم الطلّاب أفضل الممارسات التطبيقية في مجالاتهم من خلال إتاحة الفرصة لهم لإدراك المعارف حول التجارب الإبداعية سواء في الجامعة أو خارجها. إن زيارة الطلّاب إلى "مركز اتصالات للابتكار" تتيح لهم استخدام أحدث التقنيات مثل إنترنت الأشياء IoT والخدمات السحابية. ومن خلال الزيارة يمكن لهم أن يختبروا التطبيق العملي للمعلومات التي يدرسونها، كما يمكنهم سبر توقعاتهم حول بيئة العمل."

من جهته، قال الدكتور عبد الحليم الجلاد، الأستاذ المساعد ومدير مركز تكنولوجيا المعلومات والاتصالات للتدريس والإبداع بمجال اتصالات المعلوماتية والشبكات بالجامعة الأمريكية في رأس الخيمة: "سعدنا بزيارة طلّاب القسم الهندسي وأعضاء الهيئة التدريسية بالجامعة الأمريكية في رأس الخيمة إلى ’مركز اتصالات للابتكار‘. حيث استطاع الطلّاب التعرّف على المفاهيم التي يقومون بدراستها بشكل واقعي من خلال هذه الزيارة بما في ذلك إنترنت الأشياء، والواقع الافتراضي، والخدمات السحابية. ونتطلع إلى استمرارية هذا التعاون والتواصل البنّاء بين الجامعة الأمريكية في رأس الخيمة و’اتصالات‘ ونسعى لتوسيع آفاق هذا التعاون ليشمل زيارة مراكز أخرى."

يذكر أن "مركز اتصالات للابتكار" تم افتتاحه في العام 2017، والذي يقدم مجموعة التقنيات الرقمية الرئيسية التي تساهم في تمكين الأعمال التجارية في طريقها نحو المستقبل الرقمي. وتركّز استراتيجية "اتصالات" المتمثلة في "قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات" على العملاء وتسعى لدعمهم بالحلول الذكية في رحلتهم نحو التحول الرقمي.

  • الشراكة بين الطرفين سوف ترفد قطاع التعليم المدرسي بمجموعة من المبادرات الرقمية

أعلنت "اتصالات ديجيتال" عن إبرام مذكرة تفاهم مع "ألف للتعليم" وهي شركة عالمية رائدة متخصصة في توفير الحلول التكنولوجية لقطاع التعليم، حيث تتيح هذه المذكرة لكلا الطرفان فرص التعاون في سلسلة من المبادرات الرقمية التي ستدعم قطاع التعليم في المنطقة.

وقد جاءت هذه الشراكة بالتزامن مع "المعرض العالمي لمستلزمات وحلول التعليم" الذي عقد مؤخراً في دبي، وستسهم الشراكة بين "اتصالات ديجيتال" و"ألف للتعليم" على دمج وتوظيف إمكاناتهما البارزة في المجال الرقمي والانتشار الإقليمي، وذلك بهدف قيادة التحول الرقمي في الإمارات وفي الأسواق المشتركة لكلا الشركتين.

وحول هذه المذكرة قال عبد الله إبراهيم الأحمد، النائب الأول للرئيس لمبيعات المؤسسات الحكومية في "اتصالات": "يسرنا الإعلان عن هذا التعاون مع ’ ألف للتعليم‘والذي يسعى إلى الارتقاء بمستوى قطاع التعليم في دولة الإمارات وفي المنطقة تماشياً مع استراتيجيتنا المتمثلة في ’قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات‘. وبفضل هذه الشراكة، سوف يتاح لمؤسسات التعليم المدرسي الاستفادة من منصات ’ اتصالات ديجيتال‘بما في ذلك منصة إنترنت الأشياء، وخدمات الحوسبة السحابية، والخدمات المُدارة لدفع عجلة التعليم ورفده بالتكنولوجيا والخدمات الرقمية."

وفي سياق تعليقه على هذا التعاون، قال جيفري ألفونسو، الرئيس التنفيذي لشركة ألف للتعليم: "نبذل جهوداً استثنائية لمد جسور التواصل مع كافة المؤسسات والشركات المعنية بالتحول الرقمي. من هنا جاءت شراكتنا مع ’اتصالات ديجيتال‘ لتعزز آفاق النمو الرقمي في الدولة والمنطقة وفقاً لأعلى المعايير العالمية، لخلق نموذج عمل خاص بنا يُحتذى به إقليمياً ودولياً. ’اتصالات ديجيتال‘ تحظى بوجود بنية رقمية تحتية تحتل موقعاً ريادياً على مستوى العالم، الأمر الذي سيدعم رؤيتنا الاستراتيجية في تعزيز أدوات منصتنا الرقمية للتعليم وإحداث نقلة نوعية في القطاع التعليمي تولد في دولة الإمارات وتنطلق منها إلى العالم".

وستوفر هذه الاتفاقية التعاون المثمر بين الشركتان لتسريع التحول الرقمي في قطاع التعليم بدولة الإمارات العربية المتحدة وفي بلدان أخرى بما فيها المملكة العربية السعودية. حيث ستقوم "اتصالات ديجيتال" من خلال خدماتها المتطورة بدعم البرامج الحالية التابعة لشركة "ألف للتعليم" بالإضافة إلى استكشاف الفرص لتوفير المنافع الإيجابية المشتركة في الأسواق التي تنشط بها "اتصالات ديجيتال" بما تملكه من مقدرات في البنية التحتية، وشبكات الاتصال، وغيرها من الخدمات لتطوير قطاع التعليم المدرسي.

إضافةً إلى ذلك، تسعى "اتصالات ديجيتال" و"ألف للتعليم" لتقصي إمكانية دخول منصات متطورة حديثة بما في ذلك منصة إنترنت الأشياء، وخدمات الحوسبة السحابية، وشبكات الجيل الخامس 5G، بما يهدف إلى تطوير الخدمات المدرسية.

فبراير 2020

أبوظبي، 23 فبراير 2020: أعلنت "اتصالات" عن استحواذها بالكامل على شركة Help AG، الشركة الإقليمية المتخصصة بتوفير خدمات وحلول الأمن السيبراني، الأمر الذي يسهم في توحيد قدرات الأمن السيبراني لكلتا الشركتين، وبالشكل الذي يعمل على ولادة أقوى وحدة أمن سيبراني في المنطقة على الإطلاق، مما سيعزز من محفظة أعمال "اتصالات ديجيتال" الخاصة بخدمات الأمن الرقمي.

كما سيسهم هذا التطور في تمكين "اتصالات ديجيتال" من تعزيز خدماتها الحالية بشكل أكبر، لاسيما تلك المتعلقة بالحوسبة السحابية، وإنترنت الأشياء، والذكاء الاصطناعي، والبيانات الضخمة، والتحليلات، وبما يمكنها من أن تصبح أكثر قوة ومرونة ضد تهديدات الأمن السيبراني الحديثة والمتطورة. ومن خلال ريادتها للأعمال والتكنولوجيا ونماذج أعمالها المرنة، فإن الشركة في وضع رائد يمكنها من خلق قيمة مضافة لعملائها وشركائها التجاريين.

وبهذه المناسبة، قال سلفادور أنجلادا، الرئيس التنفيذي لقطاع الأعمال في "اتصالات": "نجحت شركة Help AG في أن تكون الخبير والمستشار الأمني الموثوق به على مستوى المنطقة. ونظراً إلى أن الأمن السيبراني أصبح يلعب اليوم دوراً محورياً في عملية التحول الرقمي، فإن هذا الاستحواذ يتوافق تماماً مع استراتيجيتنا في أن نكون ممكِّن رئيسي للتحول الرقمي الآمن والفعال لعملائنا. ونحن على ثقة تامة بأن فريق عمل شركة Help AG سيعمل وبقوة على إضافة قيمة مضافة لمحفظة أمننا الإلكتروني وتعظيم قدرات وإمكانيات الأمن السيبراني لعملائنا".

 

السادة الإعلاميين الكرام

تحية طيبة وبعد 

مرسل لعنايتكم خبر صادر عن شركة اتصالات

 

 

نمو صافي أرباح "مجموعة اتصالات" الموحدة ووصولها إلى 8.7 مليار درهم

 

مجلس الإدارة يقترح توزيع أرباح بقيمة   40فلساً للسهم الواحد عن النصف الثاني من العام 2019، وهو ما يمثل توزيع أرباح نقدية إجمالية بقيمة  80فلساً عن السنة الكاملة، وتوزيع أرباح بنسبة 80%.

 

 

أبوظبي، 18 فبراير 2020: أعلنت "مجموعة اتصالات" اليوم عن نتائجها المالية الموحدة للأشهر الـ 12 المنتهية في 31 ديسمبر 2019.

 

أبرز النتائج المالية وأهم التطورات لعام : 2019

  • وصل إجمالي قاعدة مشتركي "مجموعة اتصالات" إلى 149 مليون مشترك، وهو ما يمثل زيادة سنوية بلغت 6%.
  • وصلت الإيرادات الموحدة للعام 2019 إلى 52.2 مليار درهم، في حين بلغت الأرباح الصافية الموحدة بعد خصم حق الامتياز الاتحادي 8.7 مليار درهم، وبنسبة نمو سنوية بلغت 1% مقارنة مع العام الماضي.
  • وصلت أرباح "مجموعة اتصالات" الموحدة قبل احتساب الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء الى 26.4 مليار درهم، بزيادة سنوية بلغت نسبتها 2%، وبهامش نسبته 51%.
  • اقتراح بتوزيع أرباح بقيمة 40 فلساً للسهم الواحد عن النصف الثاني من العام 2019، وتوزيع أرباح نقدية إجمالية بقيمة 80 فلساً عن السنة الكاملة، وتوزيع أرباح بنسبة 80%.
  • أكدت كلاً من وكالتي التصنيف الائتماني "ستاندرد آند بورز جلوبل"، و"موديز" التصنيف الائتماني المرتفع لـ "مجموعة اتصالات" والبالغ AA-/Aa3.
  • "اتصالات" أقوى علامة تجارية خدمية، وأقوى علامة تجارية في قطاع الاتصالات في منطقة الشـرق الأوسط وإفريقيا للعام 2019 من قبل وكالة "براند فاينانس" العالمية.
  • "اتصالات" شبكة الهاتف المتحرك الأسرع في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وشبكة النطاق العريض الأسرع في دول مجلس التعاون الخليجي، وإفريقيا، والمنطقة العربية.
  • دولة الإمارات العربية المتحدة الأولى عالمياً وللعام الثالث على التوالي، من حيث نسبة نفاذ شبكة الألياف الضوئية للمنازل ( (FTTH.
  • دولة الإمارات الثانية عالمياً من حيث سرعة شبكة النطاق العريض للهاتف المتحرك - ديسمبر 2019.
  • "اتصالات المغرب" تستحوذ على شركة "تيغو تشاد".
  • الإطلاق التجاري لشبكة الجيل الرابع 4G في بوركينا فاسو، وشبكة الجيل الثالث 3G في جمهورية إفريقيا الوسطى.
  • "اتصالات" الأولى في تطبيق تقنية 5G Stand-Alone في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.
  • "اتصالات" تحرز سرعة تحميل قياسية جديدة بلغت 3.1 جيجابت في الثانية عبر شبكة الجيل الخامس المستقلة.
  • "اتصالات" تفعل تقنية الحوسبة الطرفية متعددة المنافذ “MEC” لمضاعفة كفاءة بث الفيديو عبر شبكة الجيل الخامس 5G.
  • "اتصالات" تغطي مبنى مطار أبوظبي الدولي الجديد، وأطول برج في العالم "برج خليفة"، و"محطة مترو اتصالات" بشبكة الجيل الخامس 5G .
  • "اتصالات ديجيتال" ومركز دبي للسلع المتعددة تحولان منطقة أبراج بحيرات جميرا إلى أول منطقة ذكية ومستدامة مدعومة بأحدث تقنيات الجيل الخامس G5، بهدف إطلاق الأجهزة والخدمات والمنصات المتطورة والذكية عبر المرافق العامة، وتخفيض استهلاك الطاقة، وإدارة الأصول والمباني.
  • "اتصالات" تتعاون مع مايكروسوفت لتزويد الهيئات العامة والخاصة، والشركات الكبيرة، والصغيرة، والمتوسطة بأحدث حلول التحول الرقمي المبتكرة.
  • إطلاق "اتصالات" المحفظة الإلكترونية e-Wallet، للخدمات المصرفية الرقمية الجديدة عبر الهواتف المتحركة، بالتعاون مع "نور بنك".
  • "اتصالات ديجيتال" تطلق وبالتعاون مع هيئة أبوظبي الرقمية برنامج  Scale AD، لدعم التحول الرقمي في ابوظبي.

 

  • "اتصالات" تطلق أول خدمة ألعاب سحابية من نوعها في دولة الإمارات العربية المتحدة.
  • "اتصالات تتيح تطبيق "بسمات" لجميع سكان دولة الإمارات وزوارها.
  • "اتصالات" تطلق مركز التميز الروبوتي، لتوفير العديد من الحلول الآلية المبتكرة التي ترتقي بالأداء، وتعزز من مستويات رضا المشتركين.

تصريح رئيس مجلس إدارة "مجموعة اتصالات":

وتعليقاً على النتائج المالية، قال معالي عبيد حميد الطاير، رئيس مجلس إدارة "مجموعة اتصالات"، " لقد كانت رحلة ’اتصالات‘ في العام 2019، وما تم تحقيقه من إنجازات متنوعة ومختلفة في قطاع الاتصالات، شهادة على ريادتها وعلى جميع المستويات؛ محلياً، وإقليمياً، وعالمياً. لقد واصلت "اتصالات" العمل على تعزيز أعمالها الرئيسية، واكتشاف فرص نمو جديدة، وتعزيز مكانتها في المجال الرقمي، والاستعداد الكامل للتفاعل مع التقنيات المستقبلية بل وريادتها.

مضيفاً "لقد تمكنت ’اتصالات‘ من قيادة التحول الرقمي من خلال الاستجابة السريعة لمختلف التطورات التقنية والتغييرات الجذرية التي شهدها قطاع الاتصالات العالمي، وتوفير أحدث الابتكارات العالمية من أجل تعزيز الإبداع، حيث أصبح التحول الرقمي حاضرًا في العديد من القطاعات والمجالات الحياتية المختلفة، وقد سعينا جاهدين لأن نكون في مقدمة هذا التحول".

مشيراً إلى "يعتبر أداء ’اتصالات‘ خلال العام الماضي انعكاساً لقدراتها ومرونتها في التحول والقيادة في المجال الرقمي، مستندة على رؤية واستراتيجية قوية. اليوم، نحن على ثقة بأن شبكة الجيل الخامس 5G ستمنحنا الفرصة لتشجيع الابتكار وتحفيزه عبر العديد من القطاعات والصناعات، مع تمكين التقنيات الناشئة من أن تصبح جزءاً لا يتجزأ من اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة ومن نمط الحياة فيها".

واختتم رئيس مجلس إدارة "مجموعة اتصالات" تصريحه بالتأكيد على "إن نجاح ’اتصالات‘ وريادتها محلياً وإقليمياً، لم يكن ليتحقق لولا دعم قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة الرشيدة الدائم والمستمر، وولاء عملاء ’اتصالات‘، وثقة مساهميها، والتزام فريق إدارة ’اتصالات‘ واخلاصه في العمل من أجل تحقيق رؤية ’اتصالات‘ وأهدافها الاستراتيجية".

 

تصريح الرئيس التنفيذي لـ "مجموعة اتصالات":

من جانبه قال المهندس صالح عبدالله العبدولي، الرئيس التنفيذي لـ "مجموعة اتصالات"، " لقد كان نجاح ’اتصالات‘ في رحلتها في العام 2019 مدفوعاً بشكل رئيسـي بأهدافها الاستراتيجية الطموحة، و المتمثلة بدفع عجلة الابتكار والتمكين الرقمي، في ظل ما يشهده قطاع الاتصالات من تطورات متسارعة عبر المجتمعات والأسواق التي تخدمها".

وأضاف " لقد كان الاستثمار من أجل النمو، والحفاظ على بنية تحتية متفوقة ومستدامة، وامتلاك أصول ومنصات وقدرات متنوعة، جزءًا لا يتجزأ من جهود ’اتصالات‘ الرامية إلى بناء شبكات من أجل مستقبل  أفضل عبر جميع عملياتها، حتى باتت ’اتصالات‘ اليوم العلامة التجارية الخدمية الأقوى في الشرق الأوسط وأفريقيا للمرة الثالثة على التوالي، إضافة إلى أنها أقوى علامة تجارية في قطاع الاتصالات في الشـرق الأوسط وأفريقيا للمرة الرابعة على التوالي. ليكون ذلك بمثابة شهادة حقيقة تعكس فاعلية الجهود المخلصة التي سعت لبناء علامة تجارية ناجحة في قطاع الاتصالات على مستوى المنطقة".

وأردف الرئيس التنفيذي بقوله: "لقد كان لـ ’اتصالات‘ الصدارة في إطلاق شبكة الجيل الخامس 5G، هذه الطفرة التقنية الجديدة التي تعد بآفاق لا حصـر لها، وتثري المجتمع بكثير من الحلول والخدمات الاستثنائية، وخلق فرص جديدة للقطاعات كافة، باعتبارها حاضنة لأهم التقنيات الناشئة مثل إنترنت الأشياء والحوسبة السحابية والبيانات الضخمة، والذكاء الاصطناعي والروبوتات وتقنيات التحكم الذاتي، بالإضافة على تقنيات الواقع المعزز والافتراضي، لتكون ’اتصالات‘  بذلك الشـريك الموثوق لرحلة التحول الرقمي في ظل هذا العالم المتصل. كما أنه وبفضل الاستثمارات المتواصلة التي ضخًتها الشـركة سعياً للارتقاء بالقدرات الشبكية، فقد لقبت ’اتصالات‘ بشبكة الهاتف المتحرك الأسرع في منطقة الشـرق الأوسط وشمال إفريقيا،  وشبكة النطاق العريض الثابت الأسرع في دول مجلس التعاون الخليجي، وإفريقيا، والمنطقة العربية.

وأكد العبدولي على ثقته بأن ’مجموعة اتصالات‘ قادرة على تلبية طموحات وتطلعات عملائها، وماضية في دعم المجتمعات التي تخدمها وخلق قيمة مضافة في الأسواق المتواجدة بها.

واختتم بقوله: يطيب لي أن أشكر قيادة دولة الإمارات الحكيمة على دعمها الدائم والمستمر للمجموعة، والمساهمين على تشجيعهم المتواصل، والعملاء على ثقتهم الراسخة وولائهم المستمر. 

 

 

قاعدة المشتركين:

وصلت قاعدة المشتركين في دولة الإمارات العربية المتحدة إلى 12.6 مليون مشترك، في حين وصل اجمالي عدد مشتركي "مجموعة اتصالات" إلى 149 مليون مشترك، بزيادة سنوية وصلت نسبتها إلى 6%.

 

الإيرادات والأرباح:

 وصلت الإيرادات الموحدة للعام 2019 إلى 52.2 مليار درهم، في حين بلغت الأرباح الصافية الموحدة بعد خصم حق الامتياز الاتحادي 8.7 مليار درهم، وبنسبة نمو سنوية بلغت 1% مقارنة مع العام الماضي.

 

الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء:

وصلت أرباح "مجموعة اتصالات" الموحدة قبل احتساب الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء الى 26.4 مليار درهم، بزيادة سنوية بلغت نسبتها 2%، وبهامش نسبته 51%.

 

أعلنت "اتصالات" اليوم عن تعاونها مجدداً وللعام الثالث مع جمعية الإحسان الخيرية بهدف تشجيع المتطوعين من موظفي "اتصالات" على التبرع بالأدوية، ومنحها مجاناً للمرضى المحتاجين.

وتفصيلاً، قامت "اتصالات" في إطار هذه المبادرة الانسانية بتوزيع صناديق التبرع في مبانيها في الدولة، ليتم جمع الأدوية وتقديمها لصيدلية مجمع الإحسان الطبي، وهو أحد المشاريع الرئيسية التي تديرها جمعية الإحسان الخيرية في "عجمان". حيث تم توزيع حقائب مخصصة بين موظفي "اتصالات" لجمع الأدوية وإيداعها في الصناديق.

وقد نجحت "اتصالات" في عامي 2017 و 2018 بجمع ما قيمته 163,385 آلاف درهم من الأدوية غير المستخدمة من فروعها في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تم التبرع بها لمستحقيها من المحتاجين من ذوي الدخل المحدود.

وتعليقاً على المبادرة قال الشيخ الدكتور عبدالعزيز بن علي النعيمي الرئيس التنفيذي لجمعية الإحسان الخيرية: نحن في "الإحسان" نثمن دور شركة ’اتصالات‘ لتعاونها مجدداً في مبادرة "جمع الأدوية" الذي ينبع من مسؤوليتها تجاه الخدمة المجتمعية، ومشاركة منهم في مد يد العون للمرضى من الفئات المتعففة والمحتاجة، كما تعد مساهمة في تعزيز الوعي المجتمعي بطرق التخلص الآمن من الأدوية، إضافة إلى أن هذه المبادرة الإنسانية لها أثر إيجابي كبير على المجتمع، تهدف إلى حماية البيئة من التلوث عن طريق منع رمي الفائض من الأدوية مع المخلفات".

وأضاف الشيخ عبدالعزيز بن علي: "تسلم هذه الأدوية إلى مجمع الإحسان الطبي، لإعادة فرزها وتصنيفها من قبل صيدلانيين متخصصين في المجمع، حتى يتسنى لهم صرفها للمرضى المحتاجين الذين يعجزون عن شراء الأدوية، خصوصاً أدوية الأمراض المزمنة والمستعصية، لتأمين احتياجات المرضى والمراجعين في المجمع الطبي.

وأشاد الدكتور حقي إسماعيل المدير التنفيذي لمجمع الإحسان الطبي بجهود ’اتصالات‘ على إطلاقها هذه المبادرة، إذ استقبل المجمع الطبي كميات كبيرة متنوعة من الأدوية والعلاجات والمراهم والأدوات التمريضية التي تم جمعها من مبادرة سابقة لـ "اتصالات"، ورسخت مفهوم ضرورة التخلص الآمن من الأدوية، وحماية أفراد المجتمع من أضرار ومخاطر التخلص منها بالطرق التقليدية.

وقال الدكتور حقي إسماعيل: "يقدم مجمع الإحسان الطبي العلاج والرعاية الطبية لجميع شرائح المجتمع، كما توفر الرعاية الصحية المجانية للأيتام وأمهاتهم والأسر المتعففة والمحتاجة"، مثنياً على الدعم الذي تقدمه "اتصالات" والتي ساهمت في الارتقاء بمستوى الأمان الصحي والبيئي من خلال رفع الوعي والتثقيف الصحي للمرضى وذويهم حول الطرق والوسائل الصحيحة للتعامل مع الأدوية أثناء الاستخدام، وسبل التخلص الآمن منها.

من جانبه، قال د. أحمد بن علي، النائب الأول للرئيس للاتصال المؤسسي في "مجموعة اتصالات": "نتشرف بالتعاون مع جمعية الإحسان الخيرية، هذه المؤسسة الاجتماعية العريقة التي لها بصمة جلية في الميادين الإنسانية لإطلاق هذه المبادرة الخيرية، والتي تتيح الفرصة لموظفينا بالتبرع لإخوانهم بالإنسانية بالأدوية الجديدة أو الفائضة لديهم. لافتاً إلى أن العمل التطوعي يمثل أحد أبرز أوجه التكافل والتلاحم المجتمعي الذي يتمتع به أبناء دولة الإمارات والمقيمين عليها، إذ يعكس مدى تمسكهم بالمبادئ والقيم الانسانية، سيراً على نهج الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه. وقد حرصت ’اتصالات‘ من هذا المنطلق وانسجاما مع مسؤوليتها المجتمعية على ترسيخ ثقافة التطوع بين موظفيها ووضعها في إطار عمل تعاوني يرتكز على قيم العطاء والتمكين والمشاركة الفعالة في المجتمع".

يذكر أن جمعية الإحسان الخيرية قد تأسست في العام 1990 تحت اسم "مركز الإحسان الخيري" في إمارة عجمان، وتم إشهارها رسمياً في مرحلتها الثانية في العام 1998 بمكرمة سامية من صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، وتضم الجمعية مجمعًا طبيًا لتوفير الرعاية الطبية والعلاج لجميع شرائح المجتمع من الفقراء والأيتام والأرامل وآلاف الأسر المحتاجة.

  • إطلاق باقة خدمات الهواتف المحمولة المخصصة للسائقين اليوم

< أبرمت خدمة هلا (المشروع المشترك بين هيئة الطرق والمواصلات وشركة كريم، والمتخصصة في توفير خدمات مبتكرة للتنقل في دبي عبر إتاحة الفرصة للمستخدمين للحجز الالكتروني باستخدام تطبيق كريم الذكي)، شراكة مع "اتصالات" الشركة الرائدة في منطقة الشرق الأوسط وأسيا وإفريقيا، لمنح كباتن مركبات الأجرة (السائقين) في دبي باقات مبتكرة من خدمات البيانات والمكالمات الدولية، لتمكينهم من البقاء على تواصل مع عائلاتهم.

ويستفيد نحو 25 ألف سائق مركبة أجرة في دبي من هذه الباقة السنوية بنظام الدفع الآجل، والتي يمكن تفعيلها على أي رقم هاتف متحرك قائم أو جديد من اتصالات. يسري هذا العرض بدءاً من اليوم 10 فبراير، وتُعد واحدة من المبادرات المتعددة التي تطلقها خدمة هلا، والرامية إلى تحسين حياة كباتن مركبات الأجرة عبر شراكات من هذا النوع تحت إشراف هيئة الطرق والمواصلات. (يمكن مشاهدة الفيديو الترويجي هنا).

وقالت كليمينس دوتيرتر، الرئيس التنفيذي لشركة هلا: "يُعد التواصل بين الناس وتقريب المسافات بينهم المحور الأساسي لجهودنا في هلا، ونحن ننظر إلى سائقينا باعتبارهم أحد الأعمدة الأساسية التي يقوم عليها عملنا، وواجهتنا الأولى التي يتعامل معها العملاء، ونقدر ما يبذلونه يومياً من جهود دؤوبة لتنقل العملاء في أرجاء دبي، وتوفير أفضل مستوى من الخدمات لهم، وفي المقابل تلتزم هلا بتوفير كل ما من شانه تحسين حياتهم وتيسيرها، وضمان بقائهم على اتصال بعائلاتهم، والتي يعيش أغلبها خارج دولة الإمارات. ويسعدنا من خلال شراكتنا مع اتصالات إطلاق مبادرة "Further Together"، والتي تمنحهم إمكانية الوصول إلى مجموعة من باقات البيانات ودقائق الاتصال الدولي، لتعزيز تواصلهم مع أحبائهم، والتغلب على بعد المسافات عبر التكنولوجيا، والتقريب بين بعضهم البعض".

من جانبه قال عبد الله إبراهيم الأحمد نائب رئيس أول مبيعات المؤسسات الحكومية في "اتصالات": إن شراكتنا اليوم مع "هلا" لإطلاق هذه المبادرة المبتكرة إنما تنسجم مع شعار اتصالات ’معاً‘ والذي يسلط الضوء على أثر التكنولوجيا في ربط وإثراء حياة الناس في ظل هذا العالم المتصل. كما يأتي هذا التعاون كجزء من جهود ’اتصالات‘ المتواصلة لتزويد العملاء بحلول وخدمات متنوعة ومبتكرة، موضحاَ في هذا السياق أن الباقات الجديدة ستمكن سائقي تاكسي دبي من البقاء على تواصل دائم مع العملاء و عائلاتهم في أي وقت ومن أي مكان".

وقال أحمد بهروزيان، المدير التنفيذي لمؤسسة المواصلات العامة في هيئة الطرق والمواصلات: إن هذه المبادرة سوف تُحدث أثراً إيجابياً في نفسية السائقين بإتاحتها فرصة سهولة التواصل مع عائلاتهم مما يعني الراحة الأسرية. ويسعدنا أنه بات بإمكان سائقي مركبات الأجرة الاستفادة الآن من الباقة المخفضة من "اتصالات،" مما سيساعدهم على الاطمئنان على عائلاتهم في بلدانهم بشكل مستمر، ويوفر لهم راحة البال، الأمر الذي يحفّزهم على تقديم خدمة أفضل للمتعاملين، وإن هيئة الطرق والمواصلات تحرص دائماً على دعم مختلف المبادرات التي من شأنها تعزيز الروح المعنوية للسائقين ورفع مستوى الخدمة."

وتعمل خدمة "هلا" على مساعدة الكباتن لديها على مواكبة عصر الاقتصاد الرقمي عبر تزويدهم بتقنيات الخرائط وتخطيط المسارات المتقدمة، بما يمنح الركاب أفضل رحلات ممكنة. ويتيح لكباتن مركبات الأجرة قدرة كبيرة على الوصول إلى قاعدة عملاء أوسع، ويمكنهم من استغلال وقتهم بأفضل طريقة ممكنة، وهو ما يسمح لهم بالوصول السريع إلى العميل التالي في أقصر وقت ممكن، وذلك بفضل التقنيات المتقدمة المدمجة في المركبات.

ونتيجة لذلك، يتمكن السائقون من تلقي حجوزات أكثر، وهو ما يزيد بشكل مباشر من معدلات عوائدهم اليومية. وكانت خدمة "هلا" للحجز الإلكتروني لمركبات الأجرة قد أجرت استطلاعاً خلال المرحلة التجريبية لإطلاق الخدمة، أظهر أن 71% من الكباتن قد حققوا زيادة في العائدات، فيما عبر 80% ممن شملهم الاستطلاع عن سعادتهم بإطلاق خدمة هلا.

في تحدٍ واختبار جديد هو الأول من نوعه في الدولة والمنطقة، قام بطل فريق ريد بُل للقفز المظلي الحر داني رومان، باختبار مدى سرعة شبكة الجيل الخامس، وقدرتها على إتمام تحميل ملف بسرعة قياسية، ولكن على طريقته.

بدأت القصة عندما أخذ داني رومان على عاتقه مهمة الإجابة على سؤال محوري مفاده: هل ستتمكن شبكة 5G من "اتصالات" من إتمام تحميل 4 جيجابايت خلال 30 ثانية؟ وهو نفس الزمن الذي يحتاجه المظلي لفتح مظلته بعد القفز من ارتفاع 15000 قدم قبل وصوله للأرض.

لقد كانت ثقة داني رومان في "اتصالات" في مكانها، حيث نجحت شبكة الجيل الخامس في إتمام عملية التحميل خلال 30 ثانية بعد أن قفز من الطائرة ووصوله إلى العلو المطلوب، ليقوم عندها داني بفتح مظلته، لتتعالى بعدها أصوات التشجيع والتصفيق من الحضور والمراقبين، نعم، لقد نجح التحدي.

يذكر أن شبكة الجيل الخامس من "اتصالات" قادرة على تحميل لعبة حجمها 4 جيجابايت خلال 30 ثانية، في المقابل يمكن لشبكة الجيل الرابع 4G تحميل لعبة حجمها 0.75 جيجابايت فقط خلال نفس الزمن.

يمكن مشاهدة الفيديو من خلال الرابط. https://twitter.com/etisalat/status/1219506218789752832?s=12

أعلنت شركة "اتصالات" اليوم عن مشاركتها في المعرض الوطني للتوظيف الذي يقام في مركز إكسبو الشارقة خلال الفترة من 9 إلى 11 فبراير الجاري تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

وتشارك "اتصالات" بفاعلية في هذا المعرض، من خلال توفيرها للعديد من الفرص الوظيفية للخريجين المواطنين في قطاعات الهندسة ونظم المعلومات، والتسويق والمبيعات، وترحب "اتصالات" طيلة أيام المعرض بالمهتمين بالعمل لديها لتعريفهم بالشواغر المتاحة ومساعدتهم في عملية تقديم طلبات التوظيف الخاصة بهم.

وبهذه المناسبة، صرّح منتصـر الريامي، نائب الرئيس لشؤون إدارة الكفاءات وشراكة أعمال الموارد البشـرية في "اتصالات"، بقوله: "تؤمن ’اتصالات‘ أن العنصـر المواطن هو النواة الأساسية في بناء وريادة هذا التطور التكنولوجي الذي تشهده دولة الإمارات، وتنتهج من أجل ذلك استراتيجية طموحةً لاستقطاب المواطنين وإيجاد الحوافز الكافية لإسعادهم، علاوةً على توفير بيئة العمل الصحية الكفيلة بتنمية مواهبهم، إضافة إلى تمكين الكوادر الوطنية بالمؤهلات اللازمة للاستجابة لمتطلبات العصـر الرقمي ومواكبة أحدث المستجدات التكنولوجية والقدرة على مواجهة التحديات. مضيفاً ’اتصالات‘ قد عكفت على تبني رؤية طموحة تتمحور حول المساهمة الفاعلة في الاقتصاد الوطني والزيادة في نسبة تأهيل وتدريب المواطنين على التّقنيات الرقميّة المتطوّرة، والحوسبة السحابيّة، وشبكات الجيل الخامس، ومعالجة البيانات الضّخمة، والذكاء الاصطناعي، والبلوك تشين، بالإضافة إلى دورات تدريبية على أحدث ما توصلت إليه التطورات التكنولوجية، سعياً إلى تلبية احتياجات وظائف المستقبل التي تفرضها الثورة الصناعية الرابعة، إذ تؤمن ’اتصالات‘ بالدور الحيوي الذي يمكن أن ينهض به المواطن باعتباره جزءاً أصيلاً من الثورة الرقمية المعاصرة".

الجدير بالذكر أن "اتصالات" تعمل ضمن مفهوم واضح للتوطين حيث تؤمن بمبدأ التوطين النوعي، أي ضرورة تواجد الموظف المواطن في كافة المواقع والإدارات، بحيث توفر قاعدة غنية ومتعددة من الكفاءات والخبرات في كافة المجالات. من هنا "تقوم "اتصالات" بدراسة دورية لاحتياجات الشركة من الكفاءات الوطنية وعلى كافة المستويات.

ولتحقيق هذه الأهداف، تحرص "اتصالات" على تعزيز الشراكات مع الجامعات لاستقطاب أفضل الخريجين وكذلك المشاركة في مختلف معارض ومحافل التوظيف في الدولة، ولا سيما المعرض الوطني للتوظيف، لأغراض التعريف بالفرص المتاحة وبرامج التطوير المتوفرة لديها. وكمثال على بعض البرامج التطويرية الكفيلة باستقطاب المواطنين والنهوض بكفاءتهم: برنامج توظيف خريجي الجامعات، برنامج إعداد قادة المستقبل، برنامج القيادة المتوسطة، والبرامج الفنية، بالإضافة الى الكثير من الدورات التخصصية ضمن أكاديميات متخصصة تعمل على صقل واعداد وتهيئة الموظفين المواطنين للتعامل مع مختلف بيئات العمل والتعامل مع التقنيات العالية والمتغيرة باستمرار.

وقد حققت الشـركة نتائج ملموسة في نسب ومعدلات التوطين النوعي إذ تعد من أعلى النسب في القطاع التجاري في الدولة. فقد بلغت نسبة التوطين الإجمالية في "اتصالات" حوالي 48% بنهاية عام 2019، بينما يبلغ عدد المواطنين العاملين في اقسام المبيعات والاعمال تقريبا 757 مواطناً، ويعمل أكثر من 902 إماراتياً في المجال الفني والتقني بنسبة تقارب 54% من إجمالي العاملين الفنيين في "اتصالات". كما بلغت نسبة المواطنات العاملات في الشركة حوالي 73% من اجمالي عدد الموظفات بالشـركة بعدد يقارب 707 مواطنة، وتعد هذه النسب من أعلى معدلات التوطين النوعي في القطاع التجاري في الدولة.

كما عقدت "اتصالات" اتفاقيات مع عدد من كبريات المؤسسات البحثية والأكاديمية على مستوى العالم بغرض توفير البرامج التأهيلية والتدريبية لكوادرها البشرية، حيث قامت في مارس 2017 بالتعاون مع "Cranfield School of Management" و"Centre of Creative Leadership" بإطلاق الدورة الخامسة من "برنامج قادة المستقبل" ضمت 103 من نخبة موظفي اتصالات الذين يملكون مقومات القيادة لشغل مناصب عليا في الشركة. حيث يتيح هذا البرنامج الفرصة لتطوير قدراتهم القيادية والمهنية من خلال دراسة الجوانب النظرية والتطبيقية لمواضيع ومهارات مختلفة. وقد ضم برنامج "قادة المستقبل" منذ إطلاقه في عام 2004 وحتى عام 2019 على 516 من نخبة الموظفين 90% منهم من المواطنين، تخرج منهم 413 موظف حتى الآن.

ويتم إلحاق الخريجين الذين وقع الاختيار عليهم للعمل بشركة "اتصالات" بالمرحلة التالية من التدريب عبر "برنامج تطوير الشباب"، الذي يُعنى بتأهيل الشباب الخريجين من مواطني الدولة وصقل مهاراتهم الوظيفية والقيادية لزيادة فرصهم المستقبلية في تبوؤ مناصب قيادية في الشركة. وتُركز البرامج التأهيلية للشباب الخريجين على العنصر العملي التدريبي لتزويد المتدرب بالمعرفة والأدوات اللازمة بما يلائم متطلبات الوظيفة.

وأيضاً ومن خلال الدورات والبرامج التدريبية المتخصصة في "أكاديمية اتصالات" وفي معاهد معتمدة مختلفة داخل الدولة وخارجها؛ تقوم "اتصالات" بتأهيل وتدريب كوادرها الوطنية عبر برامج تدريبية رائدة في كافة المجالات التقنية والادارية بإجمالي 40,000 يوم تدريبي، منها برنامج أكاديمية الرقميات والتقنيات الحديثة والمستقبلية الذي يزود الموظفين بالمهارات والمعارف بأحدث تقنيات المستقبل وأكاديمية المبيعات وأكاديمية التميز في خدمة العملاء و اكاديميات متخصصة اخرى لتمكين الموظفين من تقديم أفضل الخدمات المتميزة للعملاء بالإضافة الى الدورات التدريبة الاخرى على التقنيات الرقمية المتطورة والحوسبة السحابية وشبكات الجيل الخامس ومعالجة البيانات الضخمة Big data والذكاء الاصطناعي و Blockchain وغيرها من البرامج والندوات المتقدمة بالاشتراك مع الشركات العالمية الكبرى.

تحت رعاية وحضور سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس مؤسسة مطارات دبي، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، قام "اكسبو أصحاب الهمم الدولي" بتكريم "اتصالات" الشريك الرسمي للمعرض، تقديراً لجهودها الكبيرة والملموسة في إنجاح الحدث المرموق الذي أقيم في نوفمبر الماضي.

وبهذه المناسبة، قال عبدالله المانع مدير عام "اتصالات" في منطقة دبي والذي تسلم التكريم نيابةً عن الشركة: "نفخر في ’اتصالات‘ أن كنا أحد الشركاء الاستراتيجيين لمعرض ’اكسبو أصحاب الهمم الدولي‘ وهو الأمر النابع من حرصنا المستمر على التواجد في شتى ميادين وفعاليات أصحاب الهمم، إذ نتشرف بتقديم مختلف أشكال الدعم والرعاية ولا سيما الدعم التكنولوجي، ليكون ذلك بمثابة تجسيد حقيقي لاستراتيجية ’اتصالات’ الشاملة والمتمثلة في ’قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات‘، بما يتماشى مع الجهود الملموسة والكبيرة التي تبذلها القيادة الرشيدة في دولة الإمارات لتمكين أصحاب الهمم، حتى باتت الدولة اليوم سباقة في هذا المضمار بما يضمن حقوقهم، ودمجهم في المجتمع كجزء من النسيج الاجتماعي الإماراتي.

وقد أقيم معرض "اكسبو أصحاب الهمم الدولي" في الفترة ما بين 5 وحتى 7 نوفمبر الماضي في مركز دبي الدولي للمؤتمرات، وهو الحدث الأكبر من نوعه في المنطقة والرامي إلى تقديم آخر الحلول والابتكارات لأكثر من 50 مليون شخص من أصحاب الهمم في أنحاء الشرق الأوسط.

هذا وتولي "اتصالات" اهتماماً بالغاً بأصحاب الهمم، وتنتهج ضمن استراتيجيتها للمسؤولية المجتمعية مفهوماً خاصاً للتعامل مع احتياجاتهم والارتقاء بالمعايير النوعية لحياتهم اليومية انطلاقاً من دورها الوطني، لتقديم مختلف أشكال الدعم والرعاية، لإيمانها المطلق بدورهم البارز في المجتمع ومساهمتهم في دفع مسيرة الازدهار.

ومن أوجه الدعم التي تحرص "اتصالات" على تنفيذها هو تسخير القدرات التكنولوجية المتطورة لخدمة هذه الشريحة المجتمعية المهمة، وتمكينها من ممارسة حياتها بشكل طبيعي، حيث شكلت التقنيات المصممة لأجل الخير أحد أبرز جوانب التركيز لدى "اتصالات" خلال مشاركاتها بالسنوات السابقة في أسبوع جيتكس للتقنية.

حيث استعرضت "اتصالات" الكثير من التقنيات الاستثنائية، مثل الكرسي المتحرك WheeM-i ذاتي القيادة، وهي أول منظومة تنقل ذكية لأصحاب الهمم من نوعها في العالم والمجهّز بتقنيات متطورة مستندة على الـجيل الخامس من الشبكات لتعزيز الاتصال بالمركبات الأخرى عبر التطبيق المخصص، كما عرضت "اتصالات" حلاً متقدماً آخر لأصحاب الهمم، متمثلةً في منظومة BrightSign من المخترعة السعودية "هديل أيوب" وهو عبارة عن قفاز متطور مخصص لمن لديهم تحديات في النطق، باستخدام مستشعرات تساعد على قراءة لغة الإشارة عبر تطبيق مخصص في الهاتف الذكي، حيث يرتبط التطبيق بمكتبة ضخمة لإشارات الأيدي. إضافة إلى حلول أخرى مثل عرض الترجمة الفورية عبر لغة الإشارة باستخدام شخصية كرتونية وذلك ضمن منصات متعددة مثل المواقع الإلكترونية، وتطبيقات الهاتف المتحرك، ومقاطع فيديو يوتيوب، وغيرها.

كما سلّطت "اتصالات" الضوء على "الأطراف البشرية الافتراضية" للمرضى الذين فقدوا أياً من أطرافهم، وذلك من خلال نقلهم إلى عالم افتراضي يمكنهم من رؤية أطراف فعلية مما يتيح فرصة أفضل للأطباء لتقييم وضعهم واعتماد علاج أفضل لهم.

وأيضاً قامت "اتصالات" بعرض نظارة ذكية لشـريحة المكفوفين وضعاف البصـر من أصحاب الهمم، وقد أسهمت هذه التقنية بإحداث فرق كبير في حياة تلك الشـريحة، وتقديم المساعدة من خلال التعرف على الأشياء وقول ما تراه من خلال الصوت للشخص الذي يرتدي النظارة.

ومن التقنيات الأخرى التي عرضتها "اتصالات" سابقاً هي الأرجل الروبوتية لمساعدة أصحاب الإعاقات الحركية على الوقوف والقدرة على التنقل، ويمكّن الجهاز المرضى من القيام بعدد من الوظائف الحركية ضمن بيئة سريرية مضبوطة، كمركز لإعادة التأهيل، ويشمل ذلك الجلوس والوقوف والمشي للأمام والخلف والخطو والالتفاف لليسار واليمين.

ومن أوجه الدعم الأخرى، هي مشاركة مشاركة "اتصالات" باليوم الدولي للغات الإشارة، تضامناً مع أصحاب الهمم ممن يستخدمون لغة الإشارة، وقامت الشركة بهذه المناسبة بتدريب العشرات من موظفي مراكز قسم المبيعات بجميع مناطق دولة الإمارات على بعض العبارات الترحيبية وغيرها بلغة الإشارة الإماراتية، حتى يتمكنوا من إلقاء التحية والمخاطبة ببعض العبارات.

كما تشرفت "اتصالات" برعايتها الرقمية لسباق "الوحدة للجري" للمرة الثالثة على التوالي، والذي أقيم برعاية سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة العليا لحماية حقوق أصحاب الهمم، وهو الحدث المجتمعي الرائد في دولة الإمارات، الأمر الذي جاء تماشياً مع القيم الإنسانية التي تتبناها الشـركة، علاوةً على الاحتفاء بالتنوع المجتمعي في دولة الإمارات.

وتشرفت "اتصالات" أيضاً في وقت سابق برعاية العرس الجماعي لأصحاب الهمم الأول من نوعه في الإمارات والمنطقة، كما حظيت "اتصالات" بفرصة العمل مع عدد من المؤسسات الإنسانيّة لدعم أصحاب الهمم في مجالات متنوعة مثل برامج الدمج والتأهيل المهني، وحرصت على توجيه دعوة للأطفال من أصحاب الهمم لمشاهدة عروض "ديزني" في مركز دبي التجاري العالمي، حيث ساهمت المبادرة في رسم البهجة على وجوه الأطفال، حيث أتاحت لهم مشاهدة شخصيات ديزني الكرتونية الشهيرة.

واستكمالاً لدورها الوطني تجاه أصحاب الهمم، توفر "اتصالات" خصماً بنسبة 50% على باقات بيانات الهاتف المتحرك، وباقة eLife Unlimited Starter والهاتف المنزلي الثابت والإنترنت المنزلي، علاوةً على توفير اشتراك مجاني في باقة اتصالات لمكالمات الإنترنت عبر الهاتف المتحرك وخدمة eLife عند استخدام تطبيقات BOTIM أو C'Me أو HiU-Messenger و Voico UAE. كما أطلقت "اتصالات" خدمة "الفاتورة الصوتية" التي تعد ترجمة حقيقية لعملية توظيف التكنولوجيا بالشكل الأمثل، حيث تمكّن المشتركين المكفوفين من فئة أصحاب الهمم من التعرف على تفاصيل الفاتورة الخاصة بحساباتهم مجاناً، ويمكن للعملاء الاشتراك في الخدمة الجديدة دون احتساب أي رسوم إضافية عن طريق الاتصال برقم خدمة العملاء 101 أو زيارة أحد مراكز الخدمة التابعة لـ "اتصالات". وعند تفعيل الخدمة، يستقبل العملاء مكالمات تلقائية من "اتصالات" تشرح تفاصيل الفاتورة المختصرة باللغة العربية أو الإنجليزية حسب الاختيار. كما يمكن للمشتركين أيضاً من خلال هذه الخدمة التعرف على إجمالي المبالغ المستحقة والرصيد السابق، وإجمالي رسوم المكالمات المحلية والدولية والرسائل النصية ورسوم خدمة التجوال الدولي بالإضافة الى ضريبة القيمة المضافة، مع وجود خيار تكرار التفاصيل مرة أخرى.

ومن أبرز أوجه الدعم الأخرى الذي تشرفت به "اتصالات" هو تقديم الدعم للرياضيين من هذه الفئة المجتمعية، التي شرّفت اسم الإمارات في العديد من المحافل الرياضية الإقليمية والعالمية على الرغم من كل الصعوبات والتحديات. ومن خلال رعاية منتخب الأولمبياد الخاص الإماراتي، حرصت "اتصالات" على أن تكون من أهم الداعمين للموهوبين الرياضيين من أصحاب الهمم على مدى السنوات السابقة وذلك منذ الأولمبياد الخاص في لندن في العام 2012، حيث كانت "اتصالات" الراعي البلاتيني لفرسان الإرادة، وتبع ذلك رعاية "اتصالات" الرسمية لمنتخب الإمارات للأولمبياد الخاص في الألعاب العالمية الصيفية التي أقيمت بمدينة لوس أنجلوس الأمريكية في العام 2015. ومن ثم تشرفت "اتصالات" أن تكون الراعي الرسمي للجنة البارالمبية الإمارتية في أولمبياد "ريو دي جينيرو" البرازيلية في العام 2016، كما تعتز "اتصالات" أيضاً برعاية الألعاب الإقليمية التاسعة للأولمبياد الخاص العام الماضي والتي أقيمت في أبوظبي، علاوةً على دعم المنتخب البارالمبي الإماراتي الذي شارك في الألعاب الآسيوية البارالمبية بالعاصمة الإندونيسية جاكارتا.

واحتفالاً بالذكرى السنوية الـ 50 للأولمبياد الخاص، قامت "اتصالات" باعتبارها الشريك الرسمي لفعالية الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية 2019 في العاصمة أبوظبي، بتزيين المقار الرئيسية لشركة "اتصالات" بالعاصمة أبو ظبي وكذلك المقر الرئيسي بدبي "الكفاف" بالأنوار الحمراء كجزء من الاحتفالية التي ضمّت 70 معلماً دولياً مرموقاً.

هذا وتسير دبي بخطى دؤوبة لتحقيق رؤيتها بأن تصبح صديقة لأصحاب الهمم بحلول العام 2020 حيث تعمل جميع الجهات المعنية في الامارة للوصول إلى هذه الهدف من خلال تنفيذ القوانين والتشريعات ذات الصلة وتطويع الحلول الذكية لتوفير أفضل الخدمات لهذه الشريحة خاصة مع استهداف دبي استقبال 25 مليون سائح في العام 2025.

  • ستعزز الشراكة تقنية الجيل الخامس 5G من خلال دعمها بقدرات الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية ونقاط الاتصال الذكية.
  • ستساهم الشراكة في تسهيل توصيل شبكات الجيل التالي للعملاء الإقليميين، وكذلك في تمكين الشركات والأفراد.

أعلنت "اتصالات" اليوم عن دخولها في شراكة استراتيجية طويلة الأمد مع "مايكروسوفت"، بهدف دفع عجلة التحول الرقمي في منظومة "اتصالات" السحابية عبر بناء منصة رقمية متطورة، تعتمد على التقنيات الحديثة مثل الأتمتة، والذكاء الاصطناعي، وبالشكل الذي يمكن مشتركي "اتصالات" من التمتع بتجارب وخدمات مبتكرة وغير مسبوقة.

وتفصيلاً، ستعمل سحابة مايكروسوفت أزور على تعزيز قدرات الذكاء الاصطناعي في شبكة "اتصالات"، بما في ذلك تقنية الحوسبة الطرفية متعددة المنافذ (MEC)، وتقنية الحوسبة الطرفية (NEC) ، حيث ستعمل هذه الإمكانات جميعاً إلى جانب تقنية الجيل الخامس 5G على تسريع منظومة الحوسبة السحابية بشكل أكبر، وبالشكل الذي يسهم في تمكين أنواع جديدة من التطبيقات المتعلقة بالمدن الذكية والأنظمة الذاتية وألعاب الفيديو، والواقع المعزز والافتراضي AR/VR، وإنترنت الأشياء (IoT)، إضافة إلى حلول الرؤية الحاسوبية.

وفي هذا السياق قال المهندس سعيد الزرعوني النائب الأول للرئيس لشبكات الهاتف المتحرك في "اتصالات": نحن سعداء بهذه الشراكة التي تجمعنا منذ سنوات مع ’مايكروسوفت‘ والتي نواصل من خلالها اليوم رحلتنا نحو تعزيز عملية التحول الرقمي، وذلك عبر الاستفادة من خبراتهم في هذا المضمار لتمكين الجيل القادم من الشبكات، مشيراً إلى أن هذه الخطوة تتماشى مع استراتيجية ’اتصالات‘ الشاملة والمتمثلة في ’قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات‘ سعياً إلى الارتقاء بتجربة العملاء الشاملة. ولفت الزرعوني إلى أن ’اتصالات‘ تفخر اليوم بأنها باتت المزود الرائد والموثوق به للحلول الرقمية المبتكرة لقطاع الأعمال، ولاسيما الشركات الصغيرة والمتوسطة، حيث تحرص ’اتصالات‘ على توظيف قدراتها وإمكاناتها لتعزيز مستوى الخدمات والبحث عن مصادر جديدة للإيرادات لهذه الشركات.

ومن جانبه أشار سيد حشيش المدير العام لمايكروسوفت الإمارات على أن تعاون الشركة مع اتصالات اليوم يعكس مدى الثقة التي تضعها المؤسسات الإقليمية في سحابة مايكروسوفت الذكية ، منوهاً على أن هذا ما تطمح إليه الشركة من خلال رسالتها المتمثلة في تمكين كل فرد ومؤسسة حول العالم لتحقيق المزيد من الإنجازات ، كما لفت أن الشراكة مع اتصالات تتمحور حول دمج قدراتها في مجال الاتصالات مع الحلول السحابية الذكية وتقنيات الذكاء الاصطناعي وميزات شبكات التعافي الذاتية من مايكروسوفت بما يتوافق مع دعم استراتيجية السحابة العامة أولاً.

يناير 2020

  • "اتصالات ديجيتال" تقوم بتوفير منصة برمجية متطورة للرعاية الصحية عن بُعد

أعلن المستشفى الأمريكي، التابع لمجموعة محمد وعبيد الملا، إحدى المؤسسات الرائدة في مجال الرعاية الصحية الخاصة على مستوى منطقة الشرق الأوسط، عن دخوله في شراكة استراتيجية مع "اتصالات ديجيتال" لإطلاق اول خدمة رعاية صحية عن بُعد في القطاع الخاص. جاء ذلك خلال انعقاد معرض ومؤتمر الصحة العربي 2020، الملتقى الأضخم من نوعه للمهنيين والمتخصصين في مجال الرعاية الصحية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتتماشى هذه الخدمة الجديدة مع وثيقة الخمسين التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

ومن خلال المنظومة الجديدة، بات بإمكان المواطنين والمقيمين في دولة الإمارات الاستفادة من خدمة الاستشارة الطبية عن بُعد والتواصل مع الكادر الطبي في المستشفى الأمريكي، وذلك عبر منصة تفاعلية ذكية بالصوت والصورة، توفرها "اتصالات ديجيتال" عبر تطبيق للهاتف المتحرك أو متصفح الويب، حيث تقوم "اتصالات" بتبني وإدارة هذا الحل المبتكر القابل للتطوير والمعتمد على أفضل البرمجيات والتقنيات الحديثة.

حيث يمكن للمرضى المستفيدين من هذه الخدمة الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية عالية الجودة، والتفاعل مباشرةً وجهاً لوجه مع الطبيب، الذي يقوم بدوره بأخذ تفاصيل التاريخ المرضي والأعراض لإجراء الفحوصات اللازمة. كما يمكن للأطباء من خلال منظومة التطبيب عن بُعد علاج أنواع مختلفة من الأمراض بما في ذلك البرد والانفلونزا والتهابات المسالك البولية والحساسية والصداع والالتواءات وأمراض الجلد. وهو ما ينتج عن ذلك تقليل المسافة الجغرافية وتعزيز كفاءة الموارد الصحية.

وقال شريف بشارة، الرئيس التنفيذي لمجموعة محمد وعبيد الملا: "إن التزامنا بسعادة الناس وصحتهم في دولة الإمارات يظهر جلياً عبر ما نقدمه من حلول مبتكرة سعياً لإثراء قطاع الرعاية الصحية في الدولة، ولاسيما الاستفادة من قدرات الذكاء الاصطناعي للوصول إلى أكبر عدد من المرضى بأقصى سرعة ممكنة، حيث تعد شراكتنا اليوم مع ’اتصالات ديجيتال‘ خطوة أخرى إلى الأمام نحو الارتقاء بالخدمات الاستشارية الطبية، وبالشكل الذي يعزز مكانة المستشفى الأمريكي كجهة رائدة في تقديم الخدمات الطبية في المنطقة وخارجها".

من جانبه قال سلفادور أنجلادا، الرئيس التنفيذي لقطاع الأعمال في "مجموعة اتصالات"، "نحن سعداء بهذه الشراكة الاستراتيجية التي تجمعنا مع المستشفى الأمريكي، أحد أهم المستشفيات الرائدة في الدولة والمنطقة، والذي يسعى بشكل دائم ومستمر إلى تبني واعتماد أحدث التقنيات والحلول المبتكرة، التي من شأنها الارتقاء بمستوى ونوعية الرعاية الصحية التي يقدمها لعملائه وتعزيزها. إننا على ثقة بأن هذه المنظومة الطبية الجديدة التي تم إطلاقها اليوم ستعمل على دعم إعادة تعريف مفهوم الرعاية الصحية، اعتماداً على التقنيات والمبادرات المبتكرة مثل التطبيب عن بُعد، وبما يعزز تجربة المرضى الخاصة بالرعاية الصحية الذكية والفعالة في دولة الإمارات العربية المتحدة".

  • قيمة محفظة العلامة التجارية لمجموعة اتصالات تلامس الـ 11 مليار دولار
  • علامة "اتصالات" التجارية الأقوى في قطاع الاتصالات بمنطقة الشـرق الأوسط وأفريقيا للعام الرابع على التوالي
  • تواصل "اتصالات" حفاظها على التصنيف AAA للعلامة التجارية

حصدت مجموعة الإمارات للاتصالات "اتصالات" اليوم لقب أقوى علامة تجارية خدمية في منطقة الشـرق الأوسط وأفريقيا، واعتبارها العلامة التجارية الأقوى في قطاع الاتصالات في منطقة الشـرق الأوسط وأفريقيا من قبل وكالة "براند فاينانس" العالمية، والتي استحقتها بفضل استراتيجيتها المبتكرة لإثراء تجربة العملاء، وقدرتها على التكيف السـريع مع المتغيرات الديناميكية الرقمية في الأسواق التي تعمل فيها، وكذلك مبادراتها الناجحة في نشـر العلامة التجارية على مستوى العالم وتعزيز التفاعل مع عملائها.

وتفصيلاً، وبحسب التقرير الصادر مؤخراً من "براند فاينانس" الرائدة على مستوى العالم في مجال التقييم واستشارات الأعمال التجارية، فقد بلغت قيمة محفظة العلامة التجارية لمجموعة اتصالات إلى ما يقارب 11 مليار دولار، والتي تضم تحت مظلتها عدداً من العلامات التجارية مثل (اتصالات مصـر، اتصالات أفغانستان، موبايلي في المملكة العربية السعودية، اتصالات المغرب، يوفون"Ufone"وPTCL في باكستان). وحافظت "اتصالات" كذلك على مكانتها الإقليمية باعتبارها العلامة التجارية الأقوى في قطاع الاتصالات في منطقة الشـرق الأوسط وأفريقيا للعام الرابع على التوالي.

كما ارتفعت قيمة العلامة التجارية لـ "اتصالات" لتصل إلى 8.5 مليار دولار، باعتبارها العلامة التجارية الخدمية الأكثر قيمة في منطقة الشـرق الأوسط وأفريقيا. كما تعد "اتصالات" العلامة التجارية الوحيدة في قطاع الاتصالات التي تحافظ على التصنيف AAA للعلامة التجارية.

وبهذه المناسبة، أعرب السيد ديفيد هاي المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "براند فايننس" عن ترحيبه بهذا الإعلان قائلاً: يسعدنا أن تكون ’اتصالات‘ اليوم هي العلامة التجارية الخدمية الأولى من بين 500 علامة تجارية أخرى للمرة الثالثة على التوالي، إذ حازت على هذا التصنيف المرموق بعد جهودها الكبيرة والملموسة في دفع عجلة الابتكار الشامل حتى باتت أحد الرواد العالميين في هذا المضمار، وهو الأمر الذي أسهم ببلوغ قيمة محفظة علامتها التجارية قرابة الـ 11 مليار دولار. ويبدو هذا جلياً من خلال ما تقدمه ‘اتصالات‘ من شريط واسع من الحلول الرقمية المبتكرة التي نشهدها كل عام من خلال مشاركاتها الدورية في معرض جيتكس، علاوةً على نجاحها في نشـر وتمكين شبكة الجيل الخامس 5G في دولة الإمارات، والتي ستكون الركيزة الأساسية لمعرض إكسبو 2020 دبي التي تنطلق فعالياته في أكتوبر القادم"

من جهته، أكّد المهندس صالح عبدالله العبدولي الرئيس التنفيذي لمجموعة "اتصالات" قائلاً: "إن الوصول إلى القمة أسهل من المحافظة عليها، واليوم ومع الصدارة الإقليمية لعلامة ’اتصالات‘ التجارية إنما تؤكد فاعلية الجهود الدؤوبة التي تبذلها المجموعة في المجتمعات التي تخدمها عبر الاستثمار في التقنيات الحديثة مثل شبكة الجيل الخامس 5G بما يتماشى مع الاستراتيجية الطموحة التي نتبناها والمتمثلة بـ ’قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات‘، حيث تفخر ’اتصالات‘ بأن كان لها الريادة في إطلاق شبكة الـ 5G على مستوى الشـرق الأوسط وشمال أفريقيا، وبما يفتح آفاقاً من الفرص الواعدة، وحافزاً للابتكار الرقمي الشامل عبر القطاعات المختلفة، باعتبارها حاضنة لأهم التقنيات المستقبلية التي ستكون جزءاً لا يتجزأ من اقتصادنا وسير أعمالنا، وهو الأمر الذي يحقق التكامل بين شركات المجموعة ويزيد من تفاعل العملاء ويعزز الولاء للعلامة التجارية".

وأضاف العبدولي: يطيب لي بهذه المناسبة أن أتوجه بالشكر والتقدير الجزيلين إلى القيادة الرشيدة في دولة الإمارات على دعمها المتواصل الذي حفّزنا لتحقيق هذه النجاحات وتعزيز مكانة ’اتصالات‘ حتى تبوأت المركز الأول على مستوى المنطقة"

ومع تواجد المجموعة في 16 دولة في منطقة الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا، ووصول عدد المشتركين لأكثر من 148 مليون مشترك، تواصل "اتصالات" جهودها الحثيثة لتعزيز الولاء للعلامة التجارية، علاوةً على دورها الفاعل في تمكين القدرات الرقمية في معرض "إكسبو 2020 دبي" باعتبارها شريك الاتصالات والخدمات الرقمية الرسمي، حيث تعمل "اتصالات" على تهيئة منطقة الحدث لتكون واحدة من أسرع وأذكى وأفضل المناطق المتصلة على وجه الأرض لإثراء تجربة 25 مليون زائر متوقَع، وذلك من خلال تمكين التقنيات المتطورة وخدمات الجيل الخامس على أرض الحدث.

كما نمت قيمة العلامة التجارية لاتصالات بفضل استراتيجيتها المبتكرة في خدمة العملاء، علاوةً على قدرتها في التكيّف السـريع مع احتياجات الأسواق المتنامية في ظل التطورات الرقمية المتصاعدة، والدور القيادي التي تقوم به لإطلاق شبكة الجيل الخامس 5G ودفع عجلة التحول الرقمي.

وأيضاً تلعب "اتصالات" دوراً محورياً في تحقيق الاستراتيجية الوطنية للابتكار في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث تتبنى استراتيجية طموحة تتمثل بـ "قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات"، وتعمل على عدة مبادرات استثنائية سعياً لبناء منظومات رقمية متطورة في مجالات المدن الذكية والبنية التحتية الرقمية، والتي لها التأثير الكبير في تشكيل ملامح المستقبل الرقمي للمنطقة.

كما تمكّنت "اتصالات" من تعزيز التواصل مع عملائها عبر الأسواق التي تعمل بها من خلال ربط شعار "اتصالات" مع أهم الأحداث الرياضية العالمية، ورعايتها لأندية كرة القدم، وقامت أيضاً بإطلاق أول منصة مشتركة على مستوى المجموعة تحت شعار "نحن معاً "بهدف إثراء قيم التواصل في قلوب عملائها في ظل هذا العالم المتصل.

ويذكر أن شركة "براند فاينانس" تصدر لائحة أفضل 500 علامة تجارية على مستوى العالم، ولائحة أفضل 300 علامة تجارية في قطاع الاتصالات.

  • بن علي: الجيل الخامس سيخلق منصة مستقبلية لامحدودة للإعلام ويزيد من تفاعل الجمهور.
  • ضرورة مواكبة الإعلام لتبني التقنيات الذكية والحديثة.
  • "سرعة استجابة الشبكة" في الجيل الخامس ستسهل عمل الصحفيين والإعلاميين الميدانيين بنقل الأخبار المباشرة من قلب الحدث.
  • الجيل الخامس سيخلق مصادر جديدة للدعاية والإعلان ويثري المحتوى الإعلامي ويكسبه انتشاراً أكبر
  • المذيع الهولوجرام سيصبح حقيقة ويجلب منافع كثيرة لحماية المراسلين الصحفيين في بعض الأماكن

ضمن مشاركة "مجموعة اتصالات" في اجتماعات الأمانة العامة لجامعة الدول العربية -الاجتماع الخامس عشر للجنة العربية للإعلام الإلكتروني من 12-13 يناير 2020، والذي أقيم مؤخراً في نادي دبي للصحافة، بتنظيم من مؤسسة وطني الإمارات ونادي دبي للصحافة، سلط د. أحمد بن علي، النائب الأول للرئيس للاتصال المؤسسي في "مجموعة اتصالات" الضوء على مدى ارتباط وتكامل التكنولوجيا الحديثة والذكية مع قطاع الإعلام، في ظل التطور المطرد الذي يشهده عالم تكنولوجيا الاتصال.

وأكد بن علي في حديثه على الدور البارز لقطاع الإعلام في حياة الأفراد والمجتمعات، باعتباره نافذة الخبر، ومصدر الترفيه والتثقيف ومنصة تواصل استراتيجية ذات قدرة على التأثير والتغيير وإحداث فرق ملموس على كافة الصعد.

كما تناول أيضاً التحول الجوهري الذي شهدته وسائل الإعلام في السنوات الماضية، وذلك نتيجة ما يشهده العالم من تطور تقني متسارع، إذ كان له الفضل في توطيد العلاقة بين قطاعي الإعلام والاتصالات، حيث لعبت تكنولوجيا الاتصالات دوراً هاماً في تمكين الإعلام وتوسيع قنواته وتعزيز انتشاره وتغيير نموذجه التشغيلي ليوائم الشكل الجديد لهذا العالم نحو تواصل لامحدود.

منوهاً في سياق حديثه إلى أن عجلة التقدم التقني تتسارع لتجلب معها قدرات كبيرة تفتح الآفاق نحو فرص جديدة، منوهاً إلى أهمية الاستثمار في شبكة الجيل الخامس، وذلك لقدرتها على تلبية احتياجات لا حصر لها، وعلى رأسها "سرعة استجابة الشبكة"، وهو ما سيسهل من عمل الصحفيين والإعلاميين الميدانيين عند نقل الأخبار المباشرة وخاصة العاجلة منها، إضافة الى سرعة بث الحوارات أو المداخلات المتلفزة متعددة المناطق الجغرافية، علاوةً على البيانات فائقة السرعة والتي تفيد العمل الصحفي بوجه عام، والصحافة الاستقصائية خصوصاً، كما ستكون ذات قيمة ملحوظة في الفعاليات الثقافية والتجمعات الجماهيرية مثل "إكسبو دبي 2020".

مضيفاً أن خصائص الجيل الخامس ستتيح تطبيقات جديدة وخدمات غير مسبوقة، وستتضاعف سرعة البيانات وتحميل المعلومات عدة مرات، فضلاً عن توفير خدمات الفيديو عالي الجودة وثلاثي الأبعاد والتجارب المعززة بسرعات فائقة وتجاوب آني، كما لفت أيضاً إلى أهم تطبيقات الجيل الخامس المستقبلية، مثل القدرة على البث والإرسال عالي السرعة لعربات البث الخارجي، مؤكداً أن هذا المزيج من الإمكانات سيخلق منصة مستقبلية لامحدودة للإعلام ومقدمي خدمات المحتوى.

وأكد بن علي أن إعلام الجيل الخامس سيحمل في طياته مظاهراً كانت مستحيلة، مثل مفهوم المذيع الهولوجرام (أو الطيف ثلاثي الأبعاد) والتي ستصبح حقيقة ذات منفعة كبيرة لحماية المراسلين الصحفيين في بعض الأماكن، وسيعيش الجمهور تجربة المراسل من خلال التجارب المنغمسة والتي ستتعدى العالم الافتراضي وتجعل المتابع في صميم الحدث.

مؤكداً على أنه يوجد في الوقت الحاضر ما يقارب الخمسة مليارات مستخدم للهواتف الذكية، مع توقع أن يصل هذا الرقم الى ما يزيد عن 7.2 مليار خلال اقل من خمس سنوات، مدفوعاً بشكل رئيسي بتزايد أعداد مستخدمي شبكات الجيل الخامس، والتي ستستحوذ على ربع حجم البيانات المحمولة بالعالم لما تقدمه من سرعة فائقة وتجربة استخدام غير مسبوقة، مؤكداً أن التركيز سينصب على الفيديو والتجارب المنغمسة، حيث يتطلع الجميع للتجارب الحسية مع أقصى درجات التفاعل.

واختتم بن علي بقوله: "سيأتي الجيل الخامس بنتائج إيجابية ملموسة على قطاع الاعلام والترفيه، مدعوماً بتحول الشبكات الثابتة، وهو ما سيزيد من العوائد المالية ومصادر جديدة للإعلان والمحتوى وانتشاراً أكبر، منوهاً بهذا السياق على ضرورة توفر بنية تحتية تقنية ممكنة للإعلام، علاوةً على توفير الوعي المجتمعي بالنماذج الجديدة والاستخدام المسؤول لها.

أعلنت "اتصالات" عن إطلاقها خدمة CloudTalk، أول منصة موحدة لخدمات الاتصال من نوعها في دولة الإمارات العربية المتحدة، والمخصصة للشركات الصغيرة والمتوسطة، ولعملاء قطاع الأعمال في الدولة.

وتفصيلاً، وقعت "اتصالات" اتفاقية شراكة مع مؤسسة ريبون كوميونيكيشنز (Ribbon Communications)، تقوم على أساسها "اتصالات"، ومن خلال خدمة CloudTalk بتوفير حلول اتصال سحابية آمنة ومتطورة لعملاء قطاع الأعمال في الدولة، وبالشكل الذي يلبي احتياجاتهم المتزايدة من الاتصالات المحلية والدولية.

وتعتمد هذه الخدمة على تكنولوجيا الحوسبة السحابية بتقنية (PBX) التي ستحل محل الأجهزة القديمة، والتي تمكّن العملاء من التحول إلى الخدمة الجديدة بسرعة كبيرة والتمتع بدرجة عالية من كفاءة الأداء، ضمن الحد الأدنى من الوقت اللازم لبدء الاستخدام الفعلي للخدمة، في حين تمنح طريقة الدفع القائمة على نموذج Pay-As-You-Grow للعملاء المرونة في العمل في بيئات اتصال سهلة ومريحة ومتعددة القنوات، والتركيز على الإنتاجية أكثر من الاهتمام والتركيز على بنية الاتصالات التحتية.

كما تمنح خدمة CloudTalk المستخدمين ميزة الانتقال السهل بين الأجهزة المختلفة والمتنوعة، ضمن الزمن الفعلي ومن أي مكان، في حين تمنح هذه الخدمة المتطورة وغير المسبوقة العملاء الكثير من الفرص والإمكانيات مثل؛ خدمة الرسائل الفورية، وعقد المؤتمرات والاجتماعات المباشرة عبر الفيديو، ومشاركة محتويات شاشة الحاسوب، وتطبيقات الهاتف المتحرك، وغيرها مما يؤدي إلى الارتقاء بمستوى تجربة المستخدمين، وبالشكل الذي يسهم في زيادة كفاءة التشغيل ورفع الإنتاجية.

وبهذه المناسبة قال سلفادور أنجلادا، الرئيس التنفيذي لقطاع الأعمال في "مجموعة اتصالات"، "نحن سعداء بإطلاق خدمة CloudTalk بالتعاون مع شركائنا Ribbon Communications. ونحن على ثقة بأن هذه الخدمة الآمنة والسريعة المعتمدة على تقنية الحوسبة السحابية ستحمل معها الكثير من الفوائد التي ستصب في خدمة ومصلحة قطاع الأعمال في الدولة، عبر الاستفادة من خدمات اتصالات سهلة ومرنة. مضيفاً أن قيام ’اتصالات‘ بإطلاق هذه المنصة الفريدة من نوعها، سيجعل منها المزود الوحيد في الدولة لخدمات الاتصالات السحابية، وبتكاليف منخفضة، وهو ما يجسد التزاماتها الدائمة والمستمرة بتوفير أحدث الخدمات والحلول التقنية المبتكرة التي تساند العملاء من الشركات وقطاع الأعمال في رحلتهم نحو التحول الرقمي".

من جانبه قال باتريك جوغيرست، الرئيس التنفيذي لقطاع التسويق والنائب التنفيذي للرئيس لشؤون تطوير الأعمال بشركةRibbon Communications : "نتطلع من وراء إطلاق خدمة CloudTalk إلى تمكين الشركات من التمتع بحلول اتصالات أمنة وذكية وضمن الزمن الفعلي، ويشرفنا أن نقوم بتنفيذ هذا المشروع الرقمي المتقدم والطموح بالتعاون مع "اتصالات"، وبالشكل الذي يجسد مكانتها الريادية في فضاء التحول الرقمي".

أعلنت "اتصالات" اليوم عن نجاحها في إطلاق شبكة النفاذ الراديوية الافتراضية (Open vRAN)  الأولى من نوعها في منطقة الشـرق الأوسط وشمال إفريقيا، لتكون بذلك ضمن أوائل المشغلين على مستوى العالم في تحقيق هذا الإنجاز التكنولوجي الكبير.

وتعمل تقنية (Open vRAN) على الارتقاء بشبكة الهاتف المتحرك، وذلك لقدرتها في تعزيز إمكانات البنية الرقمية للشبكات اللاسلكية، والمدعومة بتقنيات مبتكرة تتبع أفضل المعايير العالمية، حيث يأتي إعلان اليوم ليؤكد على فاعلية الجهود الدؤوبة التي تبذلها "اتصالات" في استحضار أهم التقنيات إلى دولة الإمارات، وكأحد أوائل المشغلين في تبني هذا التقنية على مستوى العالم.

وقد تحقق هذا النجاح بفضل التعاون المثمر الذي جمع "اتصالات" وشركائها Altiostar و NEC و Cisco إضافة إلى عدد آخر من رواد مزودي تقنية “vRAN”. وتجمع هذه التقنية المتقدمة بين إمكانية التوسع الشبكي من جهة وتفعيل الشبكات الافتراضية من جهة أخرى، والتي تتم بواسطة دمج معدات مختلفة من موردين متنوعين باستخدام الأجهزة التجارية "COTS"، وهو الأمر الذي يتيح فرصة الاعتماد على البرمجيات التقنية في الشبكة عوضاً عن الأجهزة التقليدية.

وتتمحور الآلية الهندسية لشبكة النفاذ الراديوية الافتراضية "vRAN" على فصل العناصر البرمجية لنظام "RAN" عن الأجهزة التقليدية، لينتج عن ذلك مرونة تشغيلية وتخفيض الطاقة المستهلكة، علاوةً على الارتقاء بسعة الشبكة وتحسينها من خلال التبسيط وتوفير وسائل وخوارزميات الذكاء الاصطناعي.

وفي هذا السياق قال المهندس سعيد الزرعوني، النائب الأول للرئيس لشبكات الهاتف المتحرك في "اتصالات":" نفخر اليوم بأننا ضمن أوائل المشغلين على مستوى العالم في نشـر شبكة النفاذ الراديوية الافتراضية “vRAN”، وهو الأمر الذي يتماشى مع استراتيجية ’اتصالات’ المتمثلة بـ ‘قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات‘، إذ أنه ومن خلال إطلاق هذه التقنية المتطورة فإننا نواصل مساعينا الدؤوبة لدفع عجلة التحول الرقمي في دولة الإمارات من خلال توظيف أهم التقنيات الرقمية وحلول الذكاء الاصطناعي في البنية الرقمية لشبكة الهاتف المتحرك، انسجاماً مع الرؤية الرقمية لدولة الإمارات".

ديسمبر 2019

أطلقت "اتصالات" حملة التبرع بالدم لموظفيها بمقار الشركة في أرجاء دولة الإمارات، بالتعاون مع بنك الدم المتنقل التابع لمركز الشارقة لخدمات نقــل الدم والأبحاث. وبنك الدم أبوظبي.

وشهدت الحملة تجمع عدد كبير من موظفي "اتصالات" للمشاركة في التبرع، بتشجيع من مختلف إدارات "اتصالات" حرصاً على تعزيز ثقافة التطوع بين موظفيها من خلال الانخراط في العديد من المبادرات التطوعية.

واعرب بهذه المناسبة د. أحمد بن علي النائب الأول للرئيس للاتصال المؤسسي في "مجموعة اتصالات" عن سعادته بهذه المبادرة الإنسانية، قائلاً: "نتشرف في ’اتصالات‘ بترسيخ ثقافة التطوع بين موظفي الشركة ووضعها في إطار عمل تعاوني يقوم على قيم العطاء والتمكين والمشاركة الفعالة عبر العديد من المبادرات الإنسانية والتي كان آخرها حملة التبرع بالدم، إذ تعكس من خلالها مدى تضامن الشركات والمؤسسات الوطنية مع المجتمع، علاوةً على إسهامها الإيجابي على مختلف الأصعدة بما يصب في صالح المجتمع الإماراتي".

من جهتها، قالت د. فاطمة السجواني، المدير الطبي لمركز الشارقة لخدمات نقــل الدم والأبحاث: " نُشيد بمساهمات "اتصالات" المستمرة في حملات التبرع بالدم، كأحد الجهات الداعمة لخدمات نقل الدم في الدولة، ودعت الجهات الحكومية والخاصة لتحذو حذو "اتصالات" في تنظيم حملات التبرع بالدم التطوعي كأحد جوانب الخير في المجتمع.

وبدورها قالت الدكتورة نعيمة أومزيان، المدير الطبي لبنك الدم، "إن التبرع بالدم هو عطاء قيم يمكن لأي شخص القيام به دون أي ضرر يقع عليه، إن كل وحدة دم تساهم في علاج ثلاث أشخاص. وإن هذا التبرع الطوعي بالدم يلبي احتياجات مهمة للمجتمع."

ويأتي حرص "اتصالات" على تنظيم هذه الحملات لتقديم يد الون للعديد من المرضى ممن هم بحاجة للدم كمرضى التلاسيميا ومرضى اللوكيميا (سرطان الدم) وحالات النزيف جراء حوادث السير وغيرها من الحالات المرضية الأخرى.

  • "اتصالات" ةلب أول مشغل في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا يستخدم الحوسبة الطرفية متعددة المنافذ لشبكة الهاتف المتحرك (MEC) لتقديم حلول مبتكرة عبر شبكة الجيل الخامس
  • استخدام تقنية MEC يزيد كفاءة الشبكات بنسبة 90% لتطبيقات بث الفيديو المباشر (livestreaming) بمضاعفة السرعة وتخفيض زمن الاستجابة
  • التقنية المبتكرة ستمكن "اتصالات" من تقديم خدمات جديدة مبتكرة عبر شبكة الجيل الخامس

أعلنت "اتصالات" اليوم عن نجاحها في تفعيل تقنية الحوسبة الطرفية متعددة المنافذ (MEC) بهدف الارتقاء بكفاءة وسرعة شبكات "اتصالات" للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتعد تقنية (MEC) من أكثر التقنيات تقدماً في مجال مضاعفة سرعات الشبكات، وهي تعمل عبر مداخل متعددة تسمى Multi-Access Edge Computing، وهي تمكن من استخدام الخوادم الحاسوبية الأقرب للمستخدم عِوضاً عن الأجهزة المركزية البعيدة عن المستخدم، لذلك فهي تتميز بسرعة نقل البيانات والتخفيض الكبير في وقت الاستجابة سواءً لشبكات الجيل الخامس أو الجيل الرابع المُطور، وتستخدم هذه التقنية الشبكية في المنظومات الرقمية المتقدمة مثل تقنيات التواصل فيما بين الأجهزة (IoT) وألعاب الفيديو بتقنيات الواقع الافتراضي (Virtual Reality) والمركبات ذاتية القيادة والحوسبة السحابية وحماية البيانات وغيرها.

حيث يؤدي تفعيل تقنية (MEC) إلى رفع مستوى الأداء، مما سيمكن شبكات الجيل الخامس والجيل الرابع المتقدم والاجيال المستقبلية للهاتف المتحرك من العمل بكفاءة وسرعات مضاعفة بالإضافة الى زمن الاستجابة المنخفض للغاية، وتتجلى أهمية ذلك أكثر في التطبيقات المباشرة عبر الفيديو والحوسبة السحابية وغيرها خصوصاً للعملاء من قطاع الأعمال.

وتعليقاً على هذا الإنجاز، قال المهندس خالد السويدي، نائب الرئيس لشبكات الهاتف المتحرك والشبكات الثابتة في "اتصالات": "يأتي إعلان اليوم ليؤكد فاعلية الجهود التي نبذلها في "اتصالات" في سبيل الارتقاء بالقدرات الشبكية لتوفير أفضل الحلول والتقنيات الرقمية وإثراء تجربة العملاء الشاملة، إلى جانب المساهمة في تعزيز الموقع الريادي العالمي لدولة الإمارات في مجال الخدمات والحلول الرقمية الذكية، وهو الأمر الذي ينسجم مع الاستراتيجية الطموحة التي نتبناها والمتمثلة في قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات‘. كما نتشرف في ’اتصالات‘ أننا أول من يستخدم تقنية MEC المتطورة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لتوفير أحدث الحلول المبتكرة عبر تقنية الجيل الخامس المتطورة".

وقد أوضحت التجارب والقياسات التي قامت بها "اتصالات" الارتقاء الكبير في الكفاءة عند استخدام تقنيات MEC للشبكات، حيث تحسن الأداء بنسبة 90% في عدد من العناصر التي تمت مقارنتها مع الطريقة التقليدية المركزية للشبكات، وتمت مقارنة تطبيقات الفيديو بالطريقتين فكان التحسن واضحاً مثل زمن الاستجابة، والمدة التي استغرقها استلام أول جزئية من البيانات، والمدة التي استغرقها التحميل الكامل للبيانات.

وبذلك تكون "اتصالات" قد أكدت إمكانية توظيف تقنيات MEC لتوفير درجات غير مسبوقة من كفاءة وسرعة الشبكات وإمكانية توظيف تلك القدرات لمضاعفة مستوى أداء الشبكات وبالتالي الارتقاء بمستوى التطبيقات وبالأخص تلك المستخدمة لتقنية بث الفيديو المباشر وغيرها من تطبيقات تحتاج للسرعات الكبيرة وزمن الاستجابة المنخفض وذلك لكلٍ من شبكات الجيلين الرابع والخامس.

  • تأتي المبادرة تماشياً مع توجهات الدولة الداعمة للشركات الصغيرة والمتوسطة
  • فرصة للتنافس بين مشاريع الأعمال المقدمة من الشركات الصغيرة والمتوسطة بالإضافة للشركات الناشئة والفوز بجوائز لغاية 350.000 ألف درهم

أعلنت "اتصالات" اليوم عن إطلاقها للدورة الثانية من مسابقة (Hello Business Pitch) المخصصة لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة وكذلك للشركات الناشئة، والتي تهدف إلى تشجيع المنافسة والابتكار لقطاع الأعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وكانت الدورة الأولى من المسابقة، التي انطلقت في العام الماضي 2018، قد لاقت استحساناً وإقبالاً كبيرين من الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة، وقد جددت "اتصالات" التزامها بتعزيز قدرات وإمكانات الشركات الصغيرة والمتوسطة عبر تقديم كافة أوجه الدعم التقني لهم لمساندتهم في رحلة التحول الرقمي. وسيتعين على الشركات المشاركة في منافسة (Hello Business Pitch) تقديم مشاركاتهم الى لجنة تحكيم متخصصة لتقييمها وتحديد الفائزين.

وفي معرض تعليقه على ذلك، قال عصام محمود، نائب رئيس أول قطاع الشركات الصغيرة المتوسطة في "اتصالات": " لقد أدركت "اتصالات" مبكراً الدور الكبير لقطاع الشركات والصغيرة والمتوسطة، حيث يعد هذا القطاع الحيوي من الركائز الأساسية للاقتصاد ويستحوذ على أكثر من 60% من إجمالي الناتج المحلي الإجمالي لدولة الإمارات، كما يقوم القطاع بتوظيف أكثر من 86% من إجمالي العاملين في القطاع الخاص بالدولة"، مؤكداً أن الإعلان عن النسخة الثانية للمسابقة "إنما يأتي تماشياً مع الجهود المتواصلة التي تبذلها اتصالات لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الناشئة في دولة الإمارات العربية المتحدة، علاوة على تعزيز مكانة "اتصالات" كشريك مفضل للأعمال".

وأضاف محمود: "إن إطلاق هذه المسابقة في عامها الثاني إنما يأتي انسجاماً من استراتيجية "اتصالات" الرامية لدفع عجلة النمو والابتكار في هذا القطاع الاقتصادي الحيوي، وتحقيقاً لشعارنا الموجه لشركات القطاع بأن "نهتم بنجاح اعمالكم".

وستقوم لجنة التحكيم المكونة من خبراء وقيادات قطاع المال ولأعمال بتقييم المشاريع المقدمة للمنافسة، ومن ثم انتقاء قائمة مختصرة تضم ثلاث من الشركات الفائزة التي ستنال جوائز تصل الى 350,000 درهم (ثلاثمائة وخمسون ألف درهم إماراتي)، وسيكون بمقدور الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة ذات النشاط التجاري ذو الجدوة والتأثير الإيجابي والقائم فعلياً لمدة ثلاث سنوات على الأقل، من تقديم مقترحاتهم للاشتراك في المنافسة.

وللمزيد من المعلومات حول طريقة التقديم للمسابقة وشروط الاشتراك فيها نرجو زيارة الموقع: www.etisalat.ae/hellobusinesspitch

  • أول محطة مترو مغطاة بشبكة الـ 5G في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

أعلنت "اتصالات" اليوم عن تغطية "محطة مترو اتصالات" Etisalat Metro Station بدبي بشبكة الجيل الخامس 5G، لتكون بذلك أول محطة مترو تتيح شبكة الجيل الخامس المتطورة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وتعد "محطة اتصالات" أول نقطة عبور سريعة على الخط الأخضر لمترو دبي، باعتبارها المحطة الشرقية للخط والتي تم افتتاحها للجمهور في شهر سبتمبر من العام 2011، وبإضافة شبكة الجيل الخامس المتقدمة (5G)، سيستمتع زوار "محطة اتصالات" بالتقنيات المتقدمة للجيل الخامس مثل سرعات التحميل العالية التي تصل لغاية 1 جيجابت في الثانية، مما سيُضفي تجربة غير مسبوقة لهم، مثل البث المباشر عبر الانترنت (live streaming) بدرجة عالية جداً من الوضوح (4K) وبصورة فورية، حيث لا تتعدى فترة الاستجابة جزءًا من الثانية.

حيث تتميز شبكة (5G)، عن سابقاتها بسرعات فائقة تصل إلى عشرين ضعفاً عن سرعات الجيل الرابع (4G) بالإضافة لسرعة الاستجابة العالية (Ultra-Low Latency) التي تصل إلى أجزاء من الثانية.

وتتيح شبكة الـجيل الخامس من "اتصالات" تطبيقات عديدة متطورة تعتمد على الإمكانات التكنولوجية المذهلة للشبكة، مثل تطبيقات الواقع الافتراضي والواقع المعزز، وألعاب الفيديو عبر الحوسبة السحابية (Cloud Gaming) والروبوتات المتقدمة، والمركبات ذاتية القيادة والطباعة ثلاثية الأبعاد وغيرها.

وتنضم تغطية "محطة مترو اتصالات" بشبكة الجيل الخامس 5G إلى قائمة الإنجازات الهامة التي أحرزتها الشركة في هذا الإطار، والتي عززت من ريادتها لأحدث تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات في المنطقة، وكانت "اتصالات" قد أطلقت مشوار الجيل الخامس مبكراً منذ عام 2014 لتكون من أوائل مزودي الاتصالات في العالم في بدء تجارب الجيل الخامس بالتعاون مع الشركاء الدوليين، كما كانت في مايو 2018 أول شركة للاتصالات تطلق أول شبكة تجارية للجيل الخامس في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، كما تميزت "اتصالات" بتوفيرها لشبكة الجيل الخامس لأول عميل تجاري رئيسي في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا وهو المعرض الدولي إكسبو 2020 دبي، حيث سيكون موقع المعرض أكثر الأماكن اتصالاً على وجه الأرض.

وأيضاً تمكنت "اتصالات" مؤخراً من إحراز سرعة قياسية جديدة لشبكة الجيل الخامس المستقلة (Standalone) حيث وصلت سرعات التحميل إلى 3.1 جيجابت في الثانية، لتكون بذلك أول مشغل في العالم يحرز هذه السرعة عبر شبكة الجيل الخامس المستقلة (Standalone 5G) التي تعتمد على المعايير الشبكية المخصصة للجيل الخامس. كما لُقبت "اتصالات" بشبكة الهاتف المتحرك الأسرع في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وشبكة النطاق العريض الأسرع في دول مجلس التعاون الخليجي، وإفريقيا، والمنطقة العربية خلال العام الجاري 2019، من قبل شركة Ookla، الرائدة عالمياً في تطبيقات اختبار سرعة النطاق العريض وشبكات الهاتف المتحرك وتحليل سرعة تنزيل وإرسال البيانات.

كما نجحت "اتصالات" بتغطية سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا1 لعام 2019 في أبوظبي بشبكة الجيل الخامس 5G، لتكون بذلك حلبة مرسى ياس أول مضمار سباق يتيح شبكة الجيل الخامس المتطورة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وأيضاً قامت وحدة "اتصالات ديجيتال" بتمكين المنظومات الرقمية في أبراج بحيرات جميرا لتكون الأولى في المنطقة التي تضم التقنيات الذكية المبنية على الجيل الخامس، حيث تم تزويد أكثر من 16 ألف شركة و100 ألف شخص يعملون أو يقيمون هناك بشبكة الجيل الخامس من "اتصالات"، بالتعاون مع "مركز دبي للسلع المتعددة" (DMCC)، فتصبح أبراج بحيرات جميرا أول منطقة ذكية ومستدامة من نوعها في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط على وجه العموم عبر الحلول التكنولوجية المتقدمة والمبتكرة التي توفرها "اتصالات".

وقبل ذلك تمكنت "اتصالات" من إجراء أول مكالمة عبر الجيل الخامس من أعلى برج في العالم وهو برج خليفة في دبي، وكذلك دعمت "اتصالات" مطار أبوظبي الدولي ليكون أول مطار يتمتع بتقنية الجيل الخامس في المنطقة، ويتمكن زوار ومستخدمي المبنى الجديد بمطار أبوظبي من الاستفادة من التقنيات المتقدمة المعتمدة على الجيل الخامس إذا توفرت لهم أجهزة الهاتف المحمول الداعمة للجيل الخامس.

سلط تنفيذيين بشركة "اتصالات" الضوء على أهم الإنجازات التي حققتها الشركة على صعيد شبكة الجيل الخامس 5G؛ ومبادرات التحول الرقمي؛ وتقنيات الجيل القادم، جاء ذلك خلال مشاركتهم في أعمال قمة قادة قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في نسختها الــــ 13، والتي جرت فعالياتها مؤخراً في فندق الميدان في دبي.

وقد انطلقت فعاليات القمة تحت شعار "كل شيء متّصل بالشبكات الذكية"، حيث نجحت القمة في جمع عدد كبير من القادة العالميين والخبراء، وشركات الاتصالات والمشغلين، وصناع القرار في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، تحت سقف واحد لبحث ومناقشة أهم التطورات المستقبلية التي تشهدها صناعة الاتصالات في المنطقة والعالم.

وخلال مشاركته في جلسة نقاشية تحدث حاتم دويدار، الرئيس التنفيذي للعمليات الدولية في "اتصالات"، حول موضوع شبكة الجيل الخامس ودورها في خدمة المجتمعات، في حين شارك الدكتور كمال شحادة، الرئيس التنفيذي للشؤون التنظيمية والقانونية في "اتصالات" في جلسة حوارية تناولت عنوان "عام تطورات شبكة الجيل الخامس: من الحلم إلى الواقع". كما بحثت القمة عدد كبير من الموضوعات من أهمها؛ اقتصادات شبكة الجيل الخامس، ودورها في تحقيق النمو؛ وأهمية شبكة الألياف الضوئية في تمكين شبكة الجيل الخامس؛ والحلول المقترحة لاستكمال الإطلاق التجاري للشبكة.

من جانبه شارك علي أميري، الرئيس التنفيذي لخدمات المشغلين والمبيعات بالجملة في "اتصالات" في جلسة بحثت موضوع تخطيط القدرات في عصر بيانات الجيل الخامس، حيث تناولت الجلسة العديد من المواضيع منها؛ إدارة كمية البيانات الضخمة التي تم إطلاقها في عصر شبكة الجيل الخامس، موائمة تخطيط القدرات مع باقات خدمات شبكة الجيل الخامس الرقمية، ودور الأقمار الصناعية في حماية وضمان حركة البيانات.

إلى ذلك شاركت المهندسة فاطمة محمد صالح، نائب الرئيس، إدارة التفعيل الشبكي الثابت في شركة "اتصالات" في جلسة ركزت على تخطيط البنى التحتية في المدن الذكية، كما ناقشت الجلسة دور شبكة الألياف الضوئية في بناء وتخطيط المدن الذكية، وركائز المدن الذكية، والمتطلبات الأساسية لبناء المدن الذكية، علاوة على تقنيات الذكاء الاصطناعي والبلوك تشين في بناء المدن الذكية. من جانبه شارك المهندس حازم متولي، الرئيس التنفيذي لشركة "اتصالات مصر " في جلسة تحت عنوان "قواعد اللعبة تغيرت"، في حين شارك خوسية لويس ليوبيز، مدير برنامج الابتكار وشراكات إنترنت الأشياء المفتوح في "اتصالات" في جلسة حوارية بعنوان مستقبل التكنولوجيا والتحول الرقمي، أما أنتونيو ريكاردي، نائب الرئيس في "اتصالات" فقد شارك أيضاً في جلسة بعنوان : " ذكاء المستهلك".

ويأتي انعقاد هذه القمة تزامناً مع نجاح "اتصالات" في إحراز سرعة قياسية جديدة لشبكة الجيل الخامس المستقلة (Standalone) حيث وصلت سرعات التحميل إلى 3.1 جيجابت في الثانية، لتكون بذلك أول مشغل في العالم يحرز هذه السرعة عبر شبكة الجيل الخامس المستقلة (Standalone 5G) التي تعتمد على المعايير الشبكية المخصصة للجيل الخامس. كما لُقبت "اتصالات" بشبكة الهاتف المتحرك الأسرع في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وشبكة النطاق العريض الأسرع في دول مجلس التعاون الخليجي، وإفريقيا، والمنطقة العربية خلال العام الجاري 2019، من قبل شركة Ookla، الرائدة عالمياً في تطبيقات اختبار سرعة النطاق العريض وشبكات الهاتف المتحرك وتحليل سرعة تنزيل وإرسال البيانات.

أعلنت "اتصالات" اليوم عن إطلاق "باقات الأعمال غير المحدودة" التي توفر من خلاها لأصحاب الأعمال مكالمات محلية ودولية لا محدودة للمرة الأولى في دولة الإمارات.

يأتي ذلك بعد النجاح الذي حققته "اتصالات" مؤخرًا من خلال إطلاق باقات "Freedom Unlimited"، والتي توفّر مكالمات محلية ودولية غير محدودة لمشتركيها من قطاع الافراد.

وتفصيلاً، بات بإمكان رواد الأعمال من خلال باقات الأعمال الجديدة، إجراء مكالمات محلية غير محدودة في دولة الإمارات عبر باقة "Business Infinite" بنظام الفاتورة، وذلك بإيجار شهري قدره 350 درهمًا، أو خيار الاستمتاع بمكالمات دولية محلية غير محدودة عبر باقة 600 درهم.

كما يمكن لأصحاب الأعمال الاستفادة من السعات الأعلى التي توفرها باقات الأعمال اللامحدودة، سواءً من دقائق تجوال، أو بيانات محلية ودولية، إضافة إلى رقم مميز VIP، حيث أنه ومن خلال باقة ‘Business Infinite 900’ يمكن الاستمتاع بـ 500 دقيقة واردة و 100 دقيقة صادرة أثناء التجوال، وأيضاً 100 جيجابايت من البيانات المحلية، و 1 جيجابايت من البيانات أثناء التجوال، في حين يمكن لمشتركي ‘Business Infinite 1200’ الاستفادة من 1000 دقيقة واردة و 200 دقيقة صادرة أثناء التجوال، علاوةً على 125 جيجابايت من البيانات المحلية، و 2 جيجابايت أثناء التجوال الدولي.

وتعليقاً على ذلك، قال عصام محمود نائب الرئيس الأول للشـركات الصغيرة والمتوسطة في "اتصالات": "إن الباقة ستجعل من عملية التواصل أكثر سهولة لأصحاب الأعمال، من خلال تمكينهم من إجراء مكالمات محلية ودولية لا محدودة تجعل من بيئة العمل أكثر مرونة وإنتاجية. مضيفاً أن هذا الإطلاق يأتي تأكيداً على مساعي ’اتصالات‘ المستمرة لتلبية احتياجات ومتطلبات قطاع الأعمال في دولة الإمارات".

يمكن لعملاء "اتصالات" من قطاع الأعمال إجراء مكالمات غير محدودة على أي هاتف محمول أو ثابت في دولة الإمارات المتحدة أو على غالبية الوجهات الدولية - مما يتيح لهم التحدث دون انقطاع مع شركائهم في العمل والاتصال بحرية مع نظرائهم خارج الإمارات العربية المتحدة.

للمزيد من المعلومات حول الباقات يمكن زيارة الرابط التالي: www.etisalat.ae/infinite

  • 95.7% نسبة نفاذ شبكة الألياف الضوئية إلى المنازل في دولة الإمارات
  • أبوظبي أول عاصمة في العالم يتم ربطها بالكامل بشبكة الألياف الضوئية
  • الإمارات على رأس قائمة الدول التي تمتلك شبكات الألياف الضوئية وتتجاوز سنغافورة والصين وكوريا الجنوبية وهونج كونج واليابان

تواصل دولة الإمارات العربية المتحدة تصدرها المشهد العالمي بتحقيقها لأعلى نسبة نفاذ لشبكة الألياف الضوئية الواصلة للمنازل (FTTH) للعام الثالث على التوالي، مما يجعلها مركزًا للابتكار الرقمي الشامل، وحاضنةً لأحدث التقنيات والحلول الذكية بفضل إمكاناتها الشبكية المتطورة.

وبحسب آخر تقرير صادر عن المجلس العالمي للألياف الضوئية الواصلة للمنازل، فقد أظهر تربع دولة الإمارات العربية المتحدة على رأس قائمة الدول التي تمتلك شبكات الألياف الضوئية على مستوى العالم بربطها 95.7% من المنازل في الدولة، لتتجاوز بذلك كل من سنغافورة والصين وكوريا الجنوبية وهونج كونج واليابان.

وتعليقاً على ذلك، قال جوان كولينا، رئيس المجلس العالمي للألياف الضوئية في منطقة الشـرق الأوسط وشمال إفريقيا: "تكمن أهمية الألياف الضوئية اليوم في قدرتها على دعم الامكانات الشبكية المستقبلية، وخاصة مع إطلاق شبكة الجيل الخامس 5G بما يسهّل من توفير أهم التقنيات الحديثة ودفع عجلة الابتكار الشامل، لافتاً بهذا السياق إلى الدور الرئيسـي الذي تلعبه ’اتصالات‘ بفضل استثماراتها المتواصلة للارتقاء بالقدرات الشبكية حتى أصبحت شبكتها اليوم الأسرع والأكثر تطوراً في المنطقة، الأمر الذي أسهم في ترسيخ ريادة دولة الإمارات العربية المتحدة على الخارطة العالمية في هذا المضمار للعام الثالث على التوالي".

ومع استراتيجية اتصالات الطموحة والمتمثلة في "قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات"، فإن شبكة "اتصالات" تعد العامل الرئيسـي في تمكين التحول الرقمي لعملائها، حيث تركّز "اتصالات" بشكل مستمر على الاستثمار في الابتكار وتقنيات وخدمات الجيل القادم لتعزيز قدرات الشبكة وإثراء تجربة العملاء، كما أن هذا الإنجاز الكبير لم يكن ليتحقق لولا الرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة في دولة الإمارات في دعم مسيرة التطوير والتحديث للبنية التحتية لقطاع الاتصالات".

وتأتي أهمية "شبكة الألياف الضوئية" في ظل هذا العالم المتصل، لقدرتها على تمكين التقنيات المستقبلية مثل الواقع المعزز والروبوتات والذكاء الاصطناعي، كما تمكّن المستخدمين من الاستفادة من السـرعات والسعات العالية التي تتطلبها التطبيقات الذكية والألعاب الرقمية الحديثة، علاوةً على الاستمتاع بمشاهدة فيديو عالي الوضوح وغيرها.

كما تسهم شبكة الألياف الضوئية بدفع وتيرة التحول الرقمي لقطاع الأعمال، من خلال تمكين تقنيات الحوسبة السحابية وإنترنت الأشياء، علاوةً على ابتكار حلول وتقنيات وتطبيقات متقدمة. الأمر الذي يعزز من القدرات المستقبلية على كافة المستويات، ويؤكد بذات الوقت دور "اتصالات" المحوري في تمكين التحول الرقمي.

أول مشغل عالمي يتم تصنيفه من قبل Ookla على مستوى إقليمي

تقديرا لجهودها الدائمة والمستمرة في الاستثمار في بناء واحدة من أكثر الشبكات في العالم تقدماً وتطوراً، لُقبت "اتصالات" اليوم بشبكة الهاتف المتحرك الأسرع في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وشبكة النطاق العريض الأسرع في دول مجلس التعاون الخليجي، وإفريقيا، والمنطقة العربية خلال العام الجاري 2019، من قبل شركة Ookla، الرائدة عالمياً في تطبيقات اختبار سرعة النطاق العريض وشبكات الهاتف المتحرك وتحليل سرعة تنزيل وإرسال البيانات.

وقد اعتمد هذا التصنيف على تحليل دقيق تقوم به Ookla لملايين الاختبارات التي يقوم بها العملاء عبر كل شبكة للتحقق من سرعات الإنترنت، باستخدام تطبيقات مختلفة على منصات الهاتف المتحرك. يتم تحديد جوائز Speedtest ™ لأفضل مشغلي الشبكات باستخدام "نقاط السرعة" التي تتضمن قياسًا لسرعات كل مشغل (تنزيل وارسال)، وبالشكل الذي يسهم في تصنيف أداء سرعة الشبكة. وقد نجحت شبكة "اتصالات" في أن تكون أسرع شبكة هاتف متحرك وأسرع شبكة نطاق عريض في دولة الإمارات، وكذلك في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وفي دول مجلس التعاون الخليجي، وفي المنطقة العربية على التوالي.

واحتفاء بهذا الإنجاز، فقد تم تكريم "اتصالات" خلال احتفال حضره Doug Suttles الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لــ Ookla، والمهندس خليفة الشامسي، الرئيس التنفيذي للاستراتيجية والحوكمة المؤسسية في "اتصالات"، إضافة إلى عدد من المدراء التنفيذيين من كلا الطرفين.

وبهذه المناسبة قال Doug Suttles " تؤكد ’اتصالات‘ من خلال حصولها على هذه التكريم على التزامها طويل الأجل، بمواصلة ريادتها لصناعة الاتصالات إقليمياً وعالمياً، لاسيما وأن أهمية هذا التكريم تنبع من اعتماده على اختبارات يقوم بها العملاء عبر كل شبكة. وقد سلطت أحدث النتائج التي توصلت إليها شركة Ookla الضوء على إنجازات ’اتصالات‘ غير المسبوقة في شبكة الهاتف المتحرك وشبكة النطاق العريض في دول مجلس التعاون الخليجي، وإفريقيا، والمنطقة العربية على التوالي. ونحن على ثقة بأن هذه النتائج والإنجازات أسهمت بدور مهم في تعزيز مكانة دولة الإمارات كواحدة من أفضل خمس دول في العالم تقدما من حيث شبكة الهاتف المتحرك، على حسب مؤشرSpeedtest Global Index الصادر في أكتوبر من هذا العام. علاوة على تصنيف ’اتصالات‘ ضمن أعلى 10 شبكات نطاق عريض تقدماً وتطوراً في العالم، إذا ما تمت مقارنة الربع الثالث من العام الماضي 2018 بالربع الثالث من العام الجاري 2019".

من جانبه قال المهندس خليفة الشامسي، " تعتبر شبكات الاتصالات اليوم العمود الفقري للنمو والتطور الاقتصادي، حيث إنها تلعب دوراً محورياً في المساهمة في تحقيق التحول الرقمي والابتكار في الدولة. اليوم نحن سعداء في ’اتصالات‘ لحصولنا على لقب أسرع شبكة هاتف متحرك في الدولة والمنطقة من شركة Ookla العالمية، وبالشكل الذي يسهم في تحقيق أهداف دولة الإمارات العربية المتحدة في التحول إلى حكومة ذكية، وتمكين الاقتصاد الرقمي. كما يأتي هذا التكريم أيضاً للتأكيد على الجهود التي تبذلها قيادة "اتصالات" واستعداداتها لمواصلة الاستثمار في البنى التحتية والشبكية، وبالشكل الذي يلبي حاجات ومتطلبات شبكاتها المستقبلية".

مضيفاً "يأتي هذا التصنيف كنتيجة لرؤية الشركة ولاستراتيجيتها المتمثلة في ’ قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات‘، وذلك في الوقت الذي تواصل فيه ’اتصالات‘ استثماراتها في الابتكار، وفي خدمات وتقنيات الجيل القادم الرائدة والمبتكرة، وبما يعزز من قوة وكفاءة شبكتها".

ومن خلال ريادتها في إطلاق وتمكين شبكة الجيل الخامس في الدولة والمنطقة، فقد أسهمت "اتصالات" بدور هام في وضع المعايير الرئيسية لصناعة الاتصالات، بعد أن كانت من أوائل شركات الاتصالات في العالم، التي بدأت في شهر فبراير من العام 2014، مرحلة الاختبارات التجريبية لشبكة الجيل الخامس.

وفي شهر مايو من العام 2018، أصبحت "اتصالات" أول مشغل في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يطلق في دولة الإمارات شبكة الجيل الخامس على نطاق تجاري، وكنتيجة لهذا الإنجاز فقد حققت "اتصالات" إنجازاً جديداً في رحلة ريادتها لشبكة الجيل الخامس تمثل في شراكتها مع معرض إكسبو 2020 دبي، وليصبح المعرض أول مؤسسة تجارية كبرى في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب أسيا تحصل على خدمات الجيل الخامس من "اتصالات"، ولتكون منطقة المعرض المنطقة الأكثر ذكاءً واتصالاً في العالم.

وفي شهر مايو 2019، أصبحت "اتصالات" أيضاً أول مشغل في المنطقة يتيح لعملائه فرصة تجربة خدمات شبكة الجيل الخامس فائقة السرعة، بعد أن تمكنت قبل الكثيرين من توفير أول هاتف ذكي داعم لهذه الشبكة.

أول مشغل في العالم ينجح في تحقيق سرعات غير مسبوقة عبر (Standalone 5G)

أعلنت شركة "اتصالات" اليوم عن تمكنها من إحراز سرعة قياسية جديدة لشبكة الجيل الخامس المستقلة (Standalone) حيث وصلت سرعات التحميل إلى 3.1 جيجابت في الثانية، لتكون بذلك أول مشغل في العالم يحرز هذه السرعة عبر شبكة الجيل الخامس المستقلة (Standalone 5G) التي تعتمد على المعايير الشبكية المخصصة للجيل الخامس.

ويأتي الإنجاز الجديد ضمن سلسلة متتالية من إنجازات "اتصالات" في مجال شبكات الجيل الخامس، والتي قامت الشركة بتفعيلها بصورة تدريجية على مدى السنوات القليلة الماضية، وقد تمت هذه التجربة عبر نطاق ترددي 200 ميغاهيرتز وباستخدام هواتف متحركة ذكية تدعم شبكة الجيل الخامس.

وفي هذا السياق قال المهندس سعيد الزرعوني، نائب أول الرئيس لشبكات الهاتف المتحرك في "مجموعة اتصالات" تعليقاً على هذا الإنجاز: "نتشرف في "اتصالات" بأن نقدم لعملائنا في كافة القطاعات أجود ما توفره التكنولوجيا العالمية، ويسعدنا أن نعزز موقعنا الريادي كأقوى شركة في قطاع الاتصالات في المنطقة عبر هذا الإنجاز المرموق الذي سيقدم لعملائنا شبكة الجيل الخامس المتطورة والمعتمدة بالكامل على المعاييرالهندسية التي صممت لها خصيصاً، حيث أنها شبكة مستقلة وقائمة بذاتها للجيل الخامس ( (Standalone 5G ، وتتفوق على شبكة الجيل الخامس المعتمدة على معايير الجيل الرابع من حيث السرعة وزمن الاستجابة الأكثر انخفاضاً، وهو نجاح مميز لـ ’اتصالات‘ يخلق عهداً جديداً من الحلول الرقمية المبتكرة والمتطورة التي ستفي بكافة متطلبات عملائنا سواء أفراد أو مؤسسات، كما ستعزز من موقع دولة الإمارات الريادي في مجال التقنيات الحديثة والتحول الرقمي".

وأضاف الزرعوني: "إننا سعداء بتحقيق هذه النجاح المميز الذي يضاف إلى سلسة إنجازات ’اتصالات‘ في مجال شبكات الجيل الخامس والتقنيات المتقدمة المعتمدة عليها، وهو جزء من الجهود الدؤوبة والمتواصلة التي تقوم بها ’اتصالات‘ للارتقاء بموقعها الريادي في مضمار التقنيات الرقمية وشبكات الجيل الخامس، حيث تتيح تلك التقنيات إمكانية الترفيع عبر معادلات برمجية من شبكة الجيل الخامس الغير مستقلة (NSA 5G) إلى تلك المستقلة القائمة بذاتها (Standalone 5G) ".

وتعد شبكة الجيل الخامس الممكن الأساسي الذي ستعتمد عليه التقنيات فائقة التطور ضمن المنظومة التكنولوجية الثورية الحديثة التي تسمى اصطلاحاً بالثورة الصناعية الرابعة، حيث تتيح الـ 5G مقدرات متطورة للتواصل تتميز بالسرعات الكبيرة وزمن الاستجابة المنخفض للغاية، وهي بدورها تمكن لاستخدامات عديدة تمس كافة أوجه الحياة مثل القطاعات الصحية والتعليمية، وقطاع الترفيه مثل البث الفوري المباشر لمقاطع الفيديو (live streaming) بجودة وسرعة عاليتين، وتطبيقات الواقع الافتراضي والواقع المعزز (VR/AR)، وألعاب الفيديو المباشرة عبر الانترنت بالحوسبة السحابية (Cloud Gaming) والمركبات ذاتية القيادة والتواصل بين الأجهزة (IoT) والتسوق الذكي وغيرها.

  • "اتصالات" الراعي الذهبي لمهرجان الشيخ زايد التراثي
  • عروض شيقة للتراث الإماراتي وللفرق الشعبية من مختلف أنحاء العالم

أعلنت شركة "اتصالات" اليوم عن دعمها للنسخة العاشرة من "مهرجان الشيخ زايد التراثي" والذي يحظى برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبمتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.

ويعد المهرجان، الذي انطلقت فعالياته في 28 نوفمبر ويستمر حتى فبراير 2020 بمنطقة الوثبة بأبوظبي، من أهم الفعاليات السنوية التي تعكس الاهتمام الكبير الذي أولاه الوالد المؤسس لدولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، للتراث الإماراتي والموروثات والتقاليد الشعبية الإماراتية الأصيلة. كما يستضيف المهرجان، الذي تتشرف "اتصالات" بدعمها له بصفتها "الراعي الذهبي"، نماذج عديدة من مختلف الثقافات والحضارات من جميع مناطق العالم.

وفي تعليقه على الحدث قال سلطان محمد الظاهري، مدير عام "اتصالات" في منطقة أبوظبي: "يسعدنا ويشرفنا أن نكون من الشركاء المحوريين لهذه المناسبة التراثية العريقة والتي اكتسبت على مدى السنين بعداً إقليمياً وعالمياً كبيراً، ويأتي اهتمامنا في "اتصالات" بهذا المهرجان الوطني الكبير وفاءاً منا لذكرى القائد المؤسس للدولة الشيخ زايد بن سلطان طيب الله ثراه، وتماشياً المسؤولية المجتمعية التي نتبناها لتقديم كافة أوجه الدعم لمختلف الأنشطة والفعاليات المجتمعية، ودعماً لإحياء التقاليد الإماراتية العريقة التي أسست اللبنات الأولى لما وصلت اليه دولة الإمارات اليوم من المراتب العالمية المتقدمة في شتى المجالات، وهو الأمر الذي يعد تجسيداً لرؤية القيادة الحكيمة في ضرورة الحفاظ على الإرث العريق التي اشتهرت به دولة الإمارات للأجيال القادمة".

ويمكن لزوار المهرجان من الحصول على مختلف خدمات اتصالات والعروض المتنوعة بسهولة وراحة عن طريق زيارة جناح اتصالات رقم 7 والذي يقع بعد المدخل الرئيسـي، حيث تعرض اتصالات العديد من الأجهزة الذكية الحديثة مع باقة بيانات ومكالمات مرنة وباقات e-life بسرعـات وعروض مختلفة مع قنوات تلفزيونية مميزة تناسب جميع الاذواق، بالإضافة الى عدد من الأنشطة الترفيهية العائلية.

وتنطلق فعاليات المهرجان بالتزامن مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ 48، وستلتئم بالمهرجان العديد من الفعاليات والعروض المصاحبة، وأهمها "مسيرة الاتحاد" لأبناء القبائل الإماراتية المختلفة التي تُمثل كافة مناطق الدولة وهو العرض الرئيسي للمهرجان. كما يضم المهرجان معرضاً مفتوحاً يُلقي الضوء على مختلف الحقب التاريخية الإماراتية، علاوةً على الأجنحة الأخرى التي تُمثل جميع الدول المشاركة بمختلف ثقافاتها وفنونها، ويضم المهرجان عروضاً حية للفرق الشعبية الإمارتية التي تؤدي نماذج من الموروثات العريقة مثل رقصة "اليولة" الشهيرة وغيرها، بالإضافة للعروض الموسيقية الحية وكذلك الأطعمة والملبوسات والإكسسوارات التي تمثل مختلف مناطق وحضارات العالم.

نوفمبر 2019

أكدت "اتصالات" على ان شبكة الجيل الخامس 5G هي المحرك الرئيسي للتحول الرقمي، وتوفير إمكانيات جديدة من شأنها المساهمة إيجابياً في دعم وتمكين جميع القطاعات لاسيما القطاعات الصناعية، والترفيهية، والخدمات العامة، وبالشكل الذي يضيف أدواراً جديدة لشركات الاتصالات، وتمكينهم من تقديم مجموعة كبيرة من الخدمات والحلول المستقبلية بكل سهولة ويسر، جاء ذلك خلال مشاركة عدد من المسؤولين التنفيذيين في "اتصالات" في مؤتمر الاتحاد الدولي لشبكات الهاتف المتحرك GSMA.

وقد شارك في المؤتمر، الذي عقد في الفترة من 26 وحتى 27 نوفمبر الجاري بدبي، قادة وممثلين عن القطاعين العام والخاص اجتمعوا لمناقشة الكيفية التي يمكن من خلالها لتكنولوجيا الهاتف المتحرك المساهمة في تغيير الواقع الحالي، وخلق مستقبل أفضل للأفراد والشركات على حد سواء.

وقدم المهندس خليفة الشامسي الرئيس التنفيذي للاستراتيجية والحوكمة المؤسسية في "مجموعة اتصالات" ورقة عمل بعنوان "نظرة على فرص الأعمال التي تتيحها تقنيات التواصل الذكي لشركات الاتصالات"، حيث أوضح فيها التغييرات الجذرية في طريقة عمل مزودي خدمات الاتصال التي أحدثتها منظومة التقنيات الرقمية الحديثة، وكيف تخطت شبكة الجيل الخامس (5G) كونها مجرد أداة للتواصل لتصبح محركاً رئيسياً لمنظومة ثورية من التكنولوجيات، مشيراً إلى أن الأجهزة المتحركة ستلعب دوراً محورياً في المنظومات الرقمية الحديثة، مما سيمهد لإمكانيات غير مسبوقة لمختلف القطاعات الصناعية.

من جانبه تناول حاتم دويدار الرئيس التنفيذي للعمليات الدولية في "مجموعة اتصالات"، في كلمته الافتتاحية الدور المحوري لشركات الاتصالات في مجال تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، حيث تعد خدمات الاتصال الذكية أحد ركائز الأعمال، مشيراً إلى أن العديد من المشغلين يأتوا في المقدمة ليس فقط كمزودين لخدمات الاتصال بل وكممكنين أيضاً، مضيفاً أن شركات الاتصال تعتبر اللاعب الرئيسي في مجال تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، نظرا لأن العملاء من أفراد وشركات يتطلعون إلى التمتع بخدمات الاتصال مع هامش كبير من الأمان، من هنا فإن لهذه الشركات دوراً مهماً يقومون به.

كما تضمنت قائمة المتحدثين في المؤتمر كلاً من، الدكتور كمال شحادة، الرئيس التنفيذي للشؤون التنظيمية والقانونية في "اتصالات"، الذي تحدث في جلسة نقاشية تناولت موضوع "الفرص والتحديات، المضي قدماً في عالم الجيل الخامس"، وروبرت ميدهيرست، نائب الرئيس للشؤون التنظيمية في "اتصالات الدولية"، الذي شارك في جلسة نقاشية تحت عنوان "الخصوصية ونقل البيانات عبر الحدود".

  • تخفيضات تشمل الهواتف والأجهزة المتحركة وباقات الترفيه المنزلي
  • تستمر تخفيضات "الجمعة الخضراء" من "اتصالات" ابتداءً من 29 نوفمبر وحتى 4 ديسمبر

أعلنت "اتصالات" اليوم عن اطلاقها الأول لـ " عروض الجمعة الخضراء "، وهي فترة للتخفيضات المميزة لمنتجات وخدمات "اتصالات" لمدة خمسة أيام تبدأ يوم الجمعة الموافق 29 من نوفمبر الحالي وتستمر حتى مساء الثلاثاء الموافق 3 ديسمبر 2019، تزامناً مع اليوم الوطني الـ 48 لدولة الإمارات.

وستكون "عروض الجمعة الخضراء " والأيام القليلة التي تليها فرصةً كبيرةً للحصول على باقة واسعة من المنتجات مثل أجهزة الهاتف الجوال وخيارات واسعة أخرى من الأجهزة والملحقات، بالإضافة للعديد من الباقات المخصصة للهواتف الجوالة وخيارات الترفيه المنزلي وغيرها.

وستكون المنتجات والخدمات متاحة عبر العروض الخاصة لفترة محدودة هي الخمسة أيام من انطلاق "عروض الجمعة الخضراء"، وهي متاحة عبر كافة منافذ البيع التابعة لـ "اتصالات" بجميع مناطق دولة الإمارات، كما يمكن شراؤها عبر موقع "اتصالات" على الانترنت أو عبر تطبيق "بسمات" الشهير باسم (Smiles) وكذلك عبر الشراء الإلكتروني عبر منصة eLife.

وستتيح هذه العروض من "اتصالات" تخفيضات مميزة تصل لغاية 70% للأجهزة، وتخفيض 50% للاشتراك لمدة عام في منصة El Farq من OSN، علاوةً على تخفيض 10% إضافي خاص بعملاء منظومة المحفظة الإلكترونية eWallet يضاف لتخفيضات "الجمعة الخضراء".

وفي تعليقه على هذه التخفيضات، قال خالد الخولي، الرئيس التنفيذي لقطاع الأفراد بـشركة "اتصالات": " نحن سعداء بإطلاقنا للتخفيضات التي تنطلق يوم الجمعة 29 نوفمبر 2019 وتشمل الأيام القليلة التالية بالتزامن مع موسم المناسبات، وهي فرصة عظيمة لعملائنا للحصول على خيارات وافرة من الأجهزة المتحركة وباقات الترفيه المنزلي ومختلف الخدمات المميزة التي تقدمها "اتصالات"، ويأتي ذلك تماشياً مع استراتيجيتنا في أن نقدم أفضل المنتجات والعروض التي تفي احتياجات مشتركينا على نطاق دولة الإمارات".

وللمزيد من التفاصيل حول عروض Green Friday نرجو زيارة الموقع: www.etisalat.ae/greenfriday.

قامت وحدة "اتصالات لخدمات المعلومات" التابعة لــ "مجموعة اتصالات"، برعاية النسخة الرابعة من سباق "الوحدة للجري"، الفعالية المجتمعية التي تهدف إلى تعزيز التنوع ودمج أصحاب الهمم في محيطهم المجتمعي وتفاعلاته المختلفة.

وقد جرت فعاليات سباق الوحدة للجري تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة العليا لحماية حقوق أصحاب الهمم، وتحت مظلة مبادرة "مجتمعي" للرياضة المجتمعية التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد آل مكتوم، ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي، التي تهدف إلى تحويل دبي إلى مدينة تلائم أصحاب الهمم للعام 2020.

وشهدت النسخة الرابعة من السباق مشاركة واسعة من مختلف شرائح المجتمع، حيث تعيّن على المشاركين استكمال سباق للمشي لمسافة 3 كيلومترات دون توقيت زمني محدد، وبدأ بعده سباق آخر للجري لمسافة 10 كيلومترات. وقامت وحدة "اتصالات لخدمات المعلومات" بتقديم الدعم التقني لهذا الحدث السنوي عبر منصتها connect.ae للبحث الرقمي.

وبهذه المناسبة قال راشد النقبي، مدير عام "اتصالات لخدمات المعلومات"، " نتشرف في ’اتصالات‘ بالقيام بمسؤوليتنا المجتمعية تجاه المجتمع الذي نشأنا وتطورنا في ظله، وأن نكون الرعاة الرسميين للتسويق الرقمي لسباق الوحدة للجري، هذا الحدث المجتمعي الرائد في دولة الإمارات، والذي يُعنى بدعم أصحاب الهمم ودمجهم في كافة قطاعات المجتمع".

مضيفاً " لقد جاءت رعايتنا لسباق الوحدة للجري للسنة الرابعة على التوالي، تماشياً مع القيم الإنسانية التي نتبناها في ’اتصالات لخدمات المعلومات‘، والتي نسعى من خلالها إلى تقديم الدعم لجميع أبناء المجتمع الإماراتي في مختلف المجالات".

من جهته قال روث ديكنسون، مدير الحدث وشريك مؤسس لشركة فيت جروب الشرق الأوسط المنظمة للسباق،" لقد سعينا من خلال سباق الوحدة للجري إلى تعزيز قيم وأفكار التسامح بين مختلف أطياف وشرائح المجتمع الإماراتي، وبما يسهم في دمج أصحاب الهمم في جميع الأنشطة والفعاليات. مضيفاً أن سباق الوحدة للجري تضمن هذا العام احتفالات تعكس قيم التسامح والإدماج، القيم المجتمعية المتجذرة في المجتمع المحلي منذ سنوات طويلة. كما وجه روث بالشكر لكل من شارك بهذه الفعالية الممتعة، التي تتماشى مع عام التسامح".

وقد تم خلال هذه الدورة توجيه الدعوات لأعضاء الأولمبياد الخاص الإماراتي وفرق البارالمبيك، للمشاركة في السباق، في حين ارتدى المشاركون قمصان مصممة للاحتفال بألوان العلم الإماراتي. وقد تم تشجيع أصحاب الهمم وأصدقائهم على المشاركة في هذه الأجواء الكرنفالية، حيث احتفل الجميع بالوحدة في إطار التنوع، السمة التي يتميز بها المجتمع الإماراتي.

أكدت "اتصالات" خلال مشاركتها بورقة عمل في ورشة نظمتها وزارة الاقتصاد بعنوان "توظيف الدراسات المستقبلية واستشراف المستقبل في الخطط الإنمائية"، على نجاحها المبكر في استشرفت التطورات المتسارعة التي يشهدها قطاع الاتصالات، ودورها في المساهمة في الاقتصاد العالمي، حيث أشار د. أحمد بن علي، النائب الأول للرئيس لاتصالات المؤسسة في "مجموعة اتصالات"، إلى أن المجموعة بدأت في العام 2014 رحلة الجيل الخامس5G، حيث باشرت العمل على بناء الشراكات الاستراتيجية من أجل مواكبة هذه التطورات، وقد أسفرت جهودها في العام 2018 عن إطلاق أول شبكة جيل خامس من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، لتكون بذلك أول شركة اتصالات في المنطقة تطلق هذه الشبكة عالية التطور.

ولفتت "اتصالات" في ورقة العمل التي قدمتها إلى أن نسبة مساهمة قطاع الاتصالات ستصل بحلول العام 2023 إلى 4.8% من إجمالي الناتج المحلي العالمي، وهو ما يساوي4.8  تريليون دولار، في حين ستصل مساهمة شبكة الجيل الخامس 5G في الاقتصاد العالمي خلال السنوات القليلة المقبلة إلى ما يقارب الــ 2.2 تريليون دولار، مشيرة إلى اعتماد عدد كبير من القطاعات على هذه الشبكة لاسيما؛ قطاعات الصناعة والمرافق؛ والخدمات المالية والمهنية؛ والخدمات العامة؛ وتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات؛ وبنسب مختلفة تصل إلى 34%،و28%، و16%، و15% على التوالي.

وتم من خلال ورقة العمل التعرف على مميزات شبكة الجيل الخامس، التي تمتاز بسرعة الاستجابة للشبكة؛ ومصداقية سلامة البيانات؛ وكفاءة استخدام الطاقة للشبكة؛ إضافة إلى سرعة تحميل البيانات، منوهة إلى أهم المجالات التي سيطالها التأثير الإيجابي والمتطور لشبكة الجيل الخامس، وأهمية هذه الشبكة في قطاع الرعاية الصحة، لاسيما من حيث؛ الصيدلية الذكية؛ ونقل البيانات الطبية؛ إضافة إلى طائرات الإسعاف بدون طيار؛ والعمليات والتشخيص والخدمات الطبية عن بُعد، إضافة إلى أهميتها في قطاعات الإعلام والترفيه؛ والطاقة، والنقل؛ والتصنيع؛ والزراعة؛ وقطاع التجزئة.

أعلنت "اتصالات" اليوم عن تغطية سباق جائزة الاتحاد للطيران الكبرى للفورمولا1 لعام 2019 في أبوظبي بشبكة الجيل الخامس 5G، لتكون بذلك حلبة مرسى ياس أول مضمار سباق يتيح شبكة الجيل الخامس المتطورة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وتنطلق فعاليات سباق الجائزة الكبرى للفورمولا1 في أبوظبي لعام 2019 ابتداءً من 28 نوفمبر الجاري وتستمر على مدار خمسة أيام حتى الثاني من ديسمبر 2019، وتشهد عطلة أسبوع السباق العديد من الفعاليات الترفيهية والأنشطة التي تستضيفها المناطق المحيطة بمسار السباق، للترفيه عن جمهور حلبة مرسى ياس التي تستقطب 60 ألف شخصًا ينتمون لأكثر من 170 بلدًا.

وبإضافة شبكة الجيل الخامس من "اتصالات" تعد حلبة مرسى ياس أول حلبة سباقات دولية في المنطقة تتوفر فيها الشبكة المتقدمة (5G)، التي تتميز عن الشبكات السابقة بالسرعات الفائقة وبالانخفاض الكبير في زمن تأخير الاستجابة (ultra-low latency)، وتتضاعف سرعات الجيل الخامس بمقدار 20 ضعف مقارنة بسرعات شبكة الجيل الرابع (4G)، وتُمكِّن "اتصالات" زوار حلبة مرسى ياس خلال عطلة أسبوع السباق من الاستمتاع بالتقنيات المتقدمة للجيل الخامس مثل سرعات التحميل العالية التي تصل لغاية 1 جيجابت في الثانية، مما سيُضفي تجربة غير مسبوقة لزوار موقع الحدث، مثل البث المباشر عبر الانترنت (live streaming) بدرجة عالية جداً من الوضوح (4K) وبصورة فورية، حيث لا تتعدى فترة الاستجابة جزءًا من الثانية.

وتتيح شبكة الـجيل الخامس من "اتصالات" تطبيقات عديدة متطورة تعتمد على الإمكانات التكنولوجية المذهلة للشبكة، ومثل ذلك تطبيقات الواقع الافتراضي والواقع المعزز، والبث المباشر لمقاطع الفيديو بدرجات عالية من الوضوح وبسرعات غير مسبوقة، وألعاب الفيديو عبر الحوسبة السحابية (Cloud Gaming) والروبوتات المتقدمة، والمركبات ذاتية القيادة والطباعة ثلاثية الأبعاد وغيرها.

وينضم تزويد "اتصالات" لحلبة مرسى ياس بشبكة الجيل الخامس إلى قائمة الإنجازات الهامة التي أحرزتها الشركة في هذا الإطار ضمن سلسلة من النجاحات التي عززت من ريادتها لأحدث تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات في المنطقة، وكانت "اتصالات" قد أطلقت مشوار الجيل الخامس مبكراً منذ عام 2014 لتكون من أوائل مزودي الاتصالات في العالم في بدء تجارب الجيل الخامس بالتعاون مع الشركاء الدوليين، كما كانت في مايو 2018 أول شركة للاتصالات تطلق أول شبكة تجارية للجيل الخامس في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كما تميزت "اتصالات" بتوفيرها لشبكة الجيل الخامس لأول عميل تجاري رئيسي في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا وهو المعرض الدولي إكسبو دبي 2020، حيث سيكون موقع المعرض أكثر الأماكن اتصالاً وأكثرها احتواءً على أكثر الأنظمة ذكاءً على وجه الأرض.

كما أضافت "اتصالات" مؤخراً سابقة أخرى إلى قائمة إنجازاتها بعدما قامت وحدة "اتصالات ديجيتال"، وهي الذراع الرقمي للشركة، بتمكين المنظومات الرقمية في أبراج بحيرات جميرا لتكون الأولى في المنطقة التي تضم التقنيات الذكية المبنية على الجيل الخامس، حيث تم تزويد أكثر من 16 ألف شركة و100 ألف شخص يعملون أو يقيمون هناك بشبكة الجيل الخامس من "اتصالات"، بالتعاون مع "مركز دبي للسلع المتعددة" (DMCC)، فتصبح أبراج بحيرات جميرا أول منطقة ذكية ومستدامة من نوعها في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط على وجه العموم عبر الحلول التكنولوجية المتقدمة والمبتكرة التي توفرها "اتصالات".

وقبل ذلك تمكنت "اتصالات" من إجراء أول مكالمة عبر الجيل الخامس من أعلى برج في العالم وهو برج خليفة في دبي، وكذلك دعمت "اتصالات" مطار أبوظبي الدولي ليكون أول مطار يتمتع بتقنية الجيل الخامس في المنطقة، ويتمكن زوار ومستخدمي المبنى الجديد بمطار أبوظبي من الاستفادة من التقنيات المتقدمة المعتمدة على الجيل الخامس إذا توفرت لهم أجهزة الهاتف المحمول الداعمة للجيل الخامس.

أعلنت "اتصالات" اليوم بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم عن إطلاق المؤتمر التوعوي الأول لمكافحة التنمر الإلكتروني ضد الأطفال، وذلك برعاية كريمة من "أم الإمارات"، سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية.

وقد ضم المؤتمر الذي عقد في "أكاديمية اتصالات" كوكبة مميزة من كبار المسؤولين والمختصين على رأسهم سعادة الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي، الوكيل المساعد لقطاع الرعاية والأنشطة بوزارة التربية والتعليم، والأستاذ فيصل الشمري، رئيس جمعية الإمارات لحماية الطفل، والمهندس عبد العزيز الزرعوني، رئيس حماية الأطفال على الإنترنت بالاتحاد الدولي للاتصالات (ITU) ومهندس أمن المعلومات بهيئة تنظيم الاتصالات، وخبراء من شركة "اتصالات".

ويأتي انعقاد هذا المؤتمر كجزءاً من الأسبوع الوطني للوقاية من التنمر، والهادف للتوعية بمخاطر التنمر على الأطفال بمختلف الوسائل الإلكترونية وخصوصاً عبر الاستخدام السلبي لمنصات التواصل الاجتماعي، كما يهدف لتدريب أولياء أمور الأطفال على مخاطر التنمر بصورة عملية عبر منصة إلكترونية لمحاكاة الوقاية من التنمر التي وفرتها "اتصالات"، وهي "منصة المتنمر الإلكتروني" (Bully Bot)، وهو تطبيق متطور يستخدم تقنيات الذكاء الاصطناعي لمحاكاة عملية التنمر عبر الدردشة مع الآباء والأمهات، بغرض التوعية.

وتعليقاً على المؤتمر ، قالت سعادة الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي، الوكيل المساعد لقطاع الرعاية والأنشطة في وزارة التربية والتعليم: " لقد حرصت المؤسسات الحكومية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وبتوجيهات قيادتنا الرشيدة على دعم السياسات والقوانين في مجال حماية حقوق الأطفال والشباب، وتوفير مقومات الرعاية التعليمية والصحية والنفسية والاجتماعية كافة، سعياً إلى بناء أجيال تنعم بالطمأنينة والأمان والاستقرار النفسي، وحماية للأسرة والمدرسة والمجتمع من أي مسببات قد تهدد التماسك العائلي، والتلاحم المجتمعي، أو تؤثر في استدامة السعادة، وذلك من خلال تطوير البرامج الإرشادية والتوعوية التي تتناول صون سلامة الطفل الذهنية والنفسية والعاطفية. نحن في الوزارة سعداء لتعاوننا في هذه الحملة مع شركة "اتصالات" والتي تدعم أهداف الأسبوع الوطني للوقاية من التنمر، تحت شعار "معاً نزدهر بالتسامح"، ما يساهم في خلق بيئة مدرسية آمنة وخالية من التنمر وقائمة على احترام الغير ونشر الإيجابية."

ومن جانبه قال د. أحمد بن علي، النائب الأول للرئيس للاتصال المؤسسي بـ "مجموعة اتصالات": " يشرفنا في "اتصالات" أن ينطلق هذا المؤتمر برعاية كريمة من "أم الإمارات"، سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، كما يسعدنا أن تكون "اتصالات" شريكاً لوزارة التربية والتعليم في إطلاق هذه الحملة للتوعية ولمكافحة التنمر الإلكتروني، وتعد "اتصالات" من المؤسسات المتقدمة على مستوى المنطقة في تطوير وتوفير منصات وتطبيقات الحماية الإلكترونية، وقد عملت وتعمل باستمرار على توفير أحدث ما توفره التقنيات الرقمية العالمية في مجال الأمن الإلكتروني، ويسعدنا إطلاق المنصة الرقمية لمحاكاة التنمر الإلكتروني (Bully Bot) لتوعية المجتمع خصوصاً أولياء الأمور بمخاطر التنمر الإلكتروني وسبل الوقاية منه".

وقد شارك في المؤتمر الأول للتوعية بمخاطر التنمر الإلكتروني، الذي انعقد ليومٍ واحد بقاعة المؤتمرات بأكاديمية "اتصالات" في دبي، عدد من المسؤولين والمختصين وأولياء الأمور وجمع من كبار قيادات شركة "اتصالات"، بالإضافة للمنظمات الغير حكومية ووسائل الإعلام المختلفة.

أعلنت "اتصالات" اليوم عن إطلاق باقتها الجديدة Freedom Unlimited’، التي تتيح لمشتركي خط الفاتورة - ولأول مرة في دولة الإمارات- فرصة التمتع بإجراء مكالمات دولية ومحلية غير محدودة ضمن الباقات المختارة.

ومن خلال هذه الباقات الجديدة من "اتصالات"، بات بإمكان عملاء خط الفاتورة اختيار الباقة المناسبة لاحتياجاتهم، والتمتع بحرية كاملة في الاتصال غير المحدود مع الهواتف المتحركة والثابتة في الإمارات، أو مع غالبية الوجهات الدولية، والتحدث بحرية ودون انقطاع مع الأهل والأصدقاء، والبقاء على تواصل دائم ومستمر معهم.

وبهذه المناسبة قال خالد الخولي، الرئيس التنفيذي لقطاع الأفراد في "اتصالات": "نحن ملتزمون في ’اتصالات‘ بتوفير أفضل المزايا وأحدث الخدمات والحلول المبتكرة التي تهدف إلى تلبية احتياجات جميع عملائنا ومتطلباتهم، وبالنسبة لعملاء خط الفاتورة، فقد حرصنا بشكل دائم ومستمر على توفير العروض ذات القيمة المضافة لهم، وبالشكل الذي يلبي حاجاتهم وتطلعاتهم المتزايدة والمتنوعة".

مضيفاً "بدأت رحلة Freedom من "اتصالات" مع باقة" اختيارك.. بكيفك "، وقمنا بعدها بإطلاق خدمة "تجول وكأنك في دارك"، الخدمة التي تمكن المشتركين من الاستمتاع بالسعات المحلية من الدقائق والبيانات عند السفر خارج الدولة. واليوم ومع إطلاق خيارات ’المكالمات غير المحدودة‘، التي تعتبر الأولى من نوعها في دولة الإمارات العربية المتحدة، فإنها ستوفّر لعملائنا الحرية في إجراء عدد غير محدود من المكالمات المحلية والدولية في أي وقت ". هو عرض يحصل فيه العميل على ضِعف البيانات بدون أي رسوم إضافية عند الاشتراك في أي من باقات freedom التي يتضمنها العرض (225، 250، 275، 300، 500، 600، 1000، 1200). كما يمكن لعملاء خط الفاتورة الاستفادة من العرض الترويجي المحدود "مضاعفة البيانات" دون أية رسوم إضافية، وذلك عند الاشتراك في إحدى باقات Freedom الجديدة، كما يمكنهم الاستمتاع بمزايا هذا العرض لمدة 12 شهرًا، بدءًا من يوم التفعيل.

علاوة على ما تقدم، يمكن للعملاء الاختيار بين الاشتراك بدون عقد والتمتع بحرية كاملة مع باقة الدفع الآجل، أو الاشتراك بعقد للحصول على فرصة توفير أكثر، مع التأكيد على أن العملاء سيحصلون بكل الأحوال على مزايا رائعة بأسعار معقولة، والاستمتاع بعرض "بسمات غير المحدود: اشتر واحد واحصل على الثاني مجاناً، عبر اشتراك رمزي بقيمة 20 درهماً شهرياً، إضافة إلى الحصول على العديد من العروض وقسائم الشراء وكوبونات التخفيضات غير المحدودة من المحلات التجارية ودور السينما والمطاعم ومراكز الصحة ووكالات السفر.

كما يمكن لعملاء باقة Freedom Unlimited أيضاً التمتع بــ 100 ساعة واي فاي في الشهر، في أكثر من 350 موقع، في مختلف أنحاء دولة الإمارات، بما فيها المراكز التجارية، وذلك عندما الاتصال بشبكة UAE WiFiمن "اتصالات".

للمزيد حول الباقات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: www.etisalat.ae/freedomunlimited

أعلنت "اتصالات" اليوم عن تعاونها مع "مكتب نائب رئيس الشـرطة والأمن العام في دبي" و"جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين" لتقديم برنامج تدريبي في "أكاديمية اتصالات" حول أحدث الحلول والتقنيات الرقمية المتطورة، والذي يستهدف مجموعة من الموهوبين الإماراتيين تقوم الجمعية باختيارهم.

ويحظى البرنامج التدريبي بمتابعة وإشراف معالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشـرطة والأمن العام في دبي، وتتولى "اتصالات" مهمة تدريب الموهوبين وصقل مهاراتهم، بالاعتماد على خبرتها الواسعة وريادتها في مضمار التدريب والتطوير من خلال أحدث الوسائل التعليمية.

وقام بتوقيع مذكرة التفاهم كل من السيد عبد الله إبراهيم الأحمد نائب رئيس أول مبيعات المؤسسات الحكومية في "اتصالات"، والعميد مهندس وليد المناعي مدير عام إدارة التطوير والابتكار لمكتب نائب رئيس الشـرطة والأمن العام بدبي، وذلك بحضور معالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشـرطة والأمن العام في دبي، رئيس "جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين"، والمهندس صالح عبدالله العبدولي الرئيس التنفيذي لـ "مجموعة اتصالات"، والعميد خالد المري نيابة عن الدكتور منصور العور نائب رئيس "جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين"، بالإضافة إلى عدد آخر من المسؤولين من كلا الجانبيين.

وتعليقًا على مذكرة التفاهم، قال معالي الفريق ضاحي خلفان، نائب رئيس الشـرطة والأمن العام في دبي: "إن تعزيز التعاون بين القطاعين العام والخاص بات اليوم عاملاً محورياً لتحقيق مستويات عالية من التطور الرقمي في دولة الإمارات العربية المتحدة، ونحن ملتزمون باكتشاف ودعم العقول الإماراتية والمواهب الوطنية كأهم استثمار للدولة في هذا المضمار. مضيفاً "إن هذا التعاون مع ’اتصالات‘ سيسهم بتزويد الجيل الشاب بالمهارات والمعرفة اللازمة لمواجهة التحديات المستقبلية، والبقاء على اطلاع دائم على أحدث ما توصلت إليه التطورات التكنولوجية، بما يتماشى مع ’رؤية الإمارات 2021‘ والتي تتناول في أحد محاورها بناء اقتصاد قائم على المعرفة والابتكار"

وقد صرح العميد وليد علي المناعي – مدير عام إدارة التطوير والابتكار لمكتب نائب رئيس الشـرطة والأمن العام بدبي بأن هذه المبادرة من ’اتصالات‘ خطوة مميزة لتمكين الشباب المواطن في مجال الحلول التقنية والرقمية ونتطلع للعمل سوياً لإنجاح هذا المشروع وتنمية قدرات الموهوبين"

من جهته أعرب المهندس صالح عبدالله العبدولي، الرئيس التنفيذي لـ "مجموعة اتصالات" عن سعادته بالعمل مع جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين، واختيارهم لأكاديمية اتصالات شريكاً في مجال تدريب الكوادر الموهوبة من أبناء الوطن، معرباً عن أمله في أن يكون لهذا التعاون الأثر الإيجابي الكبير على الوطن والمواطن".

وأضاف العبدولي قائلا: "إن إعلان اليوم يتماشى مع الرؤية الطموحة التي نتبناها في ’اتصالات‘ والمتمثلة في ’قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات‘، كما أنه وانطلاقاً من إيماننا المطلق بالدور الحيوي الذي يمكن أن ينهض به المواطن، باعتباره جزءاً أصيلاً من الثورة الرقمية المعاصرة، فإننا في سعي مستمر لتمكين الكوادر الوطنية بالمؤهلات اللازمة للاستجابة لمتطلبات العصر الرقمي ومواكبة أحدث المستجدات التكنولوجية والقدرة على مواجهة التحديات، لافتاً أن "هذا البرنامج التدريبي سيتيح للموهوبين التعامل مع أحدث التقنيات الرقمية المتطوّرة، وسيثرى عقولهم بالكثير من الحلول الرقمية والتقنيات الحالية والخطط المستقبلية".

  • خبراء yallacompare : ستؤدي الاتفاقية لرفع مستوى الوعي بأهمية التأمين
  • سيتمكن مستخدمي "بسمات" شراء بوليصة التأمين من اختيارهم عبر النقاط المكتسبة من التطبيق

أطلقت "اتصالات" عبر تطبيق بسمات الشهير خدمة فريدة لمقارنة وشراء خدمات التأمين بالتعاون مع منصة يلا كومبير (yallacompare) وهي أكبر منصة للإرشادات والمقارنات المالية في منطقة الشرق الأوسط.

وتقدم الخدمة الجديدة لمستخدمي تطبيق بسمات (Smiles) الدخول لمنصة yallacompare من داخل التطبيق، حيث يتاح لهم مقارنة مختلف عروض التأمين ثم شراء ما يناسب متطلباتهم، ويتم كل ذلك عبر تطبيق بسمات، كما سيحصل المستفيد من التأمين على نقاط بسمات لاستخدامها لاحقاً في العروض والتخفيضات العديدة التي تقدمها محلات التسوق ومراكز الصحة ومحلات السفر والسياحة والمطاعم ودور السينما وغيرها في جميع مناطق دولة الإمارات العربية المتحدة.

ويحتل قطاع التأمين حيزاً كبيراً من الاقتصاد حيث يُقدر حجم مشتريات التأمين بمختلف أصنافها بـ 44,8 مليار درهم لعام 2017 فقط، وهي زيادة بنسبة 12% من عام 2016 حسب هيئة التأمين الإماراتية. ويقدر خبراء منصة yallacompare أن سوق التأمين سيشهد نمواً كبيراً في قطاعات جديدة عديدة من التأمينات.

وقال بهذه المناسبة جوناثون رولينغ، الرئيس التنفيذي للقطاع المالي في مجموعة yallacompare: " إن سوق التأمين في دولة الإمارات يشهد نمواً كبيراً ومتسارعاً، ولكن رغم ذلك هناك عدد من قطاعات التأمين التي لا تجد الاهتمام أو الإقبال الكافي وذلك رغم أهميتها وضروريتها، مثل تأمين المنازل، والتأمين على الحياة، والتأمين على الحوادث الشخصية، وتأمين السفريات وغيرها".

وأضاف رولينغ: "هذه الشراكة المهمة بيننا وبين تطبيق بسمات وشركة "اتصالات" ستؤدي حتماً لزيادة التوعية في المجتمع حول أهمية مختلف أنواع التأمين المتوفرة ومدى انخفاض قيمة الاشتراك فيها، وسيكون بإمكان جميع مستخدمي تطبيق بسمات الحصول على الغطاء والحماية التأمينية بمختلف أنواعها ليكونوا في كامل الاستعداد لكل ما هو طارئ".

ومن جانبه قال خالد الخولي، الرئيس التنفيذي لقطاع الأفراد بشركة "اتصالات": " نحن في "اتصالات" في سعي متواصل لتقديم أجود المنتجات وأفضل الخدمات لعملائنا، وتطبيق بسمات هو إحدى منصات الخدمات المميزة التي نقدمها والتي وجدت إقبالاً منقطع النظير، فهي منصة تقدم لمشتركيها عروض وتخفيضات طوال الوقت في مختلف المجالات، ويسعدنا أن نضيف خدمات مقارنة مختلف قطاعات التأمين من خيارات عديدة من مُزودي التأمين بتطبيق بسمات عبر شراكتنا مع منصة yallacompare الشهيرة، وهي الخدمة الأولى من نوعها بدولة الإمارات".

وقد لاقى تطبيق بسمات (Smiles) إقبالاً كبيراً منذ إطلاقه قبل عامين وبالأخص بعد أن تم اتاحته للجميع بدولة الإمارات وليس فقط لمشتركي "اتصالات"، حيث اشترك فيه ما يفوق المليونين مستخدم، ويتيح التطبيق الاستفادة من منتجات وخدمات أكثر من 650 من العلامات التجارية المميزة، وذلك لمختلف العروض المتاحة والتخفيضات في أكثر من 3500 موقع بجميع إمارات الدولة.

أعلنت "اتصالات" اليوم عن اختيارها شـريكاً رسمياً للاتصالات لمعرض "اكسبو أصحاب الهمم الدولي"، الحدث الأكبر من نوعه في المنطقة والرامي إلى تقديم آخر الحلول والابتكارات لأكثر من 50 مليون شخص من أصحاب الهمم في أنحاء الشرق الأوسط.

ويقام المعرض سنوياً تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس مؤسسة مطارات دبي، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، ويعقد هذا العام في الفترة ما بين الـ 5 وحتى الـ 7 من نوفمبر في مركز دبي الدولي للمؤتمرات.

وبهذه المناسبة، قال د. أحمد بن علي النائب الأول للرئيس – للاتصال المؤسسي في "مجموعة اتصالات": "نفخر في ’اتصالات‘ بأن نكون شريك الاتصالات الرسمي لمعرض ’اكسبو أصحاب الهمم الدولي‘ وهو الأمر النابع من حرصنا المستمر على التواجد في شتى ميادين وفعاليات أصحاب الهمم لتقديم مختلف أشكال الدعم والرعاية، ولا سيما الدعم التكنولوجي، ليكون ذلك بمثابة تجسيد حقيقي لاستراتيجية ’اتصالات’ الشاملة والمتمثلة في ’قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات‘، بما يتماشى مع الجهود الملموسة والكبيرة التي تبذلها القيادة الرشيدة في دولة الإمارات لتمكين أصحاب الهمم، حتى باتت الدولة اليوم سباقة في هذا المضمار بما يضمن حقوقهم، ودمجهم في المجتمع كجزء من النسيج الاجتماعي الإماراتي.

من جهته، قال دانييل قريشـي، مدير مجموعة المعارض في شركة ريد الشرق الأوسط للمعارض المسؤولة عن تنظيم المعرض : "يلعب قطاع الاتصالات دوراً محورياً في تمكين أصحاب الهمم، سواءً من خلال الخدمات المبتكرة أو من خلال الحلول الذكية التي تحسّن من أسلوب حياتهم، و تقوم ’اتصالات‘ في هذا المضمار باعتبارها رائدة في تكنولوجيا الاتصالات وتقنية المعلومات على تمكين كافة شرائح المجتمع الإماراتي بطيف واسع من الحلول المبتكرة غاية التطور والذكاء، والتي تمس كافة أطياف المجتمع ولا سيما فئة أصحاب الهمم، وهو الأمر الذي يعزز المكانة العالمية لدولة الإمارات لتكون في الصدارة في هذا المجال.

هذا وتولي "اتصالات" اهتماماً بالغاً بأصحاب الهمم، وتنتهج ضمن استراتيجيتها للمسؤولية المجتمعية مفهوماً خاصاً للتعامل مع احتياجاتهم والارتقاء بالمعايير النوعية لحياتهم اليومية انطلاقاً من دورها الوطني، لتقديم مختلف أشكال الدعم والرعاية، لإيمانها المطلق بدورهم البارز في المجتمع ومساهمتهم في دفع مسيرة الازدهار.

ومن أوجه الدعم التي تحرص "اتصالات" على تنفيذها هو تسخير القدرات التكنولوجية المتطورة لخدمة هذه الشريحة المجتمعية المهمة، وتمكينها من ممارسة حياتها بشكل طبيعي، حيث شكلت التقنيات المصممة لأجل الخير أحد أبرز جوانب التركيز لدى "اتصالات" خلال مشاركاتها بالسنوات السابقة في أسبوع جيتكس للتقنية.

حيث استعرضت "اتصالات" الكثير من التقنيات الاستثنائية، مثل الكرسي المتحرك WheeM-i ذاتي القيادة، وهي أول منظومة تنقل ذكية لأصحاب الهمم من نوعها في العالم والمجهّز بتقنيات متطورة مستندة على الـجيل الخامس من الشبكات لتعزيز الاتصال بالمركبات الأخرى عبر التطبيق المخصص، كما عرضت "اتصالات" حلاً متقدماً آخر لأصحاب الهمم، متمثلةً في منظومة BrightSign من المخترعة السعودية "هديل أيوب" وهو عبارة عن قفاز متطور مخصص لمن لديهم تحديات في النطق، باستخدام مستشعرات تساعد على قراءة لغة الإشارة عبر تطبيق مخصص في الهاتف الذكي، حيث يرتبط التطبيق بمكتبة ضخمة لإشارات الأيدي. إضافة إلى حلول أخرى مثل عرض الترجمة الفورية عبر لغة الإشارة باستخدام شخصية كرتونية وذلك ضمن منصات متعددة مثل المواقع الإلكترونية، وتطبيقات الهاتف المتحرك، ومقاطع فيديو يوتيوب، وغيرها.

كما سلّطت "اتصالات" الضوء على "الأطراف البشرية الافتراضية" للمرضى الذين فقدوا أياً من أطرافهم، وذلك من خلال نقلهم إلى عالم افتراضي يمكنهم من رؤية أطراف فعلية مما يتيح فرصة أفضل للأطباء لتقييم وضعهم واعتماد علاج أفضل لهم.

وأيضاً قامت "اتصالات" بعرض نظارة ذكية لشـريحة المكفوفين وضعاف البصـر من أصحاب الهمم، وقد أسهمت هذه التقنية بإحداث فرق كبير في حياة تلك الشـريحة، وتقديم المساعدة من خلال التعرف على الأشياء وقول ما تراه من خلال الصوت للشخص الذي يرتدي النظارة.

ومن التقنيات الأخرى التي عرضتها "اتصالات" سابقاً هي الأرجل الروبوتية لمساعدة أصحاب الإعاقات الحركية على الوقوف والقدرة على التنقل، ويمكّن الجهاز المرضى من القيام بعدد من الوظائف الحركية ضمن بيئة سريرية مضبوطة، كمركز لإعادة التأهيل، ويشمل ذلك الجلوس والوقوف والمشي للأمام والخلف والخطو والالتفاف لليسار واليمين.

ومن أوجه الدعم الأخرى، هي مشاركة مشاركة "اتصالات" باليوم الدولي للغات الإشارة، تضامناً مع أصحاب الهمم ممن يستخدمون لغة الإشارة، وقامت الشركة بهذه المناسبة بتدريب العشرات من موظفي مراكز قسم المبيعات بجميع مناطق دولة الإمارات على بعض العبارات الترحيبية وغيرها بلغة الإشارة الإماراتية، حتى يتمكنوا من إلقاء التحية والمخاطبة ببعض العبارات.

كما تشرفت "اتصالات" برعايتها الرقمية لسباق "الوحدة للجري" للمرة الثالثة على التوالي، والذي أقيم برعاية سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة العليا لحماية حقوق أصحاب الهمم، وهو الحدث المجتمعي الرائد في دولة الإمارات، الأمر الذي جاء تماشياً مع القيم الإنسانية التي تتبناها الشـركة، علاوةً على الاحتفاء بالتنوع المجتمعي في دولة الإمارات.

وتشرفت "اتصالات" أيضاً في وقت سابق برعاية العرس الجماعي لأصحاب الهمم الأول من نوعه في الإمارات والمنطقة، كما حظيت "اتصالات" بفرصة العمل مع عدد من المؤسسات الإنسانيّة لدعم أصحاب الهمم في مجالات متنوعة مثل برامج الدمج والتأهيل المهني، وحرصت على توجيه دعوة للأطفال من أصحاب الهمم لمشاهدة عروض "ديزني" في مركز دبي التجاري العالمي، حيث ساهمت المبادرة في رسم البهجة على وجوه الأطفال، حيث أتاحت لهم مشاهدة شخصيات ديزني الكرتونية الشهيرة.

واستكمالاً لدورها الوطني تجاه أصحاب الهمم، توفر "اتصالات" خصماً بنسبة 50% على باقات بيانات الهاتف المتحرك، وباقة eLife Unlimited Starter والهاتف المنزلي الثابت والإنترنت المنزلي، علاوةً على توفير اشتراك مجاني في باقة اتصالات لمكالمات الإنترنت عبر الهاتف المتحرك وخدمة eLife عند استخدام تطبيقات BOTIM أو C'Me أو HiU-Messenger، كما أطلقت "اتصالات" خدمة "الفاتورة الصوتية" التي تعد ترجمة حقيقية لعملية توظيف التكنولوجيا بالشكل الأمثل، حيث تمكّن المشتركين المكفوفين من فئة أصحاب الهمم من التعرف على تفاصيل الفاتورة الخاصة بحساباتهم مجاناً، ويمكن للعملاء الاشتراك في الخدمة الجديدة دون احتساب أي رسوم إضافية عن طريق الاتصال برقم خدمة العملاء 101 أو زيارة أحد مراكز الخدمة التابعة لـ "اتصالات". وعند تفعيل الخدمة، يستقبل العملاء مكالمات تلقائية من "اتصالات" تشرح تفاصيل الفاتورة المختصرة باللغة العربية أو الإنجليزية حسب الاختيار. كما يمكن للمشتركين أيضاً من خلال هذه الخدمة التعرف على إجمالي المبالغ المستحقة والرصيد السابق، وإجمالي رسوم المكالمات المحلية والدولية والرسائل النصية ورسوم خدمة التجوال الدولي بالإضافة الى ضريبة القيمة المضافة، مع وجود خيار تكرار التفاصيل مرة أخرى.

ومن أبرز أوجه الدعم الأخرى الذي تشرفت به "اتصالات" هو تقديم الدعم للرياضيين من هذه الفئة المجتمعية، التي شرّفت اسم الإمارات في العديد من المحافل الرياضية الإقليمية والعالمية على الرغم من كل الصعوبات والتحديات. ومن خلال رعاية منتخب الأولمبياد الخاص الإماراتي، حرصت "اتصالات" على أن تكون من أهم الداعمين للموهوبين الرياضيين من أصحاب الهمم على مدى السنوات السابقة وذلك منذ الأولمبياد الخاص في لندن في العام 2012، حيث كانت "اتصالات" الراعي البلاتيني لفرسان الإرادة، وتبع ذلك رعاية "اتصالات" الرسمية لمنتخب الإمارات للأولمبياد الخاص في الألعاب العالمية الصيفية التي أقيمت بمدينة لوس أنجلوس الأمريكية في العام 2015. ومن ثم تشرفت "اتصالات" أن تكون الراعي الرسمي للجنة البارالمبية الإمارتية في أولمبياد "ريو دي جينيرو" البرازيلية في العام 2016، كما تعتز "اتصالات" أيضاً برعاية الألعاب الإقليمية التاسعة للأولمبياد الخاص العام الماضي والتي أقيمت في أبوظبي، علاوةً على دعم المنتخب البارالمبي الإماراتي الذي شارك في الألعاب الآسيوية البارالمبية بالعاصمة الإندونيسية جاكارتا.

واحتفالاً بالذكرى السنوية الـ 50 للأولمبياد الخاص، قامت "اتصالات" باعتبارها الشريك الرسمي لفعالية الأولمبياد الخاص الألعاب العالمية 2019 في العاصمة أبوظبي، بتزيين المقار الرئيسية لشركة "اتصالات" بالعاصمة أبو ظبي وكذلك المقر الرئيسي بدبي "الكفاف" بالأنوار الحمراء كجزء من الاحتفالية التي ضمّت 70 معلماً دولياً مرموقاً.

هذا وتسير دبي بخطى دؤوبة لتحقيق رؤيتها بأن تصبح صديقة لأصحاب الهمم بحلول العام 2020 حيث تعمل جميع الجهات المعنية في الامارة للوصول إلى هذه الهدف من خلال تنفيذ القوانين والتشريعات ذات الصلة وتطويع الحلول الذكية لتوفير أفضل الخدمات لهذه الشريحة خاصة مع استهداف دبي استقبال 25 مليون سائح في العام 2025.

رفعت شركة "اتصالات" علم الإمارات أمام مبانيها في إمارات الدولة تلبية لدعوة القيادة الرشيدة في توحيد رفع علم الإمارات في تمام الساعة الحادية عشرة صباحاً في يوم الأحد الموافق 3 نوفمبر 2019.

حيث تم رفع العلم أمام مباني "اتصالات" في الدولة تعبيراً عن اعتزاز موظفي "اتصالات" بهذا اليوم الوطني، وتقديراً للقيادة الحكيمة ورؤيتها في بناء هذا الوطن الشامخ بوحدة أبنائه وعظيم إنجازاته.

وكانت "اتصالات" قد أنتجت عملاً فنياً وطنياً ضخماً بهذه المناسبة، وشارك فيه مجموعة من الوزراء والمسؤولين والإعلاميين والفنانين والرياضيين والمشاهير من أبناء الوطن.

أكتوبر 2019

أعلنت "اتصالات" عن دعمها للنسخة الثالثة من "تحدي دبي للياقة 2019"، المبادرة الرائدة التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، وذلك بصفتها "الشريك الرسمي للاتصالات" للمبادرة.

وكشريك رسمي للفعالية، التي انطلقت منذ 18 أكتوبر وتستمر حتى 16 نوفمبر المقبل، ستقوم "اتصالات" بتشجيع المشاركين على الاستفادة القصوى من مختلف الفعاليات والأنشطة الرياضية التي ستجري خلال "تحدي دبي للياقة"، والقيام بدورهم من أجل تعزيز مكانة دبي الدولية، والوصول لهدفها أن تكون أكثر مدن العالم حيويةً ونشاطاً.

وقد انطلقت مبادرة تحدي دبي للياقة عام 2017 لتحفيز الجميع على مُمارسة الرياضة لمدة 30 دقيقة يومياً على مدى 30 يوماً، وبهدف تعزيز مكانة دبي كأكثر مدينة نشاطاً على مستوى العالم. ولا يقتصر التحدّي على الحركة والرياضة فحسب، بل يهدف أيضاً إلى الحفاظ على أسلوب حياة صحي من خلال التركيز على تحفيز سكان دبي وغيرهم على الحفاظ على نمط حياة صحي شامل على المدى البعيد.

وقد قامت شركة بترول الإمارات الوطنية (إينوك) بإتاحة "قرية كايت بيتش للياقة"، وذلك بالتعاون مع شركة "اتصالات" و شركة "مراس القابضة"، وتبدأ الفعاليات من الساعة 12:00 ظهراً وحتى الساعة 10:00 مساءاً (من الأحد إلى الأربعاء)، بينما تكون بين الساعة 12:00 ظهراً وحتى الساعة 12:00 منتصف الليل (من الخميس إلى السبت)، لإتاحة الفرصة للجميع في المشاركة في مختلف الأنشطة والفعاليات الرياضية خلال شهر التحدي.

"اتصالات" الأولى في إطلاق أول شبكة تجارية للجيل الخامس في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا 

الجهاز الرابع الداعم للجيل الخامس الذي توفره "اتصالات" 

احصل على الهاتف الجديد بنفس مميزات الدفع الذكي لـ Galaxy Note10+   بتقنية 4G  

أطلقت "اتصالات" الهاتف الجديد المرتقب من سامسونج وهو Samsung Note10+ 5G، وهو الهاتف الذكي الرابع بتقنية الجيل الخامس الذي توفره "اتصالات" لعملائها بدولة الإمارات ضمن سلسلة الهواتف الداعمة لـ (5G) من الشركات العالمية الرائدة المصنعة للهواتف النقالة. وقد تم توفير هاتف سامسونج الجديد في جميع منافذ البيع ومراكز الأعمال التابعة لـ "اتصالات" منذ يوم الخميس 24 أكتوبر 2019، وسيتاح لمن يحصل على الهاتف الجديد الاستمتاع بالقدرات التكنولوجية المتطورة لشبكة الجيل الخامس، والخدمات الرقمية الحديثة المبنية عليها.

وتقوم "اتصالات" بتوفير هاتف 5G Galaxy Note10+ بسعر 4,284.76 درهم للشراء النقدي بدون سعر الضريبة، كما يتوفر لعملاء "اتصالات" خيارات الشراء بطريقة الدفع الذكي عبر الأقساط الشهرية، وذلك على 12 أو 18 أو 24 شهراً، وتبدأ الأسعار من 166 درهم في الشهر، وستقدم "اتصالات" نفس مميزات باقة الدفع الذكي التي وفرتها مع جهاز Note 10+ بتقنية الجيل الرابع.

 يأتي هاتف Galaxy Note10+ 5G بتقنيات ثورية جديدة، اعتماداً على الإمكانات الهائلة في سرعة تحميل البيانات وزمن الاستجابة المنخفض التي تتميز بها شبكات الجيل الخامس المتقدمة من "اتصالات"، وسيتمكن مستخدمي هاتف سامسونج الجديد من الاستمتاع بباقة واسعة من التقنيات الحديثة المعتمدة على الـ 5G، منها التحميل الفوري للفيديوهات الحية (live streaming)، والسرعة الكبيرة لتحميل البيانات التي تُمكٍّن لمستويات غير مسبوقةً لهواة ألعاب الفيديو برسوماتها ثلاثية الأبعاد، وللهاتف الجديد شاشة انسيابية مميزة بمقاس 6.8 بوصة بتقنية Infinity-O Display، كما يأتي الجهاز ببطارية قوية جداً سعة 4300 وحدة  بتقنية الشحن المتناهي السرعة (Superfast charging)، حيث يتم الشحن الكامل خلال 30 دقيقة فقط ليستمر الهاتف في العمل طوال اليوم، كما يتضمن كاميرات أمامية وخلفية في غاية الوضوح للتصوير الثابت والفيديو، بالإضافة للقلم الذكي الشهير (S-Pen) الذي ارتبط بسلسة هواتف Note.

وفي تعليقه قال خالد الخولي، الرئيس التنفيذي لقطاع الأفراد في "اتصالات": " نحن في ’اتصالات’ ملتزمون بصورة دائمة بتقديم أفضل العروض وأحدث المنتجات لعملائنا، ومن ذلك إطلاقنا في منتصف العام الماضي لشبكة الجيل الخامس، كما حرصنا على توفير أحدث الهواتف المتحركة الداعمة لـ 5G ، ومنها هذا الجهاز الأخير من سامسونج وهو الهاتف الرابع الداعم لـتقنيات الجيل الخامس الذي توفره ’اتصالات’ لعملائها بدولة الإمارات، مما سيتيح لهم الاستفادة القصوى من التقنيات الثورية التي توفرها  5G عبر السرعات الكبيرة وزمن المنخفض جدا"، موضحاً أن التزام "اتصالات" بتوفير  تقنيات متطورة في إطار تعزيز رحلة التحول الرقمي المبتكر لمشتركيها "إنما يأتي تحقيقاً للاستراتيجية الثابتة للشركة في ’قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات’، وهو ما دفعنا لضخ الاستثمارات الضخمة لكي نستمر في تعزيز ريادتنا في المنطقة عبر توفير أحدث التقنيات الرقمية للشبكات وأكثرها تطوراً".

وأضاف الخولي: " نحن نعمل عن كثب مع العديد من شركائنا الدوليين الرئيسيين مثل شركة سامسونج لكي يكون عملائنا أول من يتمتع بأكثر التقنيات العالمية تطوراً في مجال الهواتف والأجهزة المتحركة، وقد قدمنا بتوفيرنا لهاتف سامسونج Galaxy Note10+ 5G الداعم للجيل الخامس للأفراد والمؤسسات، التقنية الهاتفية الثورية التي ستلبي طموحاتهم واحتياجاتهم، كما سنكون قد لعبنا بذلك دوراً محورياً في تمكين التحول الرقمي في المجتمعات على نطاق دولة الإمارات، وهو ما سيعزز من عملية التحول نحو الاقتصاد المعرفي الرقمي".

يأتي هاتف Galaxy Note10+ 5G Samsung بعناصر عديدة من أحدث التقنيات، ومن ضمنها تقنيات التصوير الثابت والفيديو المتقدمة، والتي تتيح التقاط الصور الثابتة وتصوير مقاطع الفيديو بمستويات عالية الوضوح كما تتيح تقنيات الجيل الخامس التي يوفرها الهاتف خيارات واسعة لهواة ومحترفي التصوير على حد السواء.

ويتميز هاتف سامسونج الجديد (Samsung Galaxy Note10+ 5G) بذاكرة داخلية كبيرة سعة 256 جيجابايت وذاكرة وصول RAM بسعة 128 جيجابايت، وقد وفرت سامسونج لوناً جديداً مميزاً للهاتف هو "الهالة الزرقاء" (Aura Blue) احتفاءاً بإطلاق الشركة لأول هاتف لها داعم للجيل الخامس بدولة الإمارات العربية المتحدة، كما يتوفر الهاتف بألوان أخرى مميزة، الهالة البيضاء أو الهالة السوداء أو الهالة اللامعة.

•    برنامج متكامل يجري تنفيذه على مدى عامين لتسريع مشاريع التحول الرقمي في أبوظبي والارتقاء بها

أعلنت "اتصالات ديجيتال" اليوم، عن توقيعها اتفاقية شراكة مع هيئة أبوظبي الرقمية، يقوم على أساسها الطرفان بإطلاق برنامج  Scale AD، وبالشكل الذي يعكس جهود "اتصالات" الدائمة والمستمرة في قيادة عملية التحول الرقمي التي تشهدها العاصمة أبوظبي وتعزيزها.

وبناء على الاتفاقية، ستقوم "اتصالات ديجيتال" خلال العامين القادمين، وبالاعتماد على مركزها المتقدم للابتكار، بتطوير حلول رقمية مبتكرة، تسهم في جعل أبوظبي مركزاً للابتكار العالمي، وفي تمكين هيئة أبوظبي الرقمية من الوصول إلى أحدث المنصات التقنية المتطورة، مثل إنترنت الأشياء، والبلوك تشين، والبيانات الضخمة، وتحليلات الفيديو، والحوسبة السحابية، كما سيتم توفير مساحة ذات علامة تجارية مشتركة لهيئة أبوظبي الرقمية لتصبح مركزًا رائدًا للابتكار والإبداع في المنطقة.

وبهذه المناسبة قال المهندس صالح عبدالله العبدولي، الرئيس التنفيذي لــ "مجموعة اتصالات": "نتشرف بهذا التعاون المشترك مع هيئة أبوظبي الرقمية، لإطلاق برنامج “Scale AD”، وبالشكل الذي يحقق تطلعات ورؤى القيادة الرشيدة نحو التقدم والريادة وفي المجالات المختلفة كافة، ويتماشى في الوقت نفسه مع استراتيجية "اتصالات" المتمثلة في "قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات"، خاصة وأن هذا البرنامج المتميز سيساهم بتعزيز مكانة أبوظبي كمركز للابتكار ومنصة لإطلاق الشركات الناشئة، وبما يعزز من الحلول الرقمية والخدمات الذكية الخاصة بهيئة أبوظبي الرقمية. كما نتطلع إلى مساهمة هذه الشراكة في تمكين "اتصالات" من قيادة التحول الرقمي عبر مختلف الهيئات الحكومية من خلال الحلول التي تعمل بتقنية الجيل الخامس5G  وتقنياتها المتطورة".

من جانبها قالت سعادة الدكتورة روضة السعدي، مدير عام هيئة أبوظبي الرقمية، "نحن سعداء بتوقيع هذه الاتفاقية مع ’اتصالات‘، والتي ستسهم بتمكين الهيئة من القيام بدور مهم في صناعة مستقبل أبوظبي الرقمي وتعزيزه، لاسيما وأننا على ثقة بأن هذا التعاون مع واحدة من أكبر شركات الاتصالات في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، سيتيح لنا فرصة الاستفادة القصوى من إمكانيات هيئة أبوظبي الرقمية الأساسية سواء تلك المتعلقة ببنيتها التحتية أو بشراكاتها الاستراتيجية، وبالشكل الذي يدعم جهودها في التحول الرقمي".

مضيفةً " ستبقى هيئة أبوظبي الرقمية حريصة على تعزيز العلاقات بين القطاعين العام والخاص والارتقاء بها، والعمل مع الشركاء الاستراتيجيين مثل ’اتصالات‘، والاعتماد عليهم في توفير المعرفة التكنولوجية الأساسية، والخبرة اللازمة لتعزيز التحول الرقمي في إمارة أبوظبي، مما يؤدي إلى تمكين العملاء في أبوظبي من التمتع بخدمات سهلة وسلسة واستباقية عبر منصة الهيئة ’تم‘".

كما ستوفر "اتصالات" أيضاً مجموعة واسعة من الحلول الرقمية لمنصة هيئة أبوظبي الرقمية المعروفة بـ"تم"، باعتبارها النموذج المستقبلي والرائد للخدمات الحكومية، وبما يتماشى مع رؤية حكومة أبوظبي وبرنامج أبوظبي للمسرعات التنموية " غداً 21". 

وقد بدأ خبراء من "اتصالات ديجيتال" ومن هيئة أبوظبي الرقمية بالعمل معاً على عدد من المشاريع الاستراتيجية المشتركة والتي تعتبر جزءاً من هذا البرنامج، حيث سيقوم الطرفان، على سبيل المثال لا الحصر، بالعمل على إعادة تصور مستقبل تجربة زوار الكشك الرقمي لعملاء "تم". ومن خلال وضع حاجات العملاء ومتطلباتهم في صميم عمل البرنامج، يحرص الفريقان على توفير تجربة مثالية للعملاء.

علاوة عل ما تقدم ستعمل هيئة أبوظبي الرقمية على إثراء تجارب عملائها من خلال منصة اتصالات ديجيتال للبيانات، ومن خلال منصة قياس رضا العملاء، التي تم نشرها في كل مراكز "تم"، كما تم عرضها في جناح الهيئة في معرض أسبوع جيتكس للتقنية 2019، وكذلك من خلال سلسلة اثبات المفاهيم في "تم"، والتي تركز على الأكشاك الرقمية، وتحويل مركز الاتصال.

أعلنت "اتصالات ديجيتال" اليوم عن توقيعها اتفاقية شراكة مع مركز دبي للسلع المتعددة - المنطقة الحرة الرائدة في العالم والجهة التابعة لحكومة دبي التي تختص بتجارة السلع والمشاريع – تهدف إلى تحويل منطقة أبراج بحيرات جميرا إلى أول منطقة ذكية ومستدامة مدعومة بأحدث تكنولوجيا الجيل الخامس G5.

وبناء على بنود اتفاقية الشراكة، ستقوم "اتصالات ديجيتال" بالنشر الشامل للخدمات الذكية عبر أحد أكثر المجمعات السكنية والمناطق التجارية شعبية في دبي، حيث تهدف المبادرة -التي من المقرر أن يبدأ تنفيذها في وقت لاحق من هذا الشهر- إلى جعل مركز دبي للسلع المتعددة، ومنطقة أبراج بحيرات جميرا، أول منطقة ذكية ومستدامة من نوعها في المنطقة.

وتتماشى الشراكة بين "اتصالات ديجيتال" ومركز دبي للسلع المتعددة مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، "رعاه الله"، ومع استراتيجية دبي الذكية 2021، لجعل مدينة دبي المدينة الأسعد على وجه الأرض

وفي معرض تعليقها على توقيع اتفاقية الشراكة، قالت فريال أحمدي، الرئيس التنفيذي للعمليات، مركز دبي للسلع المتعددة: "نحن سعداء بالإعلان عن هذه الاتفاقية المهمة مع ’اتصالات ديجيتال’ والتي ستلقى الترحيب من جميع العملاء والشركاء والمتعاملين المرتبطين بمركز دبي للسلع المتعددة، وبمجتمع أبراج بحيرات جميرا وإمارة دبي ككل. إن استراتيجية المنطقة الذكية والمستدامة لمركز دبي للسلع المتعددة تدور حول التطبيق الذكي للبيانات والتكنولوجيا لتوفير نوعية حياة أفضل لآلاف المقيمين والشركات في منطقة أبراج بحيرات جميرا."

وأضافت: "وبفضل هذا الدعم التقني من ’اتصالات ديجيتال’، سيؤسس مركز دبي للسلع المتعددة لموجة جديدة من الابتكار في دبي، وسيغير بالكامل الكيفية التي نستجيب بها لاحتياجات المجتمع. وستعمل الحلول الذكية المخطط لها على تسريع حملتنا لتحقيق الاستدامة وتعزيز السلامة وتقليل المخاطر الصحية والتلوث البيئي، علاوةً على توفير بيئة أنظف وأكثر استدامة للجميع."

ومن جانبه قال سلفادور أنجلادا، الرئيس التنفيذي لقطاع الأعمال في "مجموعة اتصالات": "نسعى من خلال توقيع اتفاقية التعاون والشراكة مع مركز دبي للسلع المتعددة، إلى مساعدة مجتمع أبراج بحيرات جميرا وتحويله إلى أول منطقة ذكية في المنطقة مستدامة ومدعومة بأحدث تكنولوجيا الجيل الخامس G5، وهي خطوة نسعى من خلالها إلى تمكين مجتمع أبراج بحيرات جميرا، وإلى خفض بصمة التلوث البيئي، بالإضافة إلى توفير حلول ذكية ومبتكرة تعمل على تحسين البنية التحتية والنقل وتوفير مرافق عامة أكثر فعالية".

مضيفاً: "يتوافق مشروع المدينة الذكية هذا مع رؤية ’اتصالات’ واستراتيجيتها المتمثلة في ’ قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات‘، ومع التزامها الدائم والمستمر بدعم رؤية وتطلعات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات نحو التحول الرقمي، وكذلك التزامها بتطوير التقنيات الذكية الرائدة والمبتكرة ونشرها في مختلف القطاعات بكافة مناطق الدولة".

وستقوم "اتصالات ديجيتال" في منطقة أبراج جميرا بطرح أجهزة وخدمات ومنصات ذكية متطورة لزيادة الكفاءة في المرافق العامة، وترشيد استهلاك الطاقة، وإدارة الأصول والمباني، كما ستوفر أيضاً حلولاً ذكية فيما يتعلق بمواقف السيارات، وإضاءة الشوارع، وجودة الهواء، والتلوث الضوضائي والأداء البيئي ومراقبة حركة المرور.

يذكر أن استراتيجية مركز دبي للسلع المتعددة للمنطقة الذكية والمستدامة مبنية على المدى الطويل على ثلاث ركائز أساسية: الكفاءة التشغيلية، التركيز على العملاء والاستدامة. وسيتم نشر المستجدات الخاصة بالمشروع إلى أصحاب المصلحة من قبل مركز دبي للسلع المتعددة في الوقت المناسب.

أعلنت "مجموعة اتصالات" اليوم عن نتائجها المالية الموحدة للأشهر التسعة الأولى من العام الجاري والمنتهية في 30 سبتمبر 2019.

أبرز النتائج المالية والتطورات الرئيسية: 

    •    وصلت قاعدة مشتركي "مجموعة اتصالات" الاجمالية إلى 148مليون مشترك، وبزيادة سنوية بلغت 5%.

    •    وصلت قيمة إيرادات "مجموعة اتصالات" الموحدة خلال التسعة أشهر الأولى من العام 2019 إلى 38.8 مليار درهم، في حين وصلت أرباحها الصافية الموحدة بعد خصم حق الامتياز الاتحادي خلال نفس الفترة إلى 6.7  مليار درهم، وبزيادة سنوية وصلت نسبتها إلى 2.1%، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

    •    وصل إجمالي قيمة الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء الموحدة خلال التسعة أشهر الى 20.1 مليار درهم، بزيادة سنوية بلغت نسبتها 2%، نتج عنة هامش فائدة وضريبة واستهلاك وإطفاء وصلت نسبته إلى 52 %.

    •    "اتصالات" توقع اتفاقية استحواذ على Help AG إحدى الشركات الرائدة في حلول الأمن السيبراني في كل من الإمارات والسعودية.

    •    "اتصالات" تتعاون مع مايكروسوفت لتوفير حلول الحوسبة السحابية الذكية لعملائها. 

    •    "اتصالات" "أفضل مُزوّد إقليمي للخدمات والمبيعات بالجملة"، ضمن فعاليات مؤتمر "عالم الاتصالات في الشرق الأوسط 2019".

    •    "اتصالات" تطلق أول اتفاقية تجوال دولي لشبكة الجيل الخامس في منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا.

    •    "اتصالات" تغطي "برج خليفة"، البرج الأعلى في العالم بشبكة الجيل الخامس 5G.

    •    "أكاديمية اتصالات" تطلق أول مركز معتمد في منطقة الخليج العربي للتدريب على منظومة أتمتة الخدمات.


تصريح الرئيس التنفيذي:

وبمناسبة الإعلان عن النتائج المالية للربع الثالث من العام 2019، قال المهندس صالح عبدالله العبدولي، الرئيس التنفيذي لــ "مجموعة اتصالات"، "يؤكد أداء ’اتصالات‘ خلال الربع الثالث من العام الجاري على قدرتها على التكيف مع التطورات المتسارعة التي يشهدها قطاع الاتصالات، حيث ركزت جهودها على قيادة التحول الرقمي، وبالشكل الذي أسهم في ريادتها لنشر شبكة الجيل الخامس 5G، والبدء في استخدام التقنيات الواعدة المستندة على الذكاء الاصطناعي AI والروبوتات في عملياتها المختلفة".

مضيفاً " مهدت لنا استراتيجية ’اتصالات‘ المتمثلة في ’قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات" الطريق لتحقيق طموحاتنا في التحول الرقمي، والدخول في عصر شبكة الجيل الخامس وآفاقه غير المحدودة، والاستفادة العملية من الفرص الكبيرة والواعدة التي وفرتها، والتي من أهمها؛ نشر طيف واسع من الحلول والخدمات الرقمية والمبتكرة للقطاعات المختلفة؛ وتسريع عملية النمو الرقمي؛ وزيادة الكفاءة والفعالية؛ والارتقاء بتجربة العملاء الشاملة".

وأشار المهندس صالح عبدالله العبدولي إلى أن "’اتصالات‘ اليوم، ومن خلال شراكاتها مع القطاعين العام والخاص، جاهزة لتقديم مختلف الخدمات والحلول المبتكرة المعتمدة على شبكة الجيل الخامس، والتي من شأنها إثراء المجتمع، وإعادة تشكيل وتحديث صناعة الاتصالات وعلى نطاق واسع. إن استثمارات ’اتصالات‘ في البنية التحتية، وجهودها في تدريب وتمكين كوادرها البشرية أعطتها الثقة للمضي قُدُماً نحو تحقيق أهدافها الاستراتيجية وتلبية حاجات ومتطلبات عملائها الحالية والمستقبلية في مختلف المجتمعات التي تعمل بها".

واختتم الرئيس التنفيذي لــ "مجموعة اتصالات" تصريحه بشكر قيادة دولة الإمارات الحكيمة على دعمها الدائم والمستمر للمجموعة، والمساهمين على تشجيعهم المتواصل، والعملاء على ثقتهم الراسخة وولائهم المستمر، لافتاً إلى أن "اتصالات" تضع عملائها في صميم كل ما تقوم به من أعمال.”

قاعدة المشتركين :

وصلت قاعدة مشتركي "اتصالات" في دولة الإمارات العربية المتحدة إلى 12.4 مليون مشترك، في حين بلغ إجمالي قاعدة مشتركي "مجموعة اتصالات" 148 مليون مشترك، وبزيادة سنوية وصلت إلى 5 %.

الإيرادات والأرباح الصافية خلال الربع الثالث من العام 2019:

وصلت قيمة إيرادات "مجموعة اتصالات" الموحدة خلال الربع الثالث من العام 2019 إلى 13.0 مليار درهم، في حين وصلت قيمة الأرباح الصافية الموحدة بعد خصم حق الامتياز الاتحادي إلى 2.3 مليار درهم، نتج عنة هامش صافي ربح بلغت نسبته 18% .

الأرباح قبل احتساب الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء خلال الربع الثالث من العام 2019 :

وصل إجمالي قيمة الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء الموحدة خلال الربع الثالث الى 6.8 مليار درهم، بزيادة سنوية بلغت نسبتها 3 %، نتج عن هامش فائدة وضريبة واستهلاك وإطفاء وصلت نسبته إلى 52%.

في تطور جديد يضاف إلى سلسلة إنجازاتها الريادية لشبكة الجيل الخامس 5G، نجحت "اتصالات" في إجراء أول مكالمة هاتفية بالاعتماد الكامل على شبكة الجيل الخامس بتقنية Stand-Alone، دون الحاجة إلى الاستعانة بأية شبكات أخرى سابقة، لتصبح بذلك أول شركة اتصالات في دولة الإمارات العربية المتحدة، وفي منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تحقق هذا الإنجاز غير المسبوق.

ومن خلال هذا الإنجاز الذي يتماشى مع استراتيجيتها الشاملة والمتمثلة في "قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات"، تواصل "اتصالات" تعزيز مكانتها الريادية لقطاع الاتصالات المحلي والإقليمي، مستندة على ابتكاراتها المستمرة وجهودها المتواصلة في التحول الرقمي. وقد جاء إنجاز اليوم كنتيجة للاختبار الذي تم إجراؤه في الموجة الحاملة 3.5 جيجاهرتز مع طيف قدره 100 ميجا هرتز . ومن خلال استخدام هاتف ذكي معتمد بالكامل على شبكة الجيل الخامس، فقد تم تحقيق سرعة تنزيل بيانات عالية وصلت إلى أعلى من 1.5 جيجابت في الثانية، وسرعة ارسال بيانات وصلت إلى 200 ميجابت في الثانية.

وقد تم إجراء المكالمة بالاعتماد الكامل على شبكة الجيل الخامس (Stand-Alone 5G) ، دون أية حاجة لاستخدام شبكة الجيل الرابع 4G، ويتوقع أن وستكون الاستفادة القصوى من هذا التطور في مجال الشركات، حيث يمكن الوصول إلى زمن استجابة أقل، وإلى إمكانية استخدام منظومة (network slicing) وهي طريقة توفير مختلف مميزات الشبكة للعملاء كل حسب حاجته من خلال معمارية شبكية واحدة.

وبهذه المناسبة قال المهندس سعيد الزرعوني، النائب الأول للرئيس لشبكات الهاتف المتحرك في "مجموعة اتصالات"،" اليوم تنجح ’اتصالات‘ في تحقيق إنجاز جديد يعزز ريادتها في توفير أحدث الابتكارات والتقنيات والشبكات ووضعها بين يدي عملائها ومستخدميها، فعلى صعيد شبكة الجيل الخامس مثلاً، استطاعت ’اتصالات‘ أن تكون الأولى في الدولة والمنطقة في إطلاق هذا النوع المتطور من الشبكات، وفي إطلاق الخدمات والحلول الرقمية والمبتكرة المعتمدة عليها، وبناء على هذه الإنجازات، فقد تمكنت دولة الإمارات من تعزيز مكانتها العالمية الرائدة في قطاع الاتصالات، وهو ما أتاح لنا الفرصة لمشاركة خبراتنا وتجاربنا ولأن نكون نموذجا يحتذى به في المنطقة".

مضيفاً "من خلال هذا التطور فقد أصبح بالإمكان استخدام شبكة الجيل الخامس غبر مختلف القطاعات لاسيما القطاعات الصناعية منها، وبالشكل الذي يسهم في تحسين إمكانيات الشبكة، وفي توفير الخدمات والحلول الرقمية المعتمدة عليها خاصة الذكاء الاصطناعي".

يأتي إعلان اليوم كنتيجة لجهود "اتصالات" في بناء شبكة جيل خامس قوية، والارتقاء بها من تقنية غير مستقلة إلى تقنية مستقلة، حيث حرصت "اتصالات" على الوصول إلى إمكانيات شبكة الجيل الخامس الكاملة، والانتقال بها من شبكة غير مستقلة إلى شبكة مستقلة لا تعتمد على غيرها من الشبكات.

يعود نجاح "اتصالات" في نشر شبكة الجيل الخامس إلى التخطيط طويل الأمد وإلى استثماراتها في بنيتها التحتية، حيث بدأت في العام 2014 العمل والتخطيط وبناء الشراكات الاستراتيجية لإطلاق هذا النوع المتطور من الشبكات، وقد استطاعت في شهر مايو 2018 من أن تكون أول مشغل اتصالات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ينجح في إطلاق شبكة الجيل الخامس على نطاق تجاري. وقد توجت جهودها في هذا المجال بإعلان معرض إكسبو 2020 دبي كأول مؤسسة تجارية كبرى في المنطقة تتمتع بخدمات شبكة الجيل الخامس من "اتصالات".

وفي شهر مايو 2019، أعلنت "اتصالات" أنها أول شركة اتصالات في المنطقة، تتيح لعملائها فرصة استخدام شبكة الجيل الخامس، وأول مشغل في المنطقة يطلق أول هاتف ذكي يدعم هذه الشبكة.

كما نجحت "اتصالات" أيضاً في أن تكون اول شركة اتصالات في المنطقة توفر خدمات شبكة الجيل الخامس في مطار دولي، حيث كان مبنى مطار أبوظبي الجديد أول مطار دولي يوفر لزواره ومستخدميه شبكة الجيل الخامس عالية السرعة والتطور.

    • اتصالات" تقود المستقبل الرقمي عبر شبكات الجيل الخامس 5G

    • الجيل الخامس يمهد الطريق لعالم جديد من تقنيات الذكاء الاصطناعي والروبوتات المتقدمة

    • "اتصالات" تستعرض سيارة "رينو إي زد ألتيمو" الروبوتية المتطورة والمزودة بتقنية القيادة المستقلة من المستوى الرابع

    • الطائرة المسيّرة "هيكسا" الكهربائية تملك 18 مجموعةً من المراوح والمحركات والبطاريات وتبلغ سرعتها 97 ميلاً في الساعة

    • "دراجة لازارث الطائرة" تتحول من وضعية القيادة إلى التحليق في غضون 60 ثانية تقريباً.

    • مركبة "بيردلي في آر" تعد أحد أبرز تجارب المحاكاة القائمة على الواقع الافتراضي حول العالم

    • منظومات متطورة لقطاعات التجزئة والتنقل والخدمات الصحية تُعرض لأول مرة في العالم

    • WheeM-i أول منظومة تنقل ذكية لأصحاب الهمم من نوعها في العالم

    • الحل المبتكر Brightsign قفازات ذكية لترجمة لغة الإشارة

    • تقنيات ذكية ومبتكرة للقطاع الصحي بالاستناد على الجيل الخامس

    • عربة إسعاف مبتكرة تعتمد على شبكة 5G تعزز التواصل بين أطقم الإسعاف والفريق الطبي بالمستشفى لتحديد الأولويات العلاجية لكل مريض قبل وصولة

    • زيارات طلابية لجناح "اتصالات" من عدد من الجامعات العريقة بالدولة مثّلت مُشاركة "اتصالات" هذا العام في الدورة الـ 39 من معرض جيتكس للتقنية نقطة انطلاق استثنائية نحو عصرٍ رقمي واعد، مدعوماً باندماج قدرات الـجيل الخامس 5G مع التقنيات الرقمية المتطورة الأخرى مثل إنترنت الأشياء IoT والذكاء الاصطناعي، وهو الأمر الذي يسهم في انبثاق مرحلة جديدة من الابتكار الشامل الذي يَطال أسلوب الحياة وسير الأعمال على كافة المستويات.


حيث شاركت "اتصالات" هذا العام تحت شعار "الجيل الخامس؛ عالم بلا حدود"، واتسم جناحها بتصميم ملهم، قائم ٍعلى إحداث توازنٍ مثالي بين الإبداع والابتكار، وأتاح من خلاله تفاعلاً ثرياً مع المنظومات الرقمية المختلفة فائقة التطور والذكاء، والتي عُرضت في بيئاتها المستهدفة للمرة الأولى على مستوى المنطقة.

مشاركة اتصالات في سطور:

    رسم خارطة المستقبل الرقمي وإثراء تجربة الزوار بحلول متطورة مستندة على الجيل الخامس

استهلت "اتصالات" مشاركتها بتقديم العديد من التكنولوجيات المتطورة المبنية على شبكة الجيل الخامس، حيث سلّطت الضوء على تقنيات الذكاء الاصطناعي والروبوتات المتطورة والواقع الافتراضي والواقع المعزز وإنترنت الأشياء وغيرها.

ومن ضمن الحلول التي قدمتها هي سيارة إسعاف متصلة بشبكة الجيل الخامس (5G) حيث تقوم السيارة بإرسال البيانات الحيوية الى المستشفى بهدف اعداد الأطقم الطبية في أقسام الطوارئ الطبية لاستقبال المريض قبل وصوله. ولهواة الألعاب الإلكترونية استعرضت "اتصالات" أحدث تقنيات الألعاب عبر الجيل الخامس والحوسبة السحابية (Cloud Gaming)، كما تم استخدام تقنيات الواقع الافتراضي عبر الـ 5G لقيادة سيارة فورمولا1 والتحكم من بها عن بعد من داخل جناح "اتصالات" مع وجود السيارة في منطقة بعيدة خارج المعرض، وقد برهن ذلك بصورة عملية فريدة من نوعها مدى سرعة 5G وفاعلية زمن الاستجابة المنخفض (ultra-low latency) التي تمتاز بها هذه الشبكة.

وفي مجال تقنية الإنسان الآلي (الروبوت)، قدمت "اتصالات" روبوتات متقدمة تحمل بعض الخصائص البشرية مثل قدرتها على التفاعل وإجراء المحادثات مع البشر بصورة مستقلة تشبه الانسان الى حدٍ مذهل، ويسمى هذا النوع منها بـ "الروبوتات الاجتماعية" (Social Robotics)، ومن ضمنها الروبوت "فورهات" وهو أكثر الروبوتات الاجتماعية تطوراً في العالم، حيث يستخدم تقنيات ثورية جديدة تمكنه من التفاعل والتخاطب مع الناس وأن يكون رفيقاً اجتماعياً للبشر عبر التحدث والاستماع والحفاظ على التواصل البصري.

وعلى نطاق الروبوتات الشبيهة بالبشر (Humanoid)قدمت "اتصالات" لزوارها في جيتكس كلٍ من الروبوت "سلمى" والروبوت "أوين" وهما يعملان من خلال تكنولوجيا Mesmer للروبوتات التي تجمع بين تكنولوجيات الأنظمة والمنصات الروبوتية وبرمجيات الرسوم المتحركة ثلاثية الأبعاد، بحيث يكون الناتج روبوت يتمتع بخصائص شبه بشرية، وبصورة لم يسبق لها مثيل.

كما قدمت "اتصالات" للزوار تجربة فريدة من نوعها عبر عرضها لعدد من الروبوتات بتقنيات الجيل القادم:

    • منظومة MELTANT التي تعمل على إعادة إنتاج وتطوير حركات أصابع اليد، للقيام بأداء حركات دقيقة وحساسة مثل التقاط وحمل جهاز اللاب توب، التي لم تكن ممكنة باستخدام الروبوتات التقليدية.

    • الروبوت Fusion – وهو روبوت متعدد المهام يأتي في شكل حقيبة تحمل على الظهر وبه ذراعين تساعد الأشخاص خصوصاً على أداء مهامهم، وقامت بتطويره أكثر جامعة بحثية متطورة في اليابان وهي جامعة كيو.

    • منظومات StockBot و TIAGo وهي روبوتات تساعد في العمليات اللوجستية التجارية مثل الجرد والتخزين.

    • الروبوت RB-KAIROS الذي تم تصميمه خصيصاً للقطاع الصناعي لأغراض تأدية المهام المتحركة في المصانع وأماكن العمل، من المناولة، والتحميل، والتنزيل، والتجميع وغيرها.

    • ربوت تفاعلي ذاتي القيادة بقدرة دوران 360 درجة، قادر على التعرف على الاتجاهات بنفسه، ويستخدم في بيئة داخلية.

    • الروبوت ANYmal هو منظومة روبوتية لرباعية الأرجل مصممة للعمليات ذاتية التشغيل في البيئات الوعرة.

    • الروبوت TeleRetail هو نظام لتوصيل الطلبات وذلك باستخدام تقنيات متقدمة للكشف عن البيئة المحيطة.

 استحضار أهم الرواد العالميين للمساهمة في الارتقاء بقطاع النقل وعرض مركبات متطورة لأول مرة في المنطقة

كما أتاحت "اتصالات" في أحد أركان جناحها رؤية عميقة للتنقل الحديث والمستقبلي من خلال مجموعة واسعة من التقنيات المتطورة التي من شأنها إعادة بلورة قطاع التنقل على أوسع نطاق. وهو الأمر الذي يّؤكد الحضور القوي لـ "اتصالات" في هذا المضمار، ومدى فاعلية جهودها الدؤوبة للمساهمة في دعم "استراتيجية دبي للتنقل الذاتي"، والهادفة إلى تحويل 25% من إجمالي رحلات التنقل في دبي إلى رحلات ذاتية القيادة بحلول العام 2030. ومن خلال تقنية 5G من "اتصالات" وبخاصية Ultra Reliable Low Latency Communications التي توفرها هذه الشبكة المتقدمة، فإنها ستعمل على دعم هذا النوع من المركبات عبر معالجة كميات كبيرة جداً من البيانات بأقل تأخير لاتخاذ قرارات فورية أثناء القيادة لاجتناب الحوادث ومتابعة الأجواء المحيطة والطقس وخرائط المدن للبحث عن أفضل الطرق عبر مستشعراتها المتطورة. ومن المركبات التي عرضتها "اتصالات" في جناحها هذا العام، هي سيارة "رينو إي زد ألتيمو" الروبوتية والمزودة بتقنية القيادة المستقلة من المستوى الرابع، والقادرة على التكيف مع البيئات الحضرية والبنية التحتية للطرق السـريعة، مما يمكنها من القيادة بشكل ذاتي دون تدخل بشري في المدن وعلى الطرق السريعة. وتستخدم السيارة عدداً من المستشعرات في الزوايا الأمامية والخلفية.

كما عرضت "اتصالات" أيضاً "دراجة لازارث الطائرة" وهي أيقونة ميكانيكية رباعية الإطارات مزودة بمحرك مازيراتي، وهي مدعومة بتوربينات نفاثة مثبتة في محور كل إطار يبلغ عزمها 96 ألف دورة في الدقيقة، ويمكنها أن تتحول من وضعية القيادة إلى التحليق في غضون 60 ثانية تقريباً.

ومن الأوجه الأخرى لمركبات التنقل المستقبلية التي استعرضتها "اتصالات"، هي الطائرة المسيّرة "هيكسا" الكهربائية من شركة "ليفت إيركرافت" ذات التصميم الفريد الذي يشبه إلى حدٍ كبير الطائرات ذاتية القيادة، ويتم التحكم بهذه الطائرة بواسطة ذراع تحكم مثبتة في قمرة القيادة كما يعمل نظام حاسوب الطيران على ضمان استقرارها في جميع الأوقات خلال الرحلات الجوية. وتشتمل هذه الطائرة البالغ وزنها 200 كيلوغرام على مقعد لراكب واحد، ولديها 18 مجموعةً من المراوح والمحركات والبطاريات، وفي حال حدوث أي طارئ، يمكن لمراقبي الحركة الجوية التحكم في الطائرة وقيادتها عن بعد تماماً كالطائرات المسيرة. وتبلغ السرعة القصوى المسجلة لهذه الطائرة 97 ميلاً في الساعة، كما أنها تشتمل على عوامات تتألف من وسائد هوائية تتيح لها الهبوط على سطح المياه عند الحاجة.

كما قدمت "اتصالات" أيضاً، مركبة "بيردلي في آر" التي تعد أحد أبرز تجارب المحاكاة القائمة على الواقع الافتراضي حول العالم، إذ تحقق حلم الإنسان المتمثل في التحليق مثل الطيور. وعلى عكس جهاز محاكاة الطيران الشائع الذي يتحكم فيه المستخدم بالآلة، يمنح جهاز "بيردلي" المستخدم شعوراً حقيقياً بالطيران بالجسد والحواس من خلال ربط الخصائص الحسية والحركية مع الصور المرئية والمجسمة التي توفرها شاشة مثبتة على الرأس.

 تسخير القدرات التكنولوجية لخدمة الإنسان وتعزيز تجربة التسوق

كما عززت "اتصالات" من مكانتها الريادية كممكّن فاعل لمستقبل قطاع البيع بالتجزئة، من خلال العديد من العروض المبتكرة المستندة على شبكة الجيل الخامس 5G عالية التطور، باعتبارها الممكن الرئيــسي لهذه الصناعة على كافة المستويات، بما يفتح آفاق واعدة أمام الكثير من الفرص والإمكانيات لقطاع التجزئة.

و قامت "اتصالات" بتقديم لمحة وافية لجمهور "جيتكس" حول قطاع التجزئة، التي اشتملت على تجارب التسوق القائمة على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، والأزياء المتصلة، وعمليات تسديد قيمة المشتريات الذاتية باستخدام تكنولوجيا إنترنت الأشياء، والمركبات ذاتية القيادة، والروبوتات، وحلول الدفع المتقدمة.

وكأحد أبرز الابتكارات التي عرضتها "اتصالات" هذا العام هي مركبة "نيوليكس" ذاتية القيادة لتوصيل الطلبات، والتي يمكن تتبعها بسهولة عبر تطبيق مخصص لها في الهواتف الذكية، إلى جانب متجر "موبي مارت" ذاتي الخدمة والذي يعد حلاً مبتكراً لتوصيل الطلبات إلى القرى والمدن والمطارات والمباني المكتبية وما إلى ذلك دون تدخل بشري. أما آلة البيع الذاتية القائمة على تكنولوجيا إنترنت الأشياء "ﭬيكي" فتمثل بديلاً عصرياً ومتطوراً لتجارب البيع التقليدية وأول حلول التجزئة التي تسخر إمكانات الذكاء الاصطناعي في نقاط البيع.

وأيضاً تقوم عربة التسوق الذكية "كابر" القائمة على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي على تحديد جميع العناصر التي يضعها العميل داخل العربة بمساعدة أجهزة الاستشعار المدمجة، وفي نهاية جولة التسوق تعمل العربة الذكية على حساب السعر الإجمالي للعناصر الموضوعة فيها باستخدام محطة دفع مدمجة يمكن للعملاء استخدامها عند نهاية عملية الشـراء، إلى جانب ذلك يعالج روبوت Swisslog القائم على حلول ItemPiQ مجموعة واسعة من العناصر لتحقيق الوصول السـريع للطلبيات بتكاليف تشغيل منخفضة.

كما تفاعل زوار جناح "اتصالات" مع روبت متطور يستند على تقنية الذكاء الاصطناعي، وهو يقوم باختيار المشتريات ووضعها على كاونتر دفع الحساب، ومن ثم فرز كل مادة ووضع السعر الخاص بها. وفي الوقت نفسه كان هناك روبوت خاص بالدفع الذاتي يتعرف على المنتج بشكل فوري دون الحاجة لعملية المسح الضوئي للرمز الشريطي المعروف بـــ barcode. كما توفرت أيضا الكثير من أنظمة التحليلات المرتكزة على إنترنت الأشياء والتي تعزز تجربة تسوق العملاء.

وفي جانب متصل، عرضت "اتصالات" لزوار جناحها آلية مستقبلية للدفع، تتمثل بزراعة رقاقة في اليد، ومن أهم ميزاتها أنها لا تحتاج حتى للهاتف المتحرك، بل تتخطى كل الأجهزة لصالح منح البشر مقدرات إلكترونية متطورة.

كما قدم ركن قطاع البيع بالتجزئة في جناح "اتصالات" المشارك عروضاً خاصة من حديقة ناتوفيا المطبخية، والتي صممت في الأصل للسماح لكبار الطهاة حاملي تصنيف "طهاة نجمة ميشلان" بزراعة أعشابهم وخضرواتهم في مطبخهم دون الاضطرار إلى الاعتماد على العديد من الموردين، وقد صُممت لتكون أكثر ملاءمة للبيئة. كما حظي الروبوت الخبّاز" "بريد بوت"، وماكينة عصير ألبرت الروبوتية، والروبوت باريستا (صانع القهوة) بإقبال واسع من قبل الجمهور.

 حلول تكنولوجية متقدمة لأصحاب الهمم والقطاع الصحي

وقدمت "اتصالات" في جناحها أيضاً أحدث حلولها الذكية والمبتكرة للارتقاء بالقطاع الصحي، والمستندة على إمكانيات الجيل الخامس 5G فائقة التطور، إضافة إلى تقديمها باقةً من الابتكارات الاستثنائية التي تسهم في إحداث نقلة نوعية في أسلوب حياة أصحاب الهمم وتمكينهم من التنقل والاستقلالية بصورة أفضل، وذلك عبر الاستفادة القصوى من أحدث ما انتجته التكنولوجيا العالمية، مثل تقنيات الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء والواقع المعزز والافتراضي وغيرها.

وفي هذا الصدد، قدمت "اتصالات" الكرسي المتحرك WheeM-i ذاتي القيادة والمصمم خصيصاً لأصحاب الهمم، والمجهّز بتقنيات متطورة مستندة على الـجيل الخامس من الشبكات لتعزيز الاتصال بالمركبات الأخرى عبر التطبيق المخصص لها، إضافة إلى تجنب أي اصطدامات محتملة مع الأجسام الثابتة أو المتحركة من خلال خاصية Ultra Low Latency التي توفرها تقنية 5G المتقدمة، الأمر الذي يمكن المستخدمين من التفاعل مع المركبات والتواصل مع غيرهم من مستخدمي الكراسي المتحركة بأقل زمن تأخير.

كما عرضت "اتصالات" حلاً متقدماً آخر لأصحاب الهمم، متمثلةً في منظومة BrightSign من المخترعة السعودية "هديل أيوب" وهو عبارة عن قفاز متطور مخصص لمن لديهم تحديات في النطق، باستخدام مستشعرات تساعد على قراءة لغة الإشارة عبر تطبيق مخصص في الهاتف الذكي، حيث يرتبط التطبيق بمكتبة ضخمة لإشارات الأيدي.

وفيما يلي عدداً من الحلول التكنولوجية المبتكرة التي عرضتها "اتصالات" والتي تشمل كافة مراحل الرعاية الصحية، بدءاً من الوقاية العلاجية والتشخيص والعلاج المبكر، الى عملية المتابعة الصحية للمريض وتمكينه:

    • عربة الإسعاف الموصولة بشبكة الجيل الخامس، والتي برهنت كيف يمكن للتكنولوجيا أن تساعد أطقم الإسعاف عبر نقل البيانات الحيوية للمريض الى الفريق الطبي بالمستشفى لإعدادهم لتحديد الأولويات العلاجية لكل مريض قبل وصوله.

    • منظومة Pharmaself24 المنصة الصيدلانية الرقمية المتقدمة التي تعمل على مدار الساعة.

    • Comarch CardioVest حل مبتكر لإجراء الفحوص الوقائية والتشخيص والإشراف على المرضى البالغين المصابين باضطرابات القلب.

    • Comarch Life Wristband هو إضافة نوعية متقدمة لمنظومات الرعاية الصحية، بحيث يمنح المريض المزيد من الأمان والاستقلالية.

    • Remote Maternity Care نظام متطور لرعاية الأمومة يعمل عن بعد لمراقبة معدل ضربات القلب ونشاط تقلص الرحم بينما تكون الأم في راحة منزلها.

    • Paxera Ultima هو عارض طبي قوي متعدد القوائم.

    • أنظمة الرعاية السريرية والخدمات الصحية عن بُعد، التي تساعد على تنظيم وتبسيط كل نقطة اتصال في رحلة الرعاية الصحية.

    • حلول جديدة ومبتكرة للكشف عن الأمراض المرتبطة بالعين باستخدام الواقع الافتراضي.

    • تطبيق CarePassport المخصص للمرضى بهدف تجميع جميع بياناتهم الطبية والوصول إليها بما في ذلك الصور الطبية ونتائج المختبرات وسجلات الأسنان والتقارير السريرية والمزيد من مزودي الرعاية الصحية المختلفين.

كما استقبلت "اتصالات" العديد من الطلاب من مختلف المؤسسات التعليمية العريقة بدولة الإمارات ومن ضمنها زيارات لجناح الشركة قام بها طلاب عدد من جامعات دولة الإمارات لمشاهدة هذه الحول والتعلم منها، وكانت الوفود الطلابية الرئيسية من جامعة خليفة وجامعة دبي وجامعة الشارقة والجامعة الأمريكية في الشارقة.

استعرضت "اتصالات" في جناحها المشارك في أسبوع جيتكس للتقنية 2019 أحدث حلولها الذكية والمبتكرة للارتقاء بالقطاع الصحي، والمستندة على إمكانيات الجيل الخامس 5G فائقة التطور، إضافة إلى تقديمها باقةً من الابتكارات الاستثنائية التي تسهم في إحداث نقلة نوعية في أسلوب حياة أصحاب الهمم وتمكينهم من التنقل والاستقلالية بصورة أفضل، وذلك عبر الاستفادة القصوى من أحدث ما انتجته التكنولوجيا العالمية، مثل تقنيات الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء والواقع المعزز والافتراضي وغيرها.

وفي هذا الصدد، قدمت "اتصالات" الكرسي المتحرك WheeM-i ذاتي القيادة والمصمم خصيصاً لأصحاب الهمم، والمجهّز بتقنيات متطورة مستندة على الـجيل الخامس من الشبكات لتعزيز الاتصال بالمركبات الأخرى عبر التطبيق المخصص لها، إضافة إلى تجنب أي اصطدامات محتملة مع الأجسام الثابتة أو المتحركة من خلال خاصية   Ultra Low Latency التي توفرها تقنية 5G المتقدمة، الأمر الذي يمكن المستخدمين من التفاعل مع المركبات والتواصل مع غيرهم من مستخدمي الكراسي المتحركة بأقل زمن تأخير.

كما عرضت "اتصالات" حلاً متقدماً آخر لأصحاب الهمم، متمثلةً في منظومة BrightSign من المخترعة السعودية "هديل أيوب" وهو عبارة عن قفاز متطور مخصص لمن لديهم تحديات في النطق، باستخدام مستشعرات تساعد على قراءة لغة الإشارة عبر تطبيق مخصص في الهاتف الذكي، حيث يرتبط التطبيق بمكتبة ضخمة لإشارات الأيدي.

وتعليقاً على ذلك، قال د. أحمد بن علي، النائب الأول للرئيس للاتصال المؤسسي في "مجموعة اتصالات": تًولي "اتصالات" اهتماماً بالغاً بأصحاب الهمم، وتنتهج ضمن استراتيجيتها للمسؤولية المجتمعية مفهوماً خاصاً للتعامل مع احتياجاتهم والارتقاء بالمعايير النوعية لحياتهم اليومية، وخاصة في ظل التطور التكنولوجي المعاصر، وانطلاقاً من ذلك تحرص ’اتصالات‘ على تسخير القدرات التكنولوجية المتطورة لخدمة هذه الشـريحة المجتمعية المهمة، لتمكينهم من ممارسة حياتهم بشكل طبيعي. كما أضاف بن علي: "يعتبر قطاع الخدمات الصحية أيضاً أحد أهم المجالات التي نركز عليها في جيتكس هذا العام، حيث قمنا بعرض العديد من التقنيات الثورية الحديثة التي ستحدث طفرة نوعية كبيرة في القطاع الصحي، الأمر الذي ينسجم مع استراتيجية ’اتصالات‘ الطموحة المتمثلة في "قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات".

وفيما يلي عدداً من الحلول التكنولوجية المبتكرة التي تعرضها "اتصالات" والتي تشمل كافة مراحل الرعاية الصحية، بدءاً من الوقاية العلاجية والتشخيص والعلاج المبكر، الى عملية المتابعة الصحية للمريض وتمكينه:

    • عربة الإسعاف الموصولة بشبكة الجيل الخامس، والتي برهنت كيف يمكن للتكنولوجيا أن تساعد أطقم الإسعاف عبر نقل البيانات الحيوية للمريض الى الفريق الطبي بالمستشفى لإعدادهم لتحديد الأولويات العلاجية لكل مريض قبل وصوله.

    • منظومة Pharmaself24 المنصة الصيدلانية الرقمية المتقدمة التي تعمل على مدار الساعة.

    • Comarch CardioVest حل مبتكر لإجراء الفحوص الوقائية والتشخيص والإشراف على المرضى البالغين المصابين باضطرابات القلب.

    • Comarch Life Wristband هو إضافة نوعية متقدمة لمنظومات الرعاية الصحية، بحيث يمنح المريض المزيد من الأمان والاستقلالية.

    • Remote Maternity Care نظام متطور لرعاية الأمومة يعمل عن بعد لمراقبة معدل ضربات القلب ونشاط تقلص الرحم بينما تكون الأم في راحة منزلها.

    • Paxera Ultima هو عارض طبي قوي متعدد القوائم.

    • أنظمة الرعاية السريرية والخدمات الصحية عن بُعد، التي تساعد على تنظيم وتبسيط كل نقطة اتصال في رحلة الرعاية الصحية.

    • حلول جديدة ومبتكرة للكشف عن الأمراض المرتبطة بالعين باستخدام الواقع الافتراضي.

    • تطبيق CarePassport المخصص للمرضى بهدف تجميع جميع بياناتهم الطبية والوصول إليها  بما في ذلك الصور الطبية ونتائج المختبرات وسجلات الأسنان والتقارير السريرية والمزيد من مزودي الرعاية الصحية المختلفين.


كما استقبلت "اتصالات" العديد من الطلاب من مختلف المؤسسات التعليمية العريقة بدولة الإمارات ومن ضمنها زيارات لجناح الشركة قام بها طلاب عدد من جامعات دولة الإمارات لمشاهدة هذه الحول والتعلم منها، وكانت الوفود الطلابية الرئيسية من جامعة خليفة وجامعة دبي وجامعة الشارقة والجامعة الأمريكية في الشارقة.

عززت "اتصالات" خلال مشاركتها في أسبوع معرض جيتكس للتقنية 2019، من مكانتها الريادية كممكن فاعل لمستقبل قطاع البيع بالتجزئة، من خلال العديد من العروض المبتكرة المستندة على شبكة الجيل الخامس 5G عالية التطور، باعتبارها الممكن الرئيسي لهذه الصناعة على كافة المستويات، بما يفتح آفاق واعدة أمام الكثير من الفرص والإمكانيات لقطاع التجزئة.

وخلال دورة هذا العام من المعرض، قامت "اتصالات" بتقديم لمحة وافية لجمهور "جيتكس" حول قطاع التجزئة، التي اشتملت على تجارب التسوق القائمة على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي، والأزياء المتصلة، وعمليات تسديد قيمة المشتريات الذاتية باستخدام تكنولوجيا إنترنت الأشياء، والمركبات ذاتية القيادة، والروبوتات، وحلول الدفع المتقدمة.

وكأحد أبرز الابتكارات التي تعرضها "اتصالات" هذا العام هي مركبة "نيوليكس" ذاتية القيادة لتوصيل الطلبات، والتي يمكن تتبعها بسهولة عبر تطبيق مخصص لها في الهواتف الذكية، إلى جانب متجر "موبي مارت" ذاتي الخدمة والذي يعد حلاً مبتكراً لتوصيل الطلبات إلى القرى والمدن والمطارات والمباني المكتبية وما إلى ذلك دون تدخل بشري. أما آلة البيع الذاتية القائمة على تكنولوجيا إنترنت الأشياء "ﭬيكي" فتمثل بديلاً عصرياً ومتطوراً لتجارب البيع التقليدية وأول حلول التجزئة التي تسخر إمكانات الذكاء الاصطناعي في نقاط البيع.

في حين تمثل عربة التسوق الذكية القائمة على تكنولوجيا الذكاء الاصطناعي "كابر" صندوق محاسبة ذاتي الخدمة مزود بعجلات وقادر – بمساعدة أجهزة الاستشعار المدمجة – على تحديد جميع العناصر التي يضعها العميل داخل العربة. وفي نهاية جولة التسوق، تقوم العربة الذكية بحساب السعر الإجمالي للعناصر الموضوعة فيها باستخدام محطة دفع مدمجة يمكن للعملاء استخدامها عند نهاية عملية الشـراء، إلى جانب ذلك يعالج روبوت Swisslog القائم على حلول ItemPiQ مجموعة واسعة من العناصر لتحقيق الوصول السـريع للطلبيات بتكاليف تشغيل منخفضة.

كما تفاعل زوار جناح "اتصالات" مع روبت متطور يستند على تقنية الذكاء الاصطناعي، وهو يقوم باختيار المشتريات ووضعها على كاونتر دفع الحساب، ومن ثم فرز كل مادة ووضع السعر الخاص بها. وفي الوقت نفسه هناك روبوت خاص بالدفع الذاتي يتعرف على المنتج بشكل فوري دون الحاجة لعملية المسح الضوئي للرمز الشريطي المعروف بـــ barcode. كما يتوفر أيضا الكثير من أنظمة التحليلات المرتكزة على إنترنت الأشياء والتي تعزز تجربة تسوق العملاء.

وفي جانب متصل، عرضت "اتصالات" لزوار جناحها آلية مستقبلية للدفع، تتمثل بزراعة رقاقة في اليد، ومن أهم ميزاتها أنها لا تحتاج حتى للهاتف المتحرك، بل تتخطى كل الأجهزة لصالح منح البشر مقدرات إلكترونية متطورة.

وللمهتمين بعالم الموضة والأزياء؛ تقوم "اتصالات" هذا العام بطرح مفهوم جديد متصل بالأزياء في (Connected Fashion)، حيث يمكن للزوار التفاعل مع الروبوت "Furhat"الذي يساعدهم في الحصول على تجربة تسوق متكاملة. كما اشتمل جناح "اتصالات" على الكثير من التجارب التفاعلية والعروض الاستثنائية.

كما قدم ركن قطاع التجزئة في جناح "اتصالات" المشارك عروضاً خاصة من حديقة ناتوفيا المطبخية، والتي صممت في الأصل للسماح لكبار الطهاة حاملي تصنيف "طهاة نجمة ميشلان" بزراعة أعشابهم وخضرواتهم في مطبخهم دون الاضطرار إلى الاعتماد على العديد من الموردين، وقد صُممت لتكون أكثر ملاءمة للبيئة. كما حظي الروبوت الخبّاز" "بريد بوت"، وماكينة عصير ألبرت الروبوتية، والروبوت باريستا (صانع القهوة) بإقبال واسع من قبل الجمهور.

تواصل "اتصالات" خلال مشاركتها في أسبوع جيتكس للتقنية 2019 في إلهام الجمهور عبر عروض استثنائية غاية في الابتكار والتقدم، حيث تعرض في أحد أركان جناحها رؤية عميقة للتنقل الحديث والمستقبلي من خلال مجموعة واسعة من التقنيات المتطورة التي من شأنها إعادة بلورة قطاع التنقل على أوسع نطاق.

ويّؤكد هذا الحضور القوي لـ "اتصالات" في هذا المضمار مدى فاعلية جهودها الدؤوبة للمساهمة في دعم "استراتيجية دبي للتنقل الذاتي"، والهادفة إلى تحويل 25% من إجمالي رحلات التنقل في دبي إلى رحلات ذاتية القيادة بحلول العام 2030. ومن خلال تقنية 5G من "اتصالات" وبخاصية Ultra Reliable Low Latency Communications التي توفرها هذه الشبكة الثورية، فإنها ستعمل على دعم هذا النوع من المركبات عبر معالجة كميات كبيرة جداً من البيانات بأقل تأخير لاتخاذ قرارات فورية أثناء القيادة لاجتناب الحوادث ومتابعة الأجواء المحيطة والطقس وخرائط المدن للبحث عن أفضل الطرق عبر مستشعراتها المتطورة.

حيث يُعد التنقل الحديث والمستقبلي أحد المجالات الرئيسية التي تسلّط عليها "اتصالات" الضوء هذا العام في جناحها المشارك، وذلك لما يشهده هذا القطاع المحوري من تغير ثوري ملحوظ، عبر تحوله من صفته التقليدية الى منظومات ذكية تُحدث تأثيراً جذرياً في نمط حياتنا، ويشمل ذلك ظهور المركبات المتصلة وذاتية القيادة، التي سيكون لها الأثر العميق في طريقة تفاعل الناس في حياتهم اليومية، وهو ما يتماشى مع استراتيجية ’اتصالات‘ الطموحة المتمثلة في "قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات" إذ تحرص على ريادة الابتكار الشامل واستحضار أهم التقنيات العالمية إلى دولة الإمارات والمنطقة ككل".

ومن المركبات المتطورة التي تعرضها "اتصالات" في جناحها هذا العام، هي سيارة "رينو إي زد ألتيمو" الروبوتية والمزودة بتقنية القيادة المستقلة من المستوى الرابع، والقادرة على التكيف مع البيئات الحضرية والبنية التحتية للطرق السـريعة، مما يمكنها من القيادة بشكل ذاتي دون تدخل بشري في المدن وعلى الطرق السريعة. وتستخدم السيارة عدداً من المستشعرات في الزوايا الأمامية والخلفية.

كما تعرض "اتصالات" أيضاً "دراجة لازارث الطائرة" وهي أيقونة ميكانيكية رباعية الإطارات مزودة بمحرك مازيراتي من ثماني أسطوانات بسعة 5.2 لتر. وهي مدعومة بتوربينات نفاثة مثبتة في محور كل إطار يبلغ عزمها 96 ألف دورة في الدقيقة، ويمكنها أن تتحول من وضعية القيادة إلى التحليق في غضون 60 ثانية تقريباً.

ومن الأوجه الأخرى لمركبات التنقل المستقبلية التي تعرضها "اتصالات"، هي الطائرة المسيّرة "هيكسا" الكهربائية من شركة "ليفت إيركرافت" ذات التصميم الفريد الذي يشبه إلى حدٍ كبير الطائرات ذاتية القيادة، ويتم التحكم بهذه الطائرة بواسطة ذراع تحكم مثبتة في قمرة القيادة كما يعمل نظام حاسوب الطيران على ضمان استقرارها في جميع الأوقات خلال الرحلات الجوية. وتشتمل هذه الطائرة البالغ وزنها 200 كيلوغرام على مقعد لراكب واحد، ولديها 18 مجموعةً من المراوح والمحركات والبطاريات، وفي حال حدوث أي طارئ، يمكن لمراقبي الحركة الجوية التحكم في الطائرة وقيادتها عن بعد تماماً كالطائرات المسيرة. وتبلغ السرعة القصوى المسجلة لهذه الطائرة 97 ميلاً في الساعة، كما أنها تشتمل على عوامات تتألف من وسائد هوائية تتيح لها الهبوط على سطح المياه عند الحاجة.

كما تقدم "اتصالات" أيضاً، مركبة "بيردلي في آر" التي تعد أحد أبرز تجارب المحاكاة القائمة على الواقع الافتراضي حول العالم، إذ تحقق حلم الإنسان المتمثل في التحليق مثل الطيور. وعلى عكس جهاز محاكاة الطيران الشائع الذي يتحكم فيه المستخدم بالآلة، يمنح جهاز "بيردلي" المستخدم شعوراً حقيقياً بالطيران بالجسد والحواس من خلال ربط الخصائص الحسية والحركية مع الصور المرئية والمجسمة التي توفرها شاشة مثبتة على الرأس.

وأخيراً المركبة المبتكرة WheeM-i أول خدمة تنقّل مصممة لأصحاب الهمم ممن يستخدمون الكراسي المتحركة اليدوية خفيفة الوزن، ومن خلال الاتصال بهذه المركبات عبر تطبيق مخصص لها، سيتمكن المستخدمون من التفاعل مع المركبات والتواصل مع غيرهم من مستخدمي الكراسي المتحركة إلى جانب وسائل النقل الأخرى والتطبيقات الخاصة بخدمات النقل والمواصلات (عبر واجهة برمجة التطبيقات).

استهلت شركة "اتصالات" مشاركتها في أسبوع جيتكس للتقنية في دورته الـ 39 بتقديم العديد من التكنولوجيات المتطورة المبنية على شبكة الجيل الخامس، حيث سلطت الضوء على تقنيات الذكاء الاصطناعي والروبوتات المتطورة والواقع الافتراضي والواقع المعزز وإنترنت الأشياء وغيرها.

حيث تشارك "اتصالات" هذا العام تحت شعار "الجيل الخامس؛ عالم بلاحدود" الذي ينسجم مع رؤيتها الاستراتيجية الطموحة المتمثلة في "قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات"، وتستعرض مجموعة واسعة من التقنيات الذكية والمبتكرة التي تعرض لأول مرة في العالم.

وبهذه المناسبة قال د. أحمد بن علي، النائب الأول للرئيس، الاتصال المؤسسي لـ "مجموعة اتصالات": "تحملُ مشاركة "اتصالات" هذا العام خصوصية كبيرة، نحو عصرٍ رقمي واعد، مدعوماً باندماج قدرات الـجيل الخامس5G مع التقنيات الرقمية المتطورة الأخرى مثل إنترنت الأشياء IoT والذكاء الاصطناعي، وهو الأمر الذي يسهم الابتكار الشامل الذي يَطال أسلوب حياتنا وسير أعمالنا، ليكون ذلك بمثابة تجسيد حقيقي لشعارنا هذا العام ’الجيل الخامس؛ عالم بلا حدود‘"

ومن ضمن العروض التي تقدمها "اتصالات" هي سيارة إسعاف متصلة بشبكة الجيل الخامس (5G) حيث تقوم السيارة بإرسال البيانات الحيوية الى المستشفى بهدف اعداد الأطقم الطبية في أقسام الطوارئ الطبية لاستقبال المريض قبل وصوله. ولهواة الألعاب الإلكترونية تستعرض "اتصالات" أحدث تقنيات الألعاب عبر الجيل الخامس والحوسبة السحابية (Cloud Gaming)، كما تم استخدام تقنيات الواقع الافتراضي عبر الـ 5G لقيادة سيارة فورمولا1 والتحكم من بها عن بعد من داخل جناح "اتصالات" مع وجود السيارة في منطقة بعيدة خارج المعرض، وقد أثبت ذلك بصورة عملية فريدة من نوعها مدى سرعة 5G وفاعلية زمن الاستجابة المنخفض (ultra-low latency) التي تمتاز بها هذه الشبكة.

ويسخّر جناح "اتصالات" الاستخدامات المتقدمة للذكاء الاصطناعي، والتي تم تطبيقها في شتى القطاعات مثل قطاع التنقل المستقبلي وقطاع التجزئة والخدمات الصحية والمدينة الذكية والترفيه المنزلي الذكي، وسيشهد زوار "اتصالات" هذا العام مدى التطور الكبير في عالم الروبوتات وتقنياتها المبنية على الـ 5G .

ومن ضمن التكنولوجيات التي تعكس أحدث ما توصلت اليه الأبحاث العالمية في قطاع التنقل منظومة الكرسي المتحرك لأصحاب الهمم (Wheem-I)، ويتم عرضها لأول مرة في العالم في جناح "اتصالات" بالتعاون مع شركة Italdesignالتي عرضت في جيتكس الماضي بجناح "اتصالات" العربة الطائرة الأولى من نوعها في العالم. وتعمل منظومة Wheem-I على نقل أصحاب الهمم من مستخدمي الكراسي المتحركةاليدوية خفيفة الوزن من مكانٍ لآخر داخل نطاق المدينة، وتتم قيادته عبر أنظمة الذكاء الاصطناعي وانترنت الأشياء المتطورة بصورة شبه ذاتية.

وفي مجال تقنية الإنسان الآلي (الروبوت)، تقدم "اتصالات" روبوتات متقدمة تحمل بعض الخصائص البشرية مثل قدرتها على التفاعل وإجراء المحادثات مع البشر بصورة مستقلة تشبه الانسان الى حدٍ مذهل، ويسمى هذا النوع منها بـ "الروبوتات الاجتماعية" (Social Robotics)، ومن ضمنها الروبوت "فورهات" وهو أكثر الروبوت الاجتماعية تطوراً في العالم، حيث يستخدم تقنيات ثورية جديدة تمكنه من التفاعل والتخاطب مع الناس وأن يكون رفيقاً اجتماعياً للبشر عبر التحدث والاستماع والحفاظ على التواصل البصري.

وعلى نطاق الروبوتات الشبيهة بالبشر;(Humanoid)فقد جهزت "اتصالات" لزوارها في جيتكس كلٍ من الروبوت "سلمى" والروبوت "أوين" وهما يعملان من خلال تكنولوجيا Mesmer للروبوتات التي تجمع فيما بين تكنولوجيات الأنظمة والمنصات الروبوتية وبرمجيات الرسوم المتحركة ثلاثية الأبعاد، بحيث يكون الناتج روبوت يتمتع بخصائص شبه بشرية، وبصورة لم يسبق لها مثيل.

كما تُقدم "اتصالات" للزوار تجربة فريدة من نوعها عبر عرضها لعدد من الروبوتات بتقنيات الجيل القادم:
    • منظومة MELTANT قامت بإعادة إنتاج وتطوير حركات أصابع اليد، للقيام بأداء حركات دقيقة وحساسة مثل التقاط وحمل جهاز اللاب توب، التي لم تكن ممكنة باستخدام الروبوتات التقليدية.
    • الروبوت Fusion – هو روبوت متعدد المهام يأتي في شكل حقيبة تحمل على الظهر وبه ذراعين تساعد الأشخاص خصوصاً على أداء مهامهم، وقامت بتطويره أكثر جامعة بحثية متطورة في اليابان وهي جامعة كيو.
    • منظومات StockBot و TIAGo وهي روبوتات تساعد في العمليات اللوجستية التجارية مثل الجرد والتخزين.
    • الروبوت RB-KAIROS الذي تم تصميمه خصيصاً للقطاع الصناعي لأغراض تأدية المهام المتحركة في المصانع وأماكن العمل، من المناولة، والتحميل، والإحلال، والتجميع وغيرها.
    • ربوت تفاعلي ذاتي القيادة بقدرة دوران 360 درجة، قادر على التعرف على الاتجاهات بنفسه، ويستخدم في بيئة داخلية.
    • الروبوت ANYmal هو منظومة روبوتية لرباعية الأرجل مصممة للعمليات ذاتية التشغيل في البيئات الوعرة.
    • الروبوت TeleRetail هو نظام لتوصيل الطلبات وذلك باستخدام تقنيات متقدمة للكشف عن البيئة المحيطة.

وفي قطاع التجزئة عرضت "اتصالات" تقنيات ثورية مبتكرة لتكنولوجيا الذكاء الاصطناعي عبر الجيل الخامس، ومن أكثرها تميزاً تقنية الرقاقة NFC المزروعة داخل اليد وهي الوسيلة المستقبلية لإجراء العديد من المعاملات مثل الدفع أو تشغيل السيارة وغير ذلك. وتم عرض منظومات قطاع التجزئة ذاتية التشغيل ومنظومة لتعداد وتحليل المتسوقين.

سبتمبر - 2019

أعلنت "اتصالات" اليوم عن إطلاق خدمة المتابعة والتحليل بكاميرات الفيديو "VSAAS" القائمة على السحابة الإلكترونية ، بهدف تزويد الشـركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة بمنظومات رقمية متطورة تلبي احتياجاتهم الأمنية والتنظيمية.

وتعتبر هذه الخدمة الجديدة والمعروفة بـ (Video Surveillance and Analytics Solution) حلاً مثالياً لأصحاب الأعمال، للتركيز على تنمية أعمالهم، في الوقت الذي تتكفّل به "اتصالات" بنشـر الحل وإدارته وتقديم الدعم اللازم.

وبهذه المناسبة قال عصام محمود نائب الرئيس الأول للشـركات الصغيرة والمتوسطة في "اتصالات": "يسرنا إطلاق هذا الحل المبتكر في دولة الإمارات للمتابعة والتحليل بكاميرات الفيديو، لتوفير الأمان على مدار الساعة للشـركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة، من خلال المتابعة عن بعد والوصول إلى البيانات في الوقت الحقيقي، الأمر الذي يجسّد شعار "اتصالات "ننمو معاً" والذي يعكس التزامنا بدعم هذا القطاع المحوري في الدولة". إذ تُولي ’اتصالات‘ اهتماماً خاصاً ومتزايداً بعملائها من قطاع الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة، و تعمل معهم جنباً إلى جنب لمساندتهم في رحلة التحول الرقمي، علاوةً على مساعدتهم في إدارة أعمالهم، وزيادة الربحية والإنتاجية، الأمر الذي يواكب استراتيجية اتصالات الرامية الى تعزيز مكانة قطاع الأعمال تحقيقاً للأهداف الوطنية بهذا الصدد".

وتقدم "اتصالات" للعملاء حلاً متكاملاً لجميع مكونات خدمة المتابعة بالفيديو، بما يشمل إمكانية متابعة مقر العمل من خلال الكومبيوتر أو الهاتف المحمول، وتقارير يومية لرصد أدق التفاصيل عبر تقنية ذكاء الأعمال، علاوةً على خدمة التخزين السحابي، وتحاليل الخرائط الحرارية وعدد الأشخاص، ونظام الأمان، وحل إدارة قوائم الانتظار. وسيقوم فريق "اتصالات" المتخصص بإجراء عملية المسح وتركيب الخدمة ودعمها.

كما تضمن خدمة VSAAS من "اتصالات" سلامة وأمن مباني العملاء ومواردهم وأصولهم.، حيث بات بإمكان العملاء ومن خلال هذه الحل المبتكر مشاهدة الفيديوهات الحية وتشغيلها عن بُعد، والحصول على تنبيهات بشأن المعاملات الهامة، والتخزين السحابي الآمن للبيانات. حيث تتيح تقنية تحليلات الفيديو VSAAS من اتصالات للعملاء فرصة تحسين أعمالهم من خلال الاستجابة السريعة لاحتياجاتهم ومواكبة اتجاهات السوق.

وبدلاً من الدفع المقدم للاستفادة من الخدمة، يمكن للعملاء الاختيار من بين أربع باقات حسب احتياجاتهم بدءًا من 99 درهمًا شهريًا. وأيضاً يمكن تصميم باقة VSAAS الخاصة عبر اختيار مجموعة من المزايا الإضافية التي تضاف على الباقة الأساسية.

لمزيد من المعلومات حول الخدمة، يرجى زيارة https://www.etisalat.ae/en/smb/digital-solutions/vsaas/vsaas.jsp.

حصدت "اتصالات" وللمرة السادسة جائزة "أفضل مزوّد إقليمي للخدمات والمبيعات بالجملة" في الشرق الأوسط، وذلك ضمن حفل جوائز مؤتمر "عالم الاتصالات في الشرق الأوسط 2019" المرموقة، والذي جرت فعالياته مؤخراً في دبي.

وقد تم إدراج "اتصالات" ضمن قائمة أفضل شركات الاتصالات بعد النجاح الذي حققته في تجارة الجملة، حيث نالت جائزة "أفضل مزوّد للخدمات والمبيعات بالجملة" في منطقة الشرق الأوسط، إضافة الى حصولها على جائزة "التحول الرقمي"، وذلك خلال الحدث الإقليمي لقطاع الاتصالات.

وقد نجحت "اتصالات" خلال السنوات الماضية بتوسع رقعة تواجدها العالمي، بفضل استثماراتها الاستراتيجية في أنظمة الكابلات المتنوعة. لقد أسهمت تحديثات "اتصالات" الشبكية المستمرة؛ وتوسيع رقعة انتشارها العالمي، وتطوير محفظة أعمال خدمات البيع بالجملة المبتكرة، إضافة إلى شراكاتها مع رواد مزودي خدمات الحوسبة السحابية إضافة إلى كبريات شركات توفير المحتوى - الأعضاء في منصة SmartHub- إلى تعزيز قدرة "اتصالات" على المنافسة وبقوة في هذه الفئة.

وبهذه المناسبة قال علي أميري، الرئيس التنفيذي لخدمات المشغلين والمبيعات بالجملة في "مجموعة اتصالات"، "نحن سعداء بالحصول على هذه الجائزة، التي نستطيع من خلالها تسليط الضوء على قدرات شبكة ’اتصالات‘ الدولية، وعلى قدرتها على الوصول إلى الجودة والالتزام بها، وعلى نجاح شراكاتها الاستراتيجية التي استطعنا تعزيزها والارتقاء بها على مدى سنوات طويلة. وبهذه المناسبة أود أن أشكر عملائنا وشركائنا على ثقتهم بنا، حيث لعبت هذه الثقة دوراً محورياً في تمكيننا من تقديم خدمات اتصالات دولية مبتكرة وعالية الجودة".

تعتبر "اتصالات" مزودًا متميزاً ومركزً مفضلا لمبيعات الجملة في منطقة الشرق الأوسط. وتقدم منصة SmartHub من "اتصالات" خدمات البنية التحتية الموثوقة لأكثر من 52 من شركات الاتصالات رفيعة المستوى، ومزودي المحتوى من أجل تحديد مواقع نقاط البيع في المنطقة بشكل استراتيجي، الأمر الذي يوفر اتصالاً شاملاً مع مجموعة كاملة من خدمات البيع بالجملة. هذه المجموعة الواسعة من الخدمات تجعل "اتصالات" المزود الأكثر تكاملاً لخدمات البيع بالجملة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

من جانبه قال د. أحمد بن علي، النائب الأول للرئيس للاتصال المؤسسي في "مجموعة اتصالات"، بعد استلامه جائزة "التحول الرقمي" نيابة عن "اتصالات"، " إن الفوز بهذه الجائزة المرموقة يعتبر إنجازاً رائعاً لـ ’اتصالات‘، التي عملت باستمرار على وضع معيار الريادة في التكنولوجيا، حيث تركز استراتيجية الشركة ’قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات‘ على جعل هذا المستقبل الرقمي واقعاً ملموساً، وهو ما يتطلب العمل على توفير التقنيات المستقبلية ووضعها بين أيدي عملائنا في مختلف الأسواق التي نعمل بها. ونعتز بأن بنية ’اتصالات‘ التحتية والشبكية تلعب دوراً رئيسياً في تحقيق طموحات دولة الإمارات في التحول الرقمي".

تجدر الإشارة إلى أن "اتصالات" كانت أول مشغل في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يطلق شبكة الجيل الخامس 5G فائقة السرعة والتطور، ومن المتوقع أن تسهم هذه الشبكة في نمو وتطور العديد من القطاعات، لاسيما قطاعات التعليم والرعاية الصحية والنقل وغير ذلك. كما واصلت "اتصالات" في العام الجاري 2019 جهودها الرائدة في توفير تقنيات الذكاء الاصطناعي، وبالشكل الذي يعزز من مكانتها كشراكة رائدة لعملية التحول الرقمي في المنطقة.

يعتبر حفل توزيع الجوائز جزءًا من مؤتمر عالم الاتصالات في الشرق الأوسط 2019، الذي جرت فعالياته يومي 24 ــ 25 سبتمبر في فندق كونراد بدبي.

قال حاتم دويدار، الرئيس التنفيذي للعمليات الدولية في "مجموعة اتصالات"، إن الانتشار الرقمي الذي تشهده صناعة الاتصالات أصبح يوجد اليوم وبقوة في نماذج منظومات العمل المختلفة، مشيراً في الكلمة الافتتاحية التي ألقاها في انطلاق فعاليات مؤتمر تيليكوم وورلد ميدل إيست وكاريرز ورلد ميدل إيست 2019، إلى دور "اتصالات" في تزويد القطاعات الأخرى بحلول اتصال تمكنها من تعزيز نموها وتطورها في عالم الاقتصاد الرقمي.

مضيفاً "إن نجاح ’اتصالات‘ في أن تكون الرائدة في إطلاق أول شبكة جيل خامس 5G في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، جاء كنتيجة للتزامها الدائم والمستمر وتركيزها على الأولويات الاستراتيجية الرئيسية  التي استطاعت من خلالها تقديم حلولاً رقمية مبتكرة وأكثر ذكاء، وبالشكل الذي أسهم في فتح الكثير من الفرص الواعدة أمامها للتواصل والتفاعل مع عملائها من شركات وأفراد بطرق جديدة ومتنوعة".

تجري فعاليات النسخة الــــ 15 من مؤتمر تيليكوم وورلد ميدل إيست وكاريرز وورلد ميدل إيست 2019 في فندق كونراد - دبي، يومي 24 و25 سبتمبر. ويصنف هذا الحدث على أنه واحد من أكبر المؤتمرات التي يشهدها قطاع الاتصالات العالمي، وأكثرها نفوذاً وتأثيراً في المنطقة، لاسيما وأنه يركز على أخر التطورات التي تلعب دوراً رئيسيا في تحول صناعة الاتصالات وتقدمها، مثل شبكة الجيل الخامس5G  ، والذكاء الاصطناعي AI ، والأتمتة. وقد تناولت فعاليات المؤتمر قضايا الاستراتيجية، والابتكار، والشراكات الاستراتيجية التي يشهدها قطاع الاتصالات.

وقد شارك عدد من الرؤساء التنفيذيين في "مجموعة اتصالات" في فعاليات المؤتمر وجلساته النقاشية والحوارية. حيث كان حاتم بامطرف الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا في العمليات الدولية في "اتصالات"، مشاركاً رئيسياً في الجلسة النقاشية الرئيسة التي جاءت تحت عنوان "قيادة التحول الرقمي في مؤسسات الاتصالات والاعلام والتكنولوجيا: رؤية 2030". وقد تناولت الجلسة العديد من الموضوعات مثل؛ إعادة تصميم وتحديث شركات الاتصالات الحالية لتمكينها من التقدم والنمو المستقبلي، وتطوير نماذج واستراتيجيات عمل أكثر كفاءة وقدرة على التكيف والنمو في العصر الرقمي، الأمر الذي نجحت فيه "مجموعة اتصالات" بجدارة نحو تحقيق هدفها الاستراتيجي لقيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات.

من جانبه شارك د. كمال شحادة، الرئيس التنفيذي للشؤون التنظيمية والقانونية في "اتصالات"، في جلسة نقاشية جاءت تحت عنوان: "إطلاق شبكة الجيل الخامس: هل ستفوز دول الخليج العربي في السباق؟". حيث ناقش المشاركون مجموعة واسعة من المواضع والقضايا، مثل ؛ كيف يمكن الوصول وتقديم الخدمة إلى 360 مليون مشترك في خدمة الهاتف المتحرك في المنطقة؛ ودراسة الحاجة إلى استثمارات القطاع الخاص لتحقيق أهداف شبكة الجيل الخامس؛ وشرح الفوائد الاقتصادية والاجتماعية لشبكة الجيل الخامس؛ وتقييم اللوائح والتشريعات والأنظمة اللازمة لتمكين إطلاق الشبكات.

أما علي أميري، الرئيس التنفيذي لخدمات المشغلين والمبيعات بالجملة في "اتصالات"، فقد شارك في حلقة نقاشية بعنوان "تخطي الحواجز في منطقة الشرق الأوسط: ما هي الفرص المستقبلية التي تنتظرنا؟" وتم التركيز فيها على العديد من المواضيع مثل؛ وصول المشغلين الإقليميين والعالميين إلى الأسواق الناشئة في منطقة الشرق الأوسط، والاستفادة من الميزة الجغرافية لدولة الإمارات العربية المتحدة والدول المجاورة، والعمل على تمكين منطقة الشرق الأوسط لتصبح جسراً يربط بين أوروبا والشرق الأقصى.

وخلال الحديث عن الكابلات البحرية، سلطت الجلسة الضوء على أفضل الممارسات الكفيلة بتجنب ازدحامات الكابلات البحرية؛ وتحسين الربط بين الكابلات الموجودة؛ إضافة إلى تعزيز القدرة على تلبية النمو الهائل على البيانات، و IP، والطلب المتزايد على المحتوى بين أسيا وغرب إفريقيا عبر منطقة الشرق الأوسط.

كما شارك في الجلسات النقاشية الأخرى عدد من كبار المسؤولين التنفيذيين في "اتصالات"، ومنهم؛ عمر الزعابي، نائب الرئيس لإدارة المنتجات في "مجموعة اتصالات"؛ وخوزيه لوبيز-فيلين،  مدير برنامج الابتكار المفتوح وشراكات إنترنت الأشياء في "اتصالات".

وفي اليوم الثاني للمؤتمر، سيشارك كل من جونكالو فيرنانديز من "اتصالات ديجيتال" في جلسة نقاشية بعنوان "البلوك تشين في قطاع الاتصالات: أداة التحول الرقمي الجديدة"، كما سيشارك روبرت ميدلهيرست، من "اتصالات الدولية، في جلسة "تنظيم الذكاء الاصطناعي: حاجة ماسة؟"

في حين سيتحدث عابد مصطفى في كلمته عن توثيق رحلة "اتصالات" في أتمتة العمليات الآلية (RPA) ، منوهاً في الوقت نفسه إلى ايجابيات التفاعل البشري مع برامج الكمبيوتر لتنفيذ المهام بشكل مستقل؛ ومواصلة تقديم الخدمة بفعالية للعملاء، والعمل على التغلب على التحديات الرئيسية التي تواجههم.

تحتفي شركة "اتصالات" باليوم الدولي للغات الإشارة، وذلك تضامناً مع أصحاب الهمم ممن يستخدمون لغة الإشارة، الأمر الذي يتماشى مع استراتيجية المسئولية المجتمعية التي تتبناها الشركة، وتجسيداً لشعارها "معاً".

وتشارك "اتصالات" العالم اليوم 23 سبتمبر في الاحتفال باليوم الدولي للغات الإشارة، والذي يصادف أيضاً الاحتفالية بالأسبوع الدولي للصم، وذلك في جميع مراكز الأعمال الـ 36 التابعة لها على مستوى الدولة. وقد أطلقت الجمعية العامة للأمم المتحدة الاحتفال بلغات الإشارة في هذا اليوم لكونه تاريخ تأسيس الاتحاد الدولي للصم في 23 سبتمبر 1951، وذلك بغرض الحفاظ على لغات الإشارة وثقافة الصم، ويأتي احتفال هذا العام تحت شعار "اتاحة لغة الإشارة للجميع".

وقامت "اتصالات"، ضمن استعداداتها للاحتفال باليوم الدولي للغات الإشارة، بتدريب العشرات من موظفي مراكز قسم المبيعات بالشركة بجميع مناطق دولة الإمارات على بعض العبارات الترحيبية وغيرها بلغة الإشارة الإماراتية، حتى يتمكنوا من إلقاء التحية والمخاطبة ببعض العبارات لهذه الفئة المهمة من المجتمع.

ومن العبارات التي تدرب عليها موظفي "اتصالات" بلغة الإشارة: "السلام عليكم"، و"كيف أقدر أساعدك اليوم؟"، علاوة على عبارات الشركة الشهيرة مثل "شكراً لاختياركم اتصالات"، و "أي نوع من أنواع الهواتف تريد؟"، و "أي رقم تود الحصول عليه؟"، كما تم تدريبهم على كيفية السؤال عن بطاقة الهوية الإماراتية وبطاقة أصحاب الهمم، وشهادة الراتب وغيرها من العبارات المستخدمة في المعاملات اليومية.

وستكون خدمات لغة الإشارة لعملاء "اتصالات" متوفرة بصورة دائمة في عدد من مراكز الأعمال ومنافذ البيع المختارة، وذلك توافقاً مع استراتيجية الشركة للمسئولية المجتمعية ومساهمتها في اندماج أصحاب الهمم في المجتمع، كما تأتي المبادرة تماشياً مع الرؤية الاستراتيجية للقيادة الرشيدة للدولة في تعزيز قيم التسامح والتعايش.

يذكر أن مجلس الوزراء بدولة الإمارات العربية المتحدة قد أصدر القرار رقم 38 لسنة 2018 الذي يقضي باعتماد قاموس لغة الإشارة الإماراتية، وهو أول قاموس من نوعه في الدولة ويعتمد عليه أصحاب الهمم كمرجع معتمد للغة الإشارة باللهجة الإماراتية.

أكّد عصام محمود نائب الرئيس الأول للشركات الصغيرة والمتوسطة في "اتصالات" على أهمية تبني استراتيجيات التحول الرقمي في قطاع التجزئة لضمان البقاء في طليعة المنافسة، لافتاً أن العملاء باتوا يتطلعون الآن لتجربة تسوّق غامرة وأكثر جاذبية، الأمر الذي يدفع تجار التجزئة إلى الأخذ بالاعتبار أدوات التحول الرقمي الحديثة والذكاء الاصطناعي بما يضمن الحفاظ على ولاء ورضى العملاء.

كان ذلك خلال منتدى "التحول الرقمي في قطاع التجزئة" الذي نظمته "اتصالات" مؤخراً في فندق "دبليو دبي النخلة". حيث تناول الحدث الذي اجتذب أعداداً كبيرة من ممثلي قطاع البيع بالتجزئة، مدى فاعلية التحول الرقمي على إعادة صياغة المنظومات برمتها، بما في ذلك آليات التواصل وإشراك العملاء، وأطر التعاون والدراسات التحليلية المختصة.

وأضاف عصام محمود خلال كلمته في المنتدى أن "اتصالات تعمل عن كثب مع الشركات الصغيرة والمتوسطة في دولة الإمارات العربية المتحدة من خلال توظيف مواردها لاستيعاب متطلباتهم وتلبية احتياجات المختلفة. الأمر الذي يعكس الاهتمام الذي توليه ’اتصالات‘ لهذا القطاع الهام بما يتماشى مع استراتيجيتها المتمثلة في "قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات" وذلك عبر مساعدتها في تبني المنظومات الرقمية في عملياتها التجارية".

كما سلّط أيضاً على أهمية الارتقاء بتجربة العملاء مستدلاً بذلك على بعض الإحصاءات التي كشفت أن 96٪ من العملاء يعتقدون أن خدمة العملاء تلعب دورًا مهمًا في تحديد الولاء للعلامة التجارية، في حين يرى 80٪ أن الخدمة السريعة والراحة والتعامل الودي كانت مهمة في الغالب.

واستشهد بمؤسسات تنتهج التحول الرقمي ضمن عملياتها، مثل تكنولوجيا التسوق دون كاشير، وتحليلات البيانات الضخمة، وتقنية الواقع المعزز والواقع الافتراضي الغامر، والإشعارات المتعددة، والإشارات الرقمية، والبحث الذكي وغيرها.

يذكر أن "اتصالات" توفر محفظة واسعة من الحلول والخدمات الرقمية للشركات الصغيرة والمتوسطة في قطاع البيع بالتجزئة، بما في ذلك تقنية المتابعة بالفيديو VsaaS، والتي تشمل الكاميرات والتحليلات داخل المتجر، وخدمات التسويق عبر الإنترنت والنقل الرقمي والمدفوعات عبر الإنترنت وغيرها.

أعلنت "اتصالات" اليوم عن إطلاق برنامج الترقية الحصري "Upgrade Anytime" الأول من نوعه في المنطقة، والذي يتيح للعملاء الحرية والمرونة في استبدال أحدث هواتف iPhone الخاصة بهم مجانا بهواتف أخرى من الإصدار نفسه، مع حرية اختيار حجم الشاشة، الألوان، السعة أو نظام التقسيط دون أي قيود – وذلك عند إكمال 90 يومًا من العقد.

وقد كانت "اتصالات" الشركة الأولى في إطلاق برنامج "iPhone مدى الحياة" في دولة الإمارات العربية المتحدة وذلك في عام 2016، ويمكن للعملاء الذين يحصلون على أحد هواتف iPhone الجديدة بخطة تقسيط لمدة خلال 18 أو 24 شهرًا، فرصة الترقية الى هاتف ذكي جديد من Apple مجانًا بعد إكمال 12 شهرًا من عقدهم.

واعتبارًا من الشهر الجاري، سيتاح لعملاء "اتصالات" اقتناء أجهزة Apple الجديدة من خلال خطة الدفع الذكي التمتع بالاشتراك مجاني في برنامج الترقية من اتصالات "Upgrade Anytime"، وذلك عبر مركز خدمة العملاء 101، ومراكز الأعمال وتطبيق الهاتف المحمول.

وبهذه المناسبة، قال خالد الخولي، الرئيس التنفيذي لقطاع الأفراد في "اتصالات": "يسرنا أن نوفّر لعملائنا الكرام هذا البرنامج الحصري - الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا - للاستمتاع بترقية مجانية إلى الهواتف الجيل الجديد من Apple مجانًا. مضيفاً أن هذا البرنامج الفريد سيوفر لمشتركيه فرصة استبدال هواتفهم بأخري مجانا بعد 90 يوما دون أي قيود. إضافةً إلى إمكانية اقتناء أحد أجهزة Apple مع خيارات الدفع الذكي، ليكون في متناول الجميع".

سيحظى المشتركين في برنامج الترقية من اتصالات "Upgrade Anytime" من فرصة التأهل للحصول على ترقية مجانية للإصدار الأحدث من iPhone بعد مرور 90 يوما.

يتيح هذا البرنامج الجديد للعملاء تغيير حجم الشاشة أو اللون أو حجم سعة التخزين على أجهزة iPhone الخاصة بهم، من خلال إعادة الجهاز واستبداله باخر جديد. إضافةً إلى إمكانية استبدال العميل لجهازه بدون أي رسوم اضافية إذا كانت الشاشة بها خدوش أو مكسورة ولكن في حالة صالحة للعمل. سيكون لدى العملاء خيار الترقية إلى أي من خطط الدفع المرنة لمدة 12 أو 18 أو 24 شهرًا في أي من مواقع الترقية التابعة لـ "تصالات".

للمزيد من المعلومات حول برنامج "Upgrade Anytime" من اتصالات زيارة الموقع الإلكتروني www.etisalat.ae/upgradeanytime.

أعلنت "اتصالات" اليوم عن توفيرها لأحدث منتجات Apple، بما في ذلك iPhone 11 Pro Max، وهو الإصدار الأول من نوعه من سلسلة Pro، وكذلك آيفون 11 بنظام الكاميرا المزدوجة، كما توفر "اتصالات أجهزة" Apple Watch Series 5 الجديدة التي تعمل بشاشة العرض Retina Always-On بحيث لا تنطفئ أبداً، وكذلك الأجهزة اللوحية iPad من الجيل السابع.

وستكون الأجهزة الجديدة متوفرة ابتداءً من يوم الجمعة الموافق 20 سبتمبر 2019 عند الساعة الثامنة صباحاً عبر كافة منافذ البيع التابعة لـ "اتصالات" أو عبر الموقع www.etisalat.ae وكذلك عبر تطبيق My UAE Etisalat.

ويمكن لعملاء "اتصالات" اقتناء أجهزة Apple الجديدة من خلال خطة الدفع الذكي بأقساط مرنة لمدة 12، 18 أو 24 شهرًا، والتي تتيح للعملاء اللذين يحصلون على اجهزة iPhone الجديدة التمتع بالاشتراك المجاني في برنامج الترقية الحصري من اتصالات Upgrade Anytime والذي يتم طرحه للمرة الأولى في المنطقة.

ويوفر البرنامج للمشتركين فرصة فريدة لاستبدال هواتف iPhone من الجيل الجديد بهواتف أخرى من الإصدار نفسه مجاناً بعد مرور 90 يوماً من الاشتراك دون أية قيود فيتمتع المشتركين بحرية تغير اختيارهم من الألوان أو السعة أو حجم الشاشة للأجهزة أو حتى نظام التقسيط المشتركين به.

كما يمكن لعملاء "اتصالات" الاستفادة من تخفيض بنسبة 40% من قيمة الإيجار الشهري لأي جهاز آخر (مثل iPad وساعة Apple Watch و Airpod و غلاف الحماية ( عند شرائه مع جهاز “iPhone 11” و“iPhone 11 Pro” و“iPhone 11 Pro Max”.

وتعتبر اتصالات المشغل الوحيد لخدمات الهاتف المتحرك في دولة الإمارات العربية المتحدة الذي يوفّر تقنية الشريحة المدمجة (eSIM) عبر أجهزة Apple Watch، الأمر الذي يمكّن العملاء من الاتصال بشبكة الهاتف المتحرك من خلال هذه الساعة الجديدة. ويمكن للعملاء الحصول على خدمة (eSIM) مقابل 25 درهماً فقط. وكعرض ترويجي سيحصل المشتركين في هذه الخدمة على اشتراك مجاني لأول 6 أشهر لتمكنهم من الاستمتاع بالخدمة وتجربة مزاياها. كما سيتاح للعملاء الفرصة للحصول على خدمة AppleCare + بالأقساط الشهرية المريحة

وكانت "اتصالات" قد أتاحت منذ 13 سبتمبر الجاري الحجز المسبق لسلسلة هواتف iPhone 11 ، و Apple Watch Series 5 و iPad.

وتمتاز إصدارات iPhone الجديدة، iPhone 11 Pro و iPhone 11 Pro max ، بعدد من العناصر المُتطورة مثل كاميرا قوية بثلاثة عدسات تحمل العديد من المميزات مثل التصوير بزاوية واسعة، والتصوير بالوضع الليلي الذي يعطي صور واضحة رغم الإضاءة المنخفضة، وتصوير الفيديو البطيء، وتعتمد هذه المميزات على المعالج Bionic A13 وهو أسرع معالج والأقل استهلاكاً للطاقة من بين إصدارات iPhone ، وهو مما يعني مدة أطول غير مسبوقة للبطارية، كما يدعم الهاتف المقاوم للغبار والماء عملية الشحن اللاسلكي والشحن العكسي، وتطول مدة البطارية لهاتف iPhone 11 Pro بنحو أربعة ساعات أكثر من الإصدار السابق Xs، كما تطول مدة استخدام بطارية iPhone 11 Pro Max بمقدار 5 ساعات أكثر من الـ Xs Max .

كما يأتي هاتف iPhone 11 بعدد من الميزات والقدرات المبتكرة تناسب الاستخدام العادي والمكثف، وأداء قوي للألعاب مع معالج الرسوميات Apple GPU، كما يضم الهاتف كاميرا مزدوجة قوية تتيح التصوير بزاوية واسعة، ودرجة تصوير فيديو عالية الوضوح غير مسبوقة في هاتف محمول من قبل، وللمزيد من المعلومات حول منتجات شركة آبل الجديدة نرجو زيارة الموقع: www.apple.com

أطلقت "اتصالات" بالتعاون مع اريكسون "حافلة الجيل الخامس" لاستعراض القدرات التي توفرها تقنية الجيل الخامس من خلال الاستخدام المبتكر لتعزيز التحول الرقمي لكافة القطاعات وتقديم تجارب استثنائية واستخدامات متنوعة للاستفادة من الجيل الخامس للعملاء في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وبهذه المناسبة، قال المهندس سعيد الزرعوني، النائب الأول للرئيس لشبكات الهاتف المتحرك في "اتصالات" مع تبني ’اتصالات‘ لشعارها المتمثّل في ’ قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات، فإننا نعمل عن كثب مع شركائنا لتوظيف إمكانات مزايا الجيل الخامس للارتقاء بالقطاعات كافة، وذلك للدور المحوري لهذه التقنية الثورية في تلبية الطلب المتزايد على البيانات وتخفيض النفقات، إضافة إلى دفع عجلة الابتكار واستحداث فرص وحلول استثنائية ذات قيمة مضافة لتثري وترتقي بقطاع الأعمال على كافة المستويات".

وأضاف الزرعوني: تهدف "حافلة الجيل الخامس" إلى زيادة الوعي بتقنيات الجيل الجديد بما يتماشى مع جهودنا المستمرة لدعم الأجندة الرقمية لدولة الإمارات العربية المتحدة. "

وكانت "اتصالات" قد أطلقت في مايو من العام 2018 أول شبكة تجارية للجيل الخامس، وحققت إنجازاً بارزاً هذا العام بعد إتاحة خدمات شبكة الجيل الخامس 5G فائقة السرعة لاستخدام جميع عملائها في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، كما كانت الأولى في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في توفير شبكة الجيل الخامس داخل مطار دولي، متمثّلا في مبنى مطار أبوظبي الدولي الجديد. وأيضاً نجحت "اتصالات" في أغسطس الماضي من تغطية "برج خليفة" - البرج الأعلى في العالم - بشبكة 5G، والمتاحة للاستخدام من خلال أنواع مختلفة من الهواتف الذكية المتوافقة تقنياً مع هذه الشبكة المتطورة.

وقد بدأت "اتصالات" بتقديم خدمات شبكة الجيل الخامس للعديد من الشركاء في دولة الإمارات، لتمكينهم من التمتع بالإمكانيات الهائلة لهذه الشبكة. وفي يوليو من العام 2018 أصبح معرض إكسبو 2020 دبي أول مؤسسة كبرى في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا تحصل على خدمات الجيل الخامس لشبكات الاتصالات.

ومن جهته قال فادي فرعون، رئيس إريكسون الشرق الأوسط وأفريقيا: "تأتي هذه الخطوة في إطار مساعي ’اتصالات‘ الحثيثة في نشر شبكة الجيل الخامس في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تتميز بالسرعات العالية، مع زمن استجابة أسرع، وقدرات اتصال فائقة للأفراد والمؤسسات. ويسرنا اليوم بناءً على شراكتنا الطويلة الأمد مع ’اتصالات‘ والمساهمة في تجربة ’حافلة الجيل الخامس‘ وعرض حالات الاستخدام الجديدة، حيث تسعى ’اتصالات‘ لتسخير إمكانات تقنية الجيل الخامس للمستهلكين والمؤسسات في الإمارات العربية المتحدة".

هذا وستجوب "حافلة الجيل الخامس" عدد من الجهات والشركات في دولة الإمارات، وستستفيد المؤسسات المختلفة من فرصة الاطلاع على نماذج استخدامات فعلية لتقنية إنترنت الأشياء المتعددة التي يتم تمكينها بواسطة تقنية الجيل الخامس في المجالات المتنوعة مثل النقل والطاقة والسلامة العامة والترفيه.

كما تمثل فرصة هائلة للقطاعات الصناعية التي تبحث عن نماذج جديدة لتمكين الابتكار، وذلك من خلال الاستفادة من التقنيات المستقبلية مثل إنترنت الأشياء، والذكاء الاصطناعي، والروبوتات التي تعمل على تحسين الكفاءة والإنتاجية، إضافة إلى تطوير الخدمات والمنتجات المدعومة بتقنيات الجيل الخامس.

وستوفر الحملة منصة للزوار لتجربة ابتكارات واستخدامات حية لتقنيات الجيل الخامس وإنترنت الأشياء بشكل مباشر، والتعرف على أحدث الاتجاهات والتكنولوجيات التي تشكل قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، حالياً وفي المستقبل.

أكّد المهندس خليفة الشامسي، الرئيس التنفيذي للاستراتيجية والحوكمة المؤسسية في "مجموعة اتصالات"، أن "تقنية الجيل الخامس والتحول الرقمي في قطاع الطاقة ستعمل على دفع عجلة الابتكار واستحداث فرص استثنائية ذات قيمة مضافة لتثري وترتقي بالأعمال على كافة المستويات"، مؤكداً أن توحيد الجهود وتحفيز التعاون بين مشغلي خدمات الاتصالات ومؤسسات القطاع العام والحكومات، سيساهم بشكل كبير على تنفيذ المشاريع المشتركة الناجحة، و الخروج بمنظومات ونماذج متطورة وجديدة للأعمال وتسهيل المهام، من خلال الاستفادة القصوى من ثورة الاتصالات الجديدة المتاحة من خلال الجيل الخامس.

وتناول الشامسي خلال كلمته التي ألقاها بعنوان "توظيف الجيل الخامس لدفع عجلة الابتكار والتنمية المستدامة في قطاع الطاقة" المزايا المتطورة التي يحملها الجيل الخامس مقارنةً مع الأجيال السابقة من الشبكات، وذلك ضمن مشاركة "اتصالات" في الدورة الرابعة والعشرين لمؤتمر الطاقة العالمي، والذي انعقد في مركز أبوظبي الوطني للمعارض تحت شعار "الطاقة من أجل الازدهار".

وأكد الشامسي على الدور الهام الذي تلعبه "اتصالات" كمزوّد لخدمات الاتصالات والحلول التكنولوجية في تصميم وابتكار حلول متخصصة بالتعاون مع الشركاء في شتى القطاعات.

كما نوّه الشامسي أيضاً على أهمية ربط أجهزة الاستشعار (sensors) المزودة بتقنية إنترنت الأشياء والمدعومة بتقنية الجيل الخامس، "لقدرتها على توصيل لغاية مليون جهاز ببعضها البعض في الكيلومتر المربع الواحد، مما يتيح من زيادة إمكانية تغطية مساحة شاسعة مثل حقل للنفط أو مصفاة بترول بمئات الآلاف من أجهزة الاستشعار من خلال محطة 5G واحدة، وإجراء التحكم والمتابعة".

وقال الرئيس التنفيذي للاستراتيجية والحوكمة المؤسسية في "مجموعة اتصالات": "توجد اليوم فرص هائلة للقطاعات الصناعية مع تقنية الجيل الخامس التي تبحث عن نماذج جديدة لتمكين الابتكار، وذلك من خلال الاستفادة من التقنيات المستقبلية مثل إنترنت الأشياء، والذكاء الاصطناعي، والروبوتات التي تعمل على تحسين الكفاءة والإنتاجية، إضافة إلى تطوير الخدمات والمنتجات"، وأوضح الشامسي بهذا السياق أن الـ 5G هي النواه الرئيسية في تمكين الثورة الصناعية الرابعة، والدافع لعجلة التحول الرقمي على كافة الأصعدة.

وأضاف الشامسي: "مع تبني ’اتصالات‘ لشعارها المتمثّل في ’قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات‘ فإننا نعمل عن كثب مع شركائنا في قطاع الطاقة لتمكينهم من الاستفادة المثلى من مزايا الجيل الخامس والتكنولوجيا المتطورة للارتقاء بأعمالهم، ولتكون أكثر كفاءة وربحية".

وقد شاركت "اتصالات" بحضور قوي في فعاليات المؤتمر العالمي للطاقة من خلال عددٍ آخر من قيادات الشركة لمشاركة الحضور بأمثلة حول أفضل الممارسات التي توصل اليها خبراء "اتصالات" والحلول المبتكرة للقطاع. فقد شارك ألبيرتو أراكيو، نائب الرئيس للمدفوعات الرقمية وانترنت الأشياء بوحدة "اتصالات ديجيتال" في جلسة حوارية بعنوان "العصر الرقمي: رؤية جديدة لمنظومات قطاع الطاقة"، ضمت كبار الخبراء الدوليين. وشارك كمران أحسن، مدير تنفيذي أول بإدارة حلول تأمين البيانات في "اتصالات ديجيتال" في جلسة حوارية بعنوان "الأمن السيبراني، قاب قوسين من الانهيار" والتي نوقش خلالها أهمية تعزيز المنظومات الأمنية الرقمية المرنة لمجابهة المخاطر السيبرانية الحالية والمستقبلية لقطاع الطاقة.

كما شاركت "اتصالات" بجناح في المعرض المصاحب للمؤتمر، ضم عروض حيه لتكنولوجيا إنترنت الأشياء (IoT) واستخداماتها في مختلف منظومات قطاع الطاقة، مثل محطة الخدمة الذكية، ومنظومة العامل المتصل، والمرافق الذكية، ومنظومة تأمين الأجهزة، والبنية التحتية التأمينية لأمن أنظمة التحكم الصناعية (Industrial Control Systems) ومنظومات التأمين.

يذكر أن مؤتمر الطاقة العالمي هو أهم حدث دولي لقطاع الطاقة، وقد احتضنته العاصمة أبوظبي كأول مدينة في منطقة الشرق الأوسط تستضيف المؤتمر، واستمرت فعالياته لمدة 4 أيام، وتعد هذه الدورة من أضخم دوراته منذ انطلاقه عام 1924. وكانت "اتصالات" الراعي الرسمي الرقمي للمؤتمر الذي ضم أكثر من 71 وفداً حكومياً و500 رئيس تنفيذي لكبريات شركات النفط والغاز والطاقة المتجددة و300 شركة عارضة وأكثر من 15 ألف مشارك، ولم ينعقد المؤتمر في أي مدينة شرق أوسطية في بلد عضو في منظمة الدول المنتجة والمصدرة للنفط (أوبيك) طوال تاريخ الحدث الذي يمتد 95 عاما.

استضافت شركة "اتصالات" في مبناها الرئيسي بأبوظبي اليوم "جولة كؤوس مانشستر سيتي العالمية" ضمن إحدى أولى محطاتها في دولة الإمارات، وتأتي الجولة احتفاءً بموسم غير مسبوق من البطولات المتتالية للنادي في الدوري الإنجليزي 2018/2019.

وكان نادي مانشستر سيتي العريق قد حصد عدداً من البطولات مؤخراً بما في ذلك بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، وكأس الاتحاد الإنجليزي، وكأس الدرع الخيرية، وكأس الاتحاد الإنجليزي دوري السيدات، وكأس كارباو، والكأس القاري للسيدات.

وأتاحت "اتصالات" الفرصة لموظفيها و20 من المشجعين فرصة حضور جولة الكؤوس الستة التي أحرزها نجوم "السيتيزن" ضمن إحدى أولى وقفاتها في الدولة، وحظوا بأخذ صور تذكارية مع الكؤوس التي فاز بها الفريق الإنجليزي الشهير، علاوةً على المشاركة في عدد من الفعاليات المصاحبة، كما حصل عدد آخر من المشجعين على حقائب تحتوي على لوازم التشجيع، إضافة الى فوز أحدهم بفانيلا الفريق بتوقيعات اللاعبين.

يذكر أن شركة "اتصالات" هي الشريك الإقليمي لـ "جولة كؤوس مانشستر سيتي العالمية" في عدد من دول العالم، منها الصين واليابان وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة وأستراليا ونيجيريا والبرازيل وغيرها، والتي سيستعرض فيها الفريق ستة من الكؤوس التي حصدها فريق الرجال وفريق السيدات، كما ستصاحب الجولة عدد من المسابقات والفعاليات.

كما تتاح فرصة أخرى للمشجعين لقاء "جولة الكؤوس" لفريقهم المفضل في ياس مول يوم السبت 7 سبتمبر، وستكون احدى فقرات البرنامج بدعم من "اتصالات" وهي مسابقة يتاح فيها الفوز بأحد الجوائز المختلفة، مثل لوازم التشجيع وكرات القدم.

للمزيد من المعلومات حول الجولة يرجى زيارة الموقع: www.mancity.com/trophytour -انتهى- .

أعلنت "اتصالات" اليوم عن توفيرها هاتف سامسونج الجديد Samsung Galaxy Note 10 والذي أصبح متاحاً للجمهور في جميع مراكز الأعمال ومنافذ البيع التابعة لـ "اتصالات"، منذ 1 سبتمبر 2019.

يمكن لعملاء "اتصالات" شراء الهاتف الجديد بالتقسيط المريح عبر باقات الدفع الذكية لمدة 12 أو 18 أو 24 شهراً ابتداءً من 145 درهماً فقط في الشهر. ويتاح لعملاء "اتصالات" الذين يختارون الدفع لمدة 24 شهراً الإعفاء من الأقساط لغاية أربعة شهور إن تمت عملية الشراء خلال هذا العام 2019، ولن يدفعوا أي قسط حتى يناير من العام القادم 2020.

وتعليقاً، قال خالد الخولي، الرئيس التنفيذي لقطاع الأفراد في "اتصالات": "نحن في "اتصالات" ملتزمون بتقديم أجود العروض لعملائنا عبر شراكتنا مع كبريات الشركات العالمية المُصنعة. إن توفيرنا لهاتف سامسونج الجديد انما يأتي تماشياً مع استراتيجيتنا في الالتزام بتوفير أفضل المنتجات لعملائنا خصوصاً مع الأخذ في الاعتبار مميزات الهاتف الجديد"، مؤكداً أن "اتصالات" "لن تتدخر جهداً في تقديم أجود العروض لعملائها وبأسعار في متناول الجميع".

يذكر أنها المرة الأولى التي تُطلق فيها سامسونج نسختين بأحجام مختلفة من هاتف Galaxy Note، حيث يأتي Galaxy Note 10 بشاشة مقاس 6.3 بوصة بينما يأتي جهاز Galaxy Note 10+ بشاشة بمقاس قياسي 6.8 بوصة وهي أكبر شاشة لجهاز Galaxy Note على الإطلاق، ويتمتع الجهازين بالعديد من العناصر المميزة.

يتيح هاتف Galaxy Note 10 لمستخدميه أحدث التقنيات التي توفر التقاط الصور وتصوير الفيديو بوضوح عالي ومزايا متعددة مثل إضافة الرسومات للصور والفيديو وغيرها من المؤثرات، مما يعني الارتقاء بمشاركات المستخدم بالصور ومقاطع الفيديو المميزة في مختلف وسائل التواصل الاجتماعي، كما تم تطوير القلم الذكي المصاحب S Pen المطور والمزود بتقنيات البلوتوث وخاصية التحكم عن بعد Air Action مما يتيح للمستخدم التحكم في عدد من خواص الهاتف فقط عبر الإيماءات بقلم S Pen باليد دون لمس الشاشة مثل التحكم في مستوى الصوت وتكبير الكاميرا وغيرها.

يأتي هاتف Galaxy Note 10 الجديد بباقة واسعة من المزايا، بما في ذلك التصميم الانسيابي وشاشة العرض الممتدة على طول الهاتف، وواجهات ذكية وباقة من خيارات الألوان الجاذبة، كما يأتي الهاتف ببطارية قوية، ويتميز أيضاً بعناصر متطورة تتيح لهواة ألعاب الفيديو ثلاثية الأبعاد درجات غير مسبوقة من ممارسة ألعابهم المفضلة.

أما هاتف (Galaxy Note 10+) فيتميز بالبطارية عالية القوة مع شحن فائق السرعة، حيث يتم شحن الهاتف لمدة 30 دقيقة فقط لاستخدام متواصل طوال اليوم، كما يتميز Note 10+ بذاكرة داخلية بخيارين واحدة سعة 256 جيجابايت أو 512 جيجابايت مع إمكانية إضافة بطاقة تخزين إضافية بسعة 1 تيرابايت. وللمزيد من التفاصيل حول مميزات Note 10 و Note 10+ نرجو زيارة الموقع samsung.com.

وكانت "اتصالات" قد أتاحت الحجز المسبق على هاتف سامسونج الجديد منذ 8 أغسطس الماضي، ويبلغ سعر الشراء نقداً لهاتف Galaxy Note 10 مبلغ 3,332.28 درهم، بينما وفرت جهاز Galaxy Note 10+ بمبلغ 3,808.57 درهم

وتقدم "اتصالات" ميزات إضافية لعملائها من مشتركي الدفع المقدم عند شرائهم لإحدى الجهازين، حيث تتيح لهم ثلاثة خيارات مميزة من سعات البيانات عبر رمز الاشتراك *056#، وهي 1 جيجابايت لمدة 3 أشهر، أو 3 جيجابايت لمدة شهرين، أو 10 جيجابايت لمدة شهر، وللمزيد من المعلومات حول عروض "اتصالات" المميزة مع (Galaxy Note 10) نرجو زيارة etisalat.ae/galaxynote10 .

أغسطس 2019

أعلنت "اتصالات" اليوم عن إطلاق عرض جديد لمضاعفة سعة البيانات مجاناً لمشتركي باقات “Freedom” لخط الفاتورة، سواءً الحاليين أو الجدد.

وتفصيلاً، وفّرت "اتصالات" عرضاً جديداً على باقات Freedom تمت بموجبه زيادة سعة البيانات إلى الضعف بصورة تلقائية للمشتركين بتاريخ 1 إبريل فصاعدا، لتصل البيانات لغاية 200 جيجابايت دون أي رسوم إضافية، ويتاح العرض لمشتركي باقات Freedom من فئة 225 فما فوق سواء للمشتركين بعقد أو بدون، ويسري هذا العرض لمدة محدودة.

وبإمكان مشتركي "اتصالات" الحاليين أو الجدد الاستفادة من هذا العرض المميز عبر اشتراكهم في باقة Freedom 225 فما فوق، وستكون فترة مضاعفة البيانات 12 شهراً بدون رسوم إضافية.

باقة Freedom Freedom 125/100 Freedom 200/175 Freedom 250/225 Freedom 300/275 Freedom 600/500 Freedom 1200/1000
دقائق المكالمات 100 مرنة أو 200 محلية 250 مرنة أو 500 محلية 500 مرنة أو 1000 محلية 750 مرنة أو 1500 محلية 1000 مرنة أو 2000 محلية 2000 مرنة أو 4000 محلية
البيانات 2GB 10GB 15GB 30GB 20GB 40GB 50GB 100GB 100GB 200GB


وعند تفعيل الاشتراك في باقات Freedom سواءً بعقد أو بدون عقد، فأنه يتم مضاعفة سعة البيانات تلقائياً. للمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع www.etisalat.ae/freedom.

استكمالاً لنجاحات "اتصالات" المتتالية على صعيد نشر شبكة الجيل الخامس وبعد تمكّنها من إجراء مكالمات فيديو حية عبر شبكة الجيل الخامس(5G) من مواقع مختلفة من دولة الإمارات، فقد أعلنت "اتصالات" اليوم عن تغطية "برج خليفة" - البرج الأعلى في العالم - بشبكة 5G، والمتاحة للاستخدام من خلال أنواع مختلفة من الهواتف الذكية المتوافقة تقنياً مع هذه الشبكة المتطورة.

وتأتي أهمية هذا الإنجاز ليؤكد جاهزية شبكية الجيل الخامس من "اتصالات" لتزويد العملاء بالخدمات التي توفرها 5G من خلال الأجهزة الداعمة المتوفرة في دولة الإمارات والاستمتاع بتجربة عملاء متميزة، حيث تبلغ سرعة الجيل الخامس ما يقارب 20 ضعفاً مقارنة بسرعة الجيل الرابع، وتوفر وقت استجابة أسرع تبلغ 1 ملي ثانية، وسرعة تحميل قياسية تصل إلى 1 جيجابت في الثانية.

وقد بدأت "اتصالات" العمل على نشر أكثر من 1000 محطة تغطية تدعم هذه الشبكة خلال العام الحالي، بما يتيح للعملاء فرصة التمتع بتجارب استثنائية عبر هذه التقنية المتطورة، مثل؛ مشاهدة مقاطع فيديو عالية الوضوح والدقة، وتقنيات الواقع المعزز والواقع الافتراضي AR / VR بالإضافة إلى الألعاب السحابية التفاعلية عبر الإنترنت، علاوةً على تمكينها لإمكانات وحلول أخرى مثل التشغيل الآلي، والمركبات ذاتية القيادة، والروبوتات المتقدمة، والطباعة ثلاثية الأبعاد، والتكنولوجيا القابلة للارتداء وغيرها الكثير.

وتواصل "اتصالات" الاستثمار في تحديث الشبكات المختلفة من بينها؛ شبكات الهاتف المتحرك، وشبكة الألياف الضوئية، وتطوير البنية التحتية ودعمها من خلال الاستثمار في التقنيات المستقبلية مثل شبكة الجيل الخامس 5G، تجسيداً لحرصها على تطوير وتحديث بنيتها التحتية والشبكية وبشكل دائم ومستمر.

يذكر أن "اتصالات" قد بدأت في العام 2014 مرحلة الاختبارات التجريبية لشبكة الجيل الخامس والتي كانت الأولى من نوعها في المنطقة وذلك أثناء مشاركتها في المؤتمر العالمي للهواتف المتحركة، وبعد مرور نحو 4 سنوات من العمل والتجارب المتواصلة، أعلنت في 14 مايو 2018 عن إطلاق أول شبكة جيل خامس على نطاق تجاري، لتكون بذلك "اتصالات" أول مشغل في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ينجح في إطلاق هذه الشبكة. وقد بدأت "اتصالات" بتقديم خدمات شبكة الجيل الخامس للعديد من الشركاء في دولة الإمارات، لتمكينهم من التمتع بالإمكانيات الهائلة لهذه الشبكة. وفي 10 يوليو من العام 2018 أصبح معرض إكسبو 2020 دبي أول مؤسسة كبرى في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا تحصل على خدمات الجيل الخامس لشبكات الاتصالات.

كما أن "اتصالات" هي الشركة الأولى في قطاع الاتصالات على مستوى المنطقة في إتاحة الهواتف المتحركة الداعمة لتقنية الجيل الخامس للعملاء، كما كانت الأولى في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في توفير شبكة الجيل الخامس داخل مطار دولي، متمثّلا في مبنى مطار أبو ظبي الدولي الجديد.

أعلنت "أكاديمية اتصالات" اليوم عن إطلاقها أول مركز للتدريب على منظومة (SAF) في المنطقة، وهي إطار عام يساعد على أتمتة الخدمات في مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص، وذلك بالشراكة مع APMG و"مجموعة اتصالات".

وقد تم إنشاء المركز ليُوفر تدريباً متقدماً وشاملاً في مجال تصميم وتنفيذ الخدمات الآلية المتطورة، بهدف تأهيل مختلف الكوادر المهنية المتخصصة، ثم تسليمهم شهادات معتمدة من المعهد الدولي APMG بعد استكمال متطلبات التدريب.

وبتوفيرها هذا التدريب العملي المتقدم، تكون "أكاديمية اتصالات" أول مؤسسة تدريبية على مستوى المنطقة في تقديم مثل هذه الدورات المتعمقة في نظريات وتطبيقات النظم الآلية التي تعتمد عليها المؤسسات في التشغيل الآلي لخدماتها وللتحول الرقمي، والذي يُمكّنها من تقديم خدماتها لعملائها عبر التقنيات ذاتية التشغيل دون تدخل العنصر البشري.

وتعليقاً على ذلك، قال حاتم بامطرف، الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا - العمليات الدولية في "مجموعة اتصالات": "إن استراتيجية اتصالات تتمحور دوماً حول الابتكار تجسيداً لاستراتيجيتها المتمثلة في ’قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات’، ولقد بدا جلياً مدى أهمية التشغيل الآلي للعمليات الخدمية بعد التطور الرقمي الكبير الذي شهدناه في العشر سنوات الأخيرة، وكذلك بعد التغييرات التي طرأت على أنماط التسوق الرقمي لدى العملاء، إذ أصبحت خدمات النقل وحجوزات الفنادق والاقتصاد الإلكتروني وغيرها تُقدم بدون أي تدخل بشري، وصارت جميع العمليات تُجري آليا بصورة كاملة".

وقال ريشارد فارو، الرئيس التنفيذي لـ APMG العالمية: " نود أن نهنئ أكاديمية اتصالات على حصولهم على الاعتماد من APMG ، وتوفيرهم التدريب والشهادة المعتمدة في مجال منظومة منصة التشغيل الآلي للخدمات Service Automation Framework، وقد قمنا بتقييم دقيق لمقدرات الأكاديمية من حيث كفاءة الكوادر التدريبية، وأدوات التدريب المساعدة بالإضافة للمنظومة الإدارية المتقدمة لديهم، مما يضمن إتاحة منهج تدريبي متطور وبشهادة معتمدة"، مضيفاً أن منظومة SAF هي من المناهج التدريبية الضرورية للمؤسسات التي تمر بمرحلة التحول الرقمي، خصوصاً في مثل هذا القطاع المتقدم للأعمال في دولة الإمارات".

ومن جانبه قال الدكتور علي القايدي، المدير العام لـ "أكاديمية اتصالات": "نحن سعداء بهذه الشراكة مع APMG International بصفته أكثر معاهد التقييم والامتحانات المرموقة عالمياً، والذي سيُهيئ لنا في أكاديمية اتصالات تقديم أول شهادة معتمدة من نوعها في العالم في التدريب التفصيلي على وسائل تصميم وتنفيذ المنظومات الخدمية الآلية، وستتيح هذه الدورات الفرصة للمتدربين لامتلاك المعرفة التفصيلية حول نظريات التشغيل الآلي للخدمات وتطبيق ذلك في المؤسسات التي يعملون فيها بحيث تُقدم الخدمات للمتعاملين بصورة آلية كاملة".

كشف تطبيق "بسمات" (Smiles) اليوم عن إتاحته لخمس فُرص للفوز برحلة الى جزيرة موريشيوس لشخصين لكل فائز، بالتعاون مع هيئة موريشيوس للترويج السياحي، والإمارات للعطلات.

وتفصيلاً، أتاح تطبيق "بسمات" للتسوق، الذي يمتاز بتوفيره للعديد من العروض والتخفيضات الخاصة، فرصة الفوز بالجائزة الكبرى لخمسة أشخاص من مشتركي التطبيق، للذهاب برحلة مدفوعة التكاليف لشخصين إلى جزيرة موريشيوس السياحية الشهيرة، وتتاح فرصة الفوز بالرحلة عبر تذكرة سحب واحدة لمشتركي باقة "اشتر واحدة واحصل على الأخرى مجاناً" الغير محدودة (Unlimited Buy1 Get1) لمدة 30 يوماً، وتتاح فرصتين للفوز عبر تذكرتين للسحب في حالة الاشتراك في باقة 90 يوماً، كما تزيد فرص الفوز عشرة أضعاف عند الاشتراك في الباقة السنوية.

وتتضمن الجائزة الكبرى لكل فائز تذكرتين لشخصين عبر طيران الإمارات ذهاباً وعودة، وسيارة خاصة بسائق للشخصين للتوصيل للمطار، علاوةً على إقامة لثلاث ليال مع وجبة الإفطار في إحدى المنتجعات السياحية الفخمة، ويستمر هذا العرض طوال الفترة من 1 الى 31 من شهر أغسطس.

يذكر أن مشتركي تطبيق "بسمات" يتمتعون بالعروض الخاصة والتخفيضات طوال العام، على أكثر من 500 من الماركات المعروفة ضمن 3500 محل تجاري، تشمل المطاعم ودور السينما والترفيه وغيرها بجميع مناطق دولة الإمارات العربية المتحدة، وقد بلغ عدد المشتركين حتى الآن ما يفوق 1,7 مليون مشترك. وبلغ مجموع التخفيضات التي وفرها التطبيق لمشتركيه أكثر من 410 مليون درهم.

أما باقة "اشتر واحدة واحصل على الأخرى مجاناً" الغير محدودة، فهي تتيح تخفيضات مميزة على أكثر من 2000 منفذ للتسوق على مستوى دولة الإمارات، تضم محلات تجارية شهيرة ومطاعم مميزة ودور سينما ومراكز ترفيه وغيرها، كما تتميز الباقة بانخفاض رسوم الاشتراك فيها، بواقع 20 درهم فقط لمدة 30 يوم، و55 درهم لـ 90 يوم، و199 درهم للاشتراك السنوي.

يمكن الاشتراك في "بسمات" (Smiles) عبر تحميل التطبيق من متجر جوجل (Google Play Store) وكذلك من متجر iOS App لهواتف الآيفون، وهو متاح للجميع بالدولة، سواءً مواطنين أو مقيمين أو زوار.

كما يتيح التطبيق تجميع نقاط الولاء (loyalty points) عبر بطاقات الائتمان من بنك أبوظبي الإسلامي (ADIB Smiles Card) ومن بنك دبي التجاري (CBD Smiles Card)، حيث تتاح لغاية 10 نقاط بسمات لكل درهم عبر إحدى البطاقتين، وتخفيض 50% لتذكرتين لدور السينما المشاركة في أي يوم من أيام الأسبوع.

2019 يوليو

توزيع أرباح نقدية على المساهمين للنصف الأول من العام 2019 بقيمة 40 فلسا للسهم الواحد

أعلنت "مجموعة اتصالات" اليوم عن نتائجها المالية الموحدة للنصف الأول من العام الجاري 2019 والمنتهي في 30 يونيو 2019.

أبرز النتائج المالية والتطورات خلال النصف الأول من العام 2019:

  • وصلت قاعدة مشتركي "مجموعة اتصالات" إلى 143 مليون مشترك، وبزيادة سنوية بلغت نسبتها 2%.
  • وصلت قيمة إيرادات "مجموعة اتصالات" الموحدة خلال النصف الأول من العام 2019 إلى 25.9 مليار درهم، في حين وصلت أرباحها الصافية الموحدة إلى 4.4 مليار درهم، وبزيادة سنوية وصلت نسبتها إلى 3.1%.
  • وصل إجمالي قيمة الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء الموحدة الى 13.3 مليار درهم، بزيادة سنوية بلغت نسبتها 2%، نتج عن هامش فائدة وضريبة واستهلاك وإطفاء وصلت نسبته إلى52 %.
  • "اتصالات" تطلق أول أجهزة هواتف ذكية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا داعمة لشبكة الجيل الخامس.
  • "اتصالات" أول مشغل في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يوفر شبكة الجيل الخامس 5G في مطار دولي، حيث أصبح مبنى مطار أبوظبي الجديد أول مطار دولي في المنطقة يتمتع بتغطية شبكة الجيل الخامس وبسرعة تحميل بيانات عالية تصل إلى 1 جيجابت في الثانية.
  • "اتصالات" تطلق المحفظة الإلكترونية e-Wallet، للخدمات المصرفية الرقمية الجديدة عبر الهواتف المتحركة، بالتعاون مع "نور بنك".
  • "اتصالات" و"مايكروسوفت" تتعاونان لتزويد الهيئات الحكومية، والشركات الكبيرة، والشركات الصغيرة والمتوسطة بأحدث الحلول التكنولوجية المبتكرة وتمكين التحوّل الرقمي.
  • برنامج المسرعات "المستقبل الآن" التابع لشركة "اتصالات" يطلق ثلاثة تحديات جديدة في مجالات «Multicloud»، و «التأمين حسب الطلب»، و «Industrial IoT»، إضافة إلى توقيع 5 خمس اتفاقيات جديدة مع شركات ناشئة للمرحلة القادمة.
  • "اتصالات" تطلق مركز التميز الروبوتي، لتوفير العديد من الحلول الآلية المبتكرة التي ترتقي بالأداء، وتعزز من مستويات رضا المشتركين.
  • "اتصالات" تطلق آلة بيع ذاتية للهواتف الذكية هي الأولى من نوعها في دولة الإمارات.
  • "اتصالات" تتيح تطبيق "بسمات" لجميع سكان دولة الإمارات وزوارها.
  • "اتصالات" تنال جائزة رائدة القطاع الخاص للتدقيق الداخلي من قبل جمعية المدققين الداخليين في الإمارات.
التقدير العالمي:
  • "اتصالات" أقوى علامة تجارية لقطاع الاتصالات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (MENA)، من قبل وكالة "براند فاينانس" العالمية.
  • الإمارات العربية المتحدة الأولى عالمياً وللعام الثالث على التوالي، من حيث نسبة نفاذ شبكة الألياف الضوئية للمنازل (FTTH)، وذلك بحسب التقرير الصادر عن المجلس العالمي للألياف الضوئية.
تصريح رئيس مجلس إدارة "مجموعة اتصالات":



وتعليقاً على النتائج المالية قال عيسى محمد السويدي، رئيس مجلس إدارة "مجموعة اتصالات"، "يأتي أداء ’مجموعة اتصالات‘ خلال النصف الأول من العام الجاري 2019 للتأكيد على ريادتها لقطاع الاتصالات في المنطقة من خلال الحفاظ على زخم أعمالها الرئيسية، وتمتعها بمرونة عالية في المجال الرقمي، مستندة على رؤيتها الجريئة لـ ’قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات‘".

مضيفاً "يعتبر إطلاق أول شبكة للجيل الخامس 5G في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا إنجازاً رئيسياً، خاصة وأنه سيتيح الكثير من الفرص الواعدة ويضيف قيمة للمشتركين والمساهمين على حد سواء، كما سيعمل على تسريع وتحفيز العديد من الخدمات الرقمية، حيث قامت ’اتصالات‘ مؤخرا بإطلاق الخدمات المصرفية الرقمية المتطورة عبر الهواتف المتحركة e-Wallet أو المحفطة الإلكترونية - والتي تعتبر خطوة فعالة نحو تحقيق رؤية دولة الإمارات في التحول الرقمي".

وأضاف السويدي، أتقدم بجزيل الشكر الى القيادة الرشيدة في دولة الإمارات على الرؤية الثاقبة وعلى الدعم الدائم والمستمر لقطاع الاتصالات، كما أود أن أشكر العملاء والمساهمين على ثقتهم الكبيرة التي حفّزت "مجموعة اتصالات" على مواصلة التقدم، ويطيب لي أن أشيد أيضا بجهود فريق الإدارة وجميع العاملين في تمكين "الرؤية الرقمية"، عبر التركيز على استراتيجية المجموعة طويلة الأمد للنمو وتقديم قيمة مضافة للمشتركين والمساهمين.

تصريح الرئيس التنفيذي لــ "مجموعة اتصالات":



وبهذه المناسبة قال المهندس صالح عبدالله العبدولي، الرئيس التنفيذي لــ "مجموعة اتصالات"، "إن أداء ’مجموعة اتصالات‘ المالي خلال النصف الأول من العام الجاري 2019 ، يؤكد على مدى الجهود الكبيرة التي تبذلها المجموعة في بناء الشبكات المستقبلية والاستثمار فيها، مع التركيز على تمكين الابتكار، وتسريع عملية التحول الرقمي عبر مختلف عملياتها".

مضيفاً "في الوقت الذي يأتي فيه معرض إكسبو 2020 دبي ليصبح أول مؤسسة كبرى في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا تحصل بالشراكة مع "اتصالات" على خدمات الجيل الخامس لشبكات الاتصالات، تعتز ’ اتصالات‘ اليوم بما حققته من إنجازات غير مسبوقة على صعيد شبكة الجيل الخامس 5G، حيث كانت أول مشغل اتصالات في المنطقة يطلق أول شبكة جيل خامس تجارية. ومن خلال إطلاق هذه الشبكة وإطلاق أول هاتف من نوعه في المنطقة داعم لهذه الشبكة، فقد نجحت ’اتصالات‘ في إتاحة الفرصة لعملائها في دولة الإمارات للتمتع بتجربة المزايا التي توفرها تقنية الجيل الخامس قبل الكثير غيرهم، هذا إضافة إلى نجاح ’اتصالات‘ في تمكين الزوار داخل مبنى مطار أبوظبي الدولي الجديد من التمتع بميزة الاتصال فائق السرعة التي توفرها شبكة الجيل الخامس، وهو ما يجعل مبنى مطار أبوظبي الدولي الجديد، أول مطار في المنطقة مغطى بشبكة الجيل الخامس".

وأكد العبدولي على أن "هذه الإنجازات الفريدة على مستوى المنطقة، أصبحت ممكنة نتيجة للتركيز والالتزام بالأولويات الاستراتيجية الرئيسية، والتي ستعمل على تحقيق مستقبل رقمي أكثر ذكاءً، وتفتح الفرص للتفاعل مع المشتركين والعملاء بطرق جديدة. إن ’اتصالات‘ على ثقة بأن شبكة الجيل الخامس ستغير، الطريقة التي نعمل ونتفاعل بها فيما بيننا عن طريق إحداث تأثير إيجابي في المجتمعات والقطاعات المختلفة لاسيما الاقتصادية منها".

واختتم المهندس صالح عبدالله العبدولي تصريحه بشكر قيادة دولة الإمارات الحكيمة على دعمها الدائم والمستمر للمجموعة، والعملاء على ثقتهم الراسخة وولائهم المستمر، والمساهمين على تشجيعهم المتواصل، لافتاً إلى أن "اتصالات" تضع عملائها في صميم كل ما تقوم به من أعمال، ومؤكداً على أن تركيز "مجموعة اتصالات" سيبقى منصباً على مواصلة استثماراتها في الحلول والشبكات المستقبلية، وتقنيات الجيل القادم، وبما يسهم في توفير خدمات وحلول رائدة ومبتكرة وغير مسبوقة للعملاء من الأفراد والشركات على حد سواء.

قاعدة المشتركين:
  • وصلت قاعدة مشتركي "اتصالات" في دولة الإمارات العربية المتحدة خلال النصف الأول من العام 2019 إلى 12.4 مليون مشترك، في حين بلغ إجمالي قاعدة مشتركي "مجموعة اتصالات" 143 مليون مشترك، وبزيادة سنوية وصلت نسبتها إلى 2%.
الإيرادات والأرباح الصافية:
  • وصلت قيمة إيرادات "مجموعة اتصالات" الموحدة إلى 25.9 مليار درهم، في حين وصلت قيمة الأرباح الصافية الموحدة بعد خصم حق الامتياز الاتحادي إلى 4.4 مليار درهم، وبزيادة سنوية وصلت نسبتها إلى 3.1%، نتجت عن هامش صافي ربح بلغت نسبته 17%.
الأرباح قبل احتساب الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء:
  • وصل إجمالي قيمة الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء الموحدة الى 13.3 مليار درهم، بزيادة سنوية بلغت نسبتها 2%، نتج عن هامش فائدة وضريبة واستهلاك وإطفاء وصلت نسبته إلى 52%.
ربحية السهم:
  • وصلت ربحية السهم الواحد خلال النصف الثاني من العام 2019 إلى 0.51 درهم، وبزيادة 3%، مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.
  • باقة مخصصة لحجاج ومعتمري بيت الله الحرام تعمل دون تغيير شريحة الهاتف
  • 10 جيجابايت بيانات و1000 دقيقة مكالمات سارية لـ 14 يوماً بمبلغ 150 درهم فقط

أبوظبي، 22 يوليو 2019: أعلنت اتصالات اليوم عن توفير باقة تجوال جديدة مخصصة لحجاج ومعتمري بيت الله الحرام، تتيح لهم بيانات ومكالمات صوتية لمدة 14 يوماً أثناء فترة الحج دون تغيير شريحة الهاتف.

وستكون الباقة المخصصة لزوار المناسك المقدسة متاحة في الفترة من 21 يوليو الى 19 أغسطس، وبها بيانات سعة 10 جيجابايت بالإضافة لـ 1000 دقيقة لإرسال واستقبال المكالمات الصوتية، وذلك مقابل 150 درهم فقط. ولا يحتاج الحجاج الى تغيير شريحة "اتصالات" الى شريحة محلية، بل كل ما يحتاجون له هو تفعيل باقة الحجاج واستخدامها أثناء فترة الحج في مدة الـ 14 يوماً المحددة.

وكانت باقة الحجاج السابقة من "اتصالات" قد وفرت جيجابايت واحدة من البيانات و200 دقيقة من المكالمات بنفس السعر وسارية لمدة 7 أيام، وبذلك تكون سعة البيانات في باقة الحجاج الجديدة قد زادت بنسبة 900% وفترة المكالمات الصوتية بنسبة 400%، كما تمت مضاعفة فترة سريان الباقة من 7 أيام الى 14 يوماً.

ويمكن للمغادرين للحرمين الشريفين شراء باقة واحدة من باقة الحجاج أو عدد من الباقات لغاية 6 باقات دون الحاجة للانتظار أن تنتهي الباقة الأولى حتى يتم شراء الثانية، وذلك توفيراً لجهد ووقت زوار الشعائر المقدسة حتى يتسنى لهم التواصل مع ذويهم ومعارفهم دون عناء ودون تغيير شرائح هواتفهم، كما يمكنهم استخدام الباقة حتى في آخر يوم من سريانها.

وتعمل الباقة تلقائياً مع كافة شركات الاتصالات النقالة بالمملكة العربية السعودية، دون الحاجة لتفعيل خدمة التجوال يدوياً، كما تعمل باقة البيانات بكامل سرعتها طوال وقت سريانها دون تطبيق "سياسة الاستخدام العادل"، كما توفر باقة الحجاج إجراء واستقبال المكالمات الصوتية لجميع الأرقام بدولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية، بالإضافة لعدد من الدول الأخرى المتضمنة.

وللاشتراك في باقة الحجاج من داخل دولة الإمارات أو من خارجها يرجى استخدام الرمز *177# أو ارسال رسالة نصية بالحروف "ROP" للرقم 1010، أو الاشتراك عبر تطبيق "اتصالات"، أو الاتصال بالرقم 101، كما يمكن زيارة أياً من منافذ "اتصالات".

: كشفت "اتصالات" اليوم عن الرمز التعبيري الجديد "إيموجي" لشعارها "معاً"، الذي تم إطلاقه في العام 2018 لتسليط الضوء على أثر التكنولوجيا في ربط وإثراء حياة الناس.

 ويأتي هذا الإعلان تزامناً مع اليوم العالمي للإيموجي الذي يصادف الـ 17 من يوليو. حيث طرحت "اتصالات" 3 من "الرموز التعبيرية" المقترحة، ووقع الاختيار على الرمز الفائز بعد أن حصد أكبر عدد من الأصوات، حيث أتاحت "اتصالات" للجمهور فرصة التصويت عبر حملة تفاعلية أطلقتها في الفترة من 10 الى 14 يوليو الجاري، على منصات التواصل الاجتماعي، وعدد من مراكز التسوق، هي دبي مول، ومول الإمارات في دبي، وصحارى مول في الشارقة، وياس مول ومارينا مول في أبوظبي، وأتيح للجمهور فرصة التصويت على إحداها.

 وسيتم إدراج الإيموجي الجديد لاستخدام الجميع بعد أن يُرسل ويُعتمد من Unicode Consortium (يونيكود كونسورتيوم)، وهو الجهة الدولية التي تعتمد معايير الكتابة والرسم للبرمجيات والتطبيقات ومنها معيار الإيموجي لكافة المنصات كالكمبيوتر ولأنظمة أندرويد والآيفون، ومقرها كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية.

أعلنت "اتصالات ديجيتال" اليوم عن دخولها في اتفاقية تعاون مع عدد من المصارف بدولة الإمارات العربية المتحدة بغرض إطلاق مشروع ريادي مبتكر يهدف لاستخدام تقنيات البلوك تشين (Blockchain) في العمليات المصرفية التجارية.

وتفصيلاً، قامت "اتصالات ديجيتال" – وهي وحدة أعمال تابعه لـ "مجموعة اتصالات" – بتطوير منصة UAE Trade Connect (UTC)الرقمية المتقدمة لعمليات التمويل التجاري، بالتعاون مع بنك أبوظبي الأول وشركة أفانزا إينوفيشنز (Avanza Innovations)، والتي تهدف في مرحلتها الأولى إلى حماية المصارف من مخاطر التمويل المزدوج والاحتيال باستخدام الفواتير، على أن تتوسّع لاحقاً لتشمل العناصر الأساسية الأخرى من عمليات التمويل التجاري. وتستخدم منصة UTC أحدث التقنيات مثل البلوك تشين، وهي تقنية لحماية بيانات السجلات بحيث يُستحال تغييرها، وتقنية الذكاء الاصطناعي والروبوتات لتوفير الحماية الكاملة للمصارف المشاركة في المنظومة الجديدة بدولة الإمارات.

وانضمت سبعة مصارف أخرى للمنصة بالإضافة لبنك أبوظبي الأول، ووقع الاتفاقية عن "اتصالات" سلفادور أنجلادا، الرئيس التنفيذي لقطاع الأعمال في "مجموعة اتصالات". وقام بتمثيل قطاع المصارف في الاتفاقية كلٍ من منوج مينونن رئيس خدمات المعاملات المصرفية العالمية ببنك أبوظبي الأول، وسوميت أغاروال نائب الرئيس التنفيذي ومدير العمليات المصرفية ببنك الإمارات دبي الوطني، وبيتر إنجلاند الرئيس التنفيذي لبنك رأس الخيمة الوطني، وحسن الرضا مدير عام المؤسسات والمعاملات المالية ببنك دبي التجاري، وديفيد ججرسون رئيس تجربة العملاء ومنصات التطوير ببنك الفجيرة الوطني، وهيثم المعايرجي الرئيس العالمي لقطاع التعاملات المصرفية بمصرف أبوظبي الإسلامي، وجيمس غرينوود الرئيس التنفيذي للعمليات بالبنك التجاري الدولي، وأحمد عبد العال نائب الرئيس الأول التنفيذي ببنك المشرق.

وتعمل "اتصالات ديجيتال"، بالتعاون مع الثمانية بنوك، على تكوين مجموعة عمل لتطوير المنصة لتشمل مجالات أخرى من التجارة، وستكون المنصة متاحة لجميع البنوك بالدولة للاشتراك، إذ أنها تضمن تأمين العمليات المصرفية لقطاع المصارف في جميع مناطق الدولة عبر تقنيات متقدمة لكشف محاولات الاحتيال والاستمرار في تمويل عملائهم من القطاع المؤسسي بصورة آمنة.

أطلقت "اتصالات" حملة تفاعلية عبر مواقع التواصل الاجتماعي التابعة لها، إضافة إلى عدد من مراكز التسوق في دولة الإمارات، بغرض إشراك الجمهور في عملية اختيار رمز تعبيري "إيموجي" لشعارها المتمثّل بكلمة "معًا" الذي تم إطلاقه في العام 2018 لتسليط الضوء على أثر التكنولوجيا في ربط وإثراء حياة الناس.

وقد بدأت "اتصالات" بتاريخ 10 يوليو بنشر 3 من "الرموز التعبيرية" المقترحة على منصات التواصل الاجتماعي، والتي ستستمر لغاية 14 يوليو الجاري، لإتاحة الفرصة للجمهور لاختيار أحد منها، إضافة إلى توافر أجهزة لوحية للتصويت في عدد من مراكز التسوق، هي دبي مول، مول الإمارات، صحارى مول، ياس مول ومارينا مول في أبوظبي وذلك من الساعة 5 مساءً وحتى 11 مساءً.

وقد ظهر الإيموجي لأول مرة في أواخر التسعينيات، وتم إطلاق العشرات منها كل عام ليبلغ عددها اليوم أكثر من 3000 رمز. وباتت الرموز التعبيرية المختلفة من جميع الأشكال والأحجام والألوان، جزءًا أصيلاً من منصات التواصل الاجتماعي مثل تويتر وانستجرام وفيسبوك.

وتأتي هذه الحملة تزامناً مع يوم العالمي للإيموجي الذي يصادف 17 يوليو من العام الجاري، حيث تؤكد "اتصالات" بهذه المناسبة ومن خلال شعارها "معاً" أن لا مستحيل أمام العمل الجماعي.

  • سيكون متاحاً في مراكز البيع التابعة لـ "اتصالات" ابتداءً من 12 يوليو الجاري
  • إمكانية الحصول عليه بخطة دفع ذكية من "اتصالات" بعقد مدته 12 أو 18 أو 24 شهرًا
  • نشر أكثر من 1000 محطة تغطية تدعم هذه الشبكة خلال العام الحالي في أرجاء دولة الإمارات

استكمالاً للنجاحات الرائدة والمتتالية وغير المسبوقة التي حققتها في ريادة مضمار شبكة الجيل الخامس، فقد كشفت "اتصالات" النقاب اليوم عن HUAWEI Mate 20 X (5G) أول هاتف ذكي من "هواوي" داعم لتقنية الجيل الخامس، بحضور وسائل الإعلام وعدد من المسؤولين من الجانبين وذلك في "مركز اتصالات للابتكار".

ويعد هذا الإطلاق هو الثاني من نوعه على مستوى الأجهزة التي وفّرتها "اتصالات" التي تدعم شبكة 5G، وسيكون الهاتف الجديد HUAWEI Mate 20 X (5G) متاحاً في مراكز البيع التابعة لـ "اتصالات" ابتداءً من 12 يوليو الجاري، كما بدأت في تلقي طلبات الحجز المسبق للجهاز في الأول من يوليو الجاري.

وبهذه المناسبة، قال د. أحمد بن علي، النائب الأول للرئيس لاتصال المؤسسة في "مجموعة اتصالات": يسعدنا اليوم أن نتيح لعملائنا فرصة التمتع بالسرعات القصوى التي توفرها شبكة الجيل الخامس من ’اتصالات‘ من خلال أول هاتف من ’هواوي‘ داعم لهذه الشبكة المتطورة. إذ يعكس هذا الحدث سعينا لتمكين العملاء من التمتع بمزايا شبكة الـ 5G الاستثنائية ، والمتمثلة بالسرعات الفائقة ووقت الاستجابة المنخفض للاستمتاع بتجربة عملاء مميزة".

هذا وقد قامت "اتصالات" بتسخير كافة الإمكانات البشرية والتكنولوجية، لتكون شبكة الجيل الخامس في أعلى مستويات الجاهزية المطلوبة لتمكين الاتصال على أوسع نطاق. حيث تواصل "اتصالات" العمل على نشر أكثر من 1000 محطة تغطية تدعم هذه الشبكة خلال العام الحالي على مستوى الدولة.

وبات بإمكان العملاء من خلال شبكة الجيل الخامس من "اتصالات" المتطورة والمنتشرة في أرجاء دولة الإمارات التمتع بالسرعات الفائقة، التي تصل لغاية 1 جيجابت في الثانية، وبزمن استجابة أسرع يصل إلى 1 ملي ثانية، الأمر الذي سيوفّر قائمة لا حصر لها من الإمكانات والحلول والخدمات المبتكرة مثل تقنيات الواقع المعزّز والافتراضي، والتشغيل الآلي، والمركبات ذاتية القيادة، والروبوتات المتقدمة، والطباعة ثلاثية الأبعاد، والتكنولوجيا القابلة للارتداء، إذ تبلغ سرعة الجيل الخامس 20 ضعفاً تقريباً مقارنة بسرعة الجيل الرابع، وتوفر وقت استجابة أسرع، ما يتيح للمستخدمين تشغيل فيديو بدقة 4K في أي مكان وفي أي وقت، دون أي تأخر.

من جانبه، قال ديفيد وانغ، مدير مجموعة هواوي لأعمال المستهلكين في دولة الإمارات العربية المتحدة: "يسعدنا كثيراً أن نكون جزءاً من هذه اللحظة التاريخية المميزة، وحماسنا بالغ جداً للانضمام إلى شبكة الجيل الخامس الأولى التي نشرتها شركة اتصالات في دولة الإمارات العربية المتحدة. وثقتنا راسخة بأن هاتفنا الذكي HUAWEI Mate 20 X (5G) بما يتضمنه من ابتكارات الجيل الخامس الحصرية سيظهر إمكانياته الكاملة في الشبكة الجديدة بأسرع قدرات الاتصال الفائق والأداء القوي، ما يمكننا من فتح الآفاق أمام المستخدمين في دولة الإمارات العربية المتحدة والدخول إلى عصر جديد رائع من تقنيات الهواتف الذكية. لقد بدأنا تطوير تقنيات الجيل الخامس منذ العام 2009، وبذلنا جهودًا كبيرة لتطويرها كي نوفرها في مختلف أجهزتنا وشبكاتنا ورقاقاتنا، ومكننا هذا من تسجيل مجموعة واسعة من براءات الاختراع المرتبطة بهذه التقنية والتي أصبحت اليوم جزءًا من تقنيات هواتفنا الذكية، وهذا يسهل تقدمنا سريعاً نحو تجارب استخدام أفضل لشبكات الجيل الخامس".

يعتمد الهاتف HUAWEI Mate 20 X (5G) على رقاقتين رئيستين هما: بالونج 5000، وكيرين 980. وتمثل الرقاقة بالونج 5000، أول رقاقة لشبكة الجيل الخامس في العالم مصنعة بعملية من رتبة 7 نانومتر للاتصال متعددة الأنماط، وهي تمتاز بقدرتها على الاتصال وفق مجموعة واسعة من بروتوكولات الشبكة، ويشمل ذلك الأجيال الأقدم الثاني والثالث والرابع. أما الرقاقة الثانية، كيرين 980، فهي أسرع رقاقات شركة هواوي من رتبة 7 نانومتر في المعالجة حتى الآن، ليبلغ بذلك سرعات فائقة في تنزيل البيانات، ويمنح المستهلك تجربة لا مثيل لها عند استخدام شبكات الجيل الخامس. ويضاف إلى ذلك كله أن الهاتف HUAWEI Mate 20 X (5G) مزود بشاشة أموليد ألترا الواسعة بمقاس 7.2 بوصة لعرض لمشاهدة بث الفيديو وممارسة الألعاب بسلاسة فائقة. ويدعم الجهاز أيضًا المعالج الرسومي GPU Turbo 3.0 الذي يولد أفضل الصور. أما على صعيد الكاميرا، فهو مزود بكاميرا ثلاثية العدسات من لايكا، تتكون من كاميرا بدقة 40 ميجابكسل عريضة زاوية التصوير، وكاميرا بدقة 20 ميجابكسل بزاوية تصوير عريضة جداً، وكاميرا بدقة 8 ميجابكسل للتصوير.

ويمكن اقتناء هاتف “HUAWEI Mate 20 X (5G)” الجديد من خلال زيارة الموقع الإلكتروني etisalat.ae/mate20x أو عن طريق زيارة أقرب مركز أعمال تابع لـ "اتصالات". والذي يبلغ سعره 3,523 درهماً، مع وجود خيار الحصول عليه بخطة دفع ذكية من "اتصالات" بعقد مدته 12 أو 18 أو 24 شهرًا، بأسعار تبدأ من 153 درهماً فقط.

وعند شراء الهاتف، سيحصل عملاء الدفّع المسبق المؤهلين سواءً الجدد أو الحاليين على أحد العروض الخاصة التالية من العروض اليومية: 1 جيجابايت لمدة 3 أشهر، 3 جيجابايت لمدة شهرين، أو 10 جيجابايت لمدة شهر واحد، وذلك من خلال طلب الرمز #056*

أعلنت "اتصالات ديجيتال" اليوم عن تعاونها مع شركة "مايكروسوفت" كشريك استراتيجي لها في دولة الإمارات العربية المتحدة، لتزويد مؤسسات القطاعين الحكومي والخاص بأحدث الحلول التكنولوجية المبتكرة وتمكين التحوّل الرقمي في منظوماتها استناداً إلى خدمات مايكروسوفت السحابية.

ويتزامن هذا الإعلان مع الإطلاق الرسمي لمراكز بيانات "مايكروسوفت" في دولة الإمارات، والتي تقدم خلالها مجموعة من الخدمات المبتكرة القائمة على الحوسبة السحابية بما في ذلك Azure و ExpressRoute و Office 365، بالإضافة إلى خدمات تخزين البيانات المتقدمة Data residency.

كما ستوفر "اتصالات ديجيتال"، بصفتها شريكًا استراتيجيًا لمايكروسوفت في خدمات الحوسبة السحابية وخدمات التأمين الإلكتروني، حلولاً رقمية شاملة بالاعتماد على منصة "مايكروسوفت" السحابية الذكية والموثوقة، وذلك للمؤسسات الحكومية والشركات الكبيرة والصغيرة والمتوسطة، وكذلك الشركات الناشئة. كما ستمكنهم من الاستفادة من خدمات التقييم الرقمي، منصة الابتكار المشتركة للعملاء، علاوةً على خدمات الترحيل السحابية والتحديث إلى جانب الخدمات المدارة والمتابعة والدعم، الأمر الذي يشكل علامة فارقة على صعيد الارتقاء بالإمكانات الرقمية في الدولة.

وتعليقاً على هذا، قال سلفادور أنجلادا رئيس قطاع الأعمال في مجموعة "اتصالات": "يسرّنا هذا التعاون مع شركة "مايكروسوفت" والذي يأتي متوافقاً مع رؤيتنا الاستراتيجية المتمثلة في ’قيادة المستقبل الرقمي‘ حيث تسهم هذه الشراكة من تمكين عملائنا من الانتقال السلس إلى الخدمات السحابية، فضلاَ عن زيادة المرونة التشغيلية، ودفع وتيرة الابتكار الرقمي، وتحسين زمن الوصول إلى الخدمات المختلفة والارتقاء بالأداء العام". وأضاف بأن منصة ’مايكروسوفت‘ السحابية التي تتمتع بدرجة عالية من الأمان والموثوقية عالمياً، إلى جانب القدرات الشبكية المتطورة لـ ’اتصالات‘ ذات الكفاءة العالية والانتشار المحلي القوي، ستعمل على خلق بيئة ملائمة لتمكين التحول الرقمي في مؤسسات الدولة، تماشياً مع ’رؤية الامارات 2021‘ والتي تتضمن في أحد محاورها الوصول إلى الرقم 1 عالمياً في الخدمات الذكية.

من جانبه، قال سيد حشيش، المدير العام الإقليمي لـ "مايكروسوفت الخليج" : إن هذا التعاون الذي يجمعنا مع ‘اتصالات ديجيتال‘ اليوم يعد تجسيداً للرؤية الاستراتيجية المشتركة الرامية إلى تمكين القطاع الحكومي والخاص في دولة الإمارات من مواكبة رحلة التحول الرقمي بالاعتماد على القدرات والإمكانات السحابية المتطورة، وذلك من خلال مساعدتهم على التفاعل مع عملائهم بشكل أفضل، علاوةً على الارتقاء بقدرات موظفيهم وتعزيز الكفاءة التشغيلية. مضيفاً "إن اتساع خبرة ‘اتصالات ديجيتال‘ في مجال تكنولوجيا المعلومات، إلى جانب الخدمات السحابية من مايكروسوفت، هي مزيج مثالي لتوفير حلول رقمية متكاملة لعملائنا، لتمكينهم من مواصلة تحقيق المزيد من النجاحات."

يونيو 2019‎

يهدف المشروع لتوفير تجارب تسوق رقمية سهلة وغير مسبوقة للعملاء

أعلنت "اتصالات" اليوم عن إطلاق آلة بيع ذاتية للهواتف الذكية هي الأولى من نوعها في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك بالشراكة مع شركة "أدنوك للتوزيع"، حيث ستتيح الآلة الجديدة للعملاء فرصة اقتناء أحد الهواتف الذكية، وذلك على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع خلال فترة زمنية قصيرة لا تتجاوز الــ 5 دقائق، وما على الراغبين بالتمتع بهذه الخدمة والاستفادة منها إلاَّ التوجه إلى محطة أدنوك الواقعة على كورنيش أبوظبي (رقم 933).

وبهذه المناسبة قال سلطان محمد الظاهري مدير عام "اتصالات" - منطقة أبوظبي، " نحن سعداء بهذه الشراكة التي تتيح لنا فرصة توفير منتجاتنا وخدماتنا في محطات ’أدنوك للتوزيع‘ المنتشرة في مختلف أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة، بما ينسجم مع مساعي ’اتصالات‘ الدائمة والمستمرة لخلق بيئة مناسبة تعزز تجارة التجزئة وتوفر خدمات رقمية تثري تجارب وخبرات العملاء الذين تضعهم في صميم كل ما تقوم به من أعمال". وأضاف: "إن إطلاق آلة البيع الذاتية للهواتف الذكية في دولة الإمارات العربية المتحدة يؤكد مجدداً التزامنا في ’اتصالات‘ على اعتماد أحدث تقنيات البيع بالتجزئة لتوفير تجارب تسوق رقمية مبتكرة وغير مسبوقة لعملائنا".

من جانبه قال المهندس سعيد مبارك الراشدي، الرئيس التنفيذي بالإنابة لشركة أدنوك للتوزيع: "نحن نتطلع دوماً لتقديم خدمات مبتكرة لعملائنا من خلال شبكة محطاتنا المنتشرة على مستوى الدولة. حيث تعد هذه الآلة مثالاً حياً على تقديم خدمة جديدة وسريعة لتلبية احتياجات عصرنا الرقمي. حيث يستمتع عملاؤنا بأكثر من مجموعة منتجاتنا من الوقود، وذلك من خلال تسوّقهم في متاجر "جيان" للخدمة السريعة ومتاجر الواحة التابعة لنا، بالإضافة لاستمتاعهم بالأكل في فروع مقهى الواحة، والاستفادة من خدماتنا الإضافية كتغيير الزيوت وغسيل السيارات. إن الابتكارات المماثلة كآلة شراء الهواتف الذكية من اتصالات تعد أحد الإضافات لقطاع التجزئة التابع لنا ونرحب بها دوماً في محطاتنا".

توفر آلة البيع الذاتية مجموعة من الأجهزة التي تعمل بنظامي تشغيل أندرويد Android، وأي أو إسiOS . عند شراء أي جهاز ما على المستخدم إلا إدخال بطاقة الهوية الإماراتية، والتحقق من المعلومات الشخصية المعروضة على الشاشة، بعد ذلك يقوم بإدخال رقم الهاتف المتحرك أو تعديل الرقم، ومن ثم تحديد الجهاز الذي يريده وطريقة الدفع. يمكن دفع ثمن الجهاز نقداً او عن طريق بطاقات الائتمان.

تجدر الإشارة إلى أن هذا التعاون يأتي ضمن مشروع مشترك يتم تنفيذه من قبل "اتصالات" و"أدنوك للتوزيع"، يهدف إلى إثراء تجربة العملاء، وتقديم خدمات متميزة وذات جودة عالية لهم.

  • توفير المحفظة الإلكترونية eWallet متعددة الاستخدامات
  • إجراء المعاملات المالية عبر الهاتف الذكي بصورة مبسطة وآمنة

أعلنت شركة مجموعة "اتصالات" و"نور بنك" عن إطلاق المحفظة الإلكترونية(eWallet) وهي باقة مميزة لتوفير خدمات المدفوعات الرقمية المميزة والآمنة عبر الهواتف المتحركة للجميع في دولة الإمارات العربية المتحدة، وأُطلقت خدمة eWallet عبر "شركة الخدمات الرقمية المالية"، وهي شراكة تجارية بين "اتصالات" و"نور بنك".

 تقوم الخدمة بتوفير خدمات تحويل الأموال للأفراد والمؤسسات بعد تسجيلهم، بحيث يمكنهم إجراء عدد من المعاملات المصرفية مثل التحويلات المالية من شخص الى آخر، وخدمات المشتريات، ودفع الفواتير، وخدمات الرواتب وغيرها من الخدمات التي سيتم توفيرها لاحقاً.

وتُقدم خدمة eWallet عبر "شركة الخدمات الرقمية المالية" التي كانت ثمرة تعاون مشترك بين "اتصالات" و"نور بنك"، جمعت خبرات الطرفين ومقدراتهما الكبيرة في مجالات التكنولوجيا، والخدمات المصرفية، والتسويق، والتقنيات الرقمية المتطورة، وشبكات التوزيع، مما أسهم في تقديم خدمة مصرفية متعددة الاستعمالات وسهلة الاستخدام وآمنة، كما تتوافق الخدمة الجديدة مع رؤية الإمارات 2021 في تعزيز كافة مجالات الاقتصاد الرقمي في الدولة والوصول لمنظومة اقتصادية تعتمد بالكامل على المدفوعات الرقمية وتخلو من الدفع النقدي، مع الالتزام بجميع اللوائح والضوابط الصادرة من مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي.

وصرّح المهندس صالح عبد الله العبدولي، الرئيس التنفيذي لـ "مجموعة اتصالات" قائلاً: "لقد قامت "اتصالات" مبكراً بتبني التوجه نحو التحول الرقمي، وأصبحت أحد رواد مزودي خدمات تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات في المنطقة من خلال توفيرها طيفاً واسعاً من الحلول الرقمية المبتكرة لكافة القطاعات. ويأتي ذلك مؤاتياً مع التوجه العام نحو رقمنة الخدمات في قطاع الاتصالات، وتماشياً مع تهيئة المجتمع والمؤسسات التجارية والحكومات للتحول الرقمي والمعاملات المالية الإلكترونية، وكذلك لتعزيز الوصول للمدينة الذكية والحكومة الذكية، وقد مهد التزام "اتصالات" بمواصلة تحقيق رؤيتها في "قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات" من فتح أبواباً متعددة في مجالات الابتكار والارتقاء بمستوى خدمات المتعاملين بصورة عامة".

من جانبه قال جون ايسيفيديس، الرئيس التنفيذي لنور بنك: "نحن ملتزمون في تبني منظومات الدفع الرقمي في دولة الإمارات، ولقد جاءت المحفظة الإلكترونية التي أطلقناها بالشراكة مع "اتصالات" تماشياً مع استراتيجيتنا في تبني الابتكار والتحول الرقمي، وتعتبر هذه الشراكة الأولى من نوعها في هذا المجال لتطوير منظومة رقمية متقدمة للدفع الإلكتروني تحت إشراف مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي".

مضيفاً: "نفتخر نحن في نور بنك في تبني منظومات الأعمال التي ترتقي بمستوى الخدمات لعملائنا، ونحن سعداء بشراكتنا مع "اتصالات" لتمكين استخدام منظومة الدفع الإلكتروني الآمن والسريع والذي يخلو من الدفع النقدي".

من أهم مميزات خدمة eWallet هي تسهيل عمليات تحويل الأموال عبر الهواتف المتحركة، وتحويل أجور العمالة المنزلية، وتسهيل دفع رسوم الخدمات، وسهولة التسوق، ودفع المخالفات المرورية وبقية الفواتير مروراً بالتحويلات المالية الدولية.

وبذلك يستطيع العملاء عبر تطبيق في الهاتف الذكي من إدارة حساباتهم بكل يسر وإجراء كافة معاملاتهم المالية عبر التطبيق، وهو متوفر للأجهزة التي تعمل بنظام الأندرويد من Google Store وكذلك نظام iOS لأجهزة الآيفون من متجر أبل. وعلاوةً على إجراء معاملاتهم المالية رقمياً عبر هواتفهم المتحركة، بإمكان مستخدمي eWallet زيارة أي فرع من فروع "نور بنك" أو "اتصالات" لإجرائها، كما ستضاف المزيد من الخدمات المميزة مستقبلاً عبر شبكة واسعة من الشركاء لتقديم مختلف الخدمات للعملاء في كافة مناطق الدولة. للمزيد من المعلومات نرجو زيارة الموقع:www.e-wallet.ae

  • تجوال ممتع من خلال اشتراك أسبوعي دون احتساب أية رسوم إضافية خارج الباقة
  • سعات محلية أثناء التجوال للمكالمات والبيانات والرسائل النصية القصيرة

أعلنت "اتصالات" اليوم عن إطلاق خدمة "تجوّل كأنك في دارك" الجديدة، والتي تمكنمشتركي “Freedom” لخط الفاتورة الاستمتاع بالسعات المحلية من الدقائق والبيانات عند السفر خارج الدولة.

وتفصيلاً، بات بإمكان عملاء "اتصالات" من خلال باقات “Freedom” الجديدة التمتع بالتجوال دون احتساب رسوم إضافية خارج الباقة، مع المرونة في اختيار ما يتناسب واحتياجاتهم، حيث يمكن الاشتراك بسعة البيانات فقط بتكلفة 100 درهم، أو اختيار سعة المكالمات فقط بــ 200 درهم، علاوةً على توفّر خيار الاشتراك بسعة الدقائق والبيانات معاً بـتكلفة 250 درهماً، وجميع تلك السعات صالحة لمدة أسبوع.

ويتم تطبيق رسوم خدمة "تجوّل كأنك في دارك" فور الاشتراك بها، والصلاحية تبدأ من أول استخدام أثناء التجوال على أي من شبكات شركاء التجوال المفضلين من "اتصالات"، والذين يغطون أكثر من 120 دولة، بما في ذلك إمكانية استخدام باقات التجوال أثناء رحلات الطيران. كما لا يتم تجديد الخدمة تلقائياً، إذ يتطلب إعادة الاشتراك عند انتهاء الصلاحية.

وتتوفر باقات “Freedom” مع 6 خيارات مختلفة لخط الفاتورة، تبدأ من 100 درهم وحتى 1000 درهم. ويمكن الاشتراك في خدمة "تجوّل كأنك في دارك" الجديدة عبر تطبيق My Etisalat UAE، أو من خلال طلب الرمز #177*. أو عن طريق الاتصال برقم خدمة العملاء 101، أو زيارة أقرب فرع لـ "اتصالات".

يتم تطبيق سياسة الاستخدام العادل لضمان مستويات خدمة فائقة للعملاء ذوي الاستخدام العادي.

يمكن زيارة الموقع www.etisalat.ae/roaming للمزيد من المعلومات حول خدمات التجوال من "اتصالات"

أعلنت شركة "اتصالات" اليوم عن إطلاقها لتطبيق "بسمات الإمارات" (Smiles UAE) ليكون متاحاً لجميع سكان دولة الإمارات العربية المتحدة وزوارها، وقد كان التطبيق الذي يُقدم عدد كبير من العروض اليومية والتخفيضات، قد وجد إقبالاً واسعاً منذ طرحه في الفترة الماضية لعدد محدد من مشتركي "اتصالات".

وسيكون متاحاً لمستخدمي تطبيق "بسمات الإمارات" الاستفادة من أكثر من 500 من مختلف العروض بما في ذلك عرض "أشتر واحدة واحصل على الثانية مجاناً"، وتخفيضات خاصة في العديد من المحلات التجارية، والمطاعم ودور السينما والترفيه والمنتجعات الصحية ووكالات السفر وذلك في 3000 موقع تُمثل 350 علامة تجارية معروفة في جميع مناطق الدولة.

يذكر أن مجموع اشتراكات تطبيق "بسمات الإمارات" قد فاق الـمليون وخمسمائة ألف اشتراكاً، وقد وفر عليهم التطبيق ما يعادل 300 مليون درهم من التخفيضات والعروض، ويمكن تحميل التطبيق من متجر هواتف آيفون (iOS App Store) وكذلك متجر هواتف الأندرويد (Google Play Store) مجاناً وتضاف 1000 نقطة بسمات مجانية مع أول معاملة عبر التطبيق.

وتعليقاً، قال خالد الخولي، الرئيس التنفيذي لقطاع الأفراد بشركة "اتصالات": " لقد وجد تطبيق بسمات أقبالاً واسعاً من مشتركي "اتصالات" منذ إطلاقه قبل عامين، وقد تلقينا عدد كبير من الطلبات بأن يكون التطبيق متاحاً للجميع في دولة الإمارات وذلك للقيمة الكبيرة للعروض والتخفيضات المتاحة عبر التطبيق والتي وجدت رضاءاً استحساناً واسعاً من كافة قطاعات المجتمع".

يذكر أن تطبيق بسمات الإمارات (Smiles UAE) يتيح أيضاً ميزة إضافية وهي العرض الغير محدود لباقة "أشتر واحدة واحصل على الثانية مجاناً" وذلك مقابل اشتراك رمزي قدره 20 درهم شهرياً، أو 199 درهم فقط للسنة الكاملة، للحصول على عدد غير محدود من المرات التي يمكن تحميل كوبونات التخفيضات مجاناً اثناء مدة الاشتراك.

كما يتيح التطبيق الخدمة السريعة للحصول على نقاط بسمات مضاعفة عند استخدام بطاقة الائتمان من مصرف أبوظبي الإسلامي و"اتصالات"، حيث يمكن للمشتركين في تطبيق "بسمات الإمارات" من حاملي البطاقة الحصول لغاية 4 نقاط بسمات مع كل درهم يتم انفاقه، كما تتم إضافة 70,000 نقطة بسمات للمشتركين الجدد لبطاقة مصرف أبوظبي الإسلامي واتصالات وتخفيض 50% لتذكرتين لدور السينما اسبوعياً.

عيدية "اتصالات" لمشتركي eLife

  • ترقية مجانية للسرعات لمعظم مشتركي eLife  تعزيزاً لتربع الدولة على المركز الأول  عالمياً في نفاذ شبكة الألياف الضوئية
  • 250 ميجابت في الثانية أقل سرعة لـ باقات eLife Unlimited ابتداءً من العيد
  • مضاعفة مجانية على سرعات مشتركي "أنا إماراتي" في باقة eLife Unlimited لتصل إلى 500 ميجابت في الثانية.

أبوظبي 1 يونيو 2019: استكمالاً لجهودها المستمرة في الارتقاء بخدمات الاتصالات في دولة الإمارات العربية المتحدة، فقد أعلنت "اتصالات" اليوم عن إجرائها مضاعفةً أخرى على سرعات الإنترنت المنزلي عبر باقاتeLife، لتتيح بذلك لعملائها فرصة الاستمتاع بواحدة من أسرع خدمات النطاق العريض الثابت في المنطقة، وبما يعزز من تجربة المشتركين عن استخدام الأجهزة الذكية المتعددة في آن واحد.

وقامت "اتصالات" بمضاعفة سرعات الإنترنت بحيث أصبحت الباقة الأساسية أسرع بـ 12 ضعفاً عن العام الماضي، كما تمت مضاعفة السرعات لباقات eLife Home Entertainment بصورة دائمة وتلقائية، ودون أي رسوم إضافية.

 ويأتي هذا التحديث الكبير على السرعات تماشياً مع استراتيجية "اتصالات" طويلة الأمد الهادفة إلى "قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات"، وذلك من خلال مواصلة الاستثمار في الابتكار، ولاسيما في تقنيات وخدمات الجيل القادم المتطورة، بما يرتقي بالقدرات الشبكية التي تمتلكها "اتصالات"، وهو ما نتج عنه تربّع دولة الإمارات المرتبة الأولى عالمياً في مدى نفاذ شبكة الألياف الضوئية الموصولة للمنازل (FTTH) للمرة الثالثة على التوالي.

وتعليقاً، صرّح خالد الخولي الرئيس التنفيذي لقطاع الأفراد في "اتصالات" قائلاً: "نحن في "اتصالات" سعداء بأن نتمكن من تقديم هذه العيدية المميزة لمشتركي باقات eLife Unlimited  وباقات eLife Value Packعبر توفير تحديث تلقائي ودائم لمضاعفة سرعات الإنترنت، مشيراً إلى أن السرعة كانت تبداً من 20 ميجابت في العام الماضي من خلال باقة الـ (Family)، إلى أن أصبحت اليوم سرعتها 250 ميجابت في الثانية عبر باقة(Starter)".

وأضاف الخولي: ندرك في "اتصالات" مدى أهمية توافر سرعات عالية في ظل تزايد الأجهزة المنزلية المتصلة بشبكة الإنترنت، ومن هذا المنطلق فإننا نحرص على توفير خدمات مبتكرة ومتميزة لنُلبي من خلالها تطلعات عملائنا في توفير سرعات مضاعفة للإنترنت ومشاهدة محتوى تلفزيوني ذو طابع عالمي وذلك بأسعار في غاية التنافسية".

وستبدأ السرعات الجديدة لباقات eLife Unlimited من 250 ميجابت في الثانية وذلك عبر باقة "Starter"، بينما ستكون سرعة الباقة الرياضية Unlimited Sports وباقة الترفيه Entertainment 500 ميجابت في الثانية، وستصل سرعات الباقة المميزة Premium  إلى 1 جيجابت في الثانية، إضافة إلى مضاعفة سرعات مشتركي "أنا إماراتي" في باقة eLife Unlimited مجاناً لتصل إلى 500 ميجابت في الثانية.

وسيتم أيضاً مضاعفة سرعات الإنترنت المنزلي لمشتركي الجيل الأول من باقات eLife  الثلاثية المختلفة، والتي تتضمن باقة العائلة (Family) وباقة الرياضة (Sports) وباقة (Combo)  والباقة المميزة (Premium) .

كما تتيح باقات “eLife Unlimited” للمشتركين الاستمتاع بمحتوى متميّز من كبرى شركات البث التلفزيوني وشركات الإعلام مثل قناة أبوظبي الرياضية، MBC، و OSN و STARZ PLAY عبر جهاز استقبال رقمي واحد، لضمان الترفيه المتواصل لجميع المنازل في الدولة.

وتتم عملية تحديث السرعات بصورة تلقائية لكافة المشتركين الذين ستشملهم الخدمة، ودون الحاجة لتقديم أي طلب، وبدون رسوم إضافية، وما عليهم سوى الاستمتاع بالسرعات الجديدة.

مايو 2019

من خلال أول شبكة للجيل الخامس في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا

 أعلنت "اتصالات" اليوم عن أن خدمات شبكة الجيل الخامس 5G فائقة السرعة، أصبحت متاحة الآن لاستخدام جميع عملائها في دولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وبموجب هذا الإنجاز، بات بإمكان عملاء "اتصالات" ابتداءً من اليوم الاستمتاع من خلال الهاتف الذكي ZTE Axon 10 Pro الداعم لهذه الشبكة،  بسرعة فائقة تصل إلى 1 جيجابت في الثانية، وبزمن استجابة اسرع يصل إلى 1 مللي ثانية. وسيتم الإعلان عن الهواتف الذكية الأخرى الداعمة لشبكة الجيل الخامس خلال العام الحالي.

وسيكون بإمكان جميع عملاء "اتصالات" سواء مشتركي الخطوط المدفوعة مسبقاً أو المشتركين بنظام الفاتورة الشهرية، أو مشتركي باقات الأعمال، الوصول إلى شبكة الجيل الخامس والتمتع بمميزاتها، باستخدام باقات البيانات الحالية.

كما ستوفر شبكة الجيل الخامس المتقدمة، قائمة لا حصر لها من الإمكانات والحلول والخدمات المبتكرة مثل تقنيات الواقع المعزّز والافتراضي، والتشغيل الآلي، والمركبات ذاتية القيادة، والروبوتات المتقدمة، والطباعة ثلاثية الأبعاد، والتكنولوجيا القابلة للارتداء.

تبلغ سرعة الجيل الخامس 20 ضعفاً مقارنة بسرعة الجيل الرابع، وتوفر وقت استجابة أسرع، ما يتيح للمستخدمين تشغيل فيديو بدقة 4K في أي مكان وفي أي وقت، دون أي تأخر.

ويمكن لعملاء "اتصالات" تجربة خدمات الجيل الخامس واقتناء هاتف ZTE Axon 10 Pro عن طريق زيارةمارينا مول في أبوظبي، و دبي مول، حيث يمكن الحصول على الهاتف بخطة دفع ذكية من "اتصالات" بعقد مدته 12 أو 18 أو 24 شهرًا، بأسعار تبدأ من 241 درهماً فقط.

أبوظبي، 31 مايو 2019: أعلنت "رؤية الإمارات" اليوم التابعة لشركة "اتصالات" عن دخولها في شراكة استراتيجية مع OSN، للحصول على حقوق بث بطولة "كأس العالم للكريكت" 2019 عبر تلفزيون eLife في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وبموجب هذه الشراكة، ستتمكن "رؤية الإمارات" من إثراء مشتركي تلفزيون eLife بالمزيد من المحتوى المتميز من جميع أنحاء العالم، ولاسيما نقل أهم الأحداث الرياضية.

واعتبارًا من 30 مايو 2019، سيقدم تلفزيون eLife قناتين إضافيتين من OSN، مخصصة لهذا الحدث الرياضي العالمي المرتقب، وستكون رسوم الاشتراك 199 درهماً (رسوم لمرة واحدة) من 30 مايو إلى 14 يوليو. كما يمكن مشاهدة المباريات على القناتين 790 و 791.

وتعليقًا على الاتفاقية الحصرية، قال حميد ساحوه السويدي، الرئيس التنفيذي لشركة "رؤية الإمارات": "يسعدنا الدخول في هذه الشراكة الاستراتيجية مع OSN، والتي تعزز من جهودنا المستمرة في تقديم محتوى ترفيهي متميز عبر التلفزيون والشاشات المتعددة. مضيفاً إن ’رؤية الإمارات‘ وبصفتها المزود الرائد لخدمات توفير وإدارة المحتوى للمنصات التلفزيونية في المنطقة، فإنها تسعى دائماً إلى تقديم حلول شاملة لتجميع المحتوى وإدارته عبر أنظمة  البث التلفزيوني عبر الإنترنت (IPTV) وخدمات الشاشات المتعددة (OTT)"

ومن جانبه قال باتريك تيليوكس، الرئيس التنفيذي لـ OSN: "نحن سعداء بشراكتنا مع ’رؤية الإمارات’ والتي ستتيح لعدد أكبر من محبي لعبة الكريكت في دولة الإمارات بمتابعة النسخة 12 من كأس العالم للكريكت، فقد قمنا بتوفير قناتين متخصصتين لمشاهدة البطولة عبر رؤية الإمارات هما OSN Cric XTRA 1 و OSN Cric Xtra 2لمتابعة كل المباريات في البطولة" مضيفاً أن "توفير OSN  لهذه القناتين عبر e-Vision يأتي تماشياً مع التزاماتOSN  بأن تقدم أفضل الخدمات والمحتوى التلفزيوني المميز لعدد أكبر من العملاء في المنطقة، وهو الهدف الذي نسعى دوماً لتحقيقه"

  • موظفو "اتصالات يهدون ألعاب الأطفال للمحتاجين في المدارس وملاجئ الأيتام ومخيمات اللاجئين ومستشفيات الأطفال في مختلف المناطق حول العالم
  • مبادرات المسؤولية المجتمعية هي من صميم استراتيجية "اتصالات" ورؤيتها طويلة الأمد

شارك موظفو "اتصالات" – في الفعالية الخيرية التي أطلقتها مبادرة "ألعاب بأجنحة" (Toys with Wings)، بالتعاون مع الهلال الأحمر الإماراتي، لجمع تبرعات ألعاب الأطفال وتوزيعها للأطفال حول العالم لرسم الابتسامة على وجوههم.

حيث قام موظفو الشركة بالمساهمة في هذه الحملة الإنسانية منذ الأسبوع الأول من شهر رمضان المبارك، من خلال وضع صناديق لَجمع الهدايا في مداخل مقرات الشركة في أرجاء دولة الإمارات، لإتاحة الفرصة لموظفي الشركة لإهداء ألعاب الأطفال الجديدة أو المستعملة بعد تغليفها.

وبهذه المناسبة، قال د. أحمد بن علي، النائب الأول للرئيس للاتصال المؤسسي في مجموعة "اتصالات":" نتشرف في ’اتصالات‘ بأن نكون شركاءً في مبادرة ’ألعاب بأجنحة‘ والهلال الأحمر الإماراتي، لجلب السعادة إلى قلوب الأطفال والمساهمة في تغيير حياتهم للأفضل"، مضيفاً: "إن مبادرات المسؤولية المؤسسية المجتمعية التي تتبناها المجموعة هي من صميم استراتيجيتنا ورؤيتنا طويلة الأمد، وذلك من خلال تشرفنا بالمساهمة الفاعلة في العديد من المبادرات الخيرية والمجتمعية لتقديم الدعم الإنساني على مختلف الأصعدة"

ومن جانبه أكد السيد محمد عبد الله الحاج الزرعوني مدير الهلال الأحمر مركز دبي على أهمية هذا المبادرات التي تطلقها " اتصالات " ضمن برامج المسؤولية المجتمعية بهدف تعزيز العمل الخيري الإنساني والتواصل بين فئات المجتمع، وإحياء قيم البذل والتعاون والإيثار في هذا الشهر الفضيل، والتي من شأنها إحداث فرقا في ثقافة المجتمع وترسيخ مفهوم العمل الاجتماعي والتسامح من خلال إضافة فرحة وسعادة الى قلوب الأطفال عبر هدايا العيد المقدمة من ’اتصالات‘.

وقالت منى الحيمود مديرة مبادرة "ألعاب بأجنحة" : "للعب أهمية كبيرة عند جميع الأطفال ولكنها تصبح ضرورة عند الأطفال اللاجئين والأيتام والمحتاجين. ويأتي دورنا في المجتمع بأن نساهم في تخفيف المعاناة عن هؤلاء الأطفال ومنحهم فرصة الاستمتاع بطفولتهم من خلال اللعب والمرح. كما أعربت الحيمود عن شكرها لشركة ’اتصالات‘ على دعمهم ومساهمتهم في رسم البسمة على وجوه الأطفال في هذا الشهر الفضيل".

وستقوم مبادرة "ألعاب بأجنحة" بتوزيع الألعاب التي تم تجميعها إلى الأطفال المحتاجين في المدارس وملاجئ الايتام ومخيمات اللاجئين ومستشفيات الأطفال في مختلف المناطق حول العالم.

يذكر أن مبادرة "ألعاب بأجنحة" هي مبادرة خيرية قامت بتأسيسها الإعلامية المغربية منى الحيمود في دبي عام 2015، وتعمل تحت مظلة جمعية الهلال الأحمر الإماراتي، حيث تقوم بتجميع تبرعات ألعاب الأطفال الجديدة والمستعملة وتوزيعها في عدد من البلدان، إذ تم توزيع أكثر من ربع مليون لعبة في 14 دولة منذ انطلاق المبادرة.

أبوظبي، 26 مايو 2019: قامت "اتصالات" اليوم بتسليم سيارتين فاخرتين من نوع "مرسيدس بنز c-class2019، لكل من السيد نور محمد حيدر علي، الفائز الأول في عرض نغمات المتصلين "اربح سيارة"، والفائز الثاني السيد علي حسين نورجمان، وذلك بحضور مصطفى الشريف، نائب رئيس العلاقات الحكومية وكبار الشخصيات في "اتصالات".

ويستمر العرض حتى 4 يونيو 2019، ليتم بعد ذلك الإعلان عن الفائز الثالث والأخير بالسحب على سيارة مرسيدسC-Class الفاخرة، وكل ما على عملاء "اتصالات" فعله هو الاشتراك أو شراء أحد باقات النغمات مثل "صلاتي" (نغمات لأوقات الصلاة)، أو باقة الموسيقى، أو باقة VIP، والتي يمكن شرائها عبر الرقم 144، أو الرمز *444#، أو الوصول إلى Caller Tunes عبر تطبيق "اتصالات"، أو من خلال زيارة الموقع الإلكترونيhttps://callertunes.etisalat.ae/ 

سيتم سحب على السيارة الثالثة في 12 يونيو، وتزيد فرص الفوز بالسيارة كلما زادت عدد مرات التحميل لباقات النغمات.

أبوظبي، 20 مايو 2019: أعلنت "اتصالات" عن إطلاقها الحصري للنسخة الرقمية من جهاز الألعاب الشهير (Xbox One S) ، والمتوفر حالياً في جميع متاجرها في دولة الإمارات.

وتعليقاً، قال خالد الخولي، الرئيس التنفيذي لقطاع الأفراد بشركة "اتصالات": "إننا سعداء بهذا التعاون الجديد مع شركة مايكروسوفت لإطلاق الإصدار الرقمي من (Xbox One Sلعملائنا في دولة الإمارات" لافتاً إلى "إمكانية الحصول عليه عبر خطة الدفع الذكي بأقساط ميسرة لمدة 12 أو 18 أو 24 شهراً، مما يجعله في متناول الجميع ".

وتأتي النسخة الرقمية من جهاز (Xbox One Sخالية من الأقراص المدمجة تماماً، وتتضمن 3 ألعاب مجانية، علاوةً على إمكانية إنشاء مكتبة ألعاب مفضلة والوصول اليها من أي مكان عبر المنصة السحابية لمايكروسوفت.

ويمكن لعملاء "اتصالات" الحصول على الخدمة الجديدة بأقساط شهرية متنوعة، وذلك بتكلفة 85 درهماً لمدة 12 شهر، أو 58 درهم لمدة 18 شهر، أو 44 درهم لمدة 24 شهر، كما بالإمكان الشراء نقداً بمبلغ 999 درهماً.

للاشتراك يمكن زيارة أحد منافذ البيع التابعة لـ "اتصالات"، أو من خلال الموقع الإلكتروني: www.etisalat.ae، أو تطبيق My Etisalat UAE.

للمرة الأولى في دولة الإمارات

  • رصيد إضافي بنسبة %300 عند إعادة الشحن بقيمة 30 درهماً أو أكثر
  • 100% رصيد إضافي متاح للاستخدام، و%200 لمشاركته مع اثنين من الأصدقاء.

أعلنت "اتصالات" اليوم عن إطلاق عرض %300 رصيد إضافي عند إعادة الشحن للخطوط المدفوعة مسبقاً، وذلك لتمكين عملائها من البقاء على تواصل دائم مع العائلة والأصدقاء ومشاركة لحظاتهم المختلفة خلال أيام شهر رمضان الفضيل.

وبموجب هذا العرض الجديد، بات بإمكان عملاء خط Wasel وWaselGo الحصول على رصيد إضافي بقيمة %300 عند كل عملية شحن بقيمة 30 درهماً أو أكثر، %100 للاستخدام و%300 لمشاركته مع اثنين من الأصدقاء. وسيكون الرصيد الإضافي صالح لمدة يومين، وذلك لإجراء المكالمات المحلية والدولية وإرسال الرسائل النصية، الأمر الذي يعزز من التواصل ومشاركة أفضل اللحظات خلال أيام شهر رمضان المبارك.

ويمكن لعملاء نظام المدفوع مقدماً الاستفادة من هذا العرض عبر الاتصال على الرقم #300*101* قبل عملية إعادة الشحن بقيمة 30 درهماً أو أكثر، والاستمتاع برصيد إضافي حتى تاريخ 2 يونيو 2019.

قامت "اتصالات" اليوم بتسليم سيارة فاخرة من نوع "مرسيدس بنز CLA "2019، للسيد / محمد خالد أحمد الشحي الفائز بالسحب على الجائزة الكبرى في مهرجان "اتصالات" للأجهزة وذلك بحضور سلطان محمد الظاهري، مدير عام "اتصالات"- منطقة أبوظبي.

وكان مهرجان "اتصالات" للأجهزة، الذي انطلق في 26 ديسمبر 2018، قد اختتم فعالياته في 31 مارس 2019، حيث حظي عملاء "اتصالات" خلال هذه الفترة بفرصة شراء الهواتف، والإكسسوارات، والساعات الذكية والأجهزة اللوحية بخصومات وصلت نسبتها إلى 85%، وقد تمت عملية الشراء من خلال موقع اتصالات الإلكتروني، أو عبر تطبيق My Etisalat UAE أو من خلال تطبيق بسمات، أو من أي متجر بيع تابع لــ "اتصالات".

وكانت عملية الشراء متوفرة بخيارين، سواءَ من خلال دفع القيمة لمرة واحدة، أو بأقساط ميسّرة عن طريق خطة دفع ذكية. وللدخول في السحب على الجائزة الكبرى، يتوجّب اقتناء أي من الأجهزة المعروضة في المهرجان بقيمة لا تقل عن 150 درهم كحد أدنى.

خلال مشاركتهما في مؤتمر ومعرض BICSI الشرق الأوسط وأفريقيا

دبي، 2 مايو 2019: استعرضت "تمديد للمشاريع"، و"اتصالات لإدارة المرافق" التابعتين لشركة "اتصالات للخدمات القابضة"، أحدث الحلول والابتكارات في مجال التحول الرقمي للمدن والمباني الذكية، خلال مؤتمر ومعرض BICSI الشرق الأوسط وأفريقيا.

حيث عُقد المؤتمر في الفترة من 16 إلى 18 إبريل في مركز دبي التجاري العالمي تحت شعار "مستقبل متصل"وشهد مناقشات وورش عمل متنوعة من خبراء الصناعة الدوليين الذين قدموا أحدث التطورات في عالم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وحلول أنظمة الجهد شديد الانخفاض (ELV).

وكانت شركة ""تمديد للمشاريع"، و "اتصالات لإدارة المرافق" الرعاة الماسيّين الحصريين لهذا الحدث المرموق، وهو الأمر الذي يؤكد التزام الشركتين في دعم قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، إضافة الى الدور الفاعل في تحفيز الابتكار في مجال شبكات الاتصالات وتوفير حلول المدن الذكية.

وخلال المؤتمر، قدّم المهندس طارق سلمان مدير عام "تمديد للمشاريع" عرض تقديمي حول رحلة التحول الرقمي للشركة، ومساعيها الرامية بأن تكون الشريك الاستراتيجي الأول في شبكات الاتصالات المتقدمة، حيث سلّط الضوء على تحوّل الشركة من مزود لحلول الألياف إلى مشّغل لتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات وأنظمة الجهد شديد الانخفاض (ELV).

وفي جانب متصل، استعرض المهندس علي حسن عبد الله الهرمودي، مدير عام "اتصالات لإدارة المرافق" الفرص المستقبلية للشركة وكيفية اقتناصها بالشكل الأمثل، مدفوعة بطيف واسع من الخبرات والقدرات التي تمتلكها، علاوةً على المعرفة المتنوعة للقطاع. كما استعرض الهرمودي أيضاً حلول إدارة المنشآت الذكية والمتكاملة، وإنترنت الأشياء، والحوسبة السحابية، والحلول المستندة إلى الذكاء الاصطناعي، وغيرها.

وقد استضاف المؤتمر أكثر من 40 شركة، قدمت من خلاله عروضًا حول أحدث ابتكاراتها، بالإضافة إلى عروض تقنية لمنتجات ومشروعات وخدمات جديدة، كما عرضت "تمديد للمشاريع" مجموعة من المنتجات والحلول المبتكرة وخدمات شبكات الألياف الضوئية الخارجية المتكاملة (OSP)، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في دولة الإمارات العربية المتحدة، في حين قدمت "اتصالات لإدارة المرافق" قاعات تدريب وغرف اجتماعات مبتكرة وذكية، وأنظمة إدارة المباني وحلول التشغيل الآلي المختلفة.

وتم تنظيم هذا المؤتمر من قبل شركة "بيلدنج إندستري كونسالتينغ سيرفيس إنترناشونال" (BICSI)، وهي جمعية مهنية تدعم تطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والذي يشمل السلامة الإلكترونية والأمن والجهد المنخفض والبيانات والصوت والفيديو. إضافة الى التقنيات وإدارة المشاريع.

استهلت مبادرة "سقيا الأمل" اليوم أولى محطاتها في دولة الإمارات العربية المتحدة من مقر شركة "اتصالات" الرئيسي في العاصمة أبوظبي، حيث تجمع موظفو الشركة حول جهاز ضخ المياه الافتراضي، بحضور المهندس صالح عبد الله العبدولي، الرئيس التنفيذي لـ "مجموعة اتصالات"، وقاموا بتعبئة المئات من زجاجات المياه لصالح الحملة.

وأعربت "اتصالات" عن اعتزازها بانطلاق أولى محطات المبادرة من مبناها الرئيسي، حيث تشرّفت بكونها أولى الجهات في الدولة التي سارعت إلى تلبية دعوة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، عبر حساباته على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث دعا المؤسسات الحكومية والخاصة في الدولة للمشاركة في سباق سقيا الأمل قائلاً: "نبحث عن قوة الإنسان بداخل كل إنسان... تحدٍ إنساني للمؤسسات". وهو ما ينسجم مع استراتيجية المسؤولية المجتمعية التي تتبناها "اتصالات"، والهادفة إلى المشاركة الفاعلة في المبادرات والأنشطة الوطنية في مختلف المجالات الخيرية والاجتماعية في الدولة وخارجها.

وتعد حملة "سقيا الأمل" المبادرة الأولى من نوعها في المنطقة، والتي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والرامية إلى إشراك المجتمع في أعمال العطاء من خلال التبرع بالمياه وإيصاله للمناطق التي تعاني شُحّاً في موارد المياه الصالحة للشرب، بحيث تشارك المؤسسات، في القطاعين العام والخاص، عبر موظفيها في هذا السباق الإنساني والتنافس من خلال ضخّ أكبر كمية من المياه عبر جهاز ضخ تفاعلي افتراضي متنقل، على أن تقوم مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية بالتبرع بنفس كمية المياه الإجمالية التي تضخُّها كل جهة وكل مؤسسة وإيصالها إلى المحتاجين والمحرومين في المجتمعات الأقل حظاً في العالم.

وينسجم هذا المشروع مع رسالة مبادرة صناع الأمل في نشر الأمل في المنطقة، وتعزيز قيم التــــفاؤل، وترسيخ ثقافة العطاء وتعــميم الخير، وتترجم رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في صناعة الأمل في المنطقة والعالم، وتغيير واقع العالم العــربي نحو الأفــضل.

  • أفضل العروض والتخفيضات للتسوق ودور الترفيه والسفر والصحة
  • أكثر من 350 علامة تجارية بارزة عبر 3000 موقع في الدولة
  • ما يفوق المليون وخمسمائة ألف مشترك منذ إطلاقه عام 2017

أبوظبي، 6 مايو 2019: أعلنت شركة "اتصالات" اليوم عن إطلاقها لتطبيق "بسمات الإمارات" (Smiles UAE) ليكون متاحاً لجميع سكان دولة الإمارات العربية المتحدة وزوارها، وقد كان التطبيق الذي يُقدم عدد كبير من العروض اليومية والتخفيضات، قد وجد إقبالاً واسعاً منذ طرحه في الفترة الماضية لعدد محدد من مشتركي "اتصالات".

وسيكون متاحاً لمستخدمي تطبيق "بسمات الإمارات" الاستفادة من أكثر من 500 من مختلف العروض بما في ذلك عرض "أشتر واحدة واحصل على الثانية مجاناً"، وتخفيضات خاصة في العديد من المحلات التجارية، والمطاعم ودور السينما والترفيه والمنتجعات الصحية ووكالات السفر وذلك في 3000 موقع تُمثل 350 علامة تجارية معروفة في جميع مناطق الدولة.

يذكر أن مجموع اشتراكات تطبيق "بسمات الإمارات" قد فاق الـمليون وخمسمائة ألف اشتراكاً، وقد وفر عليهم التطبيق ما يعادل 300 مليون درهم من التخفيضات والعروض، ويمكن تحميل التطبيق من متجر هواتف آيفون (iOS App Store) وكذلك متجر هواتف الأندرويد (Google Play Store) مجاناً وتضاف 1000 نقطة بسمات مجانية مع أول معاملة عبر التطبيق.

وتعليقاً، قال خالد الخولي، الرئيس التنفيذي لقطاع الأفراد بشركة "اتصالات": " لقد وجد تطبيق بسمات أقبالاً واسعاً من مشتركي "اتصالات" منذ إطلاقه قبل عامين، وقد تلقينا عدد كبير من الطلبات بأن يكون التطبيق متاحاً للجميع في دولة الإمارات وذلك للقيمة الكبيرة للعروض والتخفيضات المتاحة عبر التطبيق والتي وجدت رضاءاً استحساناً واسعاً من كافة قطاعات المجتمع".

يذكر أن تطبيق بسمات الإمارات (Smiles UAE) يتيح أيضاً ميزة إضافية وهي العرض الغير محدود لباقة "أشتر واحدة واحصل على الثانية مجاناً" وذلك مقابل اشتراك رمزي قدره 20 درهم شهرياً، أو 199 درهم فقط للسنة الكاملة، للحصول على عدد غير محدود من المرات التي يمكن تحميل كوبونات التخفيضات مجاناً اثناء مدة الاشتراك.

كما يتيح التطبيق الخدمة السريعة للحصول على نقاط بسمات مضاعفة عند استخدام بطاقة الائتمان من مصرف أبوظبي الإسلامي و"اتصالات"، حيث يمكن للمشتركين في تطبيق "بسمات الإمارات" من حاملي البطاقة الحصول لغاية 4 نقاط بسمات مع كل درهم يتم انفاقه، كما تتم إضافة 70,000 نقطة بسمات للمشتركين الجدد لبطاقة مصرف أبوظبي الإسلامي واتصالات وتخفيض 50% لتذكرتين لدور السينما اسبوعياً.

خلال مشاركتهما في مؤتمر ومعرض BICSI الشرق الأوسط وأفريقيا

دبي، 2 مايو 2019: استعرضت "تمديد للمشاريع"، و"اتصالات لإدارة المرافق" التابعتين لشركة "اتصالات للخدمات القابضة"، أحدث الحلول والابتكارات في مجال التحول الرقمي للمدن والمباني الذكية، خلال مؤتمر ومعرض BICSI الشرق الأوسط وأفريقيا.

حيث عُقد المؤتمر في الفترة من 16 إلى 18 إبريل في مركز دبي التجاري العالمي تحت شعار "مستقبل متصل"وشهد مناقشات وورش عمل متنوعة من خبراء الصناعة الدوليين الذين قدموا أحدث التطورات في عالم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وحلول أنظمة الجهد شديد الانخفاض (ELV).

وكانت شركة ""تمديد للمشاريع"، و "اتصالات لإدارة المرافق" الرعاة الماسيّين الحصريين لهذا الحدث المرموق، وهو الأمر الذي يؤكد التزام الشركتين في دعم قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، إضافة الى الدور الفاعل في تحفيز الابتكار في مجال شبكات الاتصالات وتوفير حلول المدن الذكية.

وخلال المؤتمر، قدّم المهندس طارق سلمان مدير عام "تمديد للمشاريع" عرض تقديمي حول رحلة التحول الرقمي للشركة، ومساعيها الرامية بأن تكون الشريك الاستراتيجي الأول في شبكات الاتصالات المتقدمة، حيث سلّط الضوء على تحوّل الشركة من مزود لحلول الألياف إلى مشّغل لتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات وأنظمة الجهد شديد الانخفاض (ELV).

وفي جانب متصل، استعرض المهندس علي حسن عبد الله الهرمودي، مدير عام "اتصالات لإدارة المرافق" الفرص المستقبلية للشركة وكيفية اقتناصها بالشكل الأمثل، مدفوعة بطيف واسع من الخبرات والقدرات التي تمتلكها، علاوةً على المعرفة المتنوعة للقطاع. كما استعرض الهرمودي أيضاً حلول إدارة المنشآت الذكية والمتكاملة، وإنترنت الأشياء، والحوسبة السحابية، والحلول المستندة إلى الذكاء الاصطناعي، وغيرها.

وقد استضاف المؤتمر أكثر من 40 شركة، قدمت من خلاله عروضًا حول أحدث ابتكاراتها، بالإضافة إلى عروض تقنية لمنتجات ومشروعات وخدمات جديدة، كما عرضت "تمديد للمشاريع" مجموعة من المنتجات والحلول المبتكرة وخدمات شبكات الألياف الضوئية الخارجية المتكاملة (OSP)، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في دولة الإمارات العربية المتحدة، في حين قدمت "اتصالات لإدارة المرافق" قاعات تدريب وغرف اجتماعات مبتكرة وذكية، وأنظمة إدارة المباني وحلول التشغيل الآلي المختلفة.

وتم تنظيم هذا المؤتمر من قبل شركة "بيلدنج إندستري كونسالتينغ سيرفيس إنترناشونال" (BICSI)، وهي جمعية مهنية تدعم تطوير قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والذي يشمل السلامة الإلكترونية والأمن والجهد المنخفض والبيانات والصوت والفيديو. إضافة الى التقنيات وإدارة المشاريع.

أبريل 2019

أعلنت شركة "اتصالات" وبنك دبي التجاري عن توقيع اتفاقية شراكة لإطلاق بطاقة بنك دبي التجاري– اتصالات المشتركة.

وستتوفر البطاقة الجديدة بفئتين مختلفتين هما: فيزا بلاتينيوم (Visa Platinum) وفيزا سيجنتشر(Visa Signature)، وتعتبر هذه البطاقات من أفضل فئات البطاقات الائتمانية من حيث مزايا الرفاهية ومواكبة أسلوب الحياة في دولة الإمارات العربية المتحدة، كما تقدم لحامليها أسرع وسيلة لكسب النقاط من خلال تطبيق "بسمات" من "اتصالات"، الحائز على العديد من الجوائز.

وسيمكّن تطبيق "بسمات" حاملي البطاقات الائتمانية من استبدال نقاطهم بسهولة للحصول على خصومات وعروض متنوعة عبر فئات مختلفة تشمل التسوق، والترفيه، والسفر، والمطاعم، والصحة، لدى أكثر من 300 متجر مشارك.

كما أعلنت "اتصالات" أنه لأول مرة على الإطلاق، سيكون تطبيق بسمات متاحاً للاستخدام للجميع في الدولة بغض النظر عن رقم الهاتف المتحرك. إضافةً إلى الحصول على ما يصل إلى 10 نقاط بسمات لكل درهم إماراتي يتم انفاقه باستخدام البطاقة الجديدة، كما سيحصل العملاء أيضاً على دخول مجاني إلى أكثر من 900 صالة مطار حول العالم، وخدمة صف السيارات مجاناً، وخصومات على تذاكر السينما، ومزايا التأمين، وتحويل الرصيد بنسبة 0٪، وخطط سداد ميسرة للمشتريات.

وفي معرض تعليقه على توقيع هذه الاتفاقية، قال الدكتور بيرند فان ليندر، الرئيس التنفيذي لبنك دبي التجاري: "نفخر بشراكتنا مع ’اتصالات‘، المزود الرائد لخدمات الاتصالات في المنطقة، حيث تعد هذه الشراكة خطوة مهمة لتعزيز تجربة عملائنا المصرفية وإضافة قيمة مميزة على أسلوب حياتهم. ونحن سعيدون بالفرصة المتاحة للاستفادة من تطبيق بسمات ومنح حاملي بطاقاتنا مجموعة من المزايا الفريدة ذات القيمة العالية".


من جهته قال خالد الخولي، الرئيس التنفيذي لقطاع الأفراد في "اتصالات": "يسرنا التعاون مع بنك دبي التجاري لإطلاق هذه البطاقة الائتمانية المشتركة، والتي تأتي مع العديد من العروض المزايا الاستثنائية، إضافة إلى اكتساب نقاط بسمات على كافة النفقات التي تتم باستخدام البطاقة الائتمانية. مضيفاً أن "اتصالات" تسعى دائماً إلى إثراء تجربة عملائها من خلال عقد شراكات فاعلة لتقديم خدمات مبتكرة ذات قيمة مضافة، ونتطلع اليوم إلى شراكة طويلة ومثمرة مع بنك دبي التجاري لمواصلة تقديم أفضل العروض المصرفية، إلى جانب عروض اتصالات المتميزة"

  • اختيار لغاية 3 أرقام مفضلة مع 500 دقيقة اتصال لكل منها
  • المرونة في الانتقال من باقة أسبوعية الى أخرى

أبوظبي، 24 إبريل 2019: أعلنت "اتصالات" اليوم عن إطلاق خط "WaselGo" لمشتركي الدفع المسبق، والذي يتيح خاصية ترحيل سعة البيانات و الدقائق غير المستخدمة لأول مرة في دولة الإمارات.

و يأتي خط "WaselGo" مع أربعة باقات أسبوعية تبدأ من 10,5 دراهم فقط، كما يمكن اختيار لغاية ثلاثة أرقام مفضلة لإجراء 500 دقيقة اتصال لكل رقم، كما بات بإمكان المشتركين ترحيل سعة الدقائق والبيانات غير المستخدمة وإضافتها للسعة الجديدة عند تجديد الباقة، أو عند إعادة الاشتراك، أو الانتقال من باقة الى أخرى ضمن"WaselGo".

وبهذه المناسبة، قال خالد الخولي، رئيس قطاع الأفراد في "اتصالات": "نلتزم في "اتصالات" بتقديم أفضل الخدمات لجميع عملائنا، ونسعى دائماَ إلى ابتكار باقات ذات قيمة مضافة تواكب من خلالها تطلعاتهم واحتياجاتهم المتغيرة. ويأتي هذا الإطلاق الجديد لخط "WaselGo" متماشياً مع جهودنا المستمرة الرامية إلى إثراء تجربة العملاء الشاملة".

وأضاف الخولي: "أصبح بإمكان مشتركي الدفع المسبق الآن ولأول مرة في دولة الإمارات، الاستفادة من خاصية ترحيل سعة البيانات والدقائق غير المستخدمة، علاوةً على إمكانية تخصيص 3 أرقام مفضلة لإجراء المكالمات، الأمر الذي يوفر المزيد من المرونة للعملاء "

وتأتي الخدمة الجديدة مع أربعة خيارات أسبوعية متنوعة، وهي الباقة الصغيرة، المتوسطة، الكبيرة والاكسترا، ويمكن للمشترك اختيار الباقة الأنسب حسب الحاجة عبر الاتصال بالرقم *101*15#.

وتتوفر الباقات حسب الجدول التالي:

 
إكسترا كبيرة وسط صغيرة الباقات الأسبوعية
78,75 درهم/الأسبوع 52,5 درهم/الأسبوع 26,25 درهم/الأسبوع 10,5 دراهم/الأسبوع الأسعار (مع الضريبة)
3.5 GB 2 GB 750 MB 400 MB بسرعة تصل إلى 400 Kbps البيانات
175 دقيقة 100 دقيقة 40 دقيقة 15 دقيقة الدقائق المرنة*
3 أرقام موبايل محلية (أحدها على الأقل على شبكة اتصالات رقمي موبايل محليين (أحدهما على الأقل على شبكة اتصالات) رقم موبايل محلي على شبكة اتصالات رقم موبايل محلي على شبكة اتصالات الأرقام المفضلة

وتشمل المزايا الأخرى لخط "WaselGo" المرونة في التنقل بين الباقات الأربعة مع خاصية ترحيل سعة البيانات والمكالمات، ويمكن إدارة حسابات "WaselGo" عبر تطبيق الهاتف الذكي، او عن طريق الاتصال على *101#.

وللمزيد من المعلومات يمكن زيارة الرابط التالي: etisalat.ae/waselgo

أعلنت "مجموعة اتصالات" اليوم عن نتائجها المالية الموحدة للأشهر الـثلاثة الأولى المنتهية في 31 مارس 2019.

أبرز النتائج المالية والتطورات للربع الأول لعام 2019

  • وصل إجمالي قاعدة مشتركي "مجموعة اتصالات" إلى 143 مليون مشترك، وهو ما يمثل زيادة سنوية بلغت نسبتها 2%.
  • وصلت قيمة إيرادات "مجموعة اتصالات" الموحدة إلى 13 مليار درهم، في حين وصلت قيمة الأرباح الصافية الموحدة بعد خصم حق الامتياز الاتحادي إلى 2.2 مليار درهم، وبزيادة سنوية وصلت نسبتها إلى 5%، وبهامش صافي ربح نسبته 17%.
  • وصلت أرباح "مجموعة اتصالات" الموحدة قبل احتساب الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء الى 6.6 مليار درهم، بزيادة سنوية بلغت نسبتها 2%، وبهامش نسبته 51%.
  • "اتصالات" أقوى علامة تجارية لقطاع الاتصالات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (MENA)، من قبل وكالة "براند فاينانس" العالمية.
  • الإمارات العربية المتحدة الأولى عالمياً وللعام الثالث على التوالي، من حيث نسبة نفاذ شبكة الألياف الضوئية للمنازل (FTTH)، وذلك بحسب التقرير الصادر عن المجلس العالمي للألياف الضوئية.
  • برنامج المسرعات "المستقبل الآن" التابع لشركة "اتصالات" يوقع أربع اتفاقيات مع شركات ناشئة بغرض تطوير حلول الذكاء الاصطناعي (AI)، وتقنية البلوك تشين (Blockchain) .
  • "اتصالات" تتعاون مع "هيئة الأنظمة والخدمات الذكية" لتعزيز جهودها الرامية إلى تطوير المنظومة الرقمية في الخدمات الحكومية عبر منصتها "تم".
  • "اتصالات" تطلق مركز التميز الروبوتي، لتوفير العديد من الحلول الآلية المبتكرة التي ترتقي بالأداء، وتعزز من مستويات رضا المشتركين.
  • "اتصالات" تطلق أول خدمة ألعاب سحابية من نوعها في دولة الإمارات العربية المتحدة، مباشرة عبر منصة eLife TV، وبجودة وضوح فائقة تصل إلى 1080 بكسل.

تصريح الرئيس التنفيذي لــ "مجموعة اتصالات":
وبهذه المناسبة، قال المهندس صالح عبدالله العبدولي، الرئيس التنفيذي لـ "مجموعة اتصالات": "إن أداء ’مجموعة اتصالات‘ خلال الربع الأول، يعتبر انطلاقة جيدة للعام 2019، واستمراراً لمسيرة الإنجازات التي حققتها الشركة في العام الماضي، ودليلاً واضحاً على الجهود المبذولة من أجل تحقيق رؤية المجموعة وطموحاتها لــ "قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات".

مشيراً "نجحت ’اتصالات‘ في المحافظة على مكانتها المرموقة كأقوى علامة تجارية لقطاع الاتصالات، في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، نتيجة لجهودها الدؤوبة وريادتها في مجال التحول الرقمي".

وأكد العبدولي"تلعب بنية ’اتصالات‘ التحتية دوراً محورياً في تحقيق أهدافنا الاستراتيجية نحو التحول الرقمي، حيث أسهمت الجهود والاستثمارات المتواصلة في تحديث وتطوير بنيتها الشبكية، في تمكين دولة الإمارات العربية المتحدة من أن تكون الأولى عالمياً في نسبة نفاذ شبكة الألياف الضوئية للمنازل (FTTH) وللعام الثالث على التوالي".

وأضاف قائلاً " ستواصل ’اتصالات‘ جهودها في تحديث شبكاتها والاستثمار في التقنيات المستقبلية مثل إنترنت الأشياء (IoT)، ومجال الذكاء الاصطناعي (AI)، وهي التقنيات التي تعززها جهودنا الرائدة في إطلاق شبكة الجيل الخامس، وبالشكل الذي يمكن الشركة من تلبية المتطلبات والتطلعات الحالية والمستقبلية لعملائها من الأفراد والشركات، من الخدمات والحلول الرائدة والمبتكرة. إننا اليوم على ثقة بأن شبكة الجيل الخامس ستوفر الكثير من الفرص التي من شأنها دعم جهود دولة الإمارات العربية المتحدة الرامية إلى تحقيق تنمية اقتصادية واجتماعية مستدامة".

وفي الختام قال العبدولي " أود أن أشكر قيادتنا الرشيدة على رؤيتها الثاقبة، وجهودها الرائدة في تعزيز مكانة الدولة العالمية، وجعلها واحدة من أكثر الدول تقدماً على الصعيد الرقمي، مما أسهم بدور كبير في تمكين ’اتصالات، من بناء شبكات عالمية المستوى، وتقديم أحدث الخدمات والحلول المبتكرة، والشكر موصول أيضاً لمساهمينا على دعمهم الثابت، وللملايين من العملاء في مختلف الأسواق التي تتواجد بها المجموعة على ثقتهم الراسخة وولائهم المستمر".

قاعدة المشتركين:

وصلت قاعدة مشتركي "اتصالات" في دولة الإمارات العربية المتحدة خلال الربع الأول من العام 2019 إلى 12.6 مليون مشترك، في حين بلغ إجمالي قاعدة مشتركي "مجموعة اتصالات" 143 مليون مشترك، وبزيادة سنوية وصلت نسبتها إلى 2%.

الإيرادات والأرباح الصافية:

  • وصلت قيمة إيرادات "مجموعة اتصالات" الموحدة إلى 13 مليار درهم، في حين وصلت قيمة الأرباح الصافية الموحدة بعد خصم حق الامتياز الاتحادي إلى 2.2 مليار درهم، وبزيادة سنوية وصلت نسبتها إلى 5%، وبهامش صافي ربح نسبته 17%.

الأرباح قبل احتساب الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء:

  • وصلت أرباح "مجموعة اتصالات" الموحدة قبل احتساب الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء الى 6.6 مليار درهم، بزيادة سنوية بلغت نسبتها 2%، وبهامش نسبته 51%.

ربحية السهم:

  • وصلت ربحية السهم الواحد خلال الربع الأول من العام 2019 إلى 25 فلسا، وبزيادة 5%، مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.

أعلنت "اتصالات" اليوم عن دخولها في اتفاقية تعاون مشتركة لتعزيز الإمكانات الرقمية لمجموعة درويش بن أحمد وأولاده، وذلك من خلال منصة Etisalat OneCloud للحوسبة السحابية.

وتتضمن الاتفاقية التحول الكامل للمنظومة التكنولوجية لمجموعة درويش بن أحمد إلى منصة "اتصالات" OneCloud للحوسبة السحابية، وتشمل الاتفاقية جميع الشركات التابعة لمجموعة درويش بن أحمد، وقد تمت عملية التحويل لمنصة OneCloud بالفعل لشركتين من شركات المجموعة وهما شركة سيف بن درويش وشركة إيه إتش آي كاريير (AHI Carrier)وتتضمن الاتفاقية التحول الكامل للمنظومة التكنولوجية لمجموعة درويش بن أحمد إلى منصة "اتصالات" OneCloud للحوسبة السحابية، وتشمل الاتفاقية جميع الشركات التابعة لمجموعة درويش بن أحمد، وقد تمت عملية التحويل لمنصة OneCloud بالفعل لشركتين من شركات المجموعة وهما شركة سيف بن درويش وشركة إيه إتش آي كاريير (AHI Carrier)

وبهذه المناسبة قال عبد الله درويش الكتبي، رئيس مجلس إدارة مجموعة درويش بن أحمد: "إن تبني التكنولوجيات الحديثة هو من صميم الاستراتيجية المؤسسية لمجموعة درويش بن أحمد، وهي الركيزة الأساسية للنجاحات المتوالية التي حققتها المجموعة سابقاً". مضيفاً أن شراكة اليوم مع "اتصالات" تتسم بالمتانة والتنوع، إذ تشمل تقنيات إنترنت الأشياء، وشبكات البيانات المُدارة، والأمن السيبراني وغيرها من التقنيات المتطورة، والتي ستدعم بمجملها مسيرة التحول الرقمي للمجموعة"

من جانبه قال سلطان الظاهري، مدير عام شركة "اتصالات" في منطقة أبوظبي:” يسرنا أن نقدم خدمات OneCloud المبتكرة لنلبي من خلالها الاحتياجات المتنامية لعملاء قطاع الأعمال في ظل ما يشهده العالم من تسارع في وتيرة التطور الرقمي، حيث تسعى "اتصالات" دائماً الى توفير خدمات سحابية شاملة ومبتكرة، تمكَن شركائها وعملائها مثل "مجموعة درويش بن أحمد" على تقديم خدمات موثوقة وآمنة استناداً الى القدرات الرقمية التي تملكها، مضيفاً أن هذه الاتفاقية جاءت لتوّكد حرص "اتصالات" المستمر على دفع عجلة التحول الرقمي في الدولة، وذلك من خلال تعزيز سبل التعاون مع الشركاء لتحويل منصات الأعمال التقليدية الى البيئات الرقمية، وهو الأمر الذي يتماشى مع استراتيجية "اتصالات الطموحة المتمثلة "بقيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات.

وتُقدم منصة اتصالات OneCloud العديد من الحلول المبنية على تقنيات الحوسبة السحابية والتي تعمل على توفير منصة إلكترونية متينة لحماية بيانات الشركات، كما تقدم حلول البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات، بحيث لا تحتاج المؤسسة امتلاك أي أجهزة حاسوب أو غيرها، واستبدالها بمنصة "اتصالات" السحابية المتطورة، بما يضمن رفع الكفاءة التشغيلية وتأمين البيانات.

تأسست مجموعة درويش بن أحمد وأولاده منذ ٥٠ عامًا على يد الراحل درويش بن أحمد. ويقوم أولاده وأحفاده حاليًا بإدارة المجموعة التي ازدهر نشاطها وتوسعت نطاق عملياتها حيث تشمل قطاعات الإنشاءات والعقارات والمركبات وتكنولوجيا المعلومات وغيرها في 35 دولة حول العالم، وبدأ هذا التوسع في التسعينات من القرن الماضي حينما قامت المجموعة بمراجعة وتجديد رؤيتها واستراتيجيتها. وكان ضمن ذلك التغيير تبني التكنولوجيا وجعلها الركيزة الأساسية لنجاح المجموعة، لذلك اتجهت المجموعة نحو الخدمات التكنولوجية المتطورة التي تُقدمها شركة "اتصالات" بما في ذلك الحوسبة السحابية عبر منصة Etisalat OneCloud .

منصة "اتصالات" السحابية تعزز القدرات الرقمية لمجموعة درويش بن أحمد

  • 1000 دقيقة دولية مقابل 69 درهم شهرياً
  • خيارات واسعة تضم 14 دولة حول العالم

أعلنت "اتصالات" اليوم عن إطلاق باقات جديدة للمكالمات الدولية المُخصصة لمشتركي الدفع المُسبق، حيث بات بإمكانهم إجراء عدد غير محدود من المكالمات الدولية بأسعار مخفّضة تبدأ من 20 درهم فقط أسبوعياً، مع قائمة تضم 14 دولة حول العالم.

وقد أطلقت "اتصالات" هذه الباقات الدولية الشهرية والاسبوعية نظراً للحجم الكبير من المكالمات الدولية لهذه الدول، وهو ما يمكّن مشتركي "اتصالات" من التواصل مع الأهل والأصدقاء بسهولة ويسر، علاوةً على أن الباقات الجديدة متاحة لجميع مشتركي الدفع المسبق سواءً من مواطني دولة الإمارات أو المقيمين على أرضها.

كما تتيح الباقات الدولية الجديدة عدد من خيارات الاشتراك الأسبوعي والشهري، حيث يمكن الاشتراك بالباقة الأسبوعية بمبلغ وقدره 20 درهماً فقط للحصول على 200 دقيقة دولية، كما سيكون متاحاً لمشتركي الخدمة الشهرية من الاستمتاع بألف دقيقة دولية مقابل 69 درهماً شهرياً.

ويمكن لجميع مشتركي الدفع المسبق الاشتراك في الباقات الجديدة عبر طلب الرقم *135*90#، والتي تضم عدد من الدول هي: الهند وباكستان ومصر ونيبال وكندا وألمانيا وبريطانيا والولايات المتحدة، إضافة إلى أستراليا وإندونيسيا والصين والمغرب وماليزيا وأفغانستان.

  • مليارات درهم استثمارات "اتصالات" الشبكية في قطاع الهاتف المتحرك وشبكة الألياف الضوئية والتحول الرقمي
  • نشر 1000 محطة تغطية لشبكات الجيل الخامس في جميع أنحاء دولة الإمارات خلال العام الحالي 2019

قال حاتم بامطرف، الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا في "مجموعة اتصالات"، إن جهود "اتصالات" الرائدة في إطلاق شبكة الجيل الخامس 5G، ستلعب دورا مهما في تمكين "اتصالات المستقبل"، وبالشكل الذي يعزز من قدرتها على تمكين عملائها من الأفراد والشركات من التمتع بأحدث الخدمات والحلول التقنية والرقمية الجديدة والمبتكرة، جاء ذلك خلال الكلمة الرئيسية التي القاها بامطرف في افتتاح فعاليات قمة "5G- الشرق الأوسط وشمال إفريقيا 2019"، بمشاركة واسعة من الرؤساء التنفيذيين، والمختصين والمهتمين في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وخلال الكلمة، أشار بامطرف إلى استثمارات "اتصالات" في بناء وتعزيز شبكة الجيل الخامس، مؤكدا على أن هذه الشبكة تعتبر واحدة من أكثر الشبكات تطوراً في المنطقة، والقادرة على المساهمة بدور محوري في تمكين التحول الرقمي، وفي خلق طرقا ووسائل جديدة للتفاعل والتواصل مع العملاء، مشيرا إلى أن "اتصالات" رصدت خلال العام الجاري 4 مليارات درهم، لمواصلة الاستثمار في تحديث شبكات الهاتف المتحرك، وشبكة الألياف الضوئية، وتطوير البنية التحتية.

مضيفا "نحن اليوم على أعتاب ثورة جديدة في ’الاتصالات الذكية'، وهو ما دفع "اتصالات" لمواصلة استثماراتها في التقنيات المستقبلية مثل شبكة الجيل الخامس 5G المرنة وعالية السرعة، وإنترنت الأشياء(IoT) ، والذكاء الاصطناعي (AI)، والتي من المتوقع أن يكون لها تأثيرا قويا وفعالا على قطاعات اقتصادية وصناعية ومجتمعية واسعة".

لافتا إلى أن شبكة الجيل الخامس أصبحت اليوم حقيقة واقعية في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث سيتمتع العملاء بقائمة لا حصر لها من الإمكانات والحلول والخدمات المبتكرة مثل؛ إنترنت الأشياء، والذكاء الاصطناعي، والأبنية المتصلة في المدن الذكية، وتقنيات الواقع المعزّز والافتراضي، والتشغيل الآلي، والمركبات ذاتية القيادة، والروبوتات المتقدمة، والطباعة ثلاثية الأبعاد، والتكنولوجيا القابلة للارتداء".

مشيراً "لقد كان الابتكار في صميم استراتيجية ’اتصالات‘ الطموحة لــ’قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات‘، حيث أسهمت هذه الاستراتيجية بابتكار وتبني أحدث الخدمات والحلول الرقمية الأكثر موثوقية واعتمادية التي توفرها شبكة الجيل الخامس، توظيفها لصالح العملاء في قطاعي الأفراد والأعمال على حد سواء".

واستعرض بامطرف في كلمته أهم الإنجازات التي حققتها "اتصالات" خلال رحلتها في العام الماضي، مشيراً في هذا السياق إلى نجاحها في شهر مايو في إطلاق أول شبكة لاسلكية تجارية للجيل الخامس في دولة الإمارات العربية المتحدة، لتكون بذلك المشغل الأول لخدمات الاتصالات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الذي يحقق هذا الإنجاز التكنولوجي الكبير.

وأكد بامطرف على أن "اتصالات" كانت أول مشغل يطلق شبكة الجيل الخامس تجاريا، وبالشكل الذي يتيح لعملائه فرصة التمتع بخدمات إنترنت ذات فعالية عالية وسرعات غير مسبوقة، إضافة إلى أهمية هذه الشبكة في تمكين التحول الرقمي للشركات، وفي نشر وتعزيز خدمات إنترنت الأشياء، وفي المدن الذكية، وفي الثورة الصناعية الرابعة.

ولفت بامطرف إلى أن "اتصالات" أصبحت شريكاً موثوقاً به للقطاعين العام والخاص، مشيراً إلى أن معرض إكسبو 2020 دبي قد أصبح أول مؤسسة كبرى في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا تحصل بالشراكة مع "اتصالات"، على خدمات الجيل الخامس لشبكات الاتصالات، مؤكداً على حرص "اتصالات" على أن تكون منطقة الحدث واحدة من أسرع وأذكى وأفضل المناطق المتصلة على وجه الأرض، وبالشكل الذي يسهم في إثراء تجربة الملايين من زواره.

وحول الجاهزية الشبكية، أشار بامطرف إلى أن "اتصالات" ومن خلال استثماراتها الدائمة والمستمرة في تطوير بنيتها التحتية والشبكية، مستعدة اليوم لتقديم جميع الخدمات التي توفرها أجهزة الجيل الخامس، والمقرر إطلاقها خلال العام الجاري 2019 من قبل الشركات العالمية المصنعة لأجهزة الهواتف المتحركة.

وأشار بامطرف إلى أن فرق "اتصالات" الفنية تواصل العمل على بناء وتجهيز محطات شبكة الجيل الخامس، وبما يسهم في الوصول إلى تغطية أوسع لهذه الشبكة في مختلف مناطق الدولة، وفي تمكين العملاء من التمتع بسرعات قصوى وغير مسبوقة تصل إلى 10 جيجابت في الثانية".

مؤكداً "ستكون شبكة الجيل الخامس جاهزة لتزويد العملاء بالخدمات في نفس اليوم الذي تتوفر فيه أجهز الهواتف المتحركة المتوافقة مع هذه الشبكة في دولة الإمارات العربية، ومن أجل تعزيز إمكانيات وقدرات شبكة الجيل الخامس، ستعمل ’اتصالات‘ خلال هذا العام على نشر 1000 محطة تغطية لهذه الشبكة في مختلف أنحاء دولة الإمارات".

وأشار بامطرف إلى أن " 'مجموعة اتصالات' بدأت التخطيط لنشر شبكة الجبل الخامس في الأسواق التي تتواجد فيها، وقد بدأت العام الماضي اختبارات هذه الشبكة في السعودية، حيث حظيت خطط نشر شبكة الجبل الخامس التجارية هذا العام بدعم كبير من قبل الحكومة السعودية التي قامت بإطلاق طيفا جديدا في نطاقي2.6 جيجا هرتز و3.5 جيجا هرتز".

مضيفا "تمكنت موبايلي من الاستحواذ على نطاق 100ميجاهرتز، والذي يعتبر طيفاً ترددياً ذو قيمة عالية، ويتميز بانتشاره الواسع عالمياً ويعمل على زيادة سرعات شبكة الإنترنت لمستويات غير مسبوقة، في خطوة تسعى من ورائها الشركة إلى التمهيد لتقديم خدمات الجيل الخامس، حيث من المتوقع أن تقوم في نهاية العام الجاري 2019 بإطلاق هذه الشبكة تجاريا"

وأضاف بامطرف "ستوفر شبكة الجيل الخامس بديلاً جيداً للخدمات الثابتة في الأسواق الناشئة التي تعمل بها ’مجموعة اتصالات‘. من هنا فقد بدأت المجموعة في تقييم الجدوى التقنية والتجارية لشبكة الجيل الخامس بالنسبة لأنظمة ’النفاذ اللاسلكي الثابت‘ في عدد من أسواقها، ومن شأن مثل هذا التقييم مساعدة ’اتصالات‘ على إطلاق مثل هذه الأنظمة في بعض أسواقها".

منوهاً إلى أنه وفي الوقت الذي يتوقع فيه أن يتم بحلول العام المقبل 2020 انتشار شبكة الجيل الخامس عالمياً، تشير التقديرات إلى أنه وبنهاية العام 2024 سيكون هناك 1.5 مليار اشتراك في شبكات الجيل الخامس، وهو ما يساوي 17 في المائة من جميع اشتراكات الهاتف المتحرك عالمياً في ذلك الوقت، مؤكداً على أن "اتصالات" تعمل على أن تكون ممكناً أساسياً لهذه الشبكة، من خلال نشر وتطبيق الخدمات والتقنيات الحديثة والمبتكرة التي تعتمد عليها.

وأوضح بامطرف أن استثمارات "اتصالات" المستمرة في البنية التحتية لعبت دوراً هاماً ومحورياً في هذا التطور والنمو الذي تشهده صناعة الاتصالات، حيث أدت الاستثمارات في التقنيات المستقبلية مثل إنترنت الأشياء وشبكة الجيل الخامس 5G إلى تحديث شبكات الهواتف المتحركة، وشبكة الألياف الضوئية.

شاركت "اتصالات" في مؤتمر ومعرض الخليج لأمن المعلومات (جيسيك)، الحدث الأكبر من نوعه في الشرق الأوسط، تحت شعار "بناء قاعدة رقمية راسخة لقطاع الأعمال".

حيث قامت "اتصالات ديجيتال"، وهي وحدة أعمال تابعة لشركة "اتصالات"، بعرض أحدث الحلول الذكية والمبتكرة في مجال الأمن الإلكتروني، كما استعرضت عدداً من التطبيقات الحديثة المعتمدة على تقنية "انترنت الأشياء".حيث قامت "اتصالات ديجيتال"، وهي وحدة أعمال تابعة لشركة "اتصالات"، بعرض أحدث الحلول الذكية والمبتكرة في مجال الأمن الإلكتروني، كما استعرضت عدداً من التطبيقات الحديثة المعتمدة على تقنية "انترنت الأشياء"..

وشملت فعاليات جيسيك 2019 تقديم أكثر الحلول الرقمية تطوراً في مجال تأمين الحماية الإلكترونية لقواعد بيانات الشركات وتقديم التوعية من مخاطر الاختراق السيبراني لقطاع الأعمال، وقد برزت "اتصالات ديجيتال" كأحد أفضل مزودي حلول حماية البيانات وتوفير الأمن الإلكتروني في المنطقة.

وأيضاً قامت اتصالات ديجيتال" بتقديم عرض بعنوان "تعزيز الكفاءة في المدن الذكية" في المؤتمر المصاحب لـ "جيسيك" وهو مؤتمر إنترنت الأشياء والمدن الذكية، كما قامت مجموعة من خبراء "اتصالات ديجيتال" للأمن الإلكتروني باستعراض سيناريو حقيقي لحالة اختراق محتملة وكيفية حدوثها، وطرق الوقاية ومعالجتها بالشكل المثل، إذ تم ذلك خلال فعالية "المنصة المظلمة" (The Dark Stage) وهي المرة الأولى التي تُقدم فيها هذه الفعالية في جيسيك.

تهدف وحدة "اتصالات ديجيتال" إلى دفع مسيرة التحول الرقمي من خلال تمكين الشركات والمؤسسات في القطاعين الحكومي والخاص من التحول إلى منظومات أكثر ذكاءً باستخدام أحدث التقنيات. وتركّز الوحدة على تقديم الحلول الرقمية في عدد من المجالات بما في ذلك الحوسبة السحابية، والأمن الإلكتروني، والتسويق الإلكتروني، والدفع الإلكتروني الآمن، وإنترنت الأشياء (IoT)، والبيانات الكبيرة (Big Data)، والتحليلات.

وتجمع "اتصالات ديجيتال" نخبة من أفضل المؤهلين في القطاع من خبراء التقنيات الرقمية، والأصول الرقمية، بالإضافة إلى المنصات الرقمية بما في ذلك مراكز البيانات، المنصات السحابية، ومحركات البيانات الكبيرة والتحليلات، منصات الدفع الإلكتروني، الدفع عبر الهاتف المتحرك، مراكز العمليات الأمنية، منصات إنترنت الأشياء ومراكز التحكم. وبفضل ذلك فإنها تقدم حلولًا رقمية شاملة لتمكين كل من قطاعات التعليم، الرعاية الصحية، المدن، النقل والاقتصاد وجعلهم أكثر ذكاءً، بما يتماشى مع استراتيجية "اتصالات" الهادفة إلى "قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات".

وكانت فعاليات مؤتمر ومعرض الخليج لأمن المعلومات (جيسيك) قد انعقدت بمركز دبي العالمي للتجارة في الفترة 1 – 3 إبريل الجاري بمشاركة أكثر من 7000 خبير دولي في الأمن الإلكتروني من شتى بقاع العالم، لتبادل الخبرات ومعرفة أحدث التكنولوجيات والحلول في مجال حماية بيانات الشركات.

مارس 2019

تشارك "اتصالات" غداً السبت في احتفالية "ساعة الأرض" لعام 2019، الحدث الدولي الذي سيشهد مشاركة مختلف الدول والمؤسسات حول العالم.

وتقوم "اتصالات" في إطار مشاركتها بإطفاء الإضاءة وبعض الأجهزة الإلكترونية في 10 مباني رئيسية في جميع إمارات الدولة من الساعة 8:30 وحتى 9:30 مساءً.

وتعليقاً على هذه المشاركة قال د. أحمد بن علي، النائب الأول للرئيس، اتصال المجموعة، في "اتصالات": "تواصل "اتصالات" في الاستثمار في التقنيات والبنى التحتية المتطورة انسجاماً مع رؤيتها الطموحة لقيادة المستقبل الرقمي، وابتكار منظومات ذكية لضمان بيئة صحية ومستقبل أكثر استدامة، ونأمل من خلال مشاركتنا السنوية الدائمة في هذا الحدث في المساهمة بتوعية الناس بأهمية اعتماد ممارسات صديقة للبيئة، والحد من الاستعمال المسرف للطاقة".

وتعتبر ساعة الأرض تجسيداً عملياً تسعى من خلاله جميع دول العالم إلى تأكيد حرصها على الاهتمام بالقضايا البيئية ولا سيما ظاهرة التغير المناخي والاحتباس الحراري. وتندرج مشاركة "اتصالات" السنوية في هذه المناسبة في إطار استراتيجية المسؤولية المجتمعية التي تتبناها، والتي تعتبر حماية البيئة من الدعائم الأساسية، وتحرص على دعم كافة المبادرات التي تعنى بالبيئة.

وتعد "اتصالات" من الشركات الرائدة في استخدام التقنيات الخضراء، حيث تساهم شبكة الألياف الضوئية والأجهزة الحديثة والذكية والمتطورة في الحد من الانبعاثات الكربونية، فضلاً عن الاستخدام الأمثل للطاقة داخل الدولة، إضافة إلى مبادرات للحد من المعاملات الورقية داخل الشركة وخارجها، واستبدالها بوسائل أخرى رقمية، وكذلك تبني حلول وتطبيقات رقمية مبتكرة، مثل التسوق الرقمي الذكي لتقليل الاحتياج لوسائل النقل المختلفة.

وفي السياق نفسه، تقوم شركة "اتصالات" لإدارة المرافق، وهي وحدة أعمال تابعة لـ "اتصالات للخدمات القابضة"، بإطلاق العديد من البرامج والخدمات الخاصة بإدارة استخدام الطاقة، والتي تسعى من خلالها إلى مساعدة العملاء وتمكينهم من إدارة استهلاك الطاقة، واستخدامها بكل كفاءة وفعالية، ومن أهم هذه البرامج؛ خدمات التعديل التحديثي، والمجسات الذكية، وأنظمة تحكم متقدمة.

وتعتبر "ساعة الأرض" مبادرة عالمية تحث الناس على إطفاء كافة الأنوار والأجهزة غير الضرورية لمدة ساعة واحدة٬ كتعبير عن التزامهم ومسؤوليتهم نحو كوكب الأرض. وتسعى المبادرة لرفع درجة الوعي بظاهرة الاحتباس الحراري٬ وتشجيع الأفراد والمؤسسات والحكومات على اتخاذ خطوات عملية والتخطيط للتقليل من انبعاثات غاز ثاني أوكسيد الكربون.

ولمزيد من المعلومات يمكن زيارة الموقع الرسمي لساعة الأرض www.earthhour.org.

  • الشامسي يوصي بضرورة مواكبة الإعلام لتبني التقنيات الذكية والحديثة
  • اتصالات تعرض حصرياً ولأول مرة النسخة الرقمية العربية من «إعلامي المستقبل» في منتدى الإعلام العربي
  • "سرعة استجابة الشبكة" في الجيل الخامس ستسهل عمل الصحفيين والإعلاميين الميدانيين بنقل الأخبار المباشرة من قلب الحدث
  • الجيل الخامس سيخلق مصادر جديدة للدعاية والإعلان ويثري المحتوى الإعلامي ويكسبه انتشاراً أكبر
  • المذيع الهولوجرام سيصبح حقيقة ويجلب منافع كثيرة لحماية المراسلين الصحفيين في بعض الأماكن

ضمن مشاركة "اتصالات" في الدورة الثامنة عشرة لمنتدى الإعلام العربي، والذي أقيم مؤخراً في مركز دبي التجاري العالمي، سلّط المهندس خليفة الشامسي، الرئيس التنفيذي للاستراتيجية والحوكمة المؤسسية في "مجموعة اتصالات" الضوء على مدى ارتباط وتكامل التكنولوجيا الحديثة والذكية مع قطاع الإعلام، في ظل التطور المطرد الذي يشهده عالم تكنولوجيا الاتصال، وذلك في جلسة بعنوان "إعلام الجيل الخامس".

وأكد الشامسي في حديثه على الدور البارز لقطاع الإعلام في حياة الأفراد والمجتمعات، باعتباره نافذة الخبر، ومصدر الترفيه والتثقيف ومنصة تواصل استراتيجية ذات قدرة على التأثير والتغيير وإحداث فرق ملموس على كافة الصعد.

كما تناول أيضاً التحول الجوهري الذي شهدته وسائل الإعلام في السنوات الماضية، وذلك نتيجة ما يشهده العالم من تطور تقني متسارع، إذ كان له الفضل في توطيد العلاقة بين قطاعي الإعلام والاتصالات، حيث لعبت تكنولوجيا الاتصالات دوراً هاماً في تمكين الإعلام وتوسيع قنواته وتعزيز انتشاره وتغيير نموذجه التشغيلي ليوائم الشكل الجديد لهذا العالم نحو تواصل لامحدود.

كما أكد الشامسي في سياق حديثه على أن عجلة التقدم التقني تتسارع لتجلب معها قدرات كبيرة تفتح الآفاق نحو فرص جديدة، منوهاً على أهمية الاستثمار في شبكة الجيل الخامس، وذلك لقدرتها على تلبية احتياجات لا حصر لها، وعلى رأسها "سرعة استجابة الشبكة"، وهو ما سيسهل من عمل الصحفيين والإعلاميين الميدانيين عند نقل الأخبار المباشرة وخاصة العاجلة منها، إضافة الى سرعة بث الحوارات أو المداخلات المتلفزة متعددة المناطق الجغرافية، علاوةً على البيانات فائقة السرعة والتي تفيد العمل الصحفي بوجه عام، والصحافة الاستقصائية خصوصاً، كما ستكون ذات قيمة ملحوظة في الفعاليات الثقافية والتجمعات الجماهيرية مثل "إكسبو دبي 2020".

مضيفاً أن خصائص الجيل الخامس ستتيح تطبيقات جديدة وخدمات غير مسبوقة، وستتضاعف سرعة البيانات وتحميل المعلومات عدة مرات، فضلاً عن توفير خدمات الفيديو عالي الجودة وثلاثي الأبعاد والتجارب المعززة بسرعات فائقة وتجاوب آني، كما لفت أيضاً إلى أهم تطبيقات الجيل الخامس المستقبلية، مثل القدرة على البث والإرسال عالي السرعة لعربات البث الخارجي، مؤكداً أن هذا المزيج من الإمكانات سيخلق منصة مستقبلية لامحدودة للإعلام ومقدمي خدمات المحتوى، ويزيد من التفاعل مع الجمهور.

حيث أكد أن إعلام الجيل الخامس سيحمل في طياته مظاهراً كانت مستحيلة، مثل مفهوم المذيع الهولوجرام (أو الطيف ثلاثي الأبعاد) والتي تعتبر محض تجربة في الوقت الحاضر، إلا أنها ستصبح حقيقة ذات منفعة كبيرة لحماية المراسلين الصحفيين في بعض الأماكن، وسيعيش الجمهور تجربة المراسل من خلال التجارب المنغمسة والتي ستتعدى العالم الافتراضي وتجعل المتابع في صميم الحدث.

كما أشار الشامسي أيضاً على قدرة الجيل الخامس على تعزيز إدارة الأزمات بفضل ما يقدمه من بث مباشر وبجودة عالية، مما سيخدم فرق الاستجابة ويسمح بنشر المعلومات لكل المعنيين لحظياً، وتقديم تغطية متكاملة بدون انقطاع.

وأشار أنه في الوقت الحاضر يوجد ما يقارب الخمسة مليارات مستخدم للهواتف الذكية، مع توقع أن يصل هذا الرقم الى ما يزيد عن 7.2 مليار خلال اقل من خمس سنوات، مدفوعاً بشكل رئيسي بتزايد أعداد مستخدمي شبكات الجيل الخامس، والتي ستستحوذ على ربع حجم البيانات المحمولة بالعالم لما تقدمه من سرعة فائقة وتجربة استخدام غير مسبوقة، مؤكداً أن التركيز سينصب على الفيديو والتجارب المنغمسة، حيث يتطلع الجميع للتجارب الحسية مع أقصى درجات التفاعل.

واختتم الشامسي بقوله: "سيأتي الجيل الخامس بنتائج إيجابية ملموسة على قطاع الاعلام والترفيه، مدعوماً بتحول الشبكات الثابتة، وهو ما سيزيد من العوائد المالية ومصادر جديدة للإعلان والمحتوى وانتشاراً أكبر، منوهاً بهذا السياق على ضرورة توفر بنية تحتية تقنية ممكنة للإعلام، علاوةً على توفير الوعي المجتمعي بالنماذج الجديدة والاستخدام المسؤول لها، وهو ما يحتّم وجود سياسات وتشريعات تضبط الاستخدام وتحفظ الخصوصية وأمن المعلومات والملكية الفكرية، وضرورة تواجد جهات إعلامية مستعدة لتبني التقنيات الحديثة والريادة قبل غيرها في كل ما هو جديد بحيث يكون لها السبق في قيادة الإعلام الجديد.

هذا وقد عرض المنتدى للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا النسخة الرقمية العربية من «إعلامي المستقبل» حيث قامت "اتصالات" بعرض الروبوت الصحفي (آغا A 20-50) والتي ألقت من خلاله الضوء على قدرات الذكاء الاصطناعي، ومدى قابليتها للتفاعل والتجاوب الذكي، خاصة مع توقعات الخبراء أن هذه التقنيات الحديثة ستغير وجه صناعة الإعلام ليس على المنطقة فحسب بل على مستوى العالم.

وتجدر الإشارة أن منتدى الإعلام العربي قد انطلق للمرة الأولى في العام 2001 كأحد أبرز مشاريع نادي دبي للصحافة، واستقطب في دوراته المتعاقبة أبرز خبراء الإعلام من مختلف أنحاء المنطقة والعالم، وشكل قاعدة حوارية دورية للإعلاميين العرب؛ وساهم في فتح قنوات الحوار بين الإعلاميين العرب ونظرائهم حول العالم، وقد عقد في دورته الحالية في يومي 27 و 28 مارس في مركز دبي التجاري العالمي، بمشاركة 3000 من قيادات المؤسسات الإعلامية العربية والعالمية وكبار الكُتَّاب والمفكرين، والمثقفين والأكاديميين والمهتمين بصناعة الإعلام.

كرّمت "اتصالات" اليوم شركائها الاستراتيجيين تقديراً لهم على إنجازاتهم المتميزة، والتي أسهموا من خلالها في تمكينها من تحقيق نتائج قوية في العام الماضي 2018، وفي الارتقاء بخدماتها والوصول بها إلى المعايير العالمية.

وقد تم خلال الحفل تكريم 78 شريكاً يمثلون العديد من القطاعات مثل قطاع التجزئة الإلكترونية، والقنوات الرقمية، وقطاع الهايبرماركت، حيث تم تكريم الشركاء من الموزعين لفئة خدمات الفاتورة الشهرية، وفئة خدمات الدفع المسبق، وخدمات eLife، وإعادة تعبئة الرصيد. وضمت فئات التكريم جوائز من الفئة الماسية، والبلاتينية، والذهبية.

وبهذه المناسبة، قال عمر راشد، نائب رئيس أول مبيعات المستهلكين؛ في "اتصالات": " استطاعت ’اتصالات‘ خلال العام الماضي 2018 تحقيق العديد من النجاحات والإنجازات، وقد كان لشركائها العاملين لاسيما في قطاع مبيعات المستهلكين دور هام في تحقيق هذه النجاحات، وعلى ضوء ذلك فقد قامت ’اتصالات‘ بتنظيم هذا الحفل الذي تسعى من خلاله إلى تكريم هؤلاء الشركاء، وبما يجسد حرصها الثابت والمستمر على الحفاظ على هذه الشراكات وتعزيزها".

من جانبه، قال محمد الزرعوني، نائب رئيس أول المبيعات غير المباشرة بمجموعة "اتصالات": "ننظر في ’اتصالات‘ إلى هذا الحفل على أنه منصة هامة ليس فقط لتكريم شركائنا بل ولتقديم الدعم لهم وتحفيزهم، ونتطلع في ’اتصالات‘ إلى مواصلة العمل المثمر والبناء مع شركائنا، وبما يمكننا من تعظيم فرص البيع، والتعاون في مواجهة التحديات وتحويلها إلى فرص فعالة تمكننا من جعل العام 2019 عاما أخر مليئاً بالنجاحات والإنجازات".

فيما عبر شركاء "اتصالات" عن شكرهم وتقديرهم لــ"اتصالات" على هذا التكريم، وعلى دعمها الدائم لهم، وبالشكل الذي أسهم بدور محوري في تمكينهم من تطوير أعمالهم والارتقاء بها، مؤكدين اعتزازهم بهذه الشراكة التي تربطهم مع أكبر شركة اتصالات في منطقة الشرق الأوسط وأسيا وشمال إفريقيا وحرصهم على استدامتها.

تجدر الإشارة إلى أن "اتصالات" كانت قد بدأت في العام 2016 تنظيم هذا الحفل السنوي، الذي تهدف من خلاله إلى تكريم أصحاب الأداء المميز من شركائها، وبما يسهم في خلق بيئة تنافسية وإيجابية مثمرة.

  • رسم إطار عمل مشترك لتعزيز الابتكار والتميز في منظومة خدمات أبوظبي الحكومية "تم"
  • تتبنى الهيئة استراتيجية طموحة لتوفير الجيل الجديد من الخدمات الحكومية الذكية

أعلنت "اتصالات" و"هيئة الأنظمة والخدمات الذكية" اليوم عن توقيع مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون ورسم إطار عمل مشترك يشمل مبادرات واستراتيجيات لتعزيز المنظومة الرقمية في الخدمات الحكومية وذلك عبر تبادل الخبرات والمعرفة والاطلاع على أحدث الحلول الذكية المبتكرة التي توفرها "اتصالات" والتي تسهم في إثراء حياة المجتمع في أبوظبي من خلال تعزيز الابتكار والتميز في منظومة خدمات أبوظبي الحكومية "تم".

وقام بتوقيع المذكرة كل من سعيد محمد المنصوري المدير التنفيذي لقطاع الخدمات الحكومية المشتركة بهيئة الأنظمة والخدمات الذكية، وسلفادور أنجلادا الرئيس التنفيذي لقطاع الأعمال في "مجموعة اتصالات"، بحضور سعادة الدكتورة روضة السعدي، مدير عام هيئة الأنظمة والخدمات الذكية، والمهندس صالح عبدالله العبدولي الرئيس التنفيذي لـ "مجموعة اتصالات"، بالإضافة إلى مسؤولين وممثلين عن الجانبين، وذلك في مبنى "اتصالات" الرئيسي في أبوظبي.

وتضع مذكرة التفاهم أسس قوية لتعاون مثمر بين "هيئة الأنظمة والخدمات الذكية" و "اتصالات" وذلك عبر إطلاق مبادرات استراتيجية وبرامج عمل مشتركة، علاوةً على ابتكار حلول رقمية تعزز من مستويات السعادة والرفاهية في القطاع الخدمي الحكومي عبر منظومة خدمات أبوظبي الحكومية "تم" التابعة للهيئة.

وبهذه المناسبة، قالت سعادة الدكتورة روضة السعدي، مدير عام هيئة الأنظمة والخدمات الذكية: "تمثل هذه الاتفاقية دفعة قوية تجاه تعزيز مسيرة التحول الرقمي في إمارة أبوظبي، وترسيخ مكانتها الريادية في مجال الخدمات الرقمية الحكومية، حيث تؤسس هذه الشراكة استراتيجية لعمل مشترك ومثمر يستكشف آفاق جديدة ويتيح أحدث التقنيات الرقمية والحلول الذكية في القطاع الحكومي بما يتماشى مع رؤية القيادة الرشيدة في تسهيل حياة المجتمع وإسعاد أفراده.

وأضافت سعادتها: " نتطلع من خلال هذا التعاون المثمر إلى تحقيق هدفنا المتمثل في ربط الجهات الحكومية بالمتعاملين من خلال أنظمة التكنولوجيا الرقمية الرائدة المستخدمة اليوم، مما يسهم في تطوير المنظومة الذكية للخدمات الحكومية وتعزيز التنمية المستدامة في مختلف القطاعات الحكومية، عبر الجيل الجديد من الخدمات الحكومية"

من جانبه، صرّح المهندس صالح عبدالله العبدولي، الرئيس التنفيذي لـ "مجموعة "اتصالات": "نتشرف في "اتصالات" بتسخير الإمكانات الشبكية والبشـرية لخدمة مختلف القطاعات في دولة الإمارات، بما يحقق تطلعات القيادة الرشيدة نحو التقدم والريادة على كافة الأصعدة، وعلى ضوء ذلك فإننا نولي هذا التعاون الاستراتيجي مع "هيئة الأنظمة والخدمات الذكية" اهتماما بالغاً بما يحقق رؤيتها في تعزيز التميز في الخدمات الحكومية من خلال الارتقاء في المنظومات الرقمية وتوفير حلول وتطبيقات رقمية ذكية تثري حياة الناس على أوسع نطاق، وهو ما يتماشى مع استراتيجية اتصالات الطموحة والمتمثلة بـ "قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات" والتي تتضمن في أحد محاورها ربط مؤسسات الدولة بأحدث التقنيات العالمية بهدف مواكبة التطورات التكنولوجية المتلاحقة وتسخير الأنظمة الذكية بما يخدم ويسهّل الأعمال الرقمية المختلفة انسجاماً مع التوجهات الحكومية بهذا الصدد".

ويأتي هذا التعاون المشترك في إطار حرص "اتصالات" على المساهمة في دعم جهود "هيئة الأنظمة والخدمات الذكية" الرامية إلى توظيف أحدث التقنيات الرقمية المتطورة بما يتماشى مع استراتيجية الهيئة الهادفة إلى توفير الجيل الجديد من الخدمات الحكومية، حيث توفر "اتصالات" مجموعة من الحلول المبتكرة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بهدف تعزيز منظومة "تم" باعتبارها النموذج المستقبلي للقطاع الخدمي الحكومي الذي يوفر تجربة استباقية وسلسة تساهم في تنمية وتعزيز جودة الحياة في المجتمع، فضلاً عن الارتقاء بمستويات السعادة تماشياً مع رؤية حكومة أبو ظبي وبرنامج أبو ظبي للمسرعات التنموية " غداً 21" .

أعلنت "اتصالات" اليوم أسماء الشركات الفائزة بالنسخة الأولى من "جائزة ’اتصالات‘ للشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة 2018"، جاء ذلك في حفل تم خلاله تكريم هذه الشركات تقديراً لإنجازاتها الملحوظة ومساهماتها الفاعلة في دعم وتعزيز الاقتصاد الوطني.

وكان ضيوف شرف الحفل السيد علي إبراهيم، نائب المدير العام لدائرة التنمية الاقتصادية بدبي، والسيد عبد الباسط الجناحي، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، بالإضافة لعددٍ من القيادات العليا بشركة "اتصالات".

وبناءً على النتائج، فقد فازت شركة (Black Tulip Flowers) بجائزة أفضل شركة صغيرة ومتوسطة للعام 2018، في حين فازت شركة (Jackys Business Solution) بجائزة التحول الرقمي، كما حصدت شركة (Farmchip) على جائزة أفضل شركة ناشئة للعام.

ا فازت شركة (IRIS Health Services) بجائزة الابتكار، أما جائزة التأثير الاجتماعي الإيجابي فقد ذهبت لشركة (ألعاب بأجنحة)، في حين حصلت شركة (Junkbot Robotics) على جائزة الريادة الشابة، كما حصلت شركة (RPMA Communication & Wireless System Equipment) على جائزة الابداع التكنولوجي. كما فازت (Enerwhere Sustainable Energy) بجائزة الاستدامة، أما جائزة الرعاية المجتمعية فقد نالتها جمعية رعاية مرضى السرطان "رحمة"، في حين حصدت شركة (وديان للعطور) جائزة الريادة الإماراتية، بينما نالت شركة (Farnek Services) جائزة الحلول الذكية.

وبهذه المناسبة قال عصام محمود، نائب أول الرئيس لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة في "اتصالات": "سعينا من وراء إطلاق هذه الجائزة إلى تكريم أصحاب الإنجازات الهامة من الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتأكيد على دور ’اتصالات‘ الدائم والمستمر في دعم هذه الشركات وتمكينها من تحقيق المزيد من التقدم والإنجاز. نحن سعداء اليوم بحجم التفاعل والاقبال الكبير من قبل هذا القطاع الواسع من الشركات على الاشتراك بالنسخة الأولى من المسابقة، ونتطلع إلى المزيد من هذا الزخم والاقبال الواسع على الاشتراك عند إطلاق النسخة الثانية من الجائزة".

يُذكر أن قطاع الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة هو أحد المحركات الرئيسية الداعمة لنمو الاقتصاد في دولة الإمارات، حيث تشير التقارير إلى أن 86% من إجمالي القوى العاملة في القطاع الخاص تعمل في هذه الشركات، التي تسهم أيضاً بأكثر من 60% من إجمالي الناتج المحلي حالياً.

وتُولي "اتصالات" اهتماماً خاصاً ومتزايداً بعملائها من قطاع الشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة، والذي يصل عددها إلى أكثر من 300 ألف شركة، حيث تعمل معهم جنباً إلى جنب لمساندتهم في رحلة التحول الرقمي.

وقد قامت "اتصالات" في شهر أكتوبر من العام الماضي 2018 بإطلاق الجائزة، بهدف دعم وتكريم الشركات صاحبة الأداء والإنجازات غير المسبوقة. وقد اعتمدت "اتصالات" شركة Kreston Menon كمدقق مالي للجائزة.

  • عمومية "اتصالات" تعتمد توزيع أرباح على المساهمين بواقع (80) فلساً عن السهم الواحد عن السنة 2018 كاملة بلغت الأرباح الصافية الموحدة بعد خصم حق الامتياز الاتحادي 8,6 مليار درهم، وبنسبة نمو بلغت 2,4% مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.
  • وصل عدد مشتركي "مجموعة اتصالات" الإجمالي إلى 141 مليون مشترك.
  • "اتصالات" أقوى علامة تجارية لقطاع الاتصالات لعام 2018 في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا من قبل وكالة "براند فاينانس" العالمية.
  • "الإمارات" الأولى عالمياً في نسبة نفاذ شبكة الألياف الضوئية.

صادقت الجمعية العمومية لـ "مجموعة اتصالات" خلال اجتماعها السنوي الذي عقدته اليوم في مقر الشركة في أبوظبي، على اقتراح مجلس إدارة "مجموعة اتصالات" بتوزيع أرباح إجمالية على المساهمين بواقع 80 فلساً عن السهم الواحد عن السنة المالية 2018 كاملة، يأتي ذلك في الوقت الذي وصلت فيه الإيرادات الموحدة للمجموعة 52,4 مليار درهم، بينما وصلت الأرباح الصافية الموحدة بعد خصم حق الامتياز الاتحادي إلى 8,6 مليار درهم، وبنسبة نمو بلغت 2,4%. كما صادقت الجمعية العمومية على رفع القيد عن تصويت المساهمين الأجانب.

وفي الكلمة التي ألقاها خلال الاجتماع أكد عيسى محمد السويدي، رئيس مجلس إدارة "مجموعة اتصالات"، على أن رحلة "اتصالات" في العام 2018 كانت امتداداً للنجاحات السابقة نحو تحقـيق رؤية "مجموعة اتصالات" لـ "قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات"، وذلك من خلال تعزيز الأعمال الرئيسية، وإثراء محفظة الخدمات الرقمية، والتنويع في العوائد من خلال فرص النمو الجديدة، إضافة إلى بذل المجموعة جهوداً استثنائية في إطار تعزيز مكانتها الريادية والارتقاء بالكفاءة التشغيلية.

مضيفاً أنه وفي ظل الثورة الرقمية المعاصرة، فقد شهد قطاع الاتصالات العالمي تغيرات ديناميكية متسارعة، حافظت فيه "مجموعة اتصالات" على مكانتها الريادية، وذلك في الوقت الذي استمرت في تحولها إلى مؤسسة رقمية داخلياً وخارجياً، مشيراً إلى الجهود التي بذلتها الشركات التابعة لـ "اتصالات" من أجل تحقيق الاستراتيجية العامة للشركة، وتعزيز الانسجام والتكامل فيما بينها، محققة بذلك تقدماً واضحاً في انجاز رؤية "مجموعة اتصالات" الرقمية ومعززة للقدرة التنافسية في الأسواق التي تخدمها.

وأكد السويدي أن "مجموعة اتصالات" واصلت تحقيق أداءٍ مالي جيد، فضلاً عن المحافظة على تصنيفها الائتماني المرتفع، مما يعكس جهودها الدؤوبة نحو تعظيم القيمة المضافة للمساهمين، وهو ما دفع إلى اقتراح توزيع أرباح بقيمة 40 فلساً للسهم الواحد عن النصف الثاني من العام 2018، ليصل إجمالي الأرباح النقدية الموزعة 80 فلساً عن السنة الكاملة، ويمثل عائد توزيع الأرباح ما نسبته 4,7% إضافة الى توزيع أرباح بنسبة 81%، مشيراً إلى جهود "اتصالات" بتعزيز الحوكمة المؤسسية من خلال رفع القيود عن حقوق التصويت للمساهمين الأجانب.

كما لفت السويدي إلى أن البنى التحتية لـ "مجموعة اتصالات" هي الممكن الأساسي للتحول الرقمي وإثراء تجربة العملاء، وحافزاً لدفع عجلة الابتكار، وهي تعد ميزة تنافسية هامة، وأولويةً استراتيجية على مستوى المجموعة. إذ أن شبكات الاتصال الثابت والمحمول التي تمتلكها "مجموعة اتصالات" هي الأفضل بين نظيراتها في الأسواق التي تخدمها، بل تجاوزت تنافسيتها لتلك الحدود الجغرافية حتى وصلت إلى العالمية، وكمثال على ذلك، تعد تغطية شبكة (LTE) في دولة الإمارات الأعلى عالمياً، كما تحتل دولة الإمارات مرتبةً ريادية على مستوى العالم في نسبة نفاذ شبكة الألياف الضوئية.

وأضاف قائلاً: "تعتز "اتصالات" بأنها الشريك الموثوق للحكومات في العديد من المشاريع الوطنية والاستراتيجية، ونفخر بأن استثمارات "اتصالات" الشبكية تُسهم في دعم مؤشرات البنية التحتية للاتصالات في جميع الأسواق التي تتواجد بها، مشيراً إلى تعاون "اتصالات" مع عدد من الجهات الحكومية في دولة الإمارات العربية المتحدة بهدف تحقيق رؤية القيادة الرشيدة للارتقاء بتنافسية الدولة في المؤشرات العالمية، لاسيما في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وتجسّد ذلك من خلال مبادرات هامة لتعزيز التغطية الشبكية ونسبة نفاذ خدمات الاتصالات المختلفة، مما مكّن دولة الإمارات من تحقيق المركز الثاني على مستوى العالم في مؤشر جاهزية البنية التحتية للاتصالات (TII) للعام 2018، مقارنة مع المركز الـ 25 في العام 2016".

كما أكّد رئيس مجلس الإدارة أنه ومع مواصلة الشركة رحلتها الرقمية والتي مكّنتها من تبني أحدث التقنيات الجديدة، غير أن تقنية الجيل الخامس من الشبكات ستعتبر نقطة التحول الجوهرية لانبثاق إمكاناتٍ رقمية لا حصر لها، وابتكار حلول تكنولوجية جديدة على أوسع نطاق، حيث كانت "اتصالات" أول من أطلق شبكة الجيل الخامس تجارياً في دولة الإمارات وفي المنطقة، وهو ما يضيف إنجازاً تكنولوجيا جديداً للشركة، إذ سيعمل الجيل الخامس من الشبكات على تسريع وتيرة التحول الرقمي، إلى جانب تعزيز قدرات إنترنت الأشياء، والمدن الذكية، وتمكين الثورة الصناعية الرابعة.

وأردف بقوله: "إن قيمة "محفظة العلامة التجارية للمجموعة" اليوم وللعام الثالث على التوالي هي الأعلى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا (MENA) كما أنها العلامة التجارية الأولى في منطقة الشرق الأوسط التي تتخطى قيمة محفظتها التجارية حاجز الـ 10مليارات دولار، وقد كان ذلك الإنجاز نتيجة الجهود المتواصلة في تمكين المنظومة الرقمية، فضلاً عن إثراء تجربة العملاء بطيفٍ واسع من الخدمات والعروض المبتكرة".

وأضاف أيضاً: "تّوفّر الأسواق التي تعمل بها المجموعة العديد من الفرص والتحديات في آن واحد، لكن لطالما نظرت "اتصالات" إلى ما وراء العقبات وعملت جاهدة لحماية مصالح المساهمين طويلة الأمد، من خلال تبني محفظة أعمال قوية ومرنة، تمكّن المجموعة من مواصلة البحث عن فرص النمو الجديدة".

كما قال السويدي: "إننا نتطلع اليوم إلى المستقبل بثقة وتفاؤل، مُستندين على أرضية صلبة ورؤية جريئة، نحفّز من خلالها الابتكار والاستثمار في التقنيات الحديثة لدفع عجلة التحول الرقمي، علاوةً على اغتمام الفرص المستقبلية لتعظيم القيمة المضافة للعملاء والمساهمين على حد سواء".

واختتم رئيس مجلس الإدارة بقوله "أود أن أشكر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بدولة الإمارات العربية المتحدة على دعمهم الدائم والمستمر لـ "مجموعة اتصالات" وللقطاع بوجه عام. كما أود أن أشكر العملاء المخلصين على ولائهم وثقتهم الراسخة، وأيضاً المساهمين على دعمهم الثابت والمستمر، كما يطيب لي أن أخص بالشكر فريق إدارة "اتصالات" على التزامه وتفانيه في قيادة المجموعة نحو إحراز المزيدٍ من التقدم والنجاح".

من جانبه أشار المهندس صالح عبدالله العبدولي، الرئيس التنفيذي لـ "مجموعة اتصالات" إلى التقدم الملحوظ الذي تمكّنت "اتصالات" من تحقيقه في المجال الرقمي، وتطوير نموذجها التشغيلي، وتعظيم القيمة المضافة للعملاء والمساهمين على حد سواء، مؤكداً في كلمته أن عملية تعزيز محفظة أعمال "مجموعة اتصالات" كانت من أهم الأهداف التي حرصت "اتصالات" على تحقيقها خلال العام 2018. منوهاً في هذا السياق إلى تمكّن المجموعة من الحفاظ على زخم الأعمال الإيجابي في معظم عملياتها الدولية الرئيسية، والمحافظة على الأعمال التي تضمن تكامل المجموعة وخلق قيمة مضافة لها، لافتاً إلى وصول "مجموعة اتصالات" إلى محفظة العلامة التجارية الأعلى قيمة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وهو ما يشكل انجازاً هاماً يضعها في مصاف العلامات التجارية العالمية، وفي مقدمة العلامات التجارية الإقليمية في قطاع الاتصالات.

كما أضاف العبدولي أن "مجموعة اتصالات" تعمل اليوم في 15 دولة، وتقدم خدماتها لأكثر من 141 مليون مشترك. لافتاً بهذا السياق على أن التقنيات التي تقدمها المجموعة تمكّن من تقريب الأفراد والمجتمعات محلياً وعالمياً، وقد كان هذا المحفز الرئيسي لإطلاق منصة "معاً"، والتي تجسد مقدرة التكنولوجيا في تعزيز تواصل الأفراد وإثراء تفاعلاتهم وتجاربهم.

وأردف أن المجموعة قد حققت خلال العام 2018 إيرادات موحدة وصلت قيمتها إلى 52,4 مليار درهم، وأرباح صافية موحدة وصلت إلى 8,6 مليار درهم، بزيادة سنوية بلغت نسبتها 2,4%، وجاء ذلك الأداء القوي على الرغم من التحديات التي يشهدها الاقتصاد العالمي، وانخفاض قيمة العملة في بعض الأسواق التي تتواجد فيها المجموعة، علاوة على تصاعد حدة المنافسة وبعض الضغوط التنظيمية.

وتطرّق العبدولي إلى حرص "اتصالات" على الحفاظ على مكانتها الريادية كمُمكّن لتقنيات الجيل القادم من الشبكات، مشيراً إلى دور استثمارات "اتصالات" في تكنولوجيا المستقبل في إطلاق أول شبكة للجيل الخامس تجارياً على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مؤكداً على أهمية هذا التميز في جعل معرض "إكسبو 2020 دبي" أول مؤسسة تجارية كبرى تحصل بالشراكة مع "اتصالات" على خدمات الجيل الخامس، مشيراً أن هذا الإنجاز الهام من شأنه أن يغير مفاهيم الاتصال، وأن يعزز التبني الكامل لحلول إنترنت الأشياء IoT. مضيفاً أن "اتصالات" تعمل على قيادة التغيير الرقمي وتحسين بيئة الأعمال، وهو ما حفّزها كشركة رائدة لقطاع الاتصالات في المنطقة، إلى بناء وتأسيس منصات للمستقبل والتي ستحقق الجيل القادم من التجارب التفاعلية وتمكن الاقتصاد الرقمي.

وأضاف أن العام 2018 شهد إطلاق "اتصالات الإمارات" لشرائح الهاتف المدمجة الــ eSIM لساعات Apple، لتكون بذلك الشركة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التي تطرح هذه الخدمة المتقدمة. علاوةً على تعزيز "اتصالات" لمكانتها الريادية كمزود مفضل لخدمات إنترنت الأشياء في العديد من المشروعات الكبرى ومن أهمها مشروع "حصنتك" والذي يأتي بالتعاون مع وزارة الداخلية ويعتبر أول حل ذكي من نوعه في المنطقة للإنذار المبكر من الحرائق.

ولفت الرئيس التنفيذي على أن "مجموعة اتصالات" قد واصلت رحلة إنجازاتها الهامة خلال العام 2018 بإطلاقها برنامج "المستقبل الآن" والذي يتضمن مركزاً للابتكار؛ ومعملاً للتطوير المشترك؛ وبرنامجا لتوسيع نطاق الأعمال الناشئة، ومنصة لإنترنت الأشياء، وذلك لتقديم طرق جديدة في الابتكار والتعاون تهدف الى خلق بيئة خصبة للإبداع والتحول الرقمي. كل ذلك يؤكد على أن الابتكار سيبقى في صميم كل ما تقوم به "اتصالات" من أعمال، وأحد السمات الرئيسية المرتبطة بعلامتها التجارية في جميع الأسواق التي تتواجد فيها.

وأكّد على أن تقديم تجارب متنوعة ومبتكرة للعملاء، بالاعتماد على مكانة "مجموعة اتصالات" التكنولوجية الرائدة، سيبقى ضرورة استراتيجية بالغة الأهمية، مشيراً إلى أن "اتصالات" ستواصل العمل على التوسع في تغطية شبكاتها في الأسواق التي تتواجد فيها، والاستثمار في تقنيات الحوسبة السحابية، ومراكز البيانات المتقدمة، منوهاً إلى أن البنية التحتية لـ "اتصالات" تحتضن كماً هائلا من المكالمات الصوتية والبيانات، وتتمتع بالمرونة الكافية لاستيعاب الزيادة الضخمة المتوقعة في متطلبات الصوت والبيانات وذلك لخدمة العملاء من مختلف القطاعات، وتمكينهم من خلال واجهات رقمية ذكية وقنوات رعاية ذاتية متطورة.

وشدّد العبدولي على أن "مجموعة اتصالات" ماضية في مسيرة العمل والبناء على ما تم تحقيقه من إنجازات العام الماضي، لاسيما على صعيد رحلة التحول الرقمي في جميع عملياتها، واقتناص فرص النمو الجديدة التي يوفرها المجال الرقمي، مع التركيز على تعزيز الأداء من خلال الاستمرار في التحول الرقمي الداخلي والاستفادة من فرص التآزر وخلق القيمة المضافة على مستوى المجموعة. منوهاً إلى حرص "اتصالات" الدائم على أن تكون الشريك الموثوق للقطاعين العام والخاص، وشركة الاتصالات المفضلة للأفراد، ورائدة التحول الرقمي في جميع المجتمعات التي تتواجد فيها.

وفي ختام كلمته، تقدّم الرئيس التنفيذي لـ "مجموعة اتصالات" بالشكر للقيادة الرشيدة لدولة الإمارات العربية المتحدة، على دعمها الدائم واللامحدود، وعلى رؤيتها الثاقبة التي كانت المحفز لـ "اتصالات" لتحقيق المزيد من الإنجازات والنجاحات. مؤكداً اعتزازه بعملاء "اتصالات" وبمساهميها على ولائهم وثقتهم، ومشيراً أيضاً إلى الدور الذي قام به موظفو الشركة في تحقيق النجاح باعتبارهم الثروة والمُمكّن لرحلة "اتصالات" نحو المستقبل.

أعلنت "اتصالات" اليوم تربّع دولة الإمارات العربية المتحدة على المركز الأول عالمياً للعام الثالث على التوالي، بتحقيقها أعلى نسبة نفاذ في توصيل شبكة الألياف الضوئية للمنازل (FTTH)، وذلك بحسب التقرير الصادر عن المجلس العالمي للألياف الضوئية الواصلة للمنازل، لتتجاوز بذلك كل من سنغافورة والصين وكوريا الجنوبية وهونج كونج واليابان.

وتعد شبكة "اتصالات" اليوم الركيزة الأساسية التي تنبثق منها استراتيجية الشركة طويل الأمد، والرامية الى تمكين ودفع عجلة التحول الرقمي، حيث يأتي إعلان اليوم ليؤكد ريادة "اتصالات" في نفاذ شبكة الألياف الضوئية على مستوى العالم، وهو ما يشكّل معياراً جديداً في صناعة الاتصالات، كما أن هذا الإنجاز الكبير لم يكن ليتحقق لولا الرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة في دولة الإمارات في دعم مسيرة التطوير والتحديث للبنية التحتية لقطاع الاتصالات.

وقد رصدت "اتصالات" 4 مليارات درهم للعام 2019، لمواصلة الاستثمار في تحديث شبكات الهاتف المتحرك وشبكة الألياف الضوئية وتطوير بنية تحتية فائقة الإمكانات وعلى كافة المستويات، الأمر الذي أدى الى إطلاق خدمات مبتكرة قادرة على تلبية الاحتياجات المتنامية والمتغيرة لعملاء "اتصالات" في كافة أنحاء الدولة.

ومع استراتيجية اتصالات الطموحة والمتمثلة في "قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات"، فإن شبكة "اتصالات" تعد العامل الرئيسي في تمكين التحول الرقمي لعملائها، حيث تركّز "اتصالات" بشكل مستمر على الاستثمار في الابتكار وتقنيات وخدمات الجيل القادم لتعزيز قدرات الشبكة وإثراء تجربة العملاء.

وتأتي أهمية "شبكة الألياف الضوئية" بالنسبة لقطاع الأفراد، في قدرتها على تعزيز قدرات الكثير من التقنيات المستقبلية مثل الواقع المعزز والروبوتات والذكاء الاصطناعي، علاوةً على الاستفادة من السرعات والسعات العالية التي تتطلبها تطبيقات الواقع الافتراضي والألعاب الرقمية الحديثة، والاستماع بمشاهدة فيديو عالي الوضوح وغيرها.



كما تسهم شبكة الألياف الضوئية بدفع وتيرة التحول الرقمي لقطاع الأعمال، من خلال تمكين تقنيات الحوسبة السحابية وإنترنت الأشياء، علاوةً على ابتكار حلول وتقنيات وتطبيقات متقدمة. الأمر الذي يعزز من القدرات المستقبلية على كافة المستويات، ويؤكد بذات الوقت دور "اتصالات" المحوري في تمكين التحول الرقمي.

أعلنت "اتصالات" اليوم عن إطلاق "باقة ترانزيت" لزوار الدولة، والتي توفر 1 جيجابايت من البيانات، و 10 دقائق مكالمات مرنة لمدة 48 ساعة مقابل 50 درهماً.

ويأتي إطلاق هذه الباقة الجديدة بالتزامن مع قرارات الدولة بمنح تأشيرات عبور مجانية لمدة 48 ساعة للمسافرين العابرين عبر جميع مطارات الإمارات العربية المتحدة.

وبهذه المناسبة، قال خالد الخولي، رئيس قطاع الأفراد في "اتصالات": "يسعدنا أن نوفر لمسافري الترانزيت هذه الباقة المبتكرة بأسعار معقولة، والمصممة خصيصًا لتلبية احتياجاتهم لمدة 48 ساعة، حيث نعي تماماً في "اتصالات" مدى أهمية الحاجة للبقاء على تواصل مع العائلة والأصدقاء أثناء السفر. كما أكّد الخولي أن إطلاق هذه الباقة الجديدة يعد جزءاً من جهود "اتصالات" المستمرة لتوفير قيمة اضافية للعملاء وإثراء تجربتهم الشاملة"

يمكن لمسافري الترانزيت الحصول على "باقة ترانزيت" عبر شركاء "اتصالات" المعتمدين الموجودين في مطارات وحدود الإمارات العربية المتحدة بعد استيفاء الشروط ومتطلبات التسجيل التنظيمية بالخدمة.

احتفت شركة "اتصالات" بشهر الابتكار في دولة الإمارات العربية المتحدة عبر إطلاق سلسلة من المبادرات الفاعلة التي ارتكزت بمجملها على تقنيات الذكاء الاصطناعي (AI)، وإنترنت الأشياء، والواقع الافتراضي، و تقنيات مستقبلية أخرى. كما قامت "اتصالات" بتقديم العديد من ورش العمل والمحاضرات والأنشطة التعليمية وكذلك مسابقات وخدمات أطلقت لتحفيز وإثراء روح الإبداع والابتكار تفاعلاً مع هذه المناسبة.

ويعد شهر الإمارات للابتكار حدثاً رئيسياً على الأجندة السنوية للدولة، ويُنظم بالشراكة مع كافة الجهات الحكومية الاتحادية والمحلية، ومؤسسات القطاع الخاص، ويضم مختلف الفعاليات المتعلقة بالابتكار في مختلف المجالات، وذلك برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله.

وتستلهم "اتصالات" مسيرتها بالتطلع نحو آفاق الابتكار، وذلك من أجل إلهام المواهب الوطنية وتحفيز روح الابتكار، تماشياً مع رؤية القيادة الرشيدة لتكون الدولة في مصاف الدول المتقدمة في شتى المجالات، وشاركت "اتصالات" عبر العديد من المبادرات، إذ تحرص على وضع منظومة الابتكار في صميم استراتيجيتها ومنتجاتها وجميع أعمالها، كما تلتزم "اتصالات" في ظل الاستراتيجية الوطنية للابتكار في دولة الإمارات على تمهيد الطريق لتوفير حلول وتطبيقات رقمية ذكية لخدمة قطاع الأفراد والشـركات والهيئات الحكومية، ارتكازا على استراتيجيتها الهادفة إلى "قيادة المستقبل الرقمي لتمكين المجتمعات".

وكجزء من مشاركتها، استضاف مقر "اتصالات" في أبوظبي، مجموعة من عشاق التكنولوجيا و الابتكار، إضافةً إلى عدد من الخبراء في مجال الذكاء الاصطناعي، ودارت نقاشات تفاعلية مع الجمهور بعنوان "الذكاء الاصطناعي والبشـر"، تناولت عدداً من المحاور الهامة ذات الصلة مثل إمكانيات الذكاء الاصطناعي والطرق المثلى للاستفادة منها.

كما تناولت النقاشات أثر الابتكار التكنولوجي في صناعة الاتصالات، بما في ذلك الثورة الرقمية التي ستحدثها تقنية الجيل الخامس، علاوةً على تقنيات الأمن السحابي، وإنترنت الأشياء، والذكاء الاصطناعي، والواقع المعزز والواقع الافتراضي، وذلك في مجالات التعليم، والتسويق والإعلان والتصنيع والرعاية الصحية وغيرها.

وقام "معرض المشاريع المبتكرة" بتقديم باقةً من "جوائز المساهمة في المشاريع المتميزة" وذلك في مجالات الفن والهندسة والأعمال، مثل الروبوتات، والتطبيقات الذكية، وتقنيات الواقع المعزز والواقع الافتراضي التفاعلية، والبلوك تشين، والحلول الطبية الذكية، والإنترنت اللاسلكي المنزلي (Wi-Fi)، وحلول الشبكة الأساسية الافتراضية المعروفة بـ (vEPC)، وشارك أيضاً مجموعة من الموظفين في محادثات مدتها 15 دقيقة أطلقوا عليها Speak15 ، وهي مبادرة أسسها "برنامج الشباب من اتصالات" يهدف إلى تعزيز التبادل المعرفي من خلال توفير منصة تفاعلية بين الخبراء ومجتمع الشباب في "اتصالات". كما تم تنظيم مسابقة "الأفكار الابتكارية" عبر الإنترنت لموظفي "اتصالات"، كما تعرف طلاب من عدة جامعات على أحدث الحلول والتقنيات الرقمية التي توفرها "اتصالات" من خلال "مركز الابتكار "التابع لها، كما شارك موظفو "اتصالات" في نقاشات لتبادل وجهات النظر حول الابتكار ودور اتصالات في المساهمة في تمكين المنظومة الرقمية لقيادة المستقبل الرقمي.

وتشـرفت "اتصالات" بالمشاركة في فعاليات اليوم العالمي للإنترنت الآمن الذي نظمه برنامج "أقدر" التابع لوزارة الداخلية، والذي هدف لزيادة الوعي حول قضايا السلامة على الإنترنت، وتعزيز الاستخدام الإيجابي للتكنولوجيا الرقمية من خلال منصات التواصل الاجتماعي.

كما تشرفت "اتصالات" بالمساهمة بـمعرض "بالعلوم نفكّر" الذي نظمته مؤسسة الإمارات، بالشـراكة مع وزارة التربية والتعليم، ودائرة التعليم والمعرفة في أبو ظبي، إذ تم الترويج له على منصات التواصل الاجتماعي الخاصة بـ "اتصالات".

عرضت "غرفة الإمارات لمقاصة البيانات" (EDCH)، إحدى الشركات التابعة لـ "شركة اتصالات للخدمات القابضة"، أحدث منتجاتها ضمن حلول الرسائل النصية اعتماداً على حل (A2P) المتخصص أو بما يسمى "من تطبيق إلى شخص"، وذلك خلال مشاركتها في المؤتمر العالمي للهواتف المتحركة في برشلونة –أسبانيا.

يوفرمنتج "الحماية الذكية" ، SMART PROTECT، لمشغلي شبكات الهواتف المتحركة الأمان الشبكي وضمان العائدات ، فيما يوفرمنتج، "رسائل المؤسسات"، eMessage، حلول رسائل نصية متنوعة للأعمال والشركات.

وصرح بهذه المناسبة أحمد اليتيم ، نائب الرئيس للمبيعات وتطويرالأعمال، قائلاً:"لقد أسهمت جهود غرفة الإمارات لمقاصة البيانات الدائمة والمستمرة، والتزامها الدائم بتعزيز الابتكار من تزويد شركائها من مشغلي الهواتف المتحركة بأحدث حلول الرسائل النصية المتكاملة والمتخصصة، وبما يلبي احتياجاتهم وأعمالهم. فمن خلال حلول الحماية الذكية، أصبح بإمكان العملاء من مشغلي شبكات الهواتف المتحركة التحكم بحركة الرسائل ضمن شبكاتهم بوقتها الحقيقي وبكل أمان".

مضيفاً "فيما ستعمل حلول رسائل الشركات، على مساعدة مشغلي شبكات الهواتف المتحركة على الاستفادة من إمكانيات السوق الهائلة، والوصول إلى قطاعات السوق المستهدفة بمساعدة بعض الحملات التسويقية الفاعلة. اليوم مع حلول الرسائل النصية المتخصصة من ’غرفة الإمارات لمقاصة البيانات‘، أصبح بإمكان العملاء من قطاع الأعمال والشركات الاستفادة من فرص السوق الكامنة وتحويلها إلى مصادر دائمة للإيرادات".

تعمل حلول الحماية الذكية على مراقبة ومتابعة حركة (A2P) من أجل تحقيق الأمان الشبكي والمحافظة على الإيرادات. تدير"غرفة الإمارات لمقاصة البيانات" الرائدة في مجال عملها نظاماً متخصصاً ومتكاملاً للرسائل النصية بدعم ومساعدة فريق من الخبراء، الأمر الذي منحها ميزة تنافسية عن غيرها من الشركات الأخرى العاملة في هذا المجال. توفر حلول الرسائل النصية المتخصصة من "غرفة الإمارات لمقاصة البيانات" نماذج أعمال تجارية مرنة تتناسب مع احتياجات العملاء ومتطلباتهم، وموفرةً عملية اندماج سهلة ومتكاملة مع احتمالات صفرية لانقطاع الشبكة.

فيما ستعمل حلول رسائل المؤسسات، على مساعدة الشركات على الاستفادة من الفرص المتاحة في الأسواق، والوصول إلى قطاعاتها المستهدفة بدعم الحملات التسويقية الفاعلة. كما تعمل هذه الحلول على تمكين جميع أنواع الشركات من إتمام أعمالها من خلال حلول الشركة الفريدة من نوعها.

اليوم ومع حلول غرفة الإمارات لمقاصة البيانات للرسائل النصية المتخصصة والمتكاملة، أصبح بإمكان الشركات الاستفادة من فرص السوق الكامنة وتحويلها إلى مصادر دائمة للإيرادات، دون أية نفقات رأسمالية أو تكاليف تشغيلية تذكر على إدارة أو صيانة الحلول.

تعتبر "غرفة الإمارات لمقاصة البيانات" التي تم تأسيسها في العام 1994، مزود عالمي لحلول خدمات القيمة المضافة، الموثوق به لدى قطاع الأعمال بشكل عام وشركات الاتصالات بشكل خاص. تعمل "غرفة الإمارات لمقاصة البيانات" - التي تعتبر أول شركة من نوعها في الشرق الأوسط- مع عدد كبير من العملاء العالميين. تعمل الغرفة على تمكين شركات الاتصالات وقطاع الأعمال من تعزيز إيراداتها، وتخفيض التكاليف التشغيلية لأعمالها. كما توفر العديد من الحلول المتكاملة لاسيما تلك المتعلقة بالبيانات والمقاصة المالية، وضمان الإيرادات، ونظام التراسل، وخدمات القيمة المضافة، وشريحةSIM، وخدمات الشريحة الإلكترونية المدمجةeSIM ، وغيرها.

فبراير 2019

أعلنت "اتصالات" اليوم عن إبرامها اتفاقاً مع شركة تِلسيرف العالمية المتخصصة في توفير حلول الاتصالات والتجوال الدولي، وذلك بغرض تعزيز الخدمات الموجهة لعملاء الشركتين حول العالم.

وتفصيلاً، قامت شركة مجموعة الإمارات للاتصالات – "اتصالات" – بالدخول في اتفاقية للتعاون المشترك مع شركة تِلسيرف (Telserv) الهولندية المتخصصة في توفير حلول الاتصالات، وذلك على هامش المؤتمر والمعرض السنوي العالمي لأنظمة الاتصالات المتنقلة (Mobile World Congress) المقام في مدينة برشلونة الإسبانية، ,وبموجب الاتفاقية، ستتمكّن "اتصالات" من توفير العديد من الحلول المبتكرة للمؤسسات التجارية حول العالم، بما في ذلك التغطية الدولية للاتصالات، وإتاحة استخدام أرقام الهواتف المتحركة في الشبكات المحلية، إضافة إلى توفير أرقام الاتصال المجانية للعملاء (Toll free) وأرقام الهواتف المتحركة دولياً، ومن جانب آخر، ستتيح الاتفاقية لشركة تِلسيرف تعزيز تواجدها الدولي عبر الانتشار في أسواق منطقة الشرق الأوسط وافريقيا.

وستؤدي هذه الاتفاقية الاستراتيجية إلى تزويد عملاء الشركتين، "اتصالات" وتِلسيرف، بباقات واسعة من مختلف حلول الاتصالات المبتكرة المبنية على الشبكات الدولية المتطورة التي تملكها "مجموعة اتصالات" وعلى شبكة التخاطب الصوتي الدولية (Global Voice Network) التابعة لشركة تِلسيرف، علاوةً على توسع نشاطات الشركتين حول العالم.

وتعليقاً على الاتفاقية، قال علي أميري، الرئيس التنفيذي لخدمات المشغلين والمبيعات بالجملة في مجموعة "اتصالات": " تلتزم "مجموعة اتصالات" دوماً بتقديم أفضل الخدمات وأكثرها ابتكاراً وتقدماً، كما تحرص على تقديم أعلى مستوى لخدمات قطاع المبيعات بالجملة، مما أدى للارتقاء بمستوى الخدمات التي يقدمها مشغلي شبكات الهاتف المتحرك، ومُقدمي خدمات الإنترنت"، مضيفاً أنه " من خلال هذه الاتفاقية للتعاون المشترك بينها وبين شركة وتِلسيرف، ستتمكن "اتصالات" من تعزيز مستوى الحلول ذات القيمة المضافة التي تقدمها لعملائها من مؤسسات قطاع الأعمال".

ومن جانبه قال ماروك دنهوف، الرئيس التنفيذي للاستراتيجيات بشركة تِلسيرف: "نحن سعداء جداً بأن تكون "اتصالات" شريكنا الاستراتيجي لكونها تتميز بالتزامها الصارم بأعلى مستويات الجودة في عملياتها. ولقد أثبتت "اتصالات" على مدى السنين مقدرتها على تعزيز موقعها في الأسواق، وكذلك على تعزيز موقع شركائها".